ولاية باجة تعيش أول إضراب عام بقرار جهوي منذ استقلال تونس بنسبة نجاح بلغت 95 بالمائة حسب الأطراف المنظمة    محمد الطرابلسي: الاتفاقية الإطارية المشتركة للصحفيين لا تنسجم مع المنظومة القانونية في تونس    بعد رحيل مارادونا: دقيقة صمت في كل مقابلات دوري أبطال أوروبا الليلة    الإدارة الفرعية لمكافحة المخدرات: حجز كمية من المخدرات و110 ملايين وسيارتين    مستجدّات الحالة الوبائية في قبلي    في قربة: قتلها ورمى جثتها داخل بئر...ليتم العثور عليها هيكلا عظميا!    مداهمات أمنية تطيح ب151عنصرا اجراميا خطيرا    المنستير: كشف عمليات تلاعب بالفواتير في سوق الجملة للخضر والغلال    مدير عام الامتحانات ل"الصباح نيوز": اضراب القضاة واعوان المحاكم لن يعطل تسجيل تلاميذ البكالوريا...وهذه المخارج الممكنة    حركة النهضة تصدر بيانا بخصوص التحركات الاحتجاجية في الجهات    جمعيات ومنظمات حقوقية ونقابية تتضامن مع تحركات القضاة ومطالبهم "المشروعة" (بيان مشترك)    الفحص: القبض على عنصرين تكفيريين صادرة في شأنهما أحكاما بالسجن    وزير السياحة: ضرورة العمل على المدى القصير لحماية قطاع السياحة من الانهيار والحفاظ على أكبر عدد ممكن من المؤسسات السياحية    حجز مبلغ مالي مجهول المصدر بمحطة الاستخلاص مرناق    إلهام شاهين تتحدث عن فيلم جديد يناقش موضوعات مخجلة    بطل مسلسل ''أنت اطرق بابي'' يصدم الجمهور بمهنته قبل التمثيل    ماذا في لقاء رئيس مجلس نواب الشعب برئيس المنظمة التونسية للدفاع عن المستهلك؟    لاعبو الجليزة يقاطعون التمارين    وزارة المرأة ترصد 6 مليون دينار لاعادة تأهيل رياض الأطفال البلدية    كمامات من الألماس واللؤلؤ في محاربة كورونا باليابان    نابل: حملة مراقبة اقتصادية واسعة وتركيز لجان لمتابعة التزود بقوارير الغاز    المنستير: اتحاد الصناعة والتجارة يدعو أصحاب سيارات التاكسي إلى التوقف عن استعمال قوارير الغاز    تعيينات جديدة على رأس دواوين الحبوب والزيت والأراضي الدولية    ‫ماطر: القبض على شابّ فارّ من مستشفى الرّازي متّهم بحرق حافلتين‬    حكاية تقطع شهر عسلها لهذا السبب..    "فيفا" يعلن عن لائحة المرشّحين لنيل جائزة لاعب العام    وزارة المرأة :تسجيل 5 حالات وفاة بكورونا بمراكز رعاية كبار السن خلال الموجة الثانية من انتشار الفيروس    خلال حملات بمحطات وسائل النقل ببن عروس الاطاحة ب3عناصر اجرامية خطيرة    المنستير: إحباط محاولة سرقة مكتب بريد والقبض على السارق    هذه الهواتف الأكثر عرضة للسرقة    مهاجم زمبي على طاولة حمدي المدب    12% مالتوانسة مرضوا بالكورونا    من بينها تونس.. 22 دولة تشارك في كأس العرب بالدوحة    الوضع الوبائي لا يسمح بمراجعة الإجراءات بالنسبة للمقاهي أو لصلاة الجمعة    ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا المستجدة في الوسط المدرسي    هالاند يتفوق على مبابي وميسي ويحرج رونالدو    بينها الجزائر وتونس: الإمارات تعلق منح تأشيرات لمواطني 13 دولة معظمها عربية    إبراهيموفيتش يحصل على الكرة الذهبية للمرة 12 في السويد    هام: اقرار اجراءات عاجلة لفائدة هذه الولاية    عمرو ذياب يطرد دينا الشربيني ويُعنفها    أبطال أوروبا (مجموعات / جولة 4): برنامج مباريات الاربعاء    عقيلة صالح بموسكو.. ولافروف يبدي ارتياحا لتطورات الملف الليبي    120 عمليّة حجز في حملات للشرطة البلدية    محامي زوج نانسي عجرم يعلق على إدانة موكله بالقتل    بسبب الإضراب العام في باجة: توقف سير القطارات نحو هذه المحطات    سويسرا: الاشتباه بدوافع إرهابية وراء هجوم بسكين في متجر    وزارة المرأة: مقاومة العنف ضد المرأة مسؤوليتنا الكل    بايدن يؤكد أن الولايات المتحدة "مستعدة لقيادة العالم"    جيش الاحتلال الاسترائيلي يشن عدوانا جويا على الاراضي السورية    الرصد الجوي: هكذا سيكون طقس اليوم    يوميات مواطن حر: حتى جبل آهاتي لم يردم بئر مأساتي    إدانة زوج نانسي عجرم وهذه الأحكام في انتظاره    العالم يترقب ظاهرة فلكية لم تحدث منذ 800 عام    الفنانون المعتصمون يرفضون المنح الاستثنائية التي أعلنت عنها وزارة الشؤون الثقافية    محمد الحبيب السلامي يرجو:....الوصل يا إذاعة الثقافة    «حوار القوّة أم قوّة الحوار»    مطرنا بفضل الله.. فما لنا لله لا نشكر؟    الباب الخاطئ....تحت مصباح وهّاج.. لا يضيءُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجالس رمضان: الشيخ علي غربال


المجلس الثالث: للصائم فرحتان
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((كُلُّ عَمَلِ ابْنِ ءادَمَ لَهُ، الْحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعمِائَة ضِعْفٍ، قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: "إِلاَّ الصَّوْمَ فَإِنَّهُ لِي ، وَأَنَا أَجْزِي بِهِ ، يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِنْ أَجْلِي ، لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ : فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ ، وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ ، وَلَخُلُوفُ فِيهِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ")) رواه البخاري ومسلم.
كنا شرحنا في المجلس الثاني قول الله عز وجل فيما يرويه عنه عبده ورسوله المصطفى صلى الله عليه وسلم: ((إِلاَّ الصَّوْم فَإِنَّهُ لِي ، وَأَنَا أَجْزِي بِهِ)) رواه البخاري ومسلم.
ونشرح في هذا المجلس قوله صلى الله عليه وسلم : ((لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ : فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ ، وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ)).
أما فرحة الصائم عند فطره فإن النفوس مجبولة على الميل إلى ما يلائمها من مطعم ومشرب ومنكح، فإذا منعت من ذلك في وقت من الأوقات ثم أبيح لها في وقت ءاخر فرحت بإباحة ما منعت منه خصوصا عند اشتداد الحاجة إليه. فإن النفوس تفرح بذلك طبعا فإن كان ذلك محبوبا لله كان محبوبا شرعا. والصائم عند فطره كذلك. وفي الحديث ((إن الله ليرضى عن عبده أن يأكل الأكلة فيحمده عليها ويشرب الشربة فيحمده عليها)) وربما استجيب دعاؤه عند ذلك كما جاء في الحديث المرفوع الذي أخرجه ابن ماجة: ((إن للصائم عند فطره دعوة ما ترد)) وإن نوى بأكله وشربه تقوية بدنه على القيام والصيام كان مثابا على ذلك، كما أنه إذا نوى بنومه في الليل والنهار التقوي على العمل كان نومه عبادة وفي حديث مرفوع: ((نوم الصائم عبادة)).
قالت حفصة بنت سيرين: قال أبو العالية: الصائم في عبادة ما لم يغتب أحدا وإن كان نائما على فراشه. قال: وكانت حفصة تقول: يا حبذا عبادة وأنا نائمة على فراشي، خَرَّجَه عبد الرزاق. فالصائم في ليله ونهاره في عبادة، ويستجاب دعاؤه في صيامه وعند فطره، فهو في نهاره صائم صابر، وفي ليله طاعم شاكر، وفي الحديث الذي خَرَّجَه الترمذي وغيره: ((الطاعم الشاكر بمنزلة الصائم الصابر)).
ومن فهم هذا الذي أشرنا إليه لم يتوقف في معنى فرح الصائم عند فطره؛ فإن فطره على الوجه المشار إليه من فضل الله ورحمته فيدخل في قول الله تعالى: ﴿قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ﴾ ولكن شرط ذلك أن يكون فطره على حلال، فإن كان فطره على حرام كان ممن صام عما أحل الله وأفطر على ما حرم الله، ولم يستجب له دعاء كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ ، إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ ، لا يَقْبَلُ إِلاَّ طَيِّبًا ، وَإِنَّ اللَّهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ ، فَقَالَ : "يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ" وَقَالَ : "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ" ثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ أَشْعَثَ أَغْبَرَ ، يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ: يَا رَبِّ يَا رَبِّ ، وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ ، وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ ، وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ ، وَغُذِّيَ بِالْحَرَامِ ، فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ)) رَواهُ مُسْلِم.
وأما فرحه عند لقاء ربه: فيما يجده عند الله من ثواب الصيام مدخرا فيجده أحوج ما كان إليه كما قال تعالى: ﴿وَمَا تُقَدِّمُوا لأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا﴾ وقال تعالى: ﴿يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا﴾ وقال تعالى: ﴿فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ﴾.
وقد تقدم قول ابن عيينة أن ثواب الصيام لا يأخذه الغرماء في المظالم، بل يدخره الله عنده للصائم حتى يدخله به الجنة، وفي المسند عن عقبة بن عامر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ليس من عمل يوم إلا يُخْتَم عليه)). وعن عيسى عليه السلام قال: "إن هذا الليل والنهار خزانتان، فانظروا ما تضعون فيهما، فالأيام خزائن للناس ممتلئة بما خزنوه فيها من خير وشر، وفي يوم القيامة تفتح هذه الخزائن لأهلها؛ فالمتقون يجدون في خزائنهم العز والكرامة، والمذنبون يجدون في خزائنهم الحسرة والندامة".
و في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ((إن في الجنة بابا يقال له الريان يدخل منه الصائمون لا يدخل منه غيرهم)) و في رواية : ((فإذا دخلوا أغلق)) و في رواية : ((من دخل منه شرب و من شرب لم يظمأ أبدا)).
و في حديث عبد الرحمن بن سمرة عن النبي صلى الله عليه و سلم في منامه الطويل قال : ((ورأيت رجلا من أمتي يلهث عطشا كلما ورد حوضا منع منه فجاءه صيام رمضان فسقاه و أرواه)) أخرجه الطبراني و غيره.
و عن بعض السلف قال : بلغنا أنه يوضع للصوام مائدة يأكلون عليها و الناس في الحساب فيقولون : يا رب نحن نحاسب و هم يأكلون فيقال : إنهم طالما صاموا و أفطرتم وقاموا و نمتم.
جعلنا الله منهم ءامين وإلى مجلس قادم بإذن الله تعالى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.