مصدر من الديوانة يكشف كلّ الحقيقة حول إقالة مدير معبر راس جدير بسبب الوفد الفرنسي    الجزائر.. انطلاق جلسات التشاور حول تنظيم الانتخابات    عربية حمادي: اذاعة موزاييك غير محايدة في نقل خبر ملف العجيلي    باجة: مداهمة مخزن عشوائي وحجز 3500 لتر من الزيت    سريلانكا: الطب الشرعي يكشف طريقة تنفيذ التفجيرات الدامية    وزير الخارجية الليبي عبدالهادي الحويج ..نعول على تونس لدعم المصالحة ... والأولوية للتونسيين في التشغيل    قفصة : العثور على جثة بجبل عرباطة    ليبيا .. معارك عنيفة في العاصمة طرابلس    مصر.. تواصل التصويت على تعديلات الدستور لليوم الأخير    ممثل كوميدي يفوز برئاسة أوكرانيا    مواجهات بين جماهير الاتحاد المنستيري والأمن بعد مباراة الترجي التونسي    الرابطة الأولى .. .الترجي «يخمد انتفاضة» المنستير والصفاقسي و«البقلاوة» أبرز المستفيدين    الملعب التونسي مستقبل قابس (3 - 1) .. «البقلاوة» تبدأ الانقاذ بالسرعة الثالثة    الاتحاد المنستيري الترجي الرياضي ( 0 – 1 ) .. هزيمة قاسية للاتحاديين ... واحتجاجات على التحكيم    بطولة فرنسا : سان جيرمان يحتفل باللقب الثامن مع عودة البرازيلي نيمار    التوقعات الجوية لهذا اليوم الاثنين 22 أفريل 2019    ديوانة معبر "ببوش" تحجز تحبط تهريب حوالي 6 آلاف قرص مخدر    إقالة مدير حرس ديواني منع فرنسيين مسلّحين من الدخول: الديوانة تُوضّح    صفاقس/ إيقاف شخص صادرة في شانه 10 مناشير تفتيش    الديوانة تُحبط تهريب أدوية إلى الجزائر بمعبر ببوش    الديوانة تحجز بضائع بقيمة 900 الف دينار    ماذا بقي في أذهان التونسيين من أعمال رمضان الفارط؟ ... الصدارة ل«دنيا أخرى»... والوصافة ل «أولاد مفيدة» و«شورّب»    سمير الوافي يهنىء علاء الشابي : "الثالثة ثابتة"    د .شكري الفيضة: (أستاذ التسويق الالكتروني بجامعة تونس) .. التونسي يميل الى المسلسلات المدبلجة    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الاثنين 22 أفريل 2019    صحتك أولا : هذه الأطعمة تخفض ضغط الدم    طلبة مضربون، أساتذة معتصمون، وشبح سنة بيضاء في الأفق .. ماذا يحدث في جامعاتنا ؟    تقرير يكشف : أسعار الخضر والغلال والأسماك "طارت" خلال النصف الأول من شهر أفريل    الشرطة البئية : قرارات غلق وحجز وإتلاف كميات من الخضر والغلال    مع الشروق .. تونس .. التراث    حمام الغزاز ..حجز مواد تجميل بمصنع لا يحمل ترخيصا    جندوبة .. حجز كمية من الزطلة والأقراص المخدرة    حجز 840 دينارا مزورة    ال«سيباكس» يستطلع آراء المؤسسات حول الوجهات التصديرية لسنة 2020    لمنح الفرصة لمزيد الحوار ولعدم الاضرار بالسياحة ..مجمع النقل واللوجستيك لكونكت يؤجل وقفته الاحتجاجية بمطار النفيضة    الأستاذ المنصف وناس .. «الحلم المتلفز».. يزدهر مع الأزمات !    محمد عبّو: الحكومة إضطرّتنا لتسريب محضر تحقيق مع مسؤول بالديوانة    حظك اليوم : ماذا تقول لك الأبراج..    مهدي جمعة في سوسة .. منفتحون على «الأحزاب الوسطية» ولا لحركة «النهضة»    "الصريح" لم تخطىء في ناجي جلول    جزائرية تتوج بلقب «ملكة جمال العرب» (صور)    ولي العهد الماليزي يتزوج حسناء سويدية… في زفاف أسطوري    مورينو يقدم رؤيته: من إلى نهائي رابطة الأبطال برشلونة أم ليفربول؟    الرابطة الاولى : النتائج والهدافون    خاص/ سامي الفهري يورط فيصل الحضيري في قضية كبيرة..التفاصيل    في اختتام الباقة 24 لملتقى ربيع الشعر بحاجب العيون .. توزيع جوائز مسابقة الادباء الشبّان .    اختتام مهرجان التراث والاستغوار بجومين    مدنين: مواكبة لأحدث تطورات القطاع الصحي خلال فعاليات الأيام الطبية بجربة وبن قردان    توزر ..أضرار متفاوتة لدى فلاحي البيوت المحمية بسبب العواصف الرملية    الكاتب العام للاتحاد العام للأطباء البيطريين :عشرة مسالخ فقط تتوفر على شروط السلامة الصحية ومواصفات الذبح    قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس    اختتام المهرجان الدولي لربيع الآداب والفنون ببوسالم في دورته 33‎    تراجع ملحوظ في أسعار أغلب المنتوجات الفلاحية    في حفلة لها بالسعودية.. منع إليسا من الرقص والتمايل    طبيب يكشف السر الكامن وراء غموض ابتسامة الموناليزا    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    مشاهير ... كونفوشيوس    قبلي .. إصابة أكثر من 70 بقرة بداء السل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أموال بن علي وعائلته المجمّدة في سويسرا..تفاصيل جديدة
نشر في الجريدة التونسية يوم 13 - 12 - 2018

أكّدت وزارة الخارجية السويسرية، أنها ستبت خلال الأسابيع المقبلة، أنه من المقرر البت خلال الأسابيع القادمة في أموال عائلة الرئيس السابق زين العابدين بن علي وزمرته التي لا تزال مجمدة إداريا في بنوك سويسرية والتي تبلغ حوالي 56 مليون فرنك سويسري (49.4 مليون يورو).
وأضافت الخارجية السويسرية لموقع قناة ''دويتشه فيله'' الألمانية، أن المجلس الفيدرالي السويسري - الجهة التنفيذية للحكومة الفيدرالية السويسرية - سيقوم بتقييم قرار التجميد الإداري حول أصول الرئيس المخلوع وحاشيته قبل انتهاء فترة التجميد الحالية المقررة في جانفي 2019.
وكان المجلس الفيدرالي السويسري قد جدد في ديسمبر من العام الماي تجميد أموال بن علي وحاشيته لعام آخر على أن تنتهي تلك الفترة في جانفي المقبل، وفق بيان صحفي صادر عن وزارة الخارجية السويسرية آنذاك والتي علقت وقتها على قرارات اتخذتها سلطات قضائية لبعض الدول مثل تونس من أجل التوصل إلى تسوية مع الشخصيات محل الاتهام بأنها تشكل حلا بديلا.
وحسب المادة رقم 6 من قانون الفيدرالية السويسرية حول تجميد ورد الأصول غير الشرعية المملوكة لشخصيات أجنبية، فإن مدة تجميد الأصول داخل بنوك سويسرا لا يجب أن تتعدى أربع سنوات، ولكن يحق للمجلس الفيدرالي أن يمدد فترة تجميد الأصول عاما آخر إذا أبدت حكومات تلك الدول رغبتها في التعاون في إطار المساعدة القانونية المتبادلة مع سويسرا. ولكن على أن لا تزيد المدة الإجمالية للتجميد الإداري عن عشرة سنوات. وبذلك يكون عام 2021 نهاية عمر التجميد، وفق ذات المصدر.
وإذا أبدت السلطات التونسية رغبتها في الإبقاء على تجميد الأصول، فقد يسفر اجتماع المجلس الفيدرالي عن تمديد التجميد لعام آخر.
وفي هذا الإطار، قال وزير أملاك الدولة السابق مبروك كورشيد في حوار مع DW عربية إنه يعتقد أن يتم تمديد قرار التجميد لعام آخر، ولاسيما أن طلب الحكومة التونسية بذلك موجود قبل مغادرته من منصبه في الوزارة المعنية بملف استرداد الأموال من الخارج في نوفمبر الماضي.
وقال كرشيد "هناك سبب آخر يمكن أن يسفر عن تمديد التجميد وهو أنه كان هناك اتفاق العام الماضي في واشنطن على أن يكون آليات جديدة لتسريع استرداد الأموال''، موضحا أن عدد الشخصيات المجمدة أموالهم حاليا ثمانية أشخاص، من بينهم أصهار بن علي.
وكانت السلطات التونسية قد طالبت الدول الأوروبية بتجميد أموال 48 شخصا عقب الثورة. وتابع كورشيد أن سويسرا رفعت أسماء 40 شخص ليس لديهم أموال في بنوكها وأبقت على ثمانية آخرين، وفق قوله.
من جانبه، أفاد القاضي علي الهمامي المكلف العام بنزاعات الدولة في الجمهورية التونسية ل DW عربية بأن الحكومة قدمت طلبا بخصوص تجميد الأموال كما قدموا المؤيدات على استمرار التجميد بناء على من وزارة العدل التونسية، لافتا إلى أن الحكومة لا تزال على اتصال مع دول الإتحاد الأووربي بخصوص الأموال المجمدة.
وأشار الهمامي إلى أن المبلغ المخصص لبن علي وحده غير معروف ولم يتم الإفصاح عنه ولكن المعلوم هو فقط المبلغ الإجمالي لجميع المجمدة أموالهم، مضيفا أن تجميد الأصول في الإتحاد الأوروبي ككل لا يقتصر فقط على كونه إداريا، بل أيضا بناء على قرارات قضائية بالتعاون بين الحكومة التونسية ودول الإتحاد.
وردا على سؤال عن إلى أي مدى ساهم قانون المصالحة التونسي الإداري مع عدد الشخصيات ورجال الأعمال من عهد بن علي، في الإفراج عن بعض الأموال المجمدة، قالت الخارجية السويسرية "لا يبدو أن المساعدة القانونية المتبادلة بين تونس وسويسرا مرتبطة بشكل مباشر بقانون المصالحة الإدارية التونسي."
وفي هذا الصدد أكّد مبروك كرشد أنه تم الإفراج عن بعض الأموال في بنوك سويسرا بعد التوصل إلى تسوية بين الحكومة التونسية وبعض الشخصيات بشكل ودي، بعيدا عن إطار قانون المصالحة الإداري، مضيفا أن من بين الشخصيات التي تم التوصل معها إلى تسوية من أصهار بن علي مثل الرئيس السابق لنادي الترجي التونسي سليم شيبوب.
أما القاضي علي الهمامي، فقد صرح بأن الحكومة ما تزال في مرحلتها الأولى من عقد لقاءات مع أصحاب الأموال من أجل التوصل إلى تسوية.
يشار إلى أنّ مكتب النائب العام السويسري كان قد أصدر إثر الثورة قرار بتجميد 60 مليون فرنك سويسري من أرصدة بن علي وعائلته. ولكن في شهر أفريل من عام 2016، أعاد مكتب النائب العام السويسري مبلغا بقيمة 250 ألف فرنك سويسري إلى تونس. وفي أفريل 2017 أيضا، بموجب طلب بالمساعدات القانونية من السلطات التونسية، رفع النائب العام السويسري التجميد عن 3.5 مليون يورو بالأرصدة المجمدة وتم إعادتها إلى دولة تونس.
وبخصوص التقارير التي تفيد برغبة بن علي في العودة إلى تونس وإعادة محاكمته، قالت وزارة الخارجية السويسرية "إذا كانت عودة بن علي أو أي شخص آخر يخضع للإجراءات الجنائية إلي تونس يسهل إصدار القرارات في تونس، فقد يكون لذلك تأثير إيجابي على إجراءات المساعدة القانونية المتبادلة."
واعتبر القاضي علي الهمامي أنّ رجوع بن علي وإعادة محاكمته قد تساعد في استرجاع الأموال ويمكن بعدها أن يكون هناك تصالح ودي "إذا كانت هنالك نية صادقة لإرجاع الأموال."
وفي ذات السياق، أكّد مكتب النائب العام السويسري في تصريحات ل DW أن الإجراءات القانونية وفقا للمساعدات القانونية المتبادلة بين الحكومة الفيدرالية والسلطات التونسية بشأن تجميد هذا المبلغ "لا تزال قائمة"، فيما امتنع عن الإفصاح عن عدد وأبرز الشخصيات من حاشية الرئيس المخلوع المجمدة أموالهم.
الجدير بالذكر، أنه وفقا للنظام السويسري، فإنّ هناك ثلاث هيئات معنية بالأصول المجمدة، حسب ما صرح مكتب المدعي العام السويسري ل DW. أولا، مكتب وزارة العدل الفيدرالية، من خلال تفويض لمكتب النائب العام، ويكون معني بالمساعدات القانونية المتبادلة بين سويسرا وبين دول الشخصيات المجمدة أموالهم في القضايا الجنائية، فيما يتولى مكتب النائب العام المسؤولية عن تجميد الأصول فيما يتعلق بهذه الاجراءات بالتعاون مع وزارة الخارجية السويسرية التي بدورها تختص بالتجميد الإداري بموجب قرار من الحكومة السويسرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.