قيس سعيد: مجهودات كبيرة تبذل للعودة بالتونسيين العالقين في الخارج    إستئناف العلاقة التعاقدية بين ال"كنام" ونقابة الصيدليات الخاصة    التوزيع الجغرافي للمصابين بفيروس كورونا    حمدون:”دفن المتوفين بفيروس كورونا في المقابرلا ينقل العدوى”    وفاة رئيس الوزراء الليبي السابق محمود جبريل بسبب كورونا    يوميات مواطن حر: نُقّاد السمع والبصر    محمد الحامدي : وزارة التربية منفتحة على الصحفيين دون قيود    التشكيلات العسكرية تنفّذ 1200 دورية نهاية الأسبوع الفارط.. وتشرع اليوم في إيصال المساعدات إلى نقاط التجميع    القلعة الكبرى: إنفجار قارورة غاز بمنزل    فكرة: قيس سعيد ينحاز للشعب ويترّحم على المجاهد الأكبر    على طريق عقارب منزل شاكر: إنقلاب سيارة إسعاف    الرئيس الألماني لسعيّد: "لا يمكن للحجر أن يتواصل دون انقطاع"    مسؤول قطري: مصر رفضت استقبال مواطنين يرغبون في العودة    فيروس كورونا يفتك بوالدة غوارديولا    صفاقس: غلق سوق الأسماك بباب الجبلي مجددا بسبب الاكتظاظ    الصيدلية المركزية تعلن: سنتمكن من صنع حوالي 30 مليون كمامة في ظرف 15 يوما    هذه الليلة: بعض السحب والحرارة تتراوح بين 6 درجات و16 درجة    مؤشر المرونة العالمي.. تونس في المرتبة 90 ومرونتها الاقتصادية ضعيفة    الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية تحذر من نشر المعلومات الخاصة بالإجتماعات والدروس عن بعد    في اجتماع لجنة الأمن والدفاع.. تأكيد على أهمية تمكين الامنيين والعسكريين من المعدّات والوسائل الوقائية    "شوفلي فن" بداية من الليلة على الوطنية 2 ..    تدهور صحة روني الطرابلسي المصاب بالكورونا: شقيقه يُوضّح    كتاب اليوم..مجمع الكتّاب التونسيين    فان ديك: أريد أن أكون أسطورة في ليفربول    هذا ما قاله سعيد للفخفاخ في اجتماع اليوم    تعزيز التعاون القضائي بين تونس والولايات المتحدة محور لقاء وزيرة العدل بالسفير الأمريكي    المدير التنفيذي للمعهد العربي لرؤساء المؤسسات: 61 بالمائة من مواطن الشغل في تونس مهدّدة بسبب "كورونا"    تونس: تعافي 4 أشخاص من فيروس كورونا    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : رسالة مضمونة الى "الفونة يوسفونة"    يسدّد طعنتين على مستوى القلب لشقيقه    بداية من الليلة: التخفيض في أسعار البنزين    أمين محفوظ:الفخفاخ لا يمكنه إصدار المراسيم حاليا    فكرة : 30 مليما خليوهم عندكم    مدنين.. ايداع 12شخصا سجن حربوب    حارس مرمى ريال مدريد سابقا يهزم كورونا    نحو التخفيض في اسعار هذه المواد بداية من شهر رمضان    بالخير.. راعي أغنام يعثر على قرابة ألف طلقة من بقايا الحرب العالمية الثانية    عمدة يوزّع السميد على أقاربه وآخر يستولي على الكميّة.. الكشف عن فساد مسؤولين محليين    خالفوا الحجر الصحّي وحظر التجوّل: ايداع 46 شخصا بالسجن وإحالة 72 آخرين بحالة سراح    وزير الفلاحة يعقد جلسة عمل مع المجمع المهني المشترك للخضر    فيفا يوصى بتخفيض رواتب اللاعبين خلال فترة فيروس كورونا    سفيان سفطة ل"الصباح نيوز" : "البلوزة البيضاء" هدية دعم للجيش الأبيض.. ورباعي الأغنية جمعه حب تونس    أنس جابر من نيويورك : "أفكر في الرقص للحفاظ على لياقتي البدنية"    سمير الوافي يعتذر من الزوجة الأولى لبن علي    نيرمين صفر : "كتيبة عقبة الارهابية تهددني بالقتل"    عبد اللطيف المكي : "ستطير الطائرة إلى الصين لتأتي بالبضاعة بإذن الله ولا صحة لغير ذلك"    برشلونة يستهدف ثلاثة لاعبين من البطولة الهولندية    ما هي حقيقة وفاة تركي آل الشيخ بفيروس كورونا ؟    منوبة : أربع إصابات عدوى إضافية بفيروس كورونا في الجهة    الجاليات الأجنبية بالكويت تقاضي الفنانة حياة الفهد بعد مطالبتها برميهم في الصحراء    الملكة إليزابيث تعد بانتصار بريطانيا على كورونا    حصيلة حملات الشرطة البلدية على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    بايرن مونيخ يعاود التمارين بطريقة مبتكرة    الروبوتات بديل للطلبة في حفل تخرج جامعة يابانية    الاتحاد الإفريقي: نحو 20 مليون وظيفة مهددة في القارة بسبب وباء كورونا    توزر: سائق سيارة يدهس عون حرس ويلوذ بالفرار    لأوّل مرّة في التاريخ، الأذان يرفع في العاصمة الألمانيّة برلين، كيف ولماذا..؟!    مصمم إيطالي قتله كورونا وتبرع ب100 ألف يورو لمكافحته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





» سوبال » تعيد تموقعها وتغيّر هويتها البصرية
نشر في الخبير يوم 28 - 01 - 2020

باعتبار أنها رائد في تونس في صناعة وإنتاج الأدوات الصحية ( على غرار أدوات
السباكة الخاصة بالماء والغاز والحنفيات الصحية ومستلزمات غرف الاستحمام وغيرها
من تجهيزات الغاز ( أدوات الربط والصمامات وحنفيات زجاجات الغاز) ) لا تزال
شركة » سوبال » دون أدنى شك العلامة التجارية الرائدة التي تتمتّع بسمعة لا تضاهى
مستفيدة من رأسمال قوي من الثقة.
لقد أصبحت قصة » سوبال » مرتبطة ارتباطًا عميقًا بقصة السيد » محمد الرقيّق » الذي
أعطى الشركة الكثير من نفسه الطليعي وصفة الكمال والقدرة على الصبر والتحمل .وقد
حصل الشاب الطموح في السبعينات على شهادته الهندسية من المدرسة المركزية بمدينة
» ليل » الفرنسية . ثم عمل بعد ذلك لمدة 10 سنوات موظفا في عدد من المؤسسات
العمومية التونسية خرج منها بتجربة معتبرة ولكنه خرج أيضا يحمل حلما كبيرا يتمثّل في
رغبته في صنع قطع تربط الماء والغاز في الاستعمال المنزلي بالنسبة إلى تونس . وكان
ذلك الحلم حافزا له ليبعث شركة » سوبال » سنة 1981 التي أنتج من خلالها قطعته الأولى
من النحاس : صمام إغلاق (vanne ) استلهم من شكله أول شعار لشركة » سوبال ».
ومنذ إنشائها عرفت شركة » سوبال » في نفس الوقت تطوّرا كمؤسسة وكعلامة تجارية
. وهي تمثل اليوم مجموعة من الشركات التي يتخصص كلّ منها في مجال :
* سنة 2005 شركة » AQUAPLAST » وهي متخصصة في صنع أدوات التفريغ
البلاستيكية .
o سنة 2006 شركة » SANA » المتخصصة في صنع أكسسوارات غرف الاستحمام .
* سنة 2013 شركة » WINOX » المتخصصة في صنع أدوات الأكل على الطاولة
وأواني المطبخ .
* سنة 2019 شركة » TICAD » المتخصصة في صنع مقصورات الأدواش .
وبفضل إدارة حديثة وطموحة تتمتع مجموعة » سوبال » اليوم بمؤشرات أداء مجزية
جدّا في القطاع الصناعي سواء على المستوى البشري أو من حيث الجودة واحترام البيئة.
ومع مرور السنوات تمكنت » سوبال » من رفع جميع التحديات من خلال الحصول
على عدد من شهادات الجودة : شهادة » BS OHSAS 18001″ سنة 2007
وشهادة » ISO 14001 » سنة 2015 وشهادة » ISO 9001 » سنة 2015
وشهادة » ISO 50001 » سنة 2018 … وغيرها .
وما فتئت المجموعة التي تعدّ اليوم أكثر من ألف موظف وبنسبة تأطير تبلغ 20٪
تحقق التقدم من خلال تموقع نوعي يشجع البحث والتطوير.
واليوم قد يتساءل مسؤولو الشركة : إلى أي مدى وصلنا ؟. وتأتي الإجابة أنه مع توسّع
المجموعة شهدت الحنفيات الصحية وأكسسواراتها تطوراً ملحوظا سواء على المستوى
التكنولوجي أو على مستوى التصميم مع مجموعة متنوعة من النماذج التي تغطي معظم
الاحتياجات. وقد وجدت » سوبال » الشركة الأم اليوم نفسها محاطة بعلامات صناعية
متألقة تغطي طيفا واسعا من سوق كبيرة من خلال مجموعاتها من المنتجات التكميلية .
وفي خلاصة ما سبق بات تغيير الهويّة البصرية ( شعار جديد ) يفرض نفسه اليوم بالنسبة
إلى المجموعة التي تعيد تموقعها لتعانق ديناميكية جديدة تبني المستقبل على أسس الماضي
.
وتجدر الإشارة إلى أن نجاح المجموعة تجاوز حدود الوطن . وتعمل » سوبال » التي
تطوّرت منذ إنشائها كشركة وكعلامة تجارية من خلال منصة حلول سواء بالوجود
المباشر أو من خلال مجرّد تمثيل تجاري في العديد من بلدان القارة على غرار
المغرب و السينغال و الكوت ديفوار و بوركينا فاسو و الكاميرون
وانطلاقا من حرصها الدائم على مواصلة توسعها مع العديد من العلامات التجارية
تجمع » سوبال » اليوم كل نقاط قوتها في » كود » واحد من أجل إنجاح اتحاد القيم من
مختلف المجالات. فنحن اليوم علامة تجارية لم تفرض نفسها من خلال قيمتها الصناعية
فحسب بل لأنها أيضا تولي أهمية كبيرة لتجربة الحريف من خلال مرافقته مع
مجموعة كاملة من الحلول التكميلية العصرية والحديثة والمبتكرة.
ومن هنا فصاعدًا تتمثل فرصة » سوبال » في توحيد القيم والرموز في التقارب نحو
علامة واحدة تضم كافة العوالم الحالية والمستقبلية.
وإذا كان العالم يتقدّم … فإن » سوبال » تتطوّر …


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.