هيئة السجون والإصلاح تفرض على الوافدين إجبارية وضع الكمامات    منوبة: تضرر ثلاث سيارات أمنية بعد رشقها بالحجارة من قبل شبان محتجّين في مدخل المرناقية أثناء محاولة فتح الطرقات    قيس سعيد من جبل عمدون: الحرائق عمل إجرامي مقصود في حق الدولة    رأي / لطفي العبدلي وركوب حمار "الوان مانشو" القصير.. عندما تحضر الموهبة وتغيب الثقافة    انفجار بيروت تم بقنبلة؟...البنتاغون يحسم..    الكشف عن معلومات جديدة في انفجار بيروت..    اليونسي يفك إضراب لاعبي الإفريقي    تراجع عائدات السياحة التونسية في نهاية شهر جويلية 2020    وزارة الثقافة ستعمل على إنقاذ فرقة مدينة تونس    المدير الجهوي للصحة بسوسة ..تسجيل حالة إصابة محلية و 6حالات وافدة    مدنين: 26 إصابة جديدة بفيروس كورونا    وزارة الصحة: تسجيل 17 اصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، 2 منها محلية    المنستير: شبهات فساد بمطار المنستير والمتهم اطار بالخطوط التونسية    منوبة: تجميع اكثر من 240 ألف قنطار من الحبوب بعد الانتهاء من عملية الحصاد    الفخفاخ يدعو خلال مجلس وزاري مضيّق إلى تسريع اصلاح وهيكلة ميناء رادس وفق المعايير الدولية    وزير الصناعة يؤكد على ضرورة الترويج لتونس كمنشأ لزيت الزيتون المعلب ذو الجودة الرفيعة    "الزاوية" تفتتح مهرجان بنزرت الدولي ولمسة وفاء لشهيد الوطن فوزي الهويمهلي    مهرجان سوسة الدولي: الغاء بقية عروض الدورة 62    فكرة: بعد فاجعة بيروت...«صلي وارفع صباطك»...    مجلس وزاري مضيق حول برنامج توسعة وتطوير ميناء رادس    لبنان: 113 قتيل و4000 جريح في انفجار بيروت    رسمي: مديرة مهرجان بومخلوف بالكاف تلغي عرض لطفي العبدلي    المهدية.. القبض على 5 أشخاص من أجل تكوين وفاق بغاية اجتياز الحدود البحرية خلسة    تراجع طفيف في نسبة التضخم خلال شهر جويلية 2020 إلى مستوى 5،7 بالمائة    رئيس جمعية المحامين الشبان: الملف الطبي للمحامية المُعتدى عليها اختفى!    خطير: رئيس مركز أمن يعتدي بالعنف الشديد على محامية ؟    ميسي يوجه رسالة خاصة لحارس ريال مدريد    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: بفقه الطوارئ تفاعلت الهيئات الشرعية مع جائحة الكورونا    سيدي بوزيد: تسجيل 331 مخالفة اقتصادية خلال شهر جويلية المنقضي    تونس ترسل بعثة صحية للبنان وتستقبل 100 مصاب للعلاج في تونس    التاس ترفض شكوى الامارات ضد قطر    برشلونة يستعيد غريزمان وديمبلي قبل مواجهة نابولي    سليانة: ملازم بالسجن المدني بسليانة يتعرض للعنف من طرف أحد أصحاب السوابق    قفصة.. إلقاء القبض على شخصين وحجز كمية هامة من مخدر "الكوكايين"    اليوم: هذه الشواطئ لا يمكن السباحة فيها    تونس تحت خط الشُحّ المائي    مانشستر سيتي يتعاقد مع نجم فالنسيا    إصابة نادين نجيم في انفجار بيروت.. التفاصيل    في محادثة مع نبيه برّي: الغنوشي يؤّكد على تضامن التونسيين مع الشعب اللبناني بعد الحادثة الاليمة    بيروت.. انفجار أم تفجير؟    الكشو: أكبر عدو للتونسيين هو التراخي وليس الكورونا    وزير الصحة: التراخي والتسيب قد يتسببان في عودة كورونا..    اسبانيا : ريال مدريد يعتزم بيع عدد من لاعبيه فقط لدعم خزينته    باولو ديبالا يتفوق على رونالدو    انفجار بيروت: عدد المفقودين يفوق عدد القتلى    قائمة النوّاب المستقلّين الذين سيلتقيهم المشيشي اليوم    تفاقم عجز الميزانية خلال النصف الأوّل من2020    صفاقس : الطبوبي يحيي الذكرى 73 لمعركة 5 اوت    إيقاف رئيس نادي كرة القدم بالحمامات: الجامعة على الخط    كيف وصلت شحنة الموت إلى لبنان؟    اليوم: السباحة ممنوعة بهذه الشواطئ    إلغاء الدورة 42 لمهرجان صفاقس الدولي    حملة أمنية واسعة بسوسة تسفر عن ايقافات وحجز دراجات    إشراقات... لكم دينكم ولي دين    شهيرات تونس ..«أم ملال» الصنهاجية ..حكمت تونس بالوصاية وكانت عونا لأخيها الأمير الصنهاجي    صفاقس.. إيقاف 8 أشخاص بشبهة التورط في جريمة قتل شاب اصيل سوسة    بداية من هذا الأحد .. قناة التاسعة تنطلق في بث مجلة فنية ثقافية    فكرة: بعد بيروت ...أرى ما أرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





» سوبال » تعيد تموقعها وتغيّر هويتها البصرية
نشر في الخبير يوم 28 - 01 - 2020

باعتبار أنها رائد في تونس في صناعة وإنتاج الأدوات الصحية ( على غرار أدوات
السباكة الخاصة بالماء والغاز والحنفيات الصحية ومستلزمات غرف الاستحمام وغيرها
من تجهيزات الغاز ( أدوات الربط والصمامات وحنفيات زجاجات الغاز) ) لا تزال
شركة » سوبال » دون أدنى شك العلامة التجارية الرائدة التي تتمتّع بسمعة لا تضاهى
مستفيدة من رأسمال قوي من الثقة.
لقد أصبحت قصة » سوبال » مرتبطة ارتباطًا عميقًا بقصة السيد » محمد الرقيّق » الذي
أعطى الشركة الكثير من نفسه الطليعي وصفة الكمال والقدرة على الصبر والتحمل .وقد
حصل الشاب الطموح في السبعينات على شهادته الهندسية من المدرسة المركزية بمدينة
» ليل » الفرنسية . ثم عمل بعد ذلك لمدة 10 سنوات موظفا في عدد من المؤسسات
العمومية التونسية خرج منها بتجربة معتبرة ولكنه خرج أيضا يحمل حلما كبيرا يتمثّل في
رغبته في صنع قطع تربط الماء والغاز في الاستعمال المنزلي بالنسبة إلى تونس . وكان
ذلك الحلم حافزا له ليبعث شركة » سوبال » سنة 1981 التي أنتج من خلالها قطعته الأولى
من النحاس : صمام إغلاق (vanne ) استلهم من شكله أول شعار لشركة » سوبال ».
ومنذ إنشائها عرفت شركة » سوبال » في نفس الوقت تطوّرا كمؤسسة وكعلامة تجارية
. وهي تمثل اليوم مجموعة من الشركات التي يتخصص كلّ منها في مجال :
* سنة 2005 شركة » AQUAPLAST » وهي متخصصة في صنع أدوات التفريغ
البلاستيكية .
o سنة 2006 شركة » SANA » المتخصصة في صنع أكسسوارات غرف الاستحمام .
* سنة 2013 شركة » WINOX » المتخصصة في صنع أدوات الأكل على الطاولة
وأواني المطبخ .
* سنة 2019 شركة » TICAD » المتخصصة في صنع مقصورات الأدواش .
وبفضل إدارة حديثة وطموحة تتمتع مجموعة » سوبال » اليوم بمؤشرات أداء مجزية
جدّا في القطاع الصناعي سواء على المستوى البشري أو من حيث الجودة واحترام البيئة.
ومع مرور السنوات تمكنت » سوبال » من رفع جميع التحديات من خلال الحصول
على عدد من شهادات الجودة : شهادة » BS OHSAS 18001″ سنة 2007
وشهادة » ISO 14001 » سنة 2015 وشهادة » ISO 9001 » سنة 2015
وشهادة » ISO 50001 » سنة 2018 … وغيرها .
وما فتئت المجموعة التي تعدّ اليوم أكثر من ألف موظف وبنسبة تأطير تبلغ 20٪
تحقق التقدم من خلال تموقع نوعي يشجع البحث والتطوير.
واليوم قد يتساءل مسؤولو الشركة : إلى أي مدى وصلنا ؟. وتأتي الإجابة أنه مع توسّع
المجموعة شهدت الحنفيات الصحية وأكسسواراتها تطوراً ملحوظا سواء على المستوى
التكنولوجي أو على مستوى التصميم مع مجموعة متنوعة من النماذج التي تغطي معظم
الاحتياجات. وقد وجدت » سوبال » الشركة الأم اليوم نفسها محاطة بعلامات صناعية
متألقة تغطي طيفا واسعا من سوق كبيرة من خلال مجموعاتها من المنتجات التكميلية .
وفي خلاصة ما سبق بات تغيير الهويّة البصرية ( شعار جديد ) يفرض نفسه اليوم بالنسبة
إلى المجموعة التي تعيد تموقعها لتعانق ديناميكية جديدة تبني المستقبل على أسس الماضي
.
وتجدر الإشارة إلى أن نجاح المجموعة تجاوز حدود الوطن . وتعمل » سوبال » التي
تطوّرت منذ إنشائها كشركة وكعلامة تجارية من خلال منصة حلول سواء بالوجود
المباشر أو من خلال مجرّد تمثيل تجاري في العديد من بلدان القارة على غرار
المغرب و السينغال و الكوت ديفوار و بوركينا فاسو و الكاميرون
وانطلاقا من حرصها الدائم على مواصلة توسعها مع العديد من العلامات التجارية
تجمع » سوبال » اليوم كل نقاط قوتها في » كود » واحد من أجل إنجاح اتحاد القيم من
مختلف المجالات. فنحن اليوم علامة تجارية لم تفرض نفسها من خلال قيمتها الصناعية
فحسب بل لأنها أيضا تولي أهمية كبيرة لتجربة الحريف من خلال مرافقته مع
مجموعة كاملة من الحلول التكميلية العصرية والحديثة والمبتكرة.
ومن هنا فصاعدًا تتمثل فرصة » سوبال » في توحيد القيم والرموز في التقارب نحو
علامة واحدة تضم كافة العوالم الحالية والمستقبلية.
وإذا كان العالم يتقدّم … فإن » سوبال » تتطوّر …


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.