ترامب: يحتمل أن بن سلمان علم مسبقا بقتل خاشقجي وسنواصل شراكتنا مع المملكة لمصلحة بلادنا وإسرائيل    تونس 0-1 المغرب:هزيمة ثانية على التوالي.. ومردود يبعث على القلق    شركة فسفاط قفصة: شلل شبه تام بكافة مواقع الإنتاج    1450 شخصا صرّحوا بمكاسبهم من 350 ألفا مشمولين بالتصريح    مدنين : إصابة 3 عسكريين لدى انقلاب عربتهم    بداية من اليوم انطلاق عملية التسجيل لأداء فريضة الحج    احد اعوان بن سلمان قال لخاشقجي : ياخائن ...جاء يوم حسابك‎    القيروان والمولد النبوي: الحجّ إلى عاصمة الإسلام في إفريقيّة    جامعة التعليم العالي تعتبر اعلان سلطة الاشراف عن مشروع النظام الأساسي الجديد لإطار التدريس تراجعا عن الاتفاقات الممضاة    فريق تحت 23 سنة لاتخاد النقل الصفاقسي يفوز بكأس تونس في لقاء متأخر    الطبوبي:الإضراب العام يوم الخميس في قطاع الوظيفة العمومية بعد غلق باب التفاوض نهائيا مع الحكومة    جلسة منتظرة يوم الجمعة القادم برئاسة الحكومة للنظر في ملف التعليم الثانوي    بسبب تصريحات ترامب بشأن بن لادن: اسلام اباد تستدعي القائم بالأعمال الأمريكي    الدخول مجاني لوديّة المغرب و تونس    مقتل 40 على الأقل في انفجار بقاعة زفاف في كابول    آدم الرجايبي يعتذر من زملائه لهذا السبب    تخربيشة : لا تحزنوا....ماعندهم وين يوصلو    بسبب اجتماع المصير وحملة ايقافات لقيادات اتحاد الشغل وموظفين في الدولة..الداخلية تقاضي 10 صفحات فايسبوكية        بسبب شبهة رشوة وفساد .. ال"كاف" يجمّد نشاط حكم مباراة الترجي وغرة أوت الأنغولي    بعد "ضجة" تصريحاته..الغنوشي يوضح ويعتذر من الوزراء المغادرين لحكومة الشاهد    فيسبوك وانستغرام خارج الخدمة بسبب خطأ فني    عبد السلام اليونسي : الإفريقي لا يحتاج لأمثال الرياحي .. وقرار المنع من الانتداب ليس نافذا        حمام الأنف: القبض على شخص من أجل القتل العمد    من 22 الى 25 نوفمبر..مشاركات عالمية في المهرجان الدولي للشعر بتوزر    القبض على 5 شبان يشتبه في تورطهم في جريمة قتل في طبربة    سنويا ..قيمة التبذير الغذائي لدى التونسيين تصل الى 572 مليون دينار    وزير النقل يدعو إلى التسريع في أشغال RFR ليدخل حيز الاستغلال سنة 2019    باحث بصفاقس: "عصيدة الزقوقو ظهرت في تونس زمن المجاعة والفقر"    قفصة .. حريق راحت ضحيته فتاة ال 3 سنوات    حمام سوسة.. ضبط شخص وبحوزته 3569 قرصا مخدرا من مختلف الأنواع    مذيع يتعرض لنوبة قلبية على الهواء (فيديو)    في حملة أمنية بالعاصمة ..ايقاف 11 مفتشا عنهم وحجز 11 دراجة نارية    في ''فرق'' بن رابح...دالي النهدي للممثلين التونسيين ''والله لا تحشموا''    بسبب تأخر رحلة ليون-توزر: جثمان تونسي مقيم بالخارج عالق بالمطار    مدرّب المغرب : جئنا إلى تونس للعمل وليس للتجوّل    طقس اليوم ..أمطار متفرقة وتراجع طفيف في درجات الحرارة    فيديو: لطفي العبدلي يُحذّر من تقبيل الأطفال    مسابقة في اعداد "العصيدة العربي‎" بوادي مليز    مرتجى محجوب يكتب لكم : يا جماعة النهضة : "القفوا رواحكم خير ..."    بلجيكا.. طعن شرطي في بروكسل وإطلاق النار على المهاجم    الأوركستر السمفوني التونسي يحتفل بالخمسينية    صورة: تغيير توقيت قطارين بين بنزرت وتونس    المهرجان الدولي للواحات بتوزر:برنامج يجمع بين السهرات الفنية والندوات الفكرية    جلمة: تسجيل إصابة بحمّى غرب النّيل    بريطانيا ترفع درجة التأهب والانتشار الأمني تحسبا لمواجهات تعقب خروجها من الاتحاد الأوروبي    صورة: نرمين صفر تحتفل بالمولد النبوي على طريقتها    القصرين: تلميذتان تُحاولان الإنتحار    الصريح تحتفل بمولده : شهادات تقدير وإكبار لرسول الله صلى الله عليه وسلم من علماء وفلاسفة وزعماء كبار    جاء بها التحوير الوزاري لتنظيم التجارة الداخلية :كتابة الدولة الجديدة في مواجهة «مجرمي السوق»    أخبار الحكومة    فايسبوك / دونوا على جدرانهم    لصحتك : إهمالك لفطور الصباح يتسبب لك في مرض القلب    حظك ليوم الثلاثاء    علماء بريطانيون يطورون فيروسا "يقتل السرطان    من 21 الى 23 نوفمبر .. ندوة دولية حول "الفلسفة والفضاء العمومي"

    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الاثنين 19 نوفمبر 2018    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السيد علي حرز الله رئيس الجامعة التونسية لرياضة المعوقين في حديث شامل للخبير
نشر في الخبير يوم 16 - 04 - 2012

· ملتقى تونس الدولي لألعاب القوى للمعاقين... إشعاع عالمي و مفخرة لبلادنا...
· نأمل من السيد وزير الرياضة دعم مشروع بناء مركز إقامة للنخبة
· لندن 2012 : محطة جديدة على درب التألق و الامتياز
· نستمد دعمنا المادي و الأدبي من سلطة الإشراف و بعض المؤسسات
في إطار حرص مصلحة الرياضة بجريدة الخبير على إعطاء كل الرياضات من الأهمية ما تستحق سواء كانت فردية أو جماعية ا نستضيف اليوم السيد علي حرز الله رئيس الجامعة التونسية لرياضة المعوقين وهو الوجه المحنك والمعروف بحزمه وجديته وعطفه على هذه الرياضة ومعه تحدثنا حول عدة محاور تتعلق بالشأن الرياضي في عديد المجالات بهذه الجامعة و لا يخفى على أحد أن "عم علي" يبقى الخبير بكل شؤون رياضة المعوقين ومشهود له بالكفاءة .
و المقربين منه ينادونه "ببورقيبة الصغير" لكونه إنتمى لعدة سنوات الى الحزب الإشتراكي الدستوري وتعرض لعديد المظالم في العهد البائد ويكفي القول أنه أعطى للجامعة ولرياضة المعوقين من وقته و لعدة سنوات الشيء الكثير سيما أن هذه الرياضة قد ساهمت بطريقة مباشرة في حصد عديد الألقاب و الميداليات الذهبية التي ووشحت صدور شبابنا الرياضي وأبطالنا وهم كثر في عديد الاختصاصات للتألق في أبهى المحافل الدولية مساهمة بذلك في رفع الراية الوطنية عالية خفاقة.
الخبير : المشهد العام لرياضة المعوقين بعد الثورة كيف تقيمه ؟
هناك اضطرابات في الجمعيات الرياضية على مستوى الأنشطة و خاصة في بعض المناطق الداخلية وهو أمر طبيعي لما تعرفه بلادنا في هذه الظروف الاستثنائية غير أننا نلاحظ أن رياضة المعوقين لم تعرف مشاكل كبيرة مقارنة ببقية الرياضات الأخرى لكونها رياضات فردية و الأندية المنخرطة تحت لواء الجامعة تبذل مجهودات جبارة و هي تحرص على المشاركة في مختلف التظاهرات و هناك إقبال كبير على ممارسة العديد من الاختصاصات الجديدة التي تسعى الجامعة لنشرها في كل المناطق وخاصة منها تلك التي تستهدف الإعاقات العميقة على غرار "البوتشية" التي تتجه إلى عميقي المصابين بالشلل الدماغي و كرة "الهدف" التي تخص الكفيف ، أيضا نلاحظ أن عدد عناصر المنتخب الوطني في إزدياد وارتفاع و هناك تشجيعات كبيرة من الأولياء لمنظوريهم المعوقين لممارسة الأنشطة الرياضية سواء ترفيهية كانت أو نخبوية و هذا مؤشر إيجابي لمزيد نشر الرياضة لدى ذوي الاحتياجات الخاصة و ضامن لتواصل هذه الرياضة من منطلق إعداد عناصر جديدة و استكشافها لتطعيم الفريق الوطني ضمانا لمواصلة التألق و فرض اللون لإعلاء الراية الوطنية عالية في كل المحافل الدولية .
الخبير: ما هو تقييمكم للملتقى الدولي الأخير الذي انتظم ببلادنا ؟
دأبت جامعتنا على تنظيم ملتقى تونس الدولي منذ 7 سنوات على التوالي، وأهم النجاحات المتميزة لكل الدورات السابقة هو تضاعف الإقبال على هذا الملتقى من كل أقطار العالم و قد كسبنا الدعم المعنوي الكبير للجنة البارالمبية الدولية و هو ما ساهم في تحفيز الدول على المشاركة فيه باعتباره أصبح أحد أكبر التظاهرات العالمية و في ذلك فخر لبلادنا نعتز به ، و كل هذه العوامل مجتمعة مثلت حافزا كبيرا للدول المشاركة فيه و قد كانت الدورة السادسة التي استضفتها تونس من 22 مارس لغاية 29 من نفس الشهر أكبر تجمع دولي رياضي للمعوقين خلال سنة 2012، إذ حضر فيه ما يناهز 800 شخصا منهم 450 رياضيا ينتمون إلى 40 دولة و بالنسبة للمشاركات التونسية فقد كانت النتائج في مستوى تطلعاتنا و إنتظاراتنا وأكدت ريادة بلدنا في مجال رياضة المعوقين باعتبار أن الملتقى الأخير كان تأهيليا لبارالمبياد لندن 2012 .
الخبير: على ذكر لندن 2012 كيف ترى حظوظنا في هذه المشاركة المرتقبة ؟
بالنسبة إلى جامعتنا فإن إعداد الألعاب البارالمبية ينطلق على أقل تقدير 4 سنوات قبل الدورة من خلال منهجية عمل و تحديد أهداف مرحلية تساهم في تحقيق الأهداف النهائية للألعاب و تضمن بلوغها، فالمرحلة الأولى تمثلت في دعم المنتخب الوطني بعناصر جديدة وواعدة و توفير كل متطلبات النجاح من تدريب و رعاية صحية و معدات متطورة و ملائمة و تربصات مغلقة، أما المرحلة الثانية فكان الهدف منها العمل على تأهيل أكبر عدد ممكن من الرياضيين لألعاب لندن و هو ما تحقق فعلا من خلال بلوغ 46 من رياضيينا الحد الأدنى(أ) للتأهيل و 8 آخرين للحد الأدنى (ب) و نحن الآن في انتظار حصة كل دولة مشاركة التي ستعلنها يوم 4 جوان المقبل اللجنة البارالمبية الدولية و كل آمالنا أن تكون بلادنا ممثلة من قبل فريقنا الوطني قوامه بين 30 و 35 رياضيا.
الخبير: كيف يقع تمويل المنتخب و الجامعة ؟
بالنسبة لمسألة التمويل فهناك ميزانية تناقش في مستهل كل سنة مع سلطة الإشراف التي تساهم فيها بجزء على أن تتحمل الجامعة قسطا من هذه الميزانية توفر من الإستشهار و من مردودية نشاطها و بهذه المناسبة لا يسعني إلا أن أتقدم بجزيل الشكر و الإمتنان لكل الذين ساعدونا من مؤسسات و أخص بالذكر منهم الخطوط التونسية و شركة تونيزيانا و مؤسسة "كويك" و غيرها من الداعمين و المساندين لجامعتنا و لا يسعني أيضا إلا أن أتقدم بشكري لوزارة الشؤون الاجتماعية على دعمها المستمر لجامعتنا و إحاطتها لأبنائنا.
الخبير: ماهي إنتظاراتكم من الوزير الجديد للرياضة؟
السيد طارق ذياب رجل ميدان رياضي معروف لدى القاصي والداني و قد استبشرنا بتعيينه عل رأس الوزارة بوصفه الرجل المناسب و الخبير في المجال الرياضي و كلنا أمل أن نجد منه الدعم و المساندة خاصة من خلال تأمين الشغل لعناصر النخبة الوطنية بانتداب المزيد منهم ،ثانيا، الترفيع في منح الفوز المسندة للرياضيين المعوقين باعتبار تشريفهم للراية الوطنية شأنهم في ذلك شأن أترابهم الأسوياء، ثالثا، دعم مشروع بناء مركز إقامة للنخبة الوطنية بتونس باعتبار خصوصيات رياضة المعوقين مع تكفل الجامعة بإقامة كل عناصر النخبة على مدار السنة .
الخبير : بماذا نختم معك هذا الحديث ؟
إن الرياضات الفردية في وسائل الإعلام التونسية لم تحظى بنفس الأهمية التي تجدها الرياضات الجماعية وهذه مناسبة أحييكم من خلالها على إهتمامكم بجامعة رياضة المعوقين وأطلب بكل لطف من الإعلاميين مزيد التركيز على الرياضات الفردية التي تحمل ٱمالنا في كل المحافل الدولية فكفانا تهميشا ولنعمل كل من موقعه على إعطاء الرياضة التونسية المكانة التي تستحقها .
أجرى الحديث: أنس العامري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.