أمام المحكمة: شقيق بوتفليقة يلوذ بالصمت ويرفض الإجابة عن اسئلة القاضي    حالة الطقس ليوم الأحد 08 ديسمبر 2019    الرابطة الاولى: اتحاد بن قردان يقلص من سرعة النادي الافريقي    الشاهد يستقبل الرئيس التنفيذي لشركة الديار القطرية للاستثمار والتطوير العقاري    إحباط 3 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة بنابل وصفاقس وضبط 11 شخصا    العثور على جثة امراة بمنزلها.. الناطق باسم محاكم صفاقس يوضح    القلعة الكبرى.. وفاة التلميذ الذي تعرض لطعنة بالة حادة امام المعهد    طبرقة..وفاة زوجان ليبيان اختناقا بالغاز    افتتاح المهرجان الدولي للسينما بتوزر: السجّاد الأحمر يستدعي أناقة اللباس والابتسامة والديكور    نواب كتلة الحزب الدستوري الحر يواصلون اعتصامهم لليلة الخامسة على التوالي في قاعة الجلسات العامة بالبرلمان    استجواب مواطنين سعوديين في أمريكا على خلفية هجوم ''بيناسكولا''    تحوير في المسؤوليات صلب اتحاد الشغل بصفاقس: يوسف العوادني كاتبا عاما    مانشستر يونايتد يحسم «الدربي بفوز مثير على «السيتي»    سيتي كارز -كيا تحتفي بعيدها العاشر وتفتح أبوابها للاحتفالات المُخصصة لعشاق هذه العلامة التجارية    علماء صينيون يعلنون عن ولادة أول كائن هجين بين الخنزير والقرد    القاضي أحمد الرحموني:أستاذ عبو: هل نتفرج والسفينة تغرق؟    الحجوزات بطبرقة وعين دراهم تشهد سيرا عاديا    العريبي هدّاف رابطة الابطال والترجي يعادل رقم الاهلي المصري القياسي    زواج درة زروق من نور الشريف أشهرا قبل وفاته كل الحقيقة    يهم النجم الساحلي: الهلال السوداني يقيل    المشاركون في الدورة 34 لايام المؤسسة يوصون بارساء قوانين للقضاء على مظاهر الفساد    أردوغان: فرنسا تحترق لأن الظلم لن يدوم...    google maps: خاصية "أمان" جديدة قد تمنع حوادث الاغتصاب    روني الطرابلسي يتفقد مطار النفيضة    رابطة الأبطال .. النجم يضرب بلاتينيوم بثلاثية    غياب اليد العاملة أثر سلبا في جمع صابة الزياتين.. وانخفاض الأسعار يثير غضب الفلاحين    مدنين: تسجيل جامع علولة ببني خداش بالقائمة النهائية للتراث للإسيسكو إلى جانب 3 مواقع تونسية أخرى(تسجيل)    الحبيب الجملي: تركيبة الحكومة الجديدة لم تتوضح بعد وستتشكل "وقت ربي يسهّل"    مطار تونس قرطاج: حجز مسدّس صوتي و ذخيرة و 72 ألف أورو    القيروان.. اختتام الدّورة الرّابعة لمهرجان القيروان للشّعر العربي    اليوم بالعمران": العرض الأول ل"هز الطرق"    صفاقس: مزحة تودي بحياة فتاة ال24 ربيعا    كتلة النهضة تدين ما صدر عن كتلة الدستوري الحر من اعتداءات عنصرية    سيدي بوزيد : قتيلان وجريحان في اصطدام عنيف بين سيارتين    طائرة مسيرة تستهدف منزل مقتدى الصدر    الحرس الوطني يحذر مستعملي الطريق من الضباب الكثيف بالطريق السيارة A1    المستاوي يكتب لكم : التصدي للعنف المسلط على المراة فرض عيني فيه التحصين ضد دعاة التحلل من القيم الاخلاقية والدينية    ميسي يفوز بجائزة لاعب الشهر في اسبانيا    الرابطة الثانية (ج 9).. برنامج مباريات اليوم    اتحاد الفلاحة يُحذّر من مجاعة في تونس    تحدث عن تونس: وزير الخارجية القطري يُفاجئ الجميع بشأن "الاخوان المسلمين"    اتحاد بن قردان / النادي الإفريقي .. التشكيلة المحتملة للفريقين    كيف أتخلص من الغازات وانتفاخ البطن...أسباب انتفاخ البطن والغازات    نصائح للحصول على الفيتامينات في الغذاء اليومي    لجمالك ... خلطات طبيعية للتخلّص من الهالات السوداء حول العينين    ينطلق اليوم بالمركز الثقافي المدرسي في العاصمة ..تنظيم أول مهرجان للمسرح المدرسي يحمل اسم أيام قرطاج    ابنة رئيسة مجلس النواب الأمريكي لترامب: لا تعبث مع والدتي    طائرة الخطوط التونسية TU791 القادمة من لندن تهبط اضطراريا في مرسيليا    حظك ليوم السبت    بدار الشرع بسوسة..ندوة علميّة حول الموروث الحضاري والتاريخي للمدينة    الخبير في الطاقة عماد درويش ل«الشروق»..1.4 مليار دينار عائدات المحروقات للدولة سنويا    رسالة مفتوحة ..إلى سيادة رئيس الجمهورية التونسية    نابل..بسبب السرقات ونقص الصابة..فلاحو الوطن القبلي ... يستغيثون    آليات إسلامية تم تضمينها في قوانين المالية منذ سنة 2012..اتجاه نحو «أسلمة الميزانية»؟    التحرّش يضرب مقومات المجتمع السليم    منبر الجمعة: الإحسان إلى الجيران من شروط الإيمان    كيف كافح الإسلام ظاهرة التحرش الجنسي    أطباء يتمكنون من إعادة الحياة الى امرأة توقف قلبها أكثر من 6 ساعات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم السبت 16 نوفمبر
نشر في المصدر يوم 16 - 11 - 2019

“الحكومة … والملفات” و”نقص الادوية في تونس … الملف الاسود” و”تكوين الحكومة وتحالفات ضد الطبيعة” و”هذا البرلمان يشبهنا”، مثلت أبرز العناوين التي تصدرت الصفحات الاولى للجرائد التونسية الصادرة اليوم السبت.
اعتبرت جريدة (الشروق) في افتتاحية عددها اليوم، أن أمام الحكومة الجديدة ملفات ثقيلة وصعبة تتطلب معالجتها وزراء لهم دراية بها وعلم بتفاصيلها وقدرة على معالجتها وادارتها باقتدار مشيرة الى أن الطريق الى القصبة لن تكون مفروشة بالورود بل ستكون أصعب مما يتصور رئيس الحكومة الجديد، فهذه المرة لا يكفي حسن النوايا ولن تنفع تحالفات المصالح الحزبية، فالمطلوب تقديم حلول جدية وعاجلة للملفات المطروحة وستكون الحكومة الجديدة مطالبة بقوة بتحقيق نسبة نمو مرتفعة مطالبة بانجاز اصلاحات كبرى في كل القطاعات القطاعات خاصة النقل والصحة والتعليم.
وأضافت أن الحرب على الفساد لا يجب أن تتحول الى شعارات والى واجهة للتسويق الاعلامي والشعبي، بل يتوجب عليها أن تنطلق باصلاح القضاء وارساء قضاء عادل ومستقل وتحقيق عدالة جبائية وسن تشريعات حديثة تتماشى مع التطور الذي نعيشه في حياتنا مبرزة أن تونس تحتاج اليوم الى ارساء مصالحة وطنية شاملة تقطع مع الماضي وتضع حدا لمنسوب الحقد والكراهية الذي تسعى أطراف الى غرسه ونشره.
وبينت في هذا الخصوص، أن مهمة الحكومة الجديدة صعبة لكنها لن تكون مستحيلة حيث أن دولا كثيرة نجحت لانها تجاوزت الماضي وجعلت هدفها فقط هو بناء مستقبل مشرق لشعوبها محذرة من السقوط من جديد في حكومات المحاصصات الحزبية والتحالفات المصلحية الضيقة تونس تحتاج اليوم الى من ينقذها، وفق ما ورد بالصحيفة.
وأشارت (الصباح) في مقالها الافتتاحي، الى أن طبيعة التحالفات في انتخاب رئيس مجلس النواب كشفت مبدئيا تواصل خيار التحالفات ضد الطبيعة والمنطق الذي امتد تقريبا على كامل فترة الانتقال الديمقراطي مشيرة الى أنه وبقطع النظر عن تكتيكات أو اكراهات الالتقاء الاخير بين النهضة وقلب تونس فان التجارب السابقة لمثل هذه التحالفات “الهجينة” لم تكن نتائجها مثمرة لا سياسيا ولا أيضا اقتصاديا واجتماعيا مما يدفع بجزء كبير من الرأي العام اليوم الى النظر الى مخرجات مسار ما بعد الانتخابات الى حد الان بعين الريبة والتوجس والخوف من تكرار تجارب فاشلة لم يعد وضع البلاد واقتصادها وحجم التحديات والانتظارات يتحمل المزيد من التأجيل والخيارات الخاطئة.
وبينت أن المخاوف من طبيعة التحالفات ضد الطبيعة تثار اليوم لانها لا تقوم على مبادئ وانما على مصالح غايتها الوحيدة السلطة مبرزة أن تداعيات هذه التحالفات سلبية على النظام السياسي البرلماني في تونس الذي يحتم تناسقا في الاغلبية البرلمانية لضمان الحد الادنى من الاستقرار والحزام السياسي المطلوب لعمل الحكومة ولا يبدو، وفق الصحيفة، أنه يوجد اليوم من يتأمل توفر هذه الارضية في التقاء النهضة وقلب تونس فالقناعة الراسخة لدى الاغلبية أنه تحالف المصالح والمقايضة القضائية تحديدا على اعتبار الوضعية الحرجة لرئيس قلب تونس وشقيقه مقابل وضعية النهضة التي حشرها حلفاؤها الطبيعيون في الزاوية بعد فشل مشاوراتها مع التيار وحركة الشعب.
ورأت (الصحافة) في سياق متصل، أن سمة البرلمان التونسي الاساسية اليوم هي التنافر والتشتت والصراع الذي لن يخدم أحدا وهو مؤشر يجعلنا قادمون على مرحلة صعبة لن يستفيد منها أحد حتى أولئك الحالمين بالغنيمة وتحركهم المصالح الانية الضيقة مشيرة الى أن فهم الحالة الراهنة يتطلب العودة الى جذورها والاسباب العميقة التي قادت اليها ومن أهمها تضخم الانا وأنانية الزعامات وفردانيتها المرضية الى جانب ارث الحقد الذي تأسست عليه الكثير من العلاقات الشائكة.
ولاحظت الصحيفة الانشقاق منذ اللحظات الاولى خاصة مع توالي التصريحات للفاعلين السياسيين وتجلي التنافر في علاقة الحزب الدستوري الحر وائتلاف الكرامة وحركة النهضة وهو ما سيجعل العمل بل والتعامل في ما بينهم مستحيلا خاصة بعد ما صرحت رئيسة الحزب، عبير موسي، بأنها لن تخاطب رئيس البرلمان بصفته وأن أفراد حزبها لن يتخاطبوا ولن يسلموا حتى مجرد التسليم على خصومهم السياسيين كما أن سلوك بعض النواب وصورهم في الجلسة الاولى تعكس الكثير من رثاثة المشهد العام في البرلمان الحالي الذي انتخبه التونسوين بعد ما يربو عن الستين عاما من استقلالهم وهي مفارقة عجيبة اذا ما نظرنا الى كم التضحيات التي تكبدها الشعب التونسي للوصول الى هذه اللحظة التي هي حقا دون المأمول ولا تليق بالدماء التي روت هذه الارض، وفق تقدير الصحيفة.
وتطرقت ذات الصحيفة، في ورقة خاصة، الى موضوع نقص الادوية الذي عاد ليطفو على السطح من جديد متسائلة عن السبب الذي يجعل طرح مسألة نقص الادوية يتكرر من فترة لاخرى ولماذا طرحت فقط خلال السنوات القليلة الماضية وهل أن الاشكال يكمن في الصيدلية المركزية بصفتها الهيكل الرسمي الوحيد المخول له التحكم في منظومة الادوية أم في علاقة بمسألة التهريب التي نشطت كثيرا خلال سنوات التوتر الماضية خاصة باتجاه القطر الليبي؟.
وحاورت الصحيفة، في هذا الخصوص، الرئيس المدير العام للصيدلية المركزية، خليل عموس، الذي لمح الى وجود أياد خفية تحاول دائما اثارة الشوشرة على الصيدلية المركزية لانه وببساطة، حسب قوله، الادوية متوفرة حاليا بنسبة 95 بالمائة وما تمت اثارته من معلومات وأخبار بخصوص نقص 300 صنف من الادوية ليست له علاقة بالصيدلية المركزية لانه يوجد منه 150 نوعا في علاقة بالمصنعين المحليين المقدر عددهم ب50 مصنعا يبيعون مباشرة بالجملة للبائعين المحليين وللصيدليات الخاصة التي يفوق عددها 2000 صيدلية خاصة حاليا.
وأكد، ذات المتحدث، أنه لا يوجد حاليا أي اشكال في الادوية المزمنة وأن المخزون الحالي قادر على تلبية حاجيات الثلاثة أشهر القادمة مشيرا الى أن دور الصيدلية المركزية الاساسي هو استيراد الادوية بما يقارب 4 آلاف نوع دواء سنويا.
كما أوضح، وفق ذات الصحيفة، أن النقص محصور حاليا في ما بين 30 و35 دواء منهم 5 أدوية مفقودة على مستوى العالم و12 نوعا مفقودا بسبب مشاكل في التصنيع والتوزيع يعاني منها المخبر الاجنبي و4 تراخيص قامت وزارة الصحة العمومية بسحبها و5 أنواع تم ايقاف تصنيعها و5 أنواع دواء مفقود سيتم توفيرها في غضون 25 نوفمبر الجاري علاوة على وجود 6 أدوية أخرى مفقودة بسبب عدم سداد ديون بعض المخابر مبينا أن الصيدلية تعمل حاليا على تعويض هذه الانواع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.