برشلونة يعلن إصابة أومتيتي بفيروس كورونا    بدأت مشوارها الفني سنة 1960..وفاة الفنانة المصرية شويكار عن عمر 82 عاما    لبنان.. مدعي عام التمييز يوجه اتهامات إلى 25 شخصا في انفجار مرفأ بيروت    مشكل تزويد الماء في المرناقية: وزارة مكافحة الفساد تفتح تدقيقا    بنزرت: حريق ضخم يلتهم غابة رأس إنجلة    المنستير: 19 حالة شفاء جديدة بالمركز الوطني لحاملي "كوفيد 19"    جربة: جيش البحر ينقذ 7 تونسيين من الغرق    على سواحل جربة: جيش البحر ينقذ 7 ‘حارقين' من موت محقق    ائتلاف الكرامة يندد بالتطبيع الاماراتي الاسرائيلي ويؤكد على مركزية القضية الفلسطينية في الأمة العربية    وزارة الطاقة تعلن عن عودة وسق الفسفاط التجاري من الرديف اثر رفع الاعتصامات    أبو ذاكرالصفايحي يدقق ويعلق: خطبة رئاسية تاريخية في عيد المرأة التونسية    أمير دولة قطريؤكد على استعداد بلاده لدعم تونس ومؤسساتها    أريانة: حجز 15 طنا من مادة السداري المدعم    التوجيه الجامعي محور ندوة نظمتها دار الشباب حي ابن خلدون    يوميات مواطن حر: غاب الإحساس بالوطنية فتاهت السياسة    بعد انفجار بيروت: نادين نجيم تنشر أول صورة لها من فراش المستشفى (صور)    وزيرة الثقافة في زيارة لتوفيق الجبالي    تقرير إسرائيلي: نتنياهو زار الإمارات مرتين سرا قبل اتفاق التطبيع    عيد الحوت بحلق الوادي.. دورة استثنائية في زمن الكورونا..عروض متنوعة واجراءات صحية    كورونا يؤجل 3 مباريات من رالدوري المغربي    مرتجى محجوب يكتب لكم: و من قال ان الدولة لها دين !    قرارات الرابطة الوطنية لكرة القدم المحترفة    النجم يستعيد ورقتين مهمتين في مواجهة الترجي    تواصل موجة الحر مع توقّع تهاطل أمطار مؤقتا رعدية    عاجل: وفاة الفنانة المصرية شويكار    بعد الزيارة الحكومية إلى تطاوين وفشل جلسة الحوار.. وزارة الطّاقة والمناجم والانتقال الطاقي توضح    شركة الكهرباء تقدم مشروعا جديدا لفاتورة استهلاك الكهرباءوالغاز المتوقع إصدارها قبل موفى 2020    جربة: إصابة عون أمن بفيروس كورونا    مطار تونس قرطاج الدولي: محاولة تهريب 150 طلقة نارية    تطبيع العلاقات: الإمارات وإسرائيل مختلفتان بشأن مشروع ضم أراض في الضفة الغربية    سهرة استثنائية في مهرجان بنزرت الدولي    بايرن ميونيخ يسرّب خطته لإيقاف ميسي    السعيدي: تونس قادرة على تجاوز الأزمة الاقتصادية من خلال حوار حقيقي    مطار النفيضة يستقبل 177 سائحا من إستونيا    معارض وتظاهرات ثقافية وتنشيطية وتنموية متنوعة احتفالا بعيد المرأة    عاجل: غلق الحامة والحامة الغربية بسبب تفشي كورونا    رويترز: فيتنام ستشتري اللقاح الروسي ضد كورونا    الحكومة الفرنسية تصنف باريس ومرسيليا بين المناطق الحمراء من حيث خطورة تفشي فيروس كورونا    استئناف حركة سير قطارات خطّ أحواز السّاحل    فجر السبت.. ظاهرة فلكية تضيء سماء البلدان العربية    الرابطة الأولى.. برنامج النقل التلفزي لمباريات الجولة 20    بيرلو يحسم أمر رحيل رونالدو    القيروان: الشواشي يعلن عن الشروع في تسوية الدفعة الأولى من الوضعية العقارية للتجمعات السكنية المقامة على ملك الدولة الخاص    بعد توقف فاق 3 أشهر:المعامل الآلية بالساحل تستأنف نشاطها    مدنين: خلية تكفيرية "تحتطب" عبر السرقة    رئيس نقابة الفلاحين: قطاع الأعلاف هو الصندوق الأسود للفساد    بعد الاعتزال .. كريم الخميري يعكس الهجوم على الإدارة الوطنية للتحكيم    ماكرون يحث على تشكيل حكومة تكنوقراط لإنقاذ لبنان    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    جبل الجلود / القبض على شخص مفتش عنه بحوزته كمية من الأقراص المخدّرة    باردو: القبض على شخص من أجل سرقة هاتف جوّال تحت طائلة التهديد بسلاح أبيض    كيف جنى مايكل جاكسون 400 مليون دولار بعد وفاته؟    قفصة ..أقراص مخدرة بحوزة مسافر كان على متن حافلة عمومية    الرصد الجوي يؤكد تواصل ارتفاع درجات الحرارة والشهيلي...    أعلام بلادي: الشيخ مخلوف الشرياني ...أبرز علماء صفاقس في العصر الوسيط    سيغما كونساي: الدستوري الحر يتقدّم على النهضة ب14 نقطة    سوسة: 4 إصابات محلية جديدة بكورونا    بين صفاقس وسوسة.. حجز 1170 كلغ من الخضر والغلال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم السبت 16 نوفمبر
نشر في المصدر يوم 16 - 11 - 2019

“الحكومة … والملفات” و”نقص الادوية في تونس … الملف الاسود” و”تكوين الحكومة وتحالفات ضد الطبيعة” و”هذا البرلمان يشبهنا”، مثلت أبرز العناوين التي تصدرت الصفحات الاولى للجرائد التونسية الصادرة اليوم السبت.
اعتبرت جريدة (الشروق) في افتتاحية عددها اليوم، أن أمام الحكومة الجديدة ملفات ثقيلة وصعبة تتطلب معالجتها وزراء لهم دراية بها وعلم بتفاصيلها وقدرة على معالجتها وادارتها باقتدار مشيرة الى أن الطريق الى القصبة لن تكون مفروشة بالورود بل ستكون أصعب مما يتصور رئيس الحكومة الجديد، فهذه المرة لا يكفي حسن النوايا ولن تنفع تحالفات المصالح الحزبية، فالمطلوب تقديم حلول جدية وعاجلة للملفات المطروحة وستكون الحكومة الجديدة مطالبة بقوة بتحقيق نسبة نمو مرتفعة مطالبة بانجاز اصلاحات كبرى في كل القطاعات القطاعات خاصة النقل والصحة والتعليم.
وأضافت أن الحرب على الفساد لا يجب أن تتحول الى شعارات والى واجهة للتسويق الاعلامي والشعبي، بل يتوجب عليها أن تنطلق باصلاح القضاء وارساء قضاء عادل ومستقل وتحقيق عدالة جبائية وسن تشريعات حديثة تتماشى مع التطور الذي نعيشه في حياتنا مبرزة أن تونس تحتاج اليوم الى ارساء مصالحة وطنية شاملة تقطع مع الماضي وتضع حدا لمنسوب الحقد والكراهية الذي تسعى أطراف الى غرسه ونشره.
وبينت في هذا الخصوص، أن مهمة الحكومة الجديدة صعبة لكنها لن تكون مستحيلة حيث أن دولا كثيرة نجحت لانها تجاوزت الماضي وجعلت هدفها فقط هو بناء مستقبل مشرق لشعوبها محذرة من السقوط من جديد في حكومات المحاصصات الحزبية والتحالفات المصلحية الضيقة تونس تحتاج اليوم الى من ينقذها، وفق ما ورد بالصحيفة.
وأشارت (الصباح) في مقالها الافتتاحي، الى أن طبيعة التحالفات في انتخاب رئيس مجلس النواب كشفت مبدئيا تواصل خيار التحالفات ضد الطبيعة والمنطق الذي امتد تقريبا على كامل فترة الانتقال الديمقراطي مشيرة الى أنه وبقطع النظر عن تكتيكات أو اكراهات الالتقاء الاخير بين النهضة وقلب تونس فان التجارب السابقة لمثل هذه التحالفات “الهجينة” لم تكن نتائجها مثمرة لا سياسيا ولا أيضا اقتصاديا واجتماعيا مما يدفع بجزء كبير من الرأي العام اليوم الى النظر الى مخرجات مسار ما بعد الانتخابات الى حد الان بعين الريبة والتوجس والخوف من تكرار تجارب فاشلة لم يعد وضع البلاد واقتصادها وحجم التحديات والانتظارات يتحمل المزيد من التأجيل والخيارات الخاطئة.
وبينت أن المخاوف من طبيعة التحالفات ضد الطبيعة تثار اليوم لانها لا تقوم على مبادئ وانما على مصالح غايتها الوحيدة السلطة مبرزة أن تداعيات هذه التحالفات سلبية على النظام السياسي البرلماني في تونس الذي يحتم تناسقا في الاغلبية البرلمانية لضمان الحد الادنى من الاستقرار والحزام السياسي المطلوب لعمل الحكومة ولا يبدو، وفق الصحيفة، أنه يوجد اليوم من يتأمل توفر هذه الارضية في التقاء النهضة وقلب تونس فالقناعة الراسخة لدى الاغلبية أنه تحالف المصالح والمقايضة القضائية تحديدا على اعتبار الوضعية الحرجة لرئيس قلب تونس وشقيقه مقابل وضعية النهضة التي حشرها حلفاؤها الطبيعيون في الزاوية بعد فشل مشاوراتها مع التيار وحركة الشعب.
ورأت (الصحافة) في سياق متصل، أن سمة البرلمان التونسي الاساسية اليوم هي التنافر والتشتت والصراع الذي لن يخدم أحدا وهو مؤشر يجعلنا قادمون على مرحلة صعبة لن يستفيد منها أحد حتى أولئك الحالمين بالغنيمة وتحركهم المصالح الانية الضيقة مشيرة الى أن فهم الحالة الراهنة يتطلب العودة الى جذورها والاسباب العميقة التي قادت اليها ومن أهمها تضخم الانا وأنانية الزعامات وفردانيتها المرضية الى جانب ارث الحقد الذي تأسست عليه الكثير من العلاقات الشائكة.
ولاحظت الصحيفة الانشقاق منذ اللحظات الاولى خاصة مع توالي التصريحات للفاعلين السياسيين وتجلي التنافر في علاقة الحزب الدستوري الحر وائتلاف الكرامة وحركة النهضة وهو ما سيجعل العمل بل والتعامل في ما بينهم مستحيلا خاصة بعد ما صرحت رئيسة الحزب، عبير موسي، بأنها لن تخاطب رئيس البرلمان بصفته وأن أفراد حزبها لن يتخاطبوا ولن يسلموا حتى مجرد التسليم على خصومهم السياسيين كما أن سلوك بعض النواب وصورهم في الجلسة الاولى تعكس الكثير من رثاثة المشهد العام في البرلمان الحالي الذي انتخبه التونسوين بعد ما يربو عن الستين عاما من استقلالهم وهي مفارقة عجيبة اذا ما نظرنا الى كم التضحيات التي تكبدها الشعب التونسي للوصول الى هذه اللحظة التي هي حقا دون المأمول ولا تليق بالدماء التي روت هذه الارض، وفق تقدير الصحيفة.
وتطرقت ذات الصحيفة، في ورقة خاصة، الى موضوع نقص الادوية الذي عاد ليطفو على السطح من جديد متسائلة عن السبب الذي يجعل طرح مسألة نقص الادوية يتكرر من فترة لاخرى ولماذا طرحت فقط خلال السنوات القليلة الماضية وهل أن الاشكال يكمن في الصيدلية المركزية بصفتها الهيكل الرسمي الوحيد المخول له التحكم في منظومة الادوية أم في علاقة بمسألة التهريب التي نشطت كثيرا خلال سنوات التوتر الماضية خاصة باتجاه القطر الليبي؟.
وحاورت الصحيفة، في هذا الخصوص، الرئيس المدير العام للصيدلية المركزية، خليل عموس، الذي لمح الى وجود أياد خفية تحاول دائما اثارة الشوشرة على الصيدلية المركزية لانه وببساطة، حسب قوله، الادوية متوفرة حاليا بنسبة 95 بالمائة وما تمت اثارته من معلومات وأخبار بخصوص نقص 300 صنف من الادوية ليست له علاقة بالصيدلية المركزية لانه يوجد منه 150 نوعا في علاقة بالمصنعين المحليين المقدر عددهم ب50 مصنعا يبيعون مباشرة بالجملة للبائعين المحليين وللصيدليات الخاصة التي يفوق عددها 2000 صيدلية خاصة حاليا.
وأكد، ذات المتحدث، أنه لا يوجد حاليا أي اشكال في الادوية المزمنة وأن المخزون الحالي قادر على تلبية حاجيات الثلاثة أشهر القادمة مشيرا الى أن دور الصيدلية المركزية الاساسي هو استيراد الادوية بما يقارب 4 آلاف نوع دواء سنويا.
كما أوضح، وفق ذات الصحيفة، أن النقص محصور حاليا في ما بين 30 و35 دواء منهم 5 أدوية مفقودة على مستوى العالم و12 نوعا مفقودا بسبب مشاكل في التصنيع والتوزيع يعاني منها المخبر الاجنبي و4 تراخيص قامت وزارة الصحة العمومية بسحبها و5 أنواع تم ايقاف تصنيعها و5 أنواع دواء مفقود سيتم توفيرها في غضون 25 نوفمبر الجاري علاوة على وجود 6 أدوية أخرى مفقودة بسبب عدم سداد ديون بعض المخابر مبينا أن الصيدلية تعمل حاليا على تعويض هذه الانواع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.