باجة: الوالي يصدر قرارا بحظر الجولان بداية من الاربعاء إلى غاية 2 فيفري    تونس تطلق طلب عروض لشراء الحبوب تزامنا مع انخفاض الاسعار العالمية    بشبهة الاعتداء بالفاحشة على طفلتين بروضة أطفال:بطاقة ايداع بالسجن في حق المتهم    جزر القمر تمنح تونس فرضيات جديدة في التأهل إلى ثمن نهائي أمم إفريقيا    مناهضة التعذيب تطالب بالتحقيق في وفاة مسترابة لشاب من نابل    اضراب بيومين لأعوان وموظّفي البلديّات بداية من هذا التاريخ    كان 2022: تونس تخوض مباراة غامبيا بالزي الأبيض    حركة النهضة تصدر بلاغا بخصوص وفاة رضا بوزيان    تأسيس اتحاد الهياكل الثقافية المستقلة    5 ملايين كمامة لفائدة وزارة التربية    "القصاص": السعودية تنفذ حكم الاعدام في حق شخص قتل مواطنا اثر شجار بينهما    الكبيّر: اللاعبون الموجودون في قائمة المنتخب قادرون على تمثيل تونس أحسن تمثيل    النيابة العمومية توضح حيثيات وفاة شخص شارك في مظاهرات 14 جانفي    سليانة: جلسة عمل لمتابعة تقدّم الموسم الفلاحي 2021-2022    عاجل: تسجيل أول اصابة ب"فلورونا" في تونس    المنستير: فتح تحقيق متعلق بمسك سندات خزينة بقيمة مليون دولار.. والاحتفاظ ب3 أشخاص    القسط الثاني من الإشتراكات المدرسية والجامعية انطلاقا من يوم 24 جانفي 2022    قطر تعلن انطلاق المرحلة الأولى من مبيعات تذاكر مباريات كأس العالم 2022    من بينهم اطفال قصر ورضيعان: انقاذ مهاجرين غير نظاميين شارفوا على الغرق    مدنين: تسجيل أول إصابة مزدوجة بكورونا ونزلة البرد على المستوى الوطني    أنجيلا ميركل تتلقى أول عرض عمل    طقس الأربعاء: هدوء واستقرار وارتفاع في درجات الحرارة    بن حليمة: توجد مواد مخدرة لا تظهرها التحاليل يمكن استعمالها قبل شنق شخص    فيروس " كورونا " أربك حسابات المنتخبات الافريقية في "كان" الكاميرون    تطبيق الزيادة في أجور القطاع الخاص محور لقاء ماجول بالزاهي    معرض تشنغدو للسيارات يفتح أبوابه في 29 اوت 2022    رسمي: رئيس الجمهورية يمدد في حالة الطوارئ    د. سمير عبد المؤمن: متحور ''أوميكرون'' يمكن أن يتسبب في جلطات دموية    تونس: 12 وفاة و12436 إصابة جديدة بكورونا في يوم واحد    كوفيد 19 و مرض الموت: بين الفقه الاسلامي و القانون التونسي    وفاة ستة أشخاص وإصابة 298 آخرين في حوادث خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية    ترتيب أقوى الجيوش في العالم.. وهذا ترتيب تونس    نرمين صفر تقرّر تجميد بويضاتها    موقف محرج لأول حكمة في تاريخ كأس إفريقيا (فيديو)    في القدس والنقب: عدوان الصهاينة لا يتوقّف    شكاوى ب"التعذيب" ضد رئيس الإنتربول الإماراتي أحمد ناصر الريسي    ازمة جامعة كرة اليد: تكليف هيئة تسييريّة    الكاف: مسنة حي ابن خلدون ماتت خنقا؟    صفاقس: التنقل الحضري على طاولة النقاش    شركات طيران عالمية تلغي رحلات إلى الولايات المتحدة    الساحة الفنية تفقد علمين من أعلام المسرح والغناء .. وداعا منجي التونسي ومحمد العربي القلمامي    متحف تونس للفن المعاصر: شراكة مع إيطاليا    نادال يصعد للدور الثالث في أستراليا المفتوحة    البرلمان الليبي يكشف عن خريطة الطريق الجديدة    تعاون سياحي مع إسبانيا    ليبيا.. القبض على متهم بقتل أكثر من 20 بنغاليا    تحسن نسبي في مخزون السدود    مع الشروق..حتّى تدخل الأزمة الليبية منعرج الحلّ    الفنان الكبير محمد العربي القلمامي في ذمة الله    ممثل صندوق النقد الدولي: "كتلة الأجور في الوظيفة العمومية من بين الأعلى في العالم.. ويجب القيام باصلاحات عميقة"    سيارة تونسية تعمل بالطاقة الشمسية.. كلفتها ومميزاتها..    الموت يُغيّب الممثّل منجي التواتي وهذا موعد موكب الدفن    بالفيديو: وصال بن فضل، أحبها التلاميذ '' التوانسة'' فانتدبتها الإمارات    سيلين ديون تعتزل الغناء    دفاتر.. في سبيل ثقافة التقدم    جرة قلم .. الشّاهدُ والمشهود    أنا أتّهم" من إميل زولا إلى مواطن تونسي...    قطّ يُنقذ حياة المفكّر يوسف الصدّيق...كيف ذلك؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المديرة العامة لوكالة التصرف في النفايات تدعو وزارة الصحة إلى إلزام المؤسسات الصحية العمومية والخاصة التعاقد مع شركات معالجة النفايات الخطرة
نشر في المصدر يوم 09 - 06 - 2021

دعت المديرة العامة للوكالة الوطنية للتصرف في النفايات بسمة الجبالي وزارة الصحة إلى مطالبة المؤسسات الصحية العمومية والخاصة بان تنخرط في المنظومة القانونية للتصرف في النفايات عبر التعاقد مع شركات خاصة لمعالجة النفايات الطبية الخطرة حتى لا تكون مصدرا للأمراض والأوبئة.
وقالت الجبالي ل(وات) على هامش جلسة استماع نظمتها، اليوم الأربعاء، لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية بالبرلمان حول كيفية التصرف في النفايات الصحية الخطرة إن المنظومة القانونية حول التصرف في النفايات تشترط تعاقد المؤسسات الصحية في القطاع العمومي أو الخاص مع مؤسسات خاصة لمعاجلة النفايات الصحية وفق المواصفات الدولية.
وما تزال نسبة تعاقد المؤسسات الصحية العمومية والخاصة مع الشركات المرخص لها في معالج النفايات الصحية الخطرة متدنية، حسب بسمة الجبالي، حيث لا تتجاوز نسبة تعاقد مراكز تصفية الدم الخاصة مع الشركات الخاصة 40 بالمائة، في حين تصل نسبة تعاقد المؤسسات الاستشفائية العمومية 70 بالمائة.
وأضافت إن "من واجب وزارة الصحة أن تدعو منظوريها إلى الانخراط في هذه المنظومة القانونية لمعالجة النفايات الصحية الخطرة"، مشيرة إلى أن عقوبة عدم الانخراط التلقائي في منظومة معالجة النفايات والتعاقد الوجوبي مع الشركات الخاصة المختصة في التصرف في النفايات تصل إلى 500 دينار خطية مالية وتصل أيضا إلى قرار غلق المؤسسة الصحية.
ورغم إشادتها بتركيز اطار قانوني منذ سنة 2013 لتنظيم عملية معالجة النفايات الصحية الخطرة عبر فرز النفايات الخطرة بداية من مصدر إنتاجها ومرورا بتعقيمها وردمها بالمصبات المراقبة من قبل مصالح الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات، فإنها أقرت بوجود نقائص وإخلالات في معالجة النفايات لا تراعي التراتيب القانونية الجاري بها العمل.
وضمن الإخلالات التي ذكرتها عدم فرز النفايات الصحية الخطرة داخل المؤسسات الصحية وخلطها في عديد الأحيان مع النفايات شبه المنزلية وفضلات الأكل، إضافة إلى تسجيل إخلالات في عملية تعقيم النفايات الصحية الخطرة من قبل الشركات الخاصة المرخص لها في معالجة النفايات أو عدم تعقيمها في درجات حرارة ملائمة أو عدم رحي النفايات.
وأوضحت بسمة الجبالي إنه وقع غلق ما بين 2 و3 شركات خاصة لمعالجة النفايات نظرا لعدم احترامها الاطار القانوني وقيامها بمخالفات بسبب عديد الإخلالات، موضحة أن عملية غلق المؤسسات المخالفة من مشمولات اللجنة الاستشارية الموجودة لدى وزارة الشؤون المحلية والبيئة المسؤولة عن سحب التراخيص.
وتشرف الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات، التابعة لوزارة الشؤون المحلية والبيئة، على دفتر متابعة عملية معالجة النفايات، الذي يحدد مصدر إنتاج تلك النفايات والكميات المنتجة وتاريخ معالجة النفايات وطريقة معالجتها، وفق الجبالي التي أشارت إلى أن الوكالة تقوم بفتح محاضر في حال رصدت إخلالات وتتولى الاتصال بالوكالة الوطنية لحماية المحيط التي تمتلك صفة الضابطة العدلية لمعاينة الإخلالات.
وحول البرامج المستقبلية للوكالة قالت بسمة الجبالي إنها تقوم حاليا بالتنسيق مع الوزارات والهياكل المعنية بالبحث عن تمويلات في حدود 10 مليون دولار في شكل هبات من الجهات المانحة للقيام بمشروع ارساء وتطوير طرق التصرف القانوني والبيئي السليم في نفايات الأنشطة الصحية مع مراجعة استراتيجية القطاع لتحفيز الاستثمار في القطاع الخاص ودعم الشراكة معه والترفيع نوعيا وكميا في نسبة معالجة النفايات والقيام بحملات التحسيس والتكوين.
يذكر أن التقرير 32 لمحكمة المحاسبات كان قد كشف عن عديد التجاوزات المتعلقة بمعالجة النفايات الصحية وضعف الرقابة على حفظ الصحة ومقاومة التعفنات الاستشفائية والأدوية والمستلزمات الطبية بهذه المصحات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.