المواقف العربية والعالمية تجاه انقلاب السودان    حركة النهضة تؤكدّ تنقل قاضي التحقيق لمقرها بمونبليزير    بالأرقام: نسبة امتلاء سدود البلاد إلى حدود اليوم    رئيسة الحكومة تلتقي ولي العهد السعودي    الفيفا تقدم منحة بستة مليارات لجامعة كرة القدم    فرضية تواجدهما في نفس المجموعة واردة: الترجي في المستوى الاول والنجم الساحلي في الوعاء الثاني    وزير الشباب والرياضة يستقبل أنس جابر ويؤكّد دعم الوزارة المتواصل لها    عُثمان بطيخ : يصدر فتوى بتشديد تحريم الفساد وسرقة المال العام    أيام قرطاج السنمائية: اقتناء التذاكر بداية من 30 أكتوبر    طقس الليلة: تواصل نزول الأمطار وتقلص في فاعلية التقلبات الجوية    رئيس الجمهورية: اراضي دولية تم اسنادها بعقود مبرمة برشاوي لشخصيات مدعومة من احزاب..فيديو    بن غربية يغادر المستشفى ويعود الى سجن المسعدين    في البحيرة: تفاصيل القبض على عنصر خطير محل عدة مناشير تفتيش..    الرئيس يستقبل وزير الدّاخليّة    مفتي الجمهورية يصدر بيانا بشأن الفساد    امكانية اختيار نوع اللقاح للراغبين في تلقي الجرعة الثالثة من التطعيم المضاد لكورونا    صفاقس :02 حالة وفاة و05 اصابة بفيروس كورونا    سيدي بوزيد: 156 ألفا و335 شخصا تلقوا الجرعة الأولى من التلقيح ضد فيروس "كورونا"    صفاقس: رصد حالتي وفاة و5 اصابات جديدة بفيروس "كورونا" مقابل تماثل 20 شخصا للشفاء    القيروان: افتتاح موسم جني وتحويل الزيتون    جندوبة : أصحاب سيارات " التاكسي" في مدينة جندوبة يطالبون باستكمال مشروعي المحوّل وجسر الهادي بن حسين    القيروان: حادثا طعن في مدرستين.. بإمضاء تلميذين!    انتشال جثتي مواطنين وإنقاذ أربعة آخرين حاصرتهم المياه امس الأحد    قبلي: انتعاشة سياحية وانطلاق رالي الشط الدولي    تنديد دولي لما يحدث في السودان    كرنفال السيارات القديمة والكلاسيكية تجوب جزيرة قرقنة    سوسة: تفاصيل القبض على منحرفين نفذا "براكاج" لمواطن..    البرمجة الكاملة للدورة 32 لأيّام قرطاج السينمائيّة    باجة: مياه الامطار تغمر ساحة مدرسة بنفزة وعددا من المنازل وتوقف حركة المرور بطريق سيدى مدين مجاز الباب    عاجل: سلسلة جديدة من التقلّبات الجوية في الأيام القليلة القادمة..    التكتل يدعو الى "حوار وطني جدي وليس استشارة عبر الإنترنت"..    الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري يرفض التسعيرة الجديدة للبيض..    المنستير: تسجيل 4 إصابات جديدة بفيروس "كورونا" دون تسجيل حالات وفاة    أخبار الملعب القابسي .. احتفالات متواصلة ودورة «الباراج» قلبت المعطيات    سكك الحديد الصفاقسي ..الهيئة أمام تحد كبير و«الناسيونال» في البال    صاعقة رعدية تصيب شابا في قفصة    رونالدو بعد الهزيمة من ليفربول: جماهير يونايتد تستحق الأفضل    بطولة ايطاليا : ديبالا ينقذ يوفنتوس ويمنحه التعادل مع إنتر بركلة جزاء متأخرة    بطولة فرنسيا : باريس سان جيرمان بعشرة لاعبين يتعادل دون أهداف مع مرسيليا    السودان: اعتقال رئيس الحكومة وفريقه الوزاريّ وأنباء عن انقلاب عسكري    تواصل التقلبات الجويّة نهار اليوم    السودان.. تحركات عسكرية واعتقال أغلب أعضاء مجلس الوزراء    تدشين الطريق السيارة قابس مدنين موفى 2022    المسرحي نزار السعيدي ل«الشروق» الممارسة المسرحية أصبحت تسوّلا مقنّعا... والإخوان دمروا الثقافة !    علامات ...محمد مومن... المتعدّد    «الإندبندنت» الاتفاق النووي يترنّح والحرب تقترب    الطاقة الذرية: إيران منعتنا من معاينة منشأة ذرية تعرضت ل"عمل تخريبي"    عاجل: حريق في مصنع للأجبان بمنزل تميم    فيديو/ "كمال الزغباني المتوغل".. مداخلة لسيلم دولة في حفلة الحياة    رسمي: تحديد الاسعار القصوى وهوامش الربح للبيض والاسماك    تحذير:ظهور عين المنخفض والانتباه مطلوب    صور/ تونس تُحيي اليوم الذكرى 194 لإنشاء العلم الوطني    يعمل تحت اشرافه أكثر من 100 طبيب بريطاني: عراقيّ يحصل على أعلى تكريم من الأمير تشارلز    التلفزة التونسية تتوج بثلاث جوائز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون    منبر الجمعة: الإصلاح بين الناس فضيلة    نفحات عطرة من القرآن الكريم    اسألوني    تواصل الحفريات بالموقع الاثري "كستيليا" بتوزر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التقى ماجول: قيس سعيد يدعو إلى تخفيض الأسعار وعدم المضاربة والاحتكار، ويقترح صلحا جزائيا لاسترجاع الأموال المنهوبة
نشر في المصدر يوم 29 - 07 - 2021

دعا رئيس الجمهورية، قيس سعيد، الاربعاء، تجار البيع بالجملة والتفصيل إلى "تخفيض الأسعار إلى أقل حد ممكن"، وإلى "ألا يقعوا في استغلال الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد لتحقيق الربح أو للاحتكار والمضاربة على حساب المواطنين، وخاصة ضعاف الحال منهم"، مشددا، من ناحية أخرى، على ضرورة استرجاع الأموال المنهوبة، لا سيما عبر إقرار صيغة للصلح الجزائي مع المتورطين.
وفي شريط فيديو نشر على الصفحة الرسمية للرئاسة، حول لقائه رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، سمير ماجول، قال سعيد إن "أية محاولة للمضاربة أو الاحتكار، ستواجه بتطبيق كامل وصارم للقانون"، مبينا أن "رفع شتى أنواع التحديات يكون بالتآزر والتكافل، وذلك أفضل بكثير من الالتجاء إلى المحاضر والمخالفات".
إلى ذلك، أكد رئيس الجمهورية ضرورة استرداد الأموال المنهوبة، داعيا رجال الأعمال المتورطين في نهب المال العام، إلى صلح جزائي. وأوضح، في هذا الصدد، أن الأمر لا يتعلق بكافة رجال الأعمال المنضوين تحت لواء اتحاد الصناعة والتجارة، والبالغ عددهم حوالي 150 ألفا، بل ب460 رجل أعمال نهبوا أموال البلاد، بناء على التقرير الصادر عن اللجنة الوطنية لتقصي الحقائق حول الرشوة والفساد.
وأضاف أن المبلغ الذي كان مطلوبا منهم، حسب نفس التقرير، ومن تصريح لأحد رؤساء الحكومة السابقين، هو 13 ألفا و500 مليار. وتابع قائلا "كنت دعوت إلى صلح جزائي، ولا نية على الإطلاق للتنكيل بأي كان والمس برجال الأعمال وخاصة أصحاب المؤسسات الصغرى والمتوسطة أو رجال الأعمال الذين يدفعون الضرائب".
وشدد على أن الأموال المتخلدة بذمة هؤلاء، والذين قال إنه "يملك قائمة اسمية بهم"، يجب أن "تعود إلى الشعب التونسي"، مضيفا أنه سيتم إصدار نص حول إبرام صلح جزائي مع المتورطين في نهب المال العام، بعد ترتيبهم تنازليا من الأكثر إلى الأقل تورطا، على أن يتعهد كل واحد منهم في هذا الصلح بالقيام بمشاريع في كل معتمديات تونس بعد ترتيبها أيضا تنازليا من الأشد إلى الأقل فقرا.
وأوضح رئيس الجمهورية أن هذه المشاريع ليست استثمارات، بل يجب ان تكون في شكل مدارس ومستشفيات وبنى تحتية تحت إشراف لجنة جهوية، ودعا المتورطين في نهب المال العام إلى الجنوح للصلح عوض الملاحقة الجزائية والسجون، مشددا على أنه لن يتم منح الصلح النهائي لأي متورط إلا بعد مرور 10 سنوات من إنجاز المشروع، حتى يظل مسؤولا عن أي عيب أو تقصير فيه.
وفي موضوع آخر، تطرق سعيد إلى محاولة البعض يوم أمس إتلاف بعض الوثائق، مؤكدا أن من يسعى إلى إتلاف الوثائق في أية إدارة أو محكمة، "سيتحمل مسؤولية ذلك أمام القانون".
وقال رئيس الجمهورية إنه دعا لعودة الفسفاط إلى سالف نشاطه، متحدثا عن أشخاص داخل المجلس النيابي، الذي وقع تجميده، تحصنوا بالحصانة للاستيلاء على الفسفاط، إلى أن وصل الأمر حد استيراده، بعد أن كانت تونس في المرتبة الثانية عالميا في انتاجه.
واشار إلى أن الأمر وصل بهؤلاء إلى وضع الشاحنات على سكة القطارات وتكليف بعض الأشخاص بتخريبها لمنع نقل الفسفاط حتى تبقى عملية النقل حكرا عليهم مقابل 26 و27 دينارا للطن الواحد عوضا عن 6 دينارات على متن القطارات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.