صفاقس : غدا انطلاق الصّالون الثّاني للصّناعات التّقليدية    «خالد» اللاجئ السوري..هرب مع نجله من الحرب فقتلا برصاص سفاح نيوزيلاندا    "الجنرال" زفونكا ينجح في القضاء على انقسامات حجرات ملابس الافريقي ويقصي اربعة لاعبين    تحدي من لاعبي الترجي..ورسالة مشفرة الى وزيرالسياحة «الكلوبيست»    بيت الرواية : توقيع رواية "سالمة...الحلم آت"    هشام النقاطي يكشف: شاهدت بعيني فنانة تونسية عالجت في المغرب وكانت "لابسها جنّ" !    المستاوي يكتب لكم : "بمناسبة ذكرى الاستقلال ليكن شعارنا وبرنامج عملنا جميعا "تونس اولا وتونس اخرا"    لصحتك : دراسة جديدة تؤكد ان القهوة تحمي من البروستات‎    تأجيل الانتخابات الرئاسية الأفغانية من جديد    العاصمة: تدشين ساحة 23 جانفي 1846 بالمدينة العتيقة    بنزرت: سرقة اللوحة المعدنية التي تخلد ذكرى قدوم الجنود الصرب للاحتماء بتونس    أحدهما تورّط في سرقة سيارة لاعب دولي سابق معروف .. الإطاحة بلصّين تصدّيا للأعوان بالغاز والصواعق الكهربائية    سيدي حسين ..الإطاحة بعصابة خطيرة روّعت السكان    الدندان ..إيقاف مفتش عنه مصنّف خطيرا    الطاقة المتجددة في تونس .. ثروات بلا برامج    سوسة.. مساع الى دفع ثلاثة مشاريع كبرى ببوفيشة    تصفية 3 ارهابيين في جبل سلوم ..القضاء على قادة «جند الخلافة» الداعشي    جبل المغيلة .. مجموعة إرهابية تحتجز عددا من المواطنين قبل إخلاء سبيلهم    فيما تونس تحيي عيد استقلالها .. حاملو متلازمة داون يطالبون الشاهد بالتشغيل...    الرصد الجوي يحذّر من ارتفاع منسوب لمياه في كل ولايات الشمال والقصرين والقيروان وجهة الساحل    فتاة مقيّدة إلى شجرة باستعمال سلسلة حديدية: معتمد العلا يوضّح    جمعية الاتحاد الثقافي تحتفل بصدور الأجزاء الثلاثة الاولى من " موسوعة مدينة سوسة"    نور الدين الطبوبي: الاتحاد يدعم الوحدة الوطنية في سبيل انقاذ الاقتصاد الوطني    ربع نهائي كأس الكاف: النادي الصفاقسي يواجه نكانا الزمبي    مجموعة ارهابية تختطف 6 انفار ثم تطلق سراحهم    المنتخب التونسي: دعوة الثنائي حسام الحباسي و غازي العيادي    تصفيات أمم إفريقيا للأولمبيين 2019 : تعادل تونس وجنوب السودان    بالصورة، بية الزردي تواصل هجومها على خولة سليماني ''آتقي شر من أحسنت إليه ''    وفاة عسكري بطلق ناري من سلاحه بالقاعدة الجوية ببنزرت    الأسبوع القادم زيارة بعثة صندوق النقد لتونس.. مخاطر لتوقف برنامج "تسهيل الصندوق الممدد" بسبب الزيادة في الأجور    رئيس الجمهورية:كل المؤشرات الاقتصادية سيئة    المنتخب الأولمبي: التشكيلة الأساسية لمواجهة جنوب السودان    هل تمهد حنان ترك للعودة إلى الفن بمشاركتها فى فيلم "النداهة"؟    الباجي قايد السبسي: لو كان يرجعلنا ''الشاهد'' نمشيو اليد في اليد    مؤشر السعادة العالمي: فنلندا في المرتبة الأولى وهذا ترتيب تونس    الجزائر: الحزب الحاكم والجيش يدعمان الشعب    متابعة/العملية الاستباقية بجبل السلوم تسفر عن حجز 3 أسلحة كلاشنكوف وكمية من المتفجرات    إجراءات هامة من وزارة الداخلية للحد من العنف في الملاعب    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الأربعاء 20 مارس 2019    في ذكرى عيد الاستقلال ..التحالف من اجل نساء تونس يطالب الحكومة بوجوب الحفاظ على مدنية الدولة    رسميا/الجبهة الشعبية تعلن حمه الهمامي مرشحها للانتخابات الرئاسية 2019    بصدد الإنجاز..«زنقة الريح» مسلسل ليبي بنكهة تونسية    سمير الوافي يتعرض إلى حادث مرور    عروض اليوم    المحمدية :القبض على شخص بحوزته كمية من مخدر ''الزطلة ''    صابر الرباعي يحتفل بعيد الإستقلال على طريقته    المصادقة على برنامج إنقاذ شركة الألبان الصناعية    القيروان ..ارتفاع أسعار البذور قلّص المساحات المزروعة    الرصد الجوي يُحذّر: 15 ولاية معنية بدرجة إنذار عالية    آذان صلاة الجمعة سيبث على كافة وسائل الإعلام النيوزيلاندية    رئيس بلدية الحنشة بعد أن اتهموه بخدمة النهضة:اتهامات واهية يراد من خلالها تهميش إنجازات المجلس البلدي المنتخب    سجادة بمليون زهرة في مكة    غريزمان يوجه «رسالة سرية» إلى برشلونة    تايزون في مصر..ويشارك في بطولة فيلم    كاتب الدولة للفلاحة ل«الشروق»..استنفار لمجابهة الفيضانات.. وأمطار مارس وأفريل هامة ل«الصابة»    هشاشة العظام... كيف نتجنبها؟    الصيدلية المركزية تنفي فقدان أدوية تسريح الشريان التاجي    8 وفيات في صفوف مرضى القلب بجندوبة : المدير الجهوي للصحة يوضح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبادرة بوش لتعلم اللغات الهامة أمنيا... العربية هي الأهم
نشر في الوسط التونسية يوم 16 - 07 - 2007

من المتفق عليه أن غالبية مواطني الولايات المتحدة لا يتقنون اللغات الأجنبية على غرار نظرائهم من الأوروبيين. وقد ظهرت حاجة ماسة لشغل الكثير من الوظائف الأمنية التي تتطلب معرفة لغات أجنبية بعد أحداث 11 سبتمبر 2001، إلا أن التجربة كشفت عمق المشكلة وأصبح من المعضلات الكبيرة التي تواجهها الإدارة الأمريكية هو كيفية العمل على تقوية مهارات اللغات الأجنبية لدي مواطنيها بصفة عامة. وقد صنفت الحكومة الأمريكية اللغة العربية على أنها من أصعب اللغات التي يمكن دراستها وإتقانها (مقارنة باللغة الصينية واليابانية والكورية) لذا فشل الأمريكيون في إتقانها والإلمام بقواعدها بصورة عامة.
ولنا أن نعرف أن أكثر من ثلث موظفي وزارة الخارجية الأمريكية الذين يتقلدون مناصب تتطلب معرفة اللغة العربية لا يستطيعون الإلمام بكل ما تحتاجه اللغة من إتقان، وطلاب الجامعات الذين يدرسون اللغة العربية يشكلون نسبة أقل من 1% من إجمالي الطلبة الذين يقومون بدراسة اللغات الأجنبية الأخرى، وفصول تعلم اللغة العربية في المدارس الحكومية ليس لها وجود في الأغلب.
ورغم تغير الأمور بشكل كبير منذ أحداث 11 سبتمبر 2001، والذي تمثل في إقدام الكثير من الأمريكيين على تعلم اللغات الأجنبية وخصوصا العربية، إلا أن هذا التغيير لم يكن بصورة جذرية.
ووفقا للاستطلاعات والإحصاءات الحديثة التي قامت بها "جمعية اللغات الحديثة" فإن اللغة العربية هي أكثر اللغات التي أصبح يقبل عليها الطلاب في مختلف الجامعات والمعاهد الأمريكية. ويكفي أن نعرف أنه في الفترة مابين 1998 عامي و 2002 زاد عدد الطلاب الدارسين للغة العربية بنسبة 92.3%. وبالرغم من هذه الزيادة الهائلة في نسبة الالتحاق بصفوف دراسة اللغة العربية، فإن إجمالي من يدرسون اللغة العربية لا يتعدى 10584 طالب فقط على مستوى الولايات المتحدة، في حين يصل عدد دارسي اللغة الصينية إلى 34000، في حين وصل عدد دارسي دارس اللغة الفرنسية ما يقرب من 200000، إضافة إلى ما يقرب من 750000 طالب يدرسون اللغة الأسبانية.
وتوفر الحكومة الأمريكية عددا من البرامج المخصصة لتشجيع دراسة اللغات الأجنبية داخل الولايات المتحدة وخارجها، ومن أمثلة هذه البرامج:
- برنامج تعليم الأمن القومي التابع لوزارة الدفاع.
- برنامج فولبرايت التابع لوزارة الخارجية.
بالرغم من وجود تلك البرامج، ما زال هناك نقص في التزام المدارس الحكومية الأمريكية بتوفير صفوف لتعلم اللغات الأجنبية لطلابها، وذلك بسبب غياب جهة مركزية تشجع على دراسة اللغات الأجنبية في الجهات التعليمية أو في الجهات الحكومية المختلفة.
وفي الخامس من يناير 2006 بادرت إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش بطرح برنامج "مبادرة تعليم لغات الأمن القوميNSLI" ، وقد صممت هذه المبادرة لتحقق ثلاثة أهداف هي:
- زيادة عدد الأمريكيين اللذين يتقنون اللغات الهامة أمنيا بصورة جيدة وبدء دراستها مبكرا.
- زيادة عدد متحدثي اللغات الأجنبية مع التركيز على اللغات الهامة.
- زيادة عدد مدرسي اللغات الأجنبية وتوفير الاحتياجات اللازمة لهم.
وقامت إدارة الرئيس بوش بطلب 114 مليون دولار من موازنة السنة المالية من أجل مبادرة تعليم "لغات الأمن القومي (NSLI)"، وسيتم تخصيص 75% من قيمة هذا المبلغ لوزارة الخارجية ووزارة التعليم، والجزء المتبقي من المبلغ (25%) ستذهب مخصصاتها لوزارة الدفاع ووكالة الاستخبارات المركزية.
وعلى مدى السنوات المالية الأربع القادمة ستقوم وزارة الدفاع بإنفاق 750 مليون دولار أضافي على البرامج المتصلة بمبادرة لغات الأمن القومي، وللموظفين القائمين على هذه البرامج.
أما الأموال المخصصة لوزارة التعليم فسيتم إنفاقها بالأساس على تعليم وتدريب مدرسين اللغات الأجنبية. والأموال المخصصة لوزارة الخارجية ستستخدم لتطوير وزيادة حجم البرامج الموجودة مثل برنامج فولبرايت، إضافة إلى خلق فرص تمويل جديدة لدراسة اللغة والسفر لكل من الطلاب الأمريكيين والأجانب.
واحدة من مثل هذه الفرص الجديدة هي برنامج المنح الدراسية المختصة باللغات الهامة (CLS) التي تقدم للطلاب منحا دراسية للسفر لمراكز البحث الأمريكية خارج الولايات المتحدة لدراسة مكثفة لأي من اللغات الهامة.
وفى الصيف الماضي (الذي يعتبر أول موسم صيفي تقدم فيه المنحة الدراسية) قام الكثير من الطلاب بدراسة المستوى الأساسي الابتدائي للغة العربية في تونس والقاهرة وعمان، وقام البعض الأخر بدراسة المستوى المتوسط والمتقدم من اللغة العربية في مدينة صنعاء. وقد انهالت طلبات المتقدمين لطلب منحة دراسة اللغة العربية على وزارة الخارجية ووصل عددهم لحوالي 2000 متقدم للحصول على 84 منحة دراسية، مما يشير إلى اهتمام متزايد بين الطلاب الأمريكيين.
ولقد قدمت أيضا المنح الدراسية للطلبة الراغبين في دراسة اللغة البنغالية والهندية والأردية والبنجابية والتركية.
برامج جديدة
وقد سافر ستة عشر طالبا إلى تونس في شهر مايو 2006 لبدء دراسة اللغة العربية في إطار افتتاح برنامج المنح الدراسية المختصة باللغات الهامة (CLS). وقام الطلبة بدراسة اللغة العربية، إضافة إلى دراسة اللهجة التونسية في مركز الدراسات المغربية في العاصمة تونس. وقام طلبة هذا البرنامج بحضور فصول متخصصة للغة العربية، إضافة إلى فصول تغطي التاريخ والثقافة والمجتمع التونسي.
وخلافا للبرامج الأخرى التي تتبناها الحكومة الأمريكية، لا يتطلب برنامج المنح الدراسية المختصة باللغات الهامة (CLS) من المشاركين فيه أي التزام بالعمل مع الحكومة الأمريكية بعد الانتهاء منه. وتؤكد وثائق البرامج الرسمية، إنه على المشاركين في هذه المنح الدراسية الاستمرار في دراسة اللغة وتنمية مهاراتهم المكتسبة في حياتهم المهنية المستقلة.
ويهدف كل الطلبة الذين تم اختيارهم من قبل وزارة الخارجية للدراسة في تونس للاستمرار في دراسة اللغة العربية واستخدامها في حياتهم العملية على الرغم من اختلاف وتنوع أهدافهم. وبينما يفكر البعض في العمل مع الحكومة الأمريكية كدبلوماسيين أو محللين سياسيين، ينشغل بال البعض منهم بالعمل في مؤسسات غير حكومية تعمل في المنطقة العربية.
دعم وزارة الخارجية
وقد أكدت وزيرة الخارجية كونوليزا رايس في حفل إطلاق ما سمى ب "مبادرة الأمن القومي للغات"، أكدت على أهمية رفع قدرات الطلبة الأمريكيين في مجال اللغات الأجنبية من أجل مستقبل آمن للولايات المتحدة، وقد شاركها الرئيس بوش في هذا التقدير حيث علق قائلا :حين يتعلم الأمريكيون التحدث بالعربية، فان مواطني العالم العربي سوف يقولون: "الولايات المتحدة تهتم بنا. يهتمون بنا بالقدر الذي جعلهم يتعلمون لغتنا“.
ومع ذلك، وبالرغم من عدم الشك في اهتمام الولايات المتحدة بالشرق الأوسط، فان الشكوك تدور حول مضمون ودافع هذا الاهتمام بدراسة اللغة العربية. وذكرت إحدى الطالبات المشاركات في هذا برنامج تونس انه وبالرغم من استمتاعها بالبرنامج فانه "من المؤسف" أن تنظر الحكومة الأمريكية إلى الأهمية الكبيرة للغة العربية بدوافع غالبيتها سلبية، مشيرة إلى إن التوسع في تعليم اللغة العربية كان من المفترض إن يتم منذ فترة طويلة في الولايات المتحدة، وليس بدوافع سياسية وهي التي قد تضعف من أهداف المبادرة الحالية، وأضافت الطالبة أن التونسيين الذين عملوا بالبرنامج أصيبوا بخيبة أمل لدى علمهم بان البرنامج لا يتضمن فرصا تبادل تسمح للطلبة العرب بالسفر للدراسة في الولايات المتحدة.
وفي استطلاع أجراه معهد الدراسات الدولية حول عدد الطلبة الأجانب المسجلين للدراسة في خريف عام 2005 ذكر نحو 35% من إجمالي 980 مؤسسة شاركت في الاستطلاع بان إجراءات منح تأشيرات الدخول كانت السبب الرئيسي لانخفاض نسبة الطلبة الأجانب في المعاهد والجامعات بالولايات المتحدة. وقد بدأت وزارة الخارجية ووزارة الأمن القومي بذل جهد مشترك من اجل حل هذه المشكلة، وشمل ذلك زيادة عدد موظفي الشئون القنصلية المسئولين عن منح التأشيرات في السفارات الأمريكية في كل إنحاء العالم.
وارتفع عدد تأشيرات الطلبة التي صدرت خلال العام المالي 2005 بنسبة 13% عن العام السابق وتم الانتهاء من النظر في 97% من استمارات تأشيرات الطلبة في اقل من يومين، بما يعنى تحقيق تقدم عن الفترة السابقة. إضافة إلى ذلك فان مبادرة الأمن القومي لتعلم اللغات تسمح لوزارة الخارجية بالتوسع برنامج دعم تدريس اللغات الأجنبية الذي يستقدم إلى الولايات المتحدة ولعام أكاديمي واحد "متحدثين أصليين في اللغات التي تعانى الولايات المتحدة من نقص شديد فيها". سوف يقوم أكثر من 200 من معاوني تدريس اللغات بالدراسة والتدريس في الولايات المتحدة مستفيدين من منح يقدمها البرنامج. وقد تم أيضا الاستعانة بأحد خريجي برنامج اللغات كموجه في برنامج CLS العربي في تونس، بما يعكس استمرارية قيمة معاوني التدريس المشار إليهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.