الفيفا: لن يتم رفع عدد المنتخبات المشاركة في مونديال قطر    تأجيل امتحانات في مصر بسبب ارتفاع درجات الحرارة    بالفيديو.. حلا شيحة تدخل في حالة صدمة بسبب ‘غوريلا رامز جلال'    نابل: 1920 زيارة ميدانية و 320 مخالفة حصيلة النصف الاول من رمضان    فيصل الحفيان: نحو الإعلان عن اندماج حزبي حركة تحيا تونس والمبادرة الدستورية    الدائرة الاستعجالية تقرر مواصلة بث مسلسل الجزء الثاني من مسلسل شورب ..    ارتفاع تسعيرة الحج إلى 13.896دينارا    إحباط عمليتي إبحار خلسة في المهدية وضبط 35 شخصا    اريانة :ضبط مذبح عشوائي للدواجن وحجز كميات من الدجاج الفاسد    الجولة 23: البنزرتي يعود للانتصارات والتعادل يسيطر على 4 ملاعب    أسماء الأسد في حماة    بعد " باريس 2" وانطلاق السباق نحو الرئاسة : تونس ..إلى أين ؟    بنزرت..الايقاع بمروج مخدرات    ستة قتلى في مواجهات مرتبطة بالانتخابات الرئاسية في اندونيسيا    مباراة المتلوي والإفريقي تنطلق بتأخير 45 دقيقة كاملة!!    مدرّب الأرجنتين يكشف عن قائمة اللاعبين المشاركين في كوبا أميركا    تأجيل النظر في قضيّة اغتيال الشهيد محمّد براهمي    مؤشرات بصابة قمح واعدة في الأفق    اتحاد الفلاحة يتّهم وزارة التجارة بضرب انتاج البطاطا    إعلامية بالإذاعة الوطنية: غلق المقاهي في رمضان استبداد وألذ قهوة أشربها خلال أيام الصيام    رئيس الدولة يلتقي مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا    القيروان: أقراص مخدرة ملقاة في الطريق تحيل أربعة تلاميذ سنة أولى على الاستعجالي    لقي نجاحا واسعا.. ممثلون ومخرجون تونسيون يهاجمون مسلسل “مشاعر” بسبب مخرجه التركي    رئيس الحكومة من جربة: تونس مثال لحرية المعتقد والضمير وقيم الإعتدال والتسامح    حركة النهضة تدعو هيئة الانتخابات الى التمديد في فترة تسجيل الناخبين    الموافقة على خروج تونس الى السوق المالية العالمية لتعبئة 800 مليون دولار    تسبب في إفطار الصّائمين/ رفع آذان المغرب قبل موعده.. والإمام يوضّح    22 لاعبا في رحلة الترجي إلى المغرب    إدارة الجودة و حماية المستهلك تحجز 28 طنا من المواد الغذائية    البريد التونسي يؤمن حصة عمل يوم الاحد المقبل بمناسبة عيد الامهات    نتائج حملات المراقبة لمادة الزيت النباتي المدعم.. الكشف عن إستعمالات مهنية غير مشروعة للزيت.. وحجز كميات كبيرة لدى صانعي الزلابية و المخارق والحلويات    فظيع: شاب ال26 سنة ينتحر شنقا بسوسة.. وهذه التفاصيل    حدث اليوم .. فيما طهران تتحدى ترامب نوويا ..مبادرة عراقية لإنهاء النزاع بين إيران وأمريكا    المكتب الجامعي يتعهد بالجانب التأديبي لملف مباراة الملعب القابسي واتحاد بن قردان    ليبيا .. إمدادات المياه تعود إلى العاصمة بعد يومين من الانقطاع    صفاقس: تشكيل لجنة تحقيق فني للبحث في ظروف حادث اصطدام قطار بسيارة    جامعة التعليم الأساسي تدعو إلى مقاطعة تراتيب إصلاح الامتحانات    قائمة المنتخب المصري لكأس أمم افريقيا 2019    خطير/ أقراص مخدّرة بمحيط مدرسة ابتدائيّة تحيل عددا من التلاميذ على المستشفى.. وهذه التفاصيل    دبارة اليوم ..شربة فطر champignons / مبطن بروكلو / نواصر علوش/ موس شكلاطة وكايك مع لبن    رؤوف كوكة يكشف سبب طرده من التلفزة التونسية    رمضان زمان من فرنانة..الهادي السملالي ... من «افهمني» الى «فاش مطلوب»    ليالي باب سويقة في رمضان 3..مقهى العباسية وصالة الفتح    رفع اذان المغرب قبل موعده بجامع المؤمن في سوسة.. الإمام الخطيب ينفي    التين والزيتون..أضرار التين المجفّف    غلال رمضان..اللوز    اليوم : إفتتاح الدورة السابعة لمعرض يا قادم لينا بصفاقس    الموت يفجع الشاب بشير    بطولة الرابطة المحترفة الاولى لكرة القدم تختتم يوم 15 جوان المقبل    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    صوت الشارع.. ماهي تأثيرات "فايسبوك" على الانتخابات؟    هكذا سيكون الطقس اليوم    كتاب الشروق المتسلسل..هارون الرشيد بين الأسطورة والحقيقة    طريق الجَنَانِ فِي رَمَضَانَ..القرآن شفيع المؤمنين    كتاب الشروق المتسلسل..علي بن أبي طالب (17)..المؤمن... القوي... الشجاع في رحلة الجهاد    كيف تتخلصّ من رائحة الفم في رمضان؟    نصائح للتخلص من الخمول والكسل في رمضان    بقع الأظافر البيضاء تخفي علامات خطر لا علاقة لها بنقص الكالسيوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبادرة بوش لتعلم اللغات الهامة أمنيا... العربية هي الأهم
نشر في الوسط التونسية يوم 16 - 07 - 2007

من المتفق عليه أن غالبية مواطني الولايات المتحدة لا يتقنون اللغات الأجنبية على غرار نظرائهم من الأوروبيين. وقد ظهرت حاجة ماسة لشغل الكثير من الوظائف الأمنية التي تتطلب معرفة لغات أجنبية بعد أحداث 11 سبتمبر 2001، إلا أن التجربة كشفت عمق المشكلة وأصبح من المعضلات الكبيرة التي تواجهها الإدارة الأمريكية هو كيفية العمل على تقوية مهارات اللغات الأجنبية لدي مواطنيها بصفة عامة. وقد صنفت الحكومة الأمريكية اللغة العربية على أنها من أصعب اللغات التي يمكن دراستها وإتقانها (مقارنة باللغة الصينية واليابانية والكورية) لذا فشل الأمريكيون في إتقانها والإلمام بقواعدها بصورة عامة.
ولنا أن نعرف أن أكثر من ثلث موظفي وزارة الخارجية الأمريكية الذين يتقلدون مناصب تتطلب معرفة اللغة العربية لا يستطيعون الإلمام بكل ما تحتاجه اللغة من إتقان، وطلاب الجامعات الذين يدرسون اللغة العربية يشكلون نسبة أقل من 1% من إجمالي الطلبة الذين يقومون بدراسة اللغات الأجنبية الأخرى، وفصول تعلم اللغة العربية في المدارس الحكومية ليس لها وجود في الأغلب.
ورغم تغير الأمور بشكل كبير منذ أحداث 11 سبتمبر 2001، والذي تمثل في إقدام الكثير من الأمريكيين على تعلم اللغات الأجنبية وخصوصا العربية، إلا أن هذا التغيير لم يكن بصورة جذرية.
ووفقا للاستطلاعات والإحصاءات الحديثة التي قامت بها "جمعية اللغات الحديثة" فإن اللغة العربية هي أكثر اللغات التي أصبح يقبل عليها الطلاب في مختلف الجامعات والمعاهد الأمريكية. ويكفي أن نعرف أنه في الفترة مابين 1998 عامي و 2002 زاد عدد الطلاب الدارسين للغة العربية بنسبة 92.3%. وبالرغم من هذه الزيادة الهائلة في نسبة الالتحاق بصفوف دراسة اللغة العربية، فإن إجمالي من يدرسون اللغة العربية لا يتعدى 10584 طالب فقط على مستوى الولايات المتحدة، في حين يصل عدد دارسي اللغة الصينية إلى 34000، في حين وصل عدد دارسي دارس اللغة الفرنسية ما يقرب من 200000، إضافة إلى ما يقرب من 750000 طالب يدرسون اللغة الأسبانية.
وتوفر الحكومة الأمريكية عددا من البرامج المخصصة لتشجيع دراسة اللغات الأجنبية داخل الولايات المتحدة وخارجها، ومن أمثلة هذه البرامج:
- برنامج تعليم الأمن القومي التابع لوزارة الدفاع.
- برنامج فولبرايت التابع لوزارة الخارجية.
بالرغم من وجود تلك البرامج، ما زال هناك نقص في التزام المدارس الحكومية الأمريكية بتوفير صفوف لتعلم اللغات الأجنبية لطلابها، وذلك بسبب غياب جهة مركزية تشجع على دراسة اللغات الأجنبية في الجهات التعليمية أو في الجهات الحكومية المختلفة.
وفي الخامس من يناير 2006 بادرت إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش بطرح برنامج "مبادرة تعليم لغات الأمن القوميNSLI" ، وقد صممت هذه المبادرة لتحقق ثلاثة أهداف هي:
- زيادة عدد الأمريكيين اللذين يتقنون اللغات الهامة أمنيا بصورة جيدة وبدء دراستها مبكرا.
- زيادة عدد متحدثي اللغات الأجنبية مع التركيز على اللغات الهامة.
- زيادة عدد مدرسي اللغات الأجنبية وتوفير الاحتياجات اللازمة لهم.
وقامت إدارة الرئيس بوش بطلب 114 مليون دولار من موازنة السنة المالية من أجل مبادرة تعليم "لغات الأمن القومي (NSLI)"، وسيتم تخصيص 75% من قيمة هذا المبلغ لوزارة الخارجية ووزارة التعليم، والجزء المتبقي من المبلغ (25%) ستذهب مخصصاتها لوزارة الدفاع ووكالة الاستخبارات المركزية.
وعلى مدى السنوات المالية الأربع القادمة ستقوم وزارة الدفاع بإنفاق 750 مليون دولار أضافي على البرامج المتصلة بمبادرة لغات الأمن القومي، وللموظفين القائمين على هذه البرامج.
أما الأموال المخصصة لوزارة التعليم فسيتم إنفاقها بالأساس على تعليم وتدريب مدرسين اللغات الأجنبية. والأموال المخصصة لوزارة الخارجية ستستخدم لتطوير وزيادة حجم البرامج الموجودة مثل برنامج فولبرايت، إضافة إلى خلق فرص تمويل جديدة لدراسة اللغة والسفر لكل من الطلاب الأمريكيين والأجانب.
واحدة من مثل هذه الفرص الجديدة هي برنامج المنح الدراسية المختصة باللغات الهامة (CLS) التي تقدم للطلاب منحا دراسية للسفر لمراكز البحث الأمريكية خارج الولايات المتحدة لدراسة مكثفة لأي من اللغات الهامة.
وفى الصيف الماضي (الذي يعتبر أول موسم صيفي تقدم فيه المنحة الدراسية) قام الكثير من الطلاب بدراسة المستوى الأساسي الابتدائي للغة العربية في تونس والقاهرة وعمان، وقام البعض الأخر بدراسة المستوى المتوسط والمتقدم من اللغة العربية في مدينة صنعاء. وقد انهالت طلبات المتقدمين لطلب منحة دراسة اللغة العربية على وزارة الخارجية ووصل عددهم لحوالي 2000 متقدم للحصول على 84 منحة دراسية، مما يشير إلى اهتمام متزايد بين الطلاب الأمريكيين.
ولقد قدمت أيضا المنح الدراسية للطلبة الراغبين في دراسة اللغة البنغالية والهندية والأردية والبنجابية والتركية.
برامج جديدة
وقد سافر ستة عشر طالبا إلى تونس في شهر مايو 2006 لبدء دراسة اللغة العربية في إطار افتتاح برنامج المنح الدراسية المختصة باللغات الهامة (CLS). وقام الطلبة بدراسة اللغة العربية، إضافة إلى دراسة اللهجة التونسية في مركز الدراسات المغربية في العاصمة تونس. وقام طلبة هذا البرنامج بحضور فصول متخصصة للغة العربية، إضافة إلى فصول تغطي التاريخ والثقافة والمجتمع التونسي.
وخلافا للبرامج الأخرى التي تتبناها الحكومة الأمريكية، لا يتطلب برنامج المنح الدراسية المختصة باللغات الهامة (CLS) من المشاركين فيه أي التزام بالعمل مع الحكومة الأمريكية بعد الانتهاء منه. وتؤكد وثائق البرامج الرسمية، إنه على المشاركين في هذه المنح الدراسية الاستمرار في دراسة اللغة وتنمية مهاراتهم المكتسبة في حياتهم المهنية المستقلة.
ويهدف كل الطلبة الذين تم اختيارهم من قبل وزارة الخارجية للدراسة في تونس للاستمرار في دراسة اللغة العربية واستخدامها في حياتهم العملية على الرغم من اختلاف وتنوع أهدافهم. وبينما يفكر البعض في العمل مع الحكومة الأمريكية كدبلوماسيين أو محللين سياسيين، ينشغل بال البعض منهم بالعمل في مؤسسات غير حكومية تعمل في المنطقة العربية.
دعم وزارة الخارجية
وقد أكدت وزيرة الخارجية كونوليزا رايس في حفل إطلاق ما سمى ب "مبادرة الأمن القومي للغات"، أكدت على أهمية رفع قدرات الطلبة الأمريكيين في مجال اللغات الأجنبية من أجل مستقبل آمن للولايات المتحدة، وقد شاركها الرئيس بوش في هذا التقدير حيث علق قائلا :حين يتعلم الأمريكيون التحدث بالعربية، فان مواطني العالم العربي سوف يقولون: "الولايات المتحدة تهتم بنا. يهتمون بنا بالقدر الذي جعلهم يتعلمون لغتنا“.
ومع ذلك، وبالرغم من عدم الشك في اهتمام الولايات المتحدة بالشرق الأوسط، فان الشكوك تدور حول مضمون ودافع هذا الاهتمام بدراسة اللغة العربية. وذكرت إحدى الطالبات المشاركات في هذا برنامج تونس انه وبالرغم من استمتاعها بالبرنامج فانه "من المؤسف" أن تنظر الحكومة الأمريكية إلى الأهمية الكبيرة للغة العربية بدوافع غالبيتها سلبية، مشيرة إلى إن التوسع في تعليم اللغة العربية كان من المفترض إن يتم منذ فترة طويلة في الولايات المتحدة، وليس بدوافع سياسية وهي التي قد تضعف من أهداف المبادرة الحالية، وأضافت الطالبة أن التونسيين الذين عملوا بالبرنامج أصيبوا بخيبة أمل لدى علمهم بان البرنامج لا يتضمن فرصا تبادل تسمح للطلبة العرب بالسفر للدراسة في الولايات المتحدة.
وفي استطلاع أجراه معهد الدراسات الدولية حول عدد الطلبة الأجانب المسجلين للدراسة في خريف عام 2005 ذكر نحو 35% من إجمالي 980 مؤسسة شاركت في الاستطلاع بان إجراءات منح تأشيرات الدخول كانت السبب الرئيسي لانخفاض نسبة الطلبة الأجانب في المعاهد والجامعات بالولايات المتحدة. وقد بدأت وزارة الخارجية ووزارة الأمن القومي بذل جهد مشترك من اجل حل هذه المشكلة، وشمل ذلك زيادة عدد موظفي الشئون القنصلية المسئولين عن منح التأشيرات في السفارات الأمريكية في كل إنحاء العالم.
وارتفع عدد تأشيرات الطلبة التي صدرت خلال العام المالي 2005 بنسبة 13% عن العام السابق وتم الانتهاء من النظر في 97% من استمارات تأشيرات الطلبة في اقل من يومين، بما يعنى تحقيق تقدم عن الفترة السابقة. إضافة إلى ذلك فان مبادرة الأمن القومي لتعلم اللغات تسمح لوزارة الخارجية بالتوسع برنامج دعم تدريس اللغات الأجنبية الذي يستقدم إلى الولايات المتحدة ولعام أكاديمي واحد "متحدثين أصليين في اللغات التي تعانى الولايات المتحدة من نقص شديد فيها". سوف يقوم أكثر من 200 من معاوني تدريس اللغات بالدراسة والتدريس في الولايات المتحدة مستفيدين من منح يقدمها البرنامج. وقد تم أيضا الاستعانة بأحد خريجي برنامج اللغات كموجه في برنامج CLS العربي في تونس، بما يعكس استمرارية قيمة معاوني التدريس المشار إليهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.