تونس: جمعيّة القضاة تدعو إلى إصدار توضيح بخصوص المسار الإجرائي لقضيّة نبيل و غازي القروي    محمد الحبيب السلامي يرى : اختلط الحابل بالنابل    جوهر بن مبارك يعلّق على ''تخميرة'' مريم بلقاضي : سخّفتني... الخبزة مرّة    منع الاعلامية ريهام سعيد من الظهور على الشاشة    الأردن.. مجهولون يطلقون النار على حافلة تقل مرشدين سياحيين    سليانة: وفاة الثلاثيني الذي دهسه القطار بمنطقة بوعرادة متأثرا بجروحه    سامي الفهري: بعد ماحدث لنبيل القروي قد أعود إلى السجن    على خلفية ايقاف نبيل القروي ... التفقدية العامة بوزارة العدل تتعهد للبحث في ملابسات إصدار بطاقتي الإيداع في حق الأخوين القروي    افتتاح الموسم الكروي 2019-2020…الترجي يبدأ حملة الدفاع عن لقبه من تطاوين وطموحات كبيرة للبقية    نقابة الصيادلة تهدد بتعليق الإتفاقية مع “الكنام”    الاحتفاظ ب 6 من عناصرها.. الإطاحة بأكبر عصابة مختصة في سرقة السيارات    نبيل بفون: القروي مازال مرشّحا لالرئاسية    اتحاد تطاوين / الترجي الرياضي .. التشكيلة المحتملة للفريقين    نزيف الأنف عند الأطفال.. أسبابه    تونس: نقابة الصّيادلة تهدّد بالإضراب و بتعليق الإتفاقية مع “الكنام”    رابطة الأبطال.. خيارات محدودة لفوزي البنزرتي في مواجهة حافيا كوناكري    النادي الإفريقي/ الملعب التونسي.. التشكيلة المحتملة للفريقين    توفيق الحكيم و«سيادة بيومي».. الأدب... والحب !    هام/في نشرة متابعة: العوامل الجوية تتواصل ملائمة لظهور سحب رعدية وامطار منتظرة..    تونس: الدّيوانة التونسية تؤكّد إخضاع حافظ قايد السّبسي للتّفتيش في مطار تونس قرطاج استنادا إلى معلومات استخباراتية    وزيرة المراة: ” دارنا” هو الاسم الجديد الذي سيطلق على المراكز المندمجة ومركبات الطفولة    رابطة ابطال افريقيا.. الاهلي المصري يقسو على نادي اطلع برة من جنوب السودان بتسعة اهداف    بريطانيا: سجناء يثقبون جدران السجن ويهربون    إيران اختبرت صاروخا جديدا    البشير أمام المحكمة من جديد    سعد بقير هداف في اولى مبارياته مع نادي ابها ضمن البطولة السعودية    يوميات مواطن حر : وتبكي العين بعين الفرح دهرا    هذه كميات الأمطار المتساقطة خلال ال24 ساعة الماضية    عروض اليوم ..السبت 24 أوت 2019    المستاوي يكتب لكم : الى المترشحين للرئاسية "حاجتنا إلى امير فعال أكثر من حاجتنا إلى امير قوال"    مدير مهرجان المنستير يافت بن حميدة ل«لشروق» .. انتهى المهرجان ومنحة الوزارة لم تصل    كلام عابر ..اليوم الوطني للثقافة... الدولة تتصالح مع المبدعين    راشد الغنوشي: لم أحصل على الجنسية البريطانية    برنامج أبرز مباريات اليوم السبت و النقل التلفزي    الغنوشي : "قاومت رغبة الحصول على الجنسية البريطانية"    ألفة يوسف تكتب لكم : لايختلفون عن الخوانجية    كوريا الشمالية تطلق صواريخ قصيرة المدى    الزهروني ...يقتلان خصمهما بواسطة ساطور    مواد طبية مشبوهة تغزو الأسواق الشعبية ... مسؤولون متورطون ومافيا التهريب تعربد    الانتخابات الرّئاسيّة في تونس .. حالة من التشظّي الشّامل    صوت الشارع ..من المسؤول عن حالات التشويه في مراكز التجميل؟    قائمة لاعبي الترجي الرياضي التونسي لمباراة اتحاد تطاوين    غلق طريق    الشاهد في صفاقس    من أجل التحيّل...التحقيق مع قاض سابق    الكاف: تجميع مليونين واكثر من 67 الف قنطار من الحبوب    النرويج تنهي تحقيقا في اختفاء متعاون مع موقع    حقيقة منع تنظيم أربعينية الباجي قائد السبسي في مدينة الثقافة    سبتمبر القادم: دخول محطة المعالجة النهائية للغاز بمنطقة غنوش    عروض متنوعة في مهرجان مدنين الثقافي    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان مدمر في نبات شائع    مطار جربة جرجيس: احتجاج عملة الخدمات الأرضية يعطّل بعض الرحلات    في ملف «خلاص فاتورات الستاغ» للعائلات المعوزة: عماد الدايمي يتقدم بشكاية ضد الشاهد والراجحي    تونس تصدر 67 سيارة إلى الكوت ديفوار    مروان العباسي: يجب إعادة الهيكلة الاقتصادية وإنعاش الاستثمار    كشف الأعراض الرئيسية لسرطان الأمعاء    منبر الجمعة...الترويح عن النفس عبادة    وفاة خمسة أشخاص في تدافع خلال حفل لنجم الراب سولكينغ بالجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبادرة بوش لتعلم اللغات الهامة أمنيا... العربية هي الأهم
نشر في الوسط التونسية يوم 16 - 07 - 2007

من المتفق عليه أن غالبية مواطني الولايات المتحدة لا يتقنون اللغات الأجنبية على غرار نظرائهم من الأوروبيين. وقد ظهرت حاجة ماسة لشغل الكثير من الوظائف الأمنية التي تتطلب معرفة لغات أجنبية بعد أحداث 11 سبتمبر 2001، إلا أن التجربة كشفت عمق المشكلة وأصبح من المعضلات الكبيرة التي تواجهها الإدارة الأمريكية هو كيفية العمل على تقوية مهارات اللغات الأجنبية لدي مواطنيها بصفة عامة. وقد صنفت الحكومة الأمريكية اللغة العربية على أنها من أصعب اللغات التي يمكن دراستها وإتقانها (مقارنة باللغة الصينية واليابانية والكورية) لذا فشل الأمريكيون في إتقانها والإلمام بقواعدها بصورة عامة.
ولنا أن نعرف أن أكثر من ثلث موظفي وزارة الخارجية الأمريكية الذين يتقلدون مناصب تتطلب معرفة اللغة العربية لا يستطيعون الإلمام بكل ما تحتاجه اللغة من إتقان، وطلاب الجامعات الذين يدرسون اللغة العربية يشكلون نسبة أقل من 1% من إجمالي الطلبة الذين يقومون بدراسة اللغات الأجنبية الأخرى، وفصول تعلم اللغة العربية في المدارس الحكومية ليس لها وجود في الأغلب.
ورغم تغير الأمور بشكل كبير منذ أحداث 11 سبتمبر 2001، والذي تمثل في إقدام الكثير من الأمريكيين على تعلم اللغات الأجنبية وخصوصا العربية، إلا أن هذا التغيير لم يكن بصورة جذرية.
ووفقا للاستطلاعات والإحصاءات الحديثة التي قامت بها "جمعية اللغات الحديثة" فإن اللغة العربية هي أكثر اللغات التي أصبح يقبل عليها الطلاب في مختلف الجامعات والمعاهد الأمريكية. ويكفي أن نعرف أنه في الفترة مابين 1998 عامي و 2002 زاد عدد الطلاب الدارسين للغة العربية بنسبة 92.3%. وبالرغم من هذه الزيادة الهائلة في نسبة الالتحاق بصفوف دراسة اللغة العربية، فإن إجمالي من يدرسون اللغة العربية لا يتعدى 10584 طالب فقط على مستوى الولايات المتحدة، في حين يصل عدد دارسي اللغة الصينية إلى 34000، في حين وصل عدد دارسي دارس اللغة الفرنسية ما يقرب من 200000، إضافة إلى ما يقرب من 750000 طالب يدرسون اللغة الأسبانية.
وتوفر الحكومة الأمريكية عددا من البرامج المخصصة لتشجيع دراسة اللغات الأجنبية داخل الولايات المتحدة وخارجها، ومن أمثلة هذه البرامج:
- برنامج تعليم الأمن القومي التابع لوزارة الدفاع.
- برنامج فولبرايت التابع لوزارة الخارجية.
بالرغم من وجود تلك البرامج، ما زال هناك نقص في التزام المدارس الحكومية الأمريكية بتوفير صفوف لتعلم اللغات الأجنبية لطلابها، وذلك بسبب غياب جهة مركزية تشجع على دراسة اللغات الأجنبية في الجهات التعليمية أو في الجهات الحكومية المختلفة.
وفي الخامس من يناير 2006 بادرت إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش بطرح برنامج "مبادرة تعليم لغات الأمن القوميNSLI" ، وقد صممت هذه المبادرة لتحقق ثلاثة أهداف هي:
- زيادة عدد الأمريكيين اللذين يتقنون اللغات الهامة أمنيا بصورة جيدة وبدء دراستها مبكرا.
- زيادة عدد متحدثي اللغات الأجنبية مع التركيز على اللغات الهامة.
- زيادة عدد مدرسي اللغات الأجنبية وتوفير الاحتياجات اللازمة لهم.
وقامت إدارة الرئيس بوش بطلب 114 مليون دولار من موازنة السنة المالية من أجل مبادرة تعليم "لغات الأمن القومي (NSLI)"، وسيتم تخصيص 75% من قيمة هذا المبلغ لوزارة الخارجية ووزارة التعليم، والجزء المتبقي من المبلغ (25%) ستذهب مخصصاتها لوزارة الدفاع ووكالة الاستخبارات المركزية.
وعلى مدى السنوات المالية الأربع القادمة ستقوم وزارة الدفاع بإنفاق 750 مليون دولار أضافي على البرامج المتصلة بمبادرة لغات الأمن القومي، وللموظفين القائمين على هذه البرامج.
أما الأموال المخصصة لوزارة التعليم فسيتم إنفاقها بالأساس على تعليم وتدريب مدرسين اللغات الأجنبية. والأموال المخصصة لوزارة الخارجية ستستخدم لتطوير وزيادة حجم البرامج الموجودة مثل برنامج فولبرايت، إضافة إلى خلق فرص تمويل جديدة لدراسة اللغة والسفر لكل من الطلاب الأمريكيين والأجانب.
واحدة من مثل هذه الفرص الجديدة هي برنامج المنح الدراسية المختصة باللغات الهامة (CLS) التي تقدم للطلاب منحا دراسية للسفر لمراكز البحث الأمريكية خارج الولايات المتحدة لدراسة مكثفة لأي من اللغات الهامة.
وفى الصيف الماضي (الذي يعتبر أول موسم صيفي تقدم فيه المنحة الدراسية) قام الكثير من الطلاب بدراسة المستوى الأساسي الابتدائي للغة العربية في تونس والقاهرة وعمان، وقام البعض الأخر بدراسة المستوى المتوسط والمتقدم من اللغة العربية في مدينة صنعاء. وقد انهالت طلبات المتقدمين لطلب منحة دراسة اللغة العربية على وزارة الخارجية ووصل عددهم لحوالي 2000 متقدم للحصول على 84 منحة دراسية، مما يشير إلى اهتمام متزايد بين الطلاب الأمريكيين.
ولقد قدمت أيضا المنح الدراسية للطلبة الراغبين في دراسة اللغة البنغالية والهندية والأردية والبنجابية والتركية.
برامج جديدة
وقد سافر ستة عشر طالبا إلى تونس في شهر مايو 2006 لبدء دراسة اللغة العربية في إطار افتتاح برنامج المنح الدراسية المختصة باللغات الهامة (CLS). وقام الطلبة بدراسة اللغة العربية، إضافة إلى دراسة اللهجة التونسية في مركز الدراسات المغربية في العاصمة تونس. وقام طلبة هذا البرنامج بحضور فصول متخصصة للغة العربية، إضافة إلى فصول تغطي التاريخ والثقافة والمجتمع التونسي.
وخلافا للبرامج الأخرى التي تتبناها الحكومة الأمريكية، لا يتطلب برنامج المنح الدراسية المختصة باللغات الهامة (CLS) من المشاركين فيه أي التزام بالعمل مع الحكومة الأمريكية بعد الانتهاء منه. وتؤكد وثائق البرامج الرسمية، إنه على المشاركين في هذه المنح الدراسية الاستمرار في دراسة اللغة وتنمية مهاراتهم المكتسبة في حياتهم المهنية المستقلة.
ويهدف كل الطلبة الذين تم اختيارهم من قبل وزارة الخارجية للدراسة في تونس للاستمرار في دراسة اللغة العربية واستخدامها في حياتهم العملية على الرغم من اختلاف وتنوع أهدافهم. وبينما يفكر البعض في العمل مع الحكومة الأمريكية كدبلوماسيين أو محللين سياسيين، ينشغل بال البعض منهم بالعمل في مؤسسات غير حكومية تعمل في المنطقة العربية.
دعم وزارة الخارجية
وقد أكدت وزيرة الخارجية كونوليزا رايس في حفل إطلاق ما سمى ب "مبادرة الأمن القومي للغات"، أكدت على أهمية رفع قدرات الطلبة الأمريكيين في مجال اللغات الأجنبية من أجل مستقبل آمن للولايات المتحدة، وقد شاركها الرئيس بوش في هذا التقدير حيث علق قائلا :حين يتعلم الأمريكيون التحدث بالعربية، فان مواطني العالم العربي سوف يقولون: "الولايات المتحدة تهتم بنا. يهتمون بنا بالقدر الذي جعلهم يتعلمون لغتنا“.
ومع ذلك، وبالرغم من عدم الشك في اهتمام الولايات المتحدة بالشرق الأوسط، فان الشكوك تدور حول مضمون ودافع هذا الاهتمام بدراسة اللغة العربية. وذكرت إحدى الطالبات المشاركات في هذا برنامج تونس انه وبالرغم من استمتاعها بالبرنامج فانه "من المؤسف" أن تنظر الحكومة الأمريكية إلى الأهمية الكبيرة للغة العربية بدوافع غالبيتها سلبية، مشيرة إلى إن التوسع في تعليم اللغة العربية كان من المفترض إن يتم منذ فترة طويلة في الولايات المتحدة، وليس بدوافع سياسية وهي التي قد تضعف من أهداف المبادرة الحالية، وأضافت الطالبة أن التونسيين الذين عملوا بالبرنامج أصيبوا بخيبة أمل لدى علمهم بان البرنامج لا يتضمن فرصا تبادل تسمح للطلبة العرب بالسفر للدراسة في الولايات المتحدة.
وفي استطلاع أجراه معهد الدراسات الدولية حول عدد الطلبة الأجانب المسجلين للدراسة في خريف عام 2005 ذكر نحو 35% من إجمالي 980 مؤسسة شاركت في الاستطلاع بان إجراءات منح تأشيرات الدخول كانت السبب الرئيسي لانخفاض نسبة الطلبة الأجانب في المعاهد والجامعات بالولايات المتحدة. وقد بدأت وزارة الخارجية ووزارة الأمن القومي بذل جهد مشترك من اجل حل هذه المشكلة، وشمل ذلك زيادة عدد موظفي الشئون القنصلية المسئولين عن منح التأشيرات في السفارات الأمريكية في كل إنحاء العالم.
وارتفع عدد تأشيرات الطلبة التي صدرت خلال العام المالي 2005 بنسبة 13% عن العام السابق وتم الانتهاء من النظر في 97% من استمارات تأشيرات الطلبة في اقل من يومين، بما يعنى تحقيق تقدم عن الفترة السابقة. إضافة إلى ذلك فان مبادرة الأمن القومي لتعلم اللغات تسمح لوزارة الخارجية بالتوسع برنامج دعم تدريس اللغات الأجنبية الذي يستقدم إلى الولايات المتحدة ولعام أكاديمي واحد "متحدثين أصليين في اللغات التي تعانى الولايات المتحدة من نقص شديد فيها". سوف يقوم أكثر من 200 من معاوني تدريس اللغات بالدراسة والتدريس في الولايات المتحدة مستفيدين من منح يقدمها البرنامج. وقد تم أيضا الاستعانة بأحد خريجي برنامج اللغات كموجه في برنامج CLS العربي في تونس، بما يعكس استمرارية قيمة معاوني التدريس المشار إليهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.