لسعد اليعقوبي: لا تراجع عن قرار مقاطعة الامتحانات    تونس تحتل المرتبة الأولى مغاربيا في مؤشر التجارة الالكترونية    حالات من الحصبة في قسم الاطفال بصفاقس والمدير الجهوي للصحة يوضّح    روني الطرابلسي : 2019 ستكون سنة إقلاع القطاع السياحي    ماذا قرأ التوانسة ...وماهي الكتب الأكثر مبيعا في سنة 2018‎ ؟    رضا بالحاج على الإخبارية السعودية: حكومة الإخوان غير قادرة على إدارة الدولة وتحاول تهديد اتحاد الشغل    صفاقس :كل حيثيات إيقاف “ولية” على خلفية تهجمها على مربي ونعته بعبارات عنصرية    "بئر الحفي تقرأ" تنشط المدينة                                    حجز ذخيرة ومسدس ببنزرت    تفاصيل جديدة حول مقتل طالبة فلسطينية في أستراليا    توقيع اتفاقية تعاون ثنائي بالأحرف الأولى في الطيران المدني بين تونس ونيجيريا    صفاقس: إصابة مواطنين في منزل شاكر من طلقات بنادق صيد أطلقها عليهما منحرفون مختصون في سرقة المواشي    قطر الخيرية تقدم مساعدات ب 300 ألف دولار لعدد من الولايات التونسية    عبير موسي: سنحتفل بمائوية الحزب الدستوري ونحن في الحكم    زيت الزيتون التونسي يحتل صدارة المبيعات في كندا    مدينة العلوم بتونس تنظم سهرة فلكية لمتابعة الخسوف الكلي للقمر فجر الاثنين    السليطي: إصدار 3 بطاقات إيداع بالسجن في حق محتفظ بهم إثر العملية الأمنية الإستباقية بسيدي بوزيد    أكَّدت أنَّ أصحاب برج "الدلو" أغنياء ومشاهير..دراسة حديثه تكشف علاقة شهر ميلادك بمهنتك    حمام سوسة: ايقاف اجنبيين وحجز أدوية اعصاب بحوزتهما معدة للتهريب    جربة – مدنين :حجز 31870 علبة سيجارة مهربة من مختلف الأنواع    لماذا يلبس ترامب ربطات عنق طويلة جدا؟    6 الاف تذكرة لجماهير البنزرتي في مواجهة الترجي    الجامعة الوطنية للنقل تقرر تعليق إضراب 21 جانفي لوكلاء العبور في الموانئ التجارية    مقابل 100 ألف دولار للإفريقي..بلخيثر يصل السعودية للتوقيع للقادسيّة    سما المصري: "الصحافة تحت أقدامي.. موتوا بغيظكم"    مقتل 21 على الأقل في انفجار خط أنابيب بوسط المكسيك    سمير الطيب: الاستراتيجية الوطنية لتنمية القوارص ستنطلق سنة 2020    فيلم "بورتو فارينا" لإبراهيم اللطيف.. كوميديا تراجيدية حول الثقافة المجتمعية في تونس    قرعة كأس إسبانيا: مواجهة صعبة لبرشلونة وسهلة لريال مدريد    كمال بن خليل ل"الصباح نيوز" : هذه العقوبات التي تنتظر الاسماعيلي..وكان بإمكان هيئة الإفريقي الاحتراز على الحكم    هام/بعد الاضراب العام: هكذا ستكون الخطوات التصعيديّة المرتقبة للاتحاد العام التونسي للشغل    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    البنك الوطني الفلاحي : الناتج البنكي يتطور وزيادة في ودائع الحرفاء    مصطفى الدلّاجي: أغنيتي الجديدة موجّهة للسبسي    رسالة ليبيا:الجيش يصطاد رؤوس الإرهاب في الجنوب    صفاقس:استغلا حادث المرور لسرقة المصابين    السينما    مايا دياب تهاجم وائل كفوري: "ما زلت بدائياً"    قراءات أدبية وعروض فنية من الزريبة إلى الفحص:ليلة القراءة بزغوان    خسائر هائلة    أوروبا: برنامج أبرز مباريات السبت    خسوف كلي    أولا وأخيرا:الأنياب والنوّاب    صورة لابن سلمان ب"تحدي العشر سنوات" تشعل مواقع التواصل    خبيرالشروق .. تشحم الكبد: من الكبد الزيتي والتليّف إلى سرطان الكبد، الوقاية والعلاج الطبيعي(17)    الحمل الضعيف... مشكلة دقيقة تتطلب الحذر!    فوائد اليوغا الهوائية    طقس اليوم السبت    حظك اليوم    لصحتك : 4 علاجات منزلية للتخلص من آلام الحلق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبادرة بوش لتعلم اللغات الهامة أمنيا... العربية هي الأهم
نشر في الوسط التونسية يوم 16 - 07 - 2007

من المتفق عليه أن غالبية مواطني الولايات المتحدة لا يتقنون اللغات الأجنبية على غرار نظرائهم من الأوروبيين. وقد ظهرت حاجة ماسة لشغل الكثير من الوظائف الأمنية التي تتطلب معرفة لغات أجنبية بعد أحداث 11 سبتمبر 2001، إلا أن التجربة كشفت عمق المشكلة وأصبح من المعضلات الكبيرة التي تواجهها الإدارة الأمريكية هو كيفية العمل على تقوية مهارات اللغات الأجنبية لدي مواطنيها بصفة عامة. وقد صنفت الحكومة الأمريكية اللغة العربية على أنها من أصعب اللغات التي يمكن دراستها وإتقانها (مقارنة باللغة الصينية واليابانية والكورية) لذا فشل الأمريكيون في إتقانها والإلمام بقواعدها بصورة عامة.
ولنا أن نعرف أن أكثر من ثلث موظفي وزارة الخارجية الأمريكية الذين يتقلدون مناصب تتطلب معرفة اللغة العربية لا يستطيعون الإلمام بكل ما تحتاجه اللغة من إتقان، وطلاب الجامعات الذين يدرسون اللغة العربية يشكلون نسبة أقل من 1% من إجمالي الطلبة الذين يقومون بدراسة اللغات الأجنبية الأخرى، وفصول تعلم اللغة العربية في المدارس الحكومية ليس لها وجود في الأغلب.
ورغم تغير الأمور بشكل كبير منذ أحداث 11 سبتمبر 2001، والذي تمثل في إقدام الكثير من الأمريكيين على تعلم اللغات الأجنبية وخصوصا العربية، إلا أن هذا التغيير لم يكن بصورة جذرية.
ووفقا للاستطلاعات والإحصاءات الحديثة التي قامت بها "جمعية اللغات الحديثة" فإن اللغة العربية هي أكثر اللغات التي أصبح يقبل عليها الطلاب في مختلف الجامعات والمعاهد الأمريكية. ويكفي أن نعرف أنه في الفترة مابين 1998 عامي و 2002 زاد عدد الطلاب الدارسين للغة العربية بنسبة 92.3%. وبالرغم من هذه الزيادة الهائلة في نسبة الالتحاق بصفوف دراسة اللغة العربية، فإن إجمالي من يدرسون اللغة العربية لا يتعدى 10584 طالب فقط على مستوى الولايات المتحدة، في حين يصل عدد دارسي اللغة الصينية إلى 34000، في حين وصل عدد دارسي دارس اللغة الفرنسية ما يقرب من 200000، إضافة إلى ما يقرب من 750000 طالب يدرسون اللغة الأسبانية.
وتوفر الحكومة الأمريكية عددا من البرامج المخصصة لتشجيع دراسة اللغات الأجنبية داخل الولايات المتحدة وخارجها، ومن أمثلة هذه البرامج:
- برنامج تعليم الأمن القومي التابع لوزارة الدفاع.
- برنامج فولبرايت التابع لوزارة الخارجية.
بالرغم من وجود تلك البرامج، ما زال هناك نقص في التزام المدارس الحكومية الأمريكية بتوفير صفوف لتعلم اللغات الأجنبية لطلابها، وذلك بسبب غياب جهة مركزية تشجع على دراسة اللغات الأجنبية في الجهات التعليمية أو في الجهات الحكومية المختلفة.
وفي الخامس من يناير 2006 بادرت إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش بطرح برنامج "مبادرة تعليم لغات الأمن القوميNSLI" ، وقد صممت هذه المبادرة لتحقق ثلاثة أهداف هي:
- زيادة عدد الأمريكيين اللذين يتقنون اللغات الهامة أمنيا بصورة جيدة وبدء دراستها مبكرا.
- زيادة عدد متحدثي اللغات الأجنبية مع التركيز على اللغات الهامة.
- زيادة عدد مدرسي اللغات الأجنبية وتوفير الاحتياجات اللازمة لهم.
وقامت إدارة الرئيس بوش بطلب 114 مليون دولار من موازنة السنة المالية من أجل مبادرة تعليم "لغات الأمن القومي (NSLI)"، وسيتم تخصيص 75% من قيمة هذا المبلغ لوزارة الخارجية ووزارة التعليم، والجزء المتبقي من المبلغ (25%) ستذهب مخصصاتها لوزارة الدفاع ووكالة الاستخبارات المركزية.
وعلى مدى السنوات المالية الأربع القادمة ستقوم وزارة الدفاع بإنفاق 750 مليون دولار أضافي على البرامج المتصلة بمبادرة لغات الأمن القومي، وللموظفين القائمين على هذه البرامج.
أما الأموال المخصصة لوزارة التعليم فسيتم إنفاقها بالأساس على تعليم وتدريب مدرسين اللغات الأجنبية. والأموال المخصصة لوزارة الخارجية ستستخدم لتطوير وزيادة حجم البرامج الموجودة مثل برنامج فولبرايت، إضافة إلى خلق فرص تمويل جديدة لدراسة اللغة والسفر لكل من الطلاب الأمريكيين والأجانب.
واحدة من مثل هذه الفرص الجديدة هي برنامج المنح الدراسية المختصة باللغات الهامة (CLS) التي تقدم للطلاب منحا دراسية للسفر لمراكز البحث الأمريكية خارج الولايات المتحدة لدراسة مكثفة لأي من اللغات الهامة.
وفى الصيف الماضي (الذي يعتبر أول موسم صيفي تقدم فيه المنحة الدراسية) قام الكثير من الطلاب بدراسة المستوى الأساسي الابتدائي للغة العربية في تونس والقاهرة وعمان، وقام البعض الأخر بدراسة المستوى المتوسط والمتقدم من اللغة العربية في مدينة صنعاء. وقد انهالت طلبات المتقدمين لطلب منحة دراسة اللغة العربية على وزارة الخارجية ووصل عددهم لحوالي 2000 متقدم للحصول على 84 منحة دراسية، مما يشير إلى اهتمام متزايد بين الطلاب الأمريكيين.
ولقد قدمت أيضا المنح الدراسية للطلبة الراغبين في دراسة اللغة البنغالية والهندية والأردية والبنجابية والتركية.
برامج جديدة
وقد سافر ستة عشر طالبا إلى تونس في شهر مايو 2006 لبدء دراسة اللغة العربية في إطار افتتاح برنامج المنح الدراسية المختصة باللغات الهامة (CLS). وقام الطلبة بدراسة اللغة العربية، إضافة إلى دراسة اللهجة التونسية في مركز الدراسات المغربية في العاصمة تونس. وقام طلبة هذا البرنامج بحضور فصول متخصصة للغة العربية، إضافة إلى فصول تغطي التاريخ والثقافة والمجتمع التونسي.
وخلافا للبرامج الأخرى التي تتبناها الحكومة الأمريكية، لا يتطلب برنامج المنح الدراسية المختصة باللغات الهامة (CLS) من المشاركين فيه أي التزام بالعمل مع الحكومة الأمريكية بعد الانتهاء منه. وتؤكد وثائق البرامج الرسمية، إنه على المشاركين في هذه المنح الدراسية الاستمرار في دراسة اللغة وتنمية مهاراتهم المكتسبة في حياتهم المهنية المستقلة.
ويهدف كل الطلبة الذين تم اختيارهم من قبل وزارة الخارجية للدراسة في تونس للاستمرار في دراسة اللغة العربية واستخدامها في حياتهم العملية على الرغم من اختلاف وتنوع أهدافهم. وبينما يفكر البعض في العمل مع الحكومة الأمريكية كدبلوماسيين أو محللين سياسيين، ينشغل بال البعض منهم بالعمل في مؤسسات غير حكومية تعمل في المنطقة العربية.
دعم وزارة الخارجية
وقد أكدت وزيرة الخارجية كونوليزا رايس في حفل إطلاق ما سمى ب "مبادرة الأمن القومي للغات"، أكدت على أهمية رفع قدرات الطلبة الأمريكيين في مجال اللغات الأجنبية من أجل مستقبل آمن للولايات المتحدة، وقد شاركها الرئيس بوش في هذا التقدير حيث علق قائلا :حين يتعلم الأمريكيون التحدث بالعربية، فان مواطني العالم العربي سوف يقولون: "الولايات المتحدة تهتم بنا. يهتمون بنا بالقدر الذي جعلهم يتعلمون لغتنا“.
ومع ذلك، وبالرغم من عدم الشك في اهتمام الولايات المتحدة بالشرق الأوسط، فان الشكوك تدور حول مضمون ودافع هذا الاهتمام بدراسة اللغة العربية. وذكرت إحدى الطالبات المشاركات في هذا برنامج تونس انه وبالرغم من استمتاعها بالبرنامج فانه "من المؤسف" أن تنظر الحكومة الأمريكية إلى الأهمية الكبيرة للغة العربية بدوافع غالبيتها سلبية، مشيرة إلى إن التوسع في تعليم اللغة العربية كان من المفترض إن يتم منذ فترة طويلة في الولايات المتحدة، وليس بدوافع سياسية وهي التي قد تضعف من أهداف المبادرة الحالية، وأضافت الطالبة أن التونسيين الذين عملوا بالبرنامج أصيبوا بخيبة أمل لدى علمهم بان البرنامج لا يتضمن فرصا تبادل تسمح للطلبة العرب بالسفر للدراسة في الولايات المتحدة.
وفي استطلاع أجراه معهد الدراسات الدولية حول عدد الطلبة الأجانب المسجلين للدراسة في خريف عام 2005 ذكر نحو 35% من إجمالي 980 مؤسسة شاركت في الاستطلاع بان إجراءات منح تأشيرات الدخول كانت السبب الرئيسي لانخفاض نسبة الطلبة الأجانب في المعاهد والجامعات بالولايات المتحدة. وقد بدأت وزارة الخارجية ووزارة الأمن القومي بذل جهد مشترك من اجل حل هذه المشكلة، وشمل ذلك زيادة عدد موظفي الشئون القنصلية المسئولين عن منح التأشيرات في السفارات الأمريكية في كل إنحاء العالم.
وارتفع عدد تأشيرات الطلبة التي صدرت خلال العام المالي 2005 بنسبة 13% عن العام السابق وتم الانتهاء من النظر في 97% من استمارات تأشيرات الطلبة في اقل من يومين، بما يعنى تحقيق تقدم عن الفترة السابقة. إضافة إلى ذلك فان مبادرة الأمن القومي لتعلم اللغات تسمح لوزارة الخارجية بالتوسع برنامج دعم تدريس اللغات الأجنبية الذي يستقدم إلى الولايات المتحدة ولعام أكاديمي واحد "متحدثين أصليين في اللغات التي تعانى الولايات المتحدة من نقص شديد فيها". سوف يقوم أكثر من 200 من معاوني تدريس اللغات بالدراسة والتدريس في الولايات المتحدة مستفيدين من منح يقدمها البرنامج. وقد تم أيضا الاستعانة بأحد خريجي برنامج اللغات كموجه في برنامج CLS العربي في تونس، بما يعكس استمرارية قيمة معاوني التدريس المشار إليهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.