قمة الشرق الاوسط الاخضر والوضع العام بالبلاد في لقاء سعيد ببودن    بورصة تونس تسترجع نسقها الايجابي مع اقفال حصة الأربعاء    الأمطار تكشف عن بقايا 4 هياكل عظمية آدمية مدفونة بإحدى الضيعات الفلاحية برأس الجبل    مردود كارثي للاعبين وللمدرب الايطالي    الكاف: العثور على قذيفة حربية    استئناف سير القطارات على الخط الرابط بين تونس وقعفور والكاف والدهماني والقلعة الخصبة    المهندس خليفة المانع : ستاد "الثُمامة" بتصميمه الفريد جسرا للتواصل بين الثقافات    ماذا في لقاء وزيرة الصناعة بوفد عن شركة "Valeo" لمكونات السيارات و"ايني" للمحروقات؟    إخلاء مقر وزارة الصحة الأمريكية بسبب تهديد بوقوع تفجير (فيديو)    الطبوبي: لمست لدى بودن رغبة في البحث عن حلول والسعي للنجاح    تصريحات لجورج قرداحي تثير استياء السعودية والامارات وتتبرّأ منها الحكومة اللبنانية    إخلاء محطة قطارات في قلب باريس إثر بلاغ عن وجود قنبلة    جواز التلقيح سيكون عبر تطبيقة على الهاتف الجوّال دون حاجة الى الربط بالأنترنيت    شيخ تسعيني يعتدي على زوجته بقضيب حديدي    لابدّ من تعزيز التعاون الثنائي بين البنك المركزي التونسي ونظيره الليبي    الشيحيّة صفاقس :ايقاف شخص بتهمة تدليس بطاقات التلقيح الالكترونية    بنزرت: ايقاف شاب وفتاة قاما بسلب مواطن باستعمال القوة    الشاحنة كانت تسير في الاتجاه المعاكس: حادث مرور قاتل في مدنين..وهذه التفاصيل..    باجة: جلسة للاعداد للموسم الفلاحي 2021-2022 والاجماع على أن الامطار الأخيرة غيرت مسار الموسم بالجهة    أكثر من 900 ضحية اتجار بالبشر سنة 2020 في تونس أغلبهم من الأطفال    الاتحاد الإفريقي يعلق مشاركة السودان.. وقرار من البنك الدولي    الترجي الرياضي: كوناتي يواصل الغياب.. الجعايدي يغير تمركز العرفاوي.. وشبار يقصي الشتي    تنفيذ قرارات حجز تجهيزات بث قناة "نسمة" وإذاعة "القرآن الكريم" غير القانونيتين    تصفيات مونديال 2022 : طاقم تحكيم مالي لمباراة غينيا الاستوائية وتونس    اضرام النّار في جزء من أرشيف المستشفى الجهوي بالقصرين    وزير الخارجية يتحدث عن مشاورات يجريها رئيس الجمهوريّة تتعلق بمسار المرحلة القادمة    القبض على شخص يحمل 550 غراما من "الهيروين" في أمعائه    مستجدات قضية تدليس وثائق إدارية بمندوبية التربية بسيدي بوزيد    عاجل: نشرة محينة جديدة للوضع الجوي ودعوة لليقظة..    شاكر مفتاح ينسحب من تدريب مستقبل سليمان    المنستير: مهرجان دولي للحكاية بمشاركة 1000 تلميذ    ألفة بن رمضان تفتتح تظاهرة أكتوبر الموسيقي بالعوينة    نظرة على السينما التونسية في أيام قرطاج السينمائية .. 32 فيلما و«على خطاوي الحرف» في الافتتاح    الرابطة 1: الترجي يستقبل اليوم النادي الصفاقسي..التوقيت والنقل التلفزي    نابل: تسجيل حالة وفاة و15 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    اورنج تونس تؤكد التزامها بدعم القطاع الفلاحي    جديد الكوفيد .. تدخل حيز التطبيق بداية من اليوم.. إجراءات جديدة للوافدين على تونس    بغاية تكثيف مبادلاتها مع تونس..فعاليات متنوعة في الدورة 36 لمعرض اندونسيا التجاري    طقس اليوم: نزول الغيث النافع ورياح قوية    تعليق الدروس بعدد من المؤسسات التربوية بولاية نابل    قريبا سينطلق موسم انتاجه وتصديره..زيت الزيتون ثروة ستتضاعف قيمتها إن تم تثمينها    مع الشروق.. حرية الفرد... حرية المجموعة    رقم اليوم: 600 ألف    المختار ذويب (لاعب دولي سابق في النادي الصفاقسي) : ال«كلاسيكو» لا يقبل التكهن ونهائي 71 في البال    أخبار النجم الساحلي: الهيئة تتصدّى لحملة التشويش على الدريدي ورهان على مزياني    القضاء البريطاني ينظر في استئناف حكم عدم تسليم أسانج لواشنطن    المخرج الصربي إمير كوستوريتسا رئيسا للجنة تحكيم المسابقة الدولية بمهرجان القاهرة السينمائي    القصرين: السيطرة على بداية حريق نشب بأحد مخازن اللجنة الجهوية للتضامن الاجتماعي    بعد عملية زراعة كلية خنزير في جسم إنسان: الأزهر يحسم الجدل    يبيع زوجته لمسن لشراء هاتف ذكي..!    أولا وأخيرا / مباشرة من باجة    جرة قلم: ألا في الفتنة ساقطون    مفتي الجمهورية: الواجب الديني والدنيوي حماية المجتمع من الفساد    مفتي الجمهورية يصدر بيانا بشأن الفساد    البرمجة الكاملة للدورة 32 لأيّام قرطاج السينمائيّة    فيديو/ "كمال الزغباني المتوغل".. مداخلة لسيلم دولة في حفلة الحياة    صور/ تونس تُحيي اليوم الذكرى 194 لإنشاء العلم الوطني    التلفزة التونسية تتوج بثلاث جوائز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في الذكرى السابعة للثورة: الجبهة الشعبية غاضبة..النهضة تحتفل.. عائلات شهداء وجرحى الثورة تطالب بحقوقها .. والشباب يريد التشغيل
نشر في الصباح يوم 15 - 01 - 2018

"الشعب يريد اسقاط الميزانية" .."الشعب يريد اسقاط الحكومة".."الشعب يريد اسقاط حزب الدستور" ..."الشعب يريد اسقاط النهضة والنداء" ..."الشعب يريد النهضة من جديد" .."الشعب يريد وحدة وطنية" .."الشعب يريد اسقاط أصحاب الردّة والإقصاء" ..
«الشعب يريد ..» من أكثر الشعارات التي رٌفعت أمس الأحد بشارع الحبيب بورقيبة بمناسبة الذكرى السابعة للثورة التونسية، شعار لخّص حراك التونسيين الذين حضروا وواكبوا الاحتفاء بالثورة ولكنه في ذات الوقت شعار عبّر عن التعددية الحزبية والفكرية والإيديولوجية التي أضحى عليها الشعب التونسي من جهة. ومن جهة أخرى نقل ذات الشعار غضب فئات لم تستفد من الثورة التي قامت من أجل الشغل والحرية والكرامة الوطنية وفئة أخرى استفادت من استحقاقات ثورة لم تشارك فيها.
الذكرى السابعة للثورة نقلت ألم التونسيين عبر أصوات صرخت طالبة الحق في الشغل والكرامة على غرار أصحاب الشهائد العليا والناجحين في مناظرة الكاباس، وأصوات أخرى صرخت مطالبة بالاعتراف بتضحياتها واسترداد حقوقها على غرار عائلات شهداء الثورة حملت بين أيديها صور أولادها وعدد من الجرحى كانوا يجوبون الشارع على كراسي متحركة وفي عيونهم ألم ترجمته بدوره الصرخات المتتالية المنددة بسياسة الحكومة تجاههم.
في ذات المشهد والمسيرة التي قادتها الجبهة الشعبية هناك من رفع «الخبز» بين يديه في مشهد يُعيدنا إلى الأيام الأولى من الثورة من سنة 2011 مذكرا ساسة البلاد وقياديها بأن الثورة قامت من أجل ضمان عيش كريم.
آخرون رفعوا عاليا «القفة» فارغة في رمزية لغلاء المعيشة وتدهور المقدرة الشرائية للتونسيين، أما البعض الآخر فحمل بين يديه «الظلف».. ومحتجون آخرون ارتفعت أصواتهم تشتم النهضة والنداء كأعداء للشهداء والحرية..
انقسم شارع الحبيب بورقيبة أمس إلى قسمين قسم غاضب قادته الجبهة الشعبية حيث حضر أغلب قياديها والمئات من مناصريهم، كما قادته أيضا حملة «مانيش مسامح و»فاش نستناو» وأيضا عائلات شهداء الثورة وجرحاها إلى جانب عدد من الجمعيات والمنظمات ومجموعات أخرى من الشباب كانت تجوب الشارع ذهابا وإيابا.
أما القسم الثاني من الشارع، فقد احتفل احتفالا واسعا بالذكرى السابعة للثورة التونسية وهي حركة النهضة، فكان المشهد عبارة عن مجلس نواب شعب متنقل ميّزته الشعارات والشعارات المضادة، وهتافات من ضفة اليسار تردّ عليها هتافات من جهة اليمين حتى أن المشهد تحوّل من مشادات كلامية إلى تدافع بالأيدي على اثر استغلال بعض المندسين للوضع للسرقة وانتشال الهواتف الجوالة.
خطابات قيادي النهضة ومن أمنوا تنشيط تجمع المئات من أنصار النهضة الذين تواجدوا بدء من المسرح البلدي إلى نصب ابن خلدون، كانت عبارة على ردود أفعال على شعارات أنصار الجبهة الشعبية وحملتي «مانيش مسامح» و»فاش نستناو».
فرئيس مجلس الشورى عبد الكريم الهاروني ألقى كلمة أكد فيها أنّه «من حقّ تونس أن تفرح ولن يتحوّل يوم 14 جانفي إلى يوم حزن، والنهضة تحتفل حتى تنقل الصورة الحقيقية صورة تونس الثورة ، تونس الديمقراطية، الدولة المدنية وليست صورة تونس في الثورة الأولى بالتعاون مع اعلام أجنبي لإرباك الثورة وضرب معنويات شعبنا ولقطع الأمل على شبابنا»
وأضاف «اليوم وبصفة خاصة وبالذكرى السابعة وجب الاحتفال وعلى النهضة أن تنزل إلى الشارع» وقال «يا أبناء النهضة يا أبناء الثورة لا تتركوا الشارع فارغا»
وتابع «اليوم أكرمنا الله بطقس ربيعي بعد غيث نافع أطفأ النيران التي أشعلوها وأرادوا أن يحرقوا بها تونس، والصورة التي تخرج اليوم أن تونس متعددة ومتنوعة وهناك تعايش سلمي وتونس للجميع ولا للإقصاء، والذين أرادوا إقصاءنا قبل الثورة لم نقصهم، وسنقضي على الإقصاء»
وأضاف الهاروني «الذين اعتدوا على مقرات الأمن وأحرقوها ليسوا من الثورة بل هم من القوى المعادية لها، والثورة لن يوقفها المجرمون، وسنبقى نحتفل بالثورة في شارع الثورة إلى أن تحقق أهدافها».
وقال «من بشروا بثورة ثانية نعلمهم أن الثورة لا تقوم على حكومة وحدة وطنية، فالثورة قام بها الشعب التونسي ضد الديكتاتورية، وحكومة الوحدة الوطنية هي حكومة ديمقراطية ومن يتوهمون أنهم باستطاعتهم القيام بثورة ضد نظام ديمقراطي فإنهم لا يفقهون لا في الثورة ولا في الديمقراطية وشارع الحبيب بورقيبة هو ملك للثورة وليس ملكا لأعداء الثورة».
هذا الخطاب لم يعجب أنصار الجبهة والغاضبين على الحكومة المارين من جانب تجمع حركة النهضة لتنطلق بالتالي المناوشات الكلامية والمطالبة بالرحيل من قبل الطرفين، اليساريون يطالبون برحيل النهضة وأنصار الأخيرة تردّ «لا لا للهمجية..وحدة .. وحدة وطنية..الشعب يريد النهضة من جديد».
في المقابل صرخ قيادي حملة «فاش نستناو ومانيش مسامح» : النهضة والنداء أعداء الشهداء» فيردّ عليهم أنصار الحركة «أوفياء أوفياء لدماء الشهداء» لتحتد بالتالي المناوشات الكلامية.
عبير موسي أمس في باجة : «الثورة تحتفي بذكراها 66 وتونس على حافة الغرق»
عقدت عبير موسي رئيسة الحزب الدستوري الحر أمس الأحد اجتماعا حزبيا إقليميا بمدينة باجة احتفالا بالذكرى 66 لاندلاع الثورة التونسية في 18 جانفي 1952.
وأكدت عبير موسي خلال كلمتها بالمناسبة أن تونس الآن سفينة لها أكثر من قبطان فتشتت رؤوس السلطة جعل من الجميع حكاما لذلك فالبلاد على حافة الغرق وأن من يدعي النضال اليوم ويشوه الحركة الوطنية وزعماءها ويعتبر عبد العزيز الثعالبي جده، مزيف للتاريخ مشددة على أن تونس حرة وثورتها كانت منذ 66 سنة وأن حزبها لن يصمت عن ذكر هذه الحقائق وسيحارب الإرهاب ومن وراءه . وانتقدت رئيسة الحزب الدستوري الحر الحكام الحاليين للبلاد واعتبرتهم ترويكا جديدة تختلف باختلاف المصالح وأن المجلس التأسيسي رهن البلاد في 109 أصوات تحدد مستقبل تونس وخياراتها.
تجدر الإشارة إلى أن اجتماع الحزب الدستوري الحر بباجة حضره قرابة 300 منخرط من مختلف ولايات الشمال الغربي.
زياد لخضر : قانون المالية يعمل على تفقير الطبقة الوسطى
أكد القيادي في الجبهة الشعبية، زياد لخضر، في تصريحات اعلامية امس على هامش فعاليات لإحياء الذكرى السابعة للثورة التونسية، ضرورة استبدال إجراءات قانون المالية بإجراءات أخرى بدلا من تفقير الطبقة المتوسطة
وأكد أن قانون المالية 2018 يعمل على تفقير الطبقة المتوسطة في سبيل الدفاع عن مصالح ضيقة. وشدد على وجود إجراءات أخرى بديلة، موضحا أن هناك فئات أخرى لم تدفع أبدا لتونس وعليها تحمّل تبعات الأزمة، مشيرا إلى أنه حان الوقت لتغيير الخيارات وأن يضحي الجميع من أجل تونس
وقفة احتجاجية لنشطاء حملة «فاش نستناو» أمام مقر ولاية المهدية
نظم امس عدد من نشطاء حملة «فاش نستناو» وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية المهدية، تزامنا مع الذكرى السابعة لعيد الثورة والشباب وسط حضور أمني مكثف.
وقال زياد مبارك، الناشط في المجتمع المدني، إن كل الطبقات الاجتماعية تضررت من قانون المالية لسنة 2018، والتي تضمنت زيادات مشطّة في الأسعار وسط تواصل تدني القدرة الشرائية للمواطن سواء من العمال والفلاحين والموظفين والعاطلين عن العمل، دون اتخاذ إجراءات ضد «لوبيات الفساد».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.