تعطل العمل بعدد من مكاتب البريد إثر الإعتداء على بعض الأعوان المعتصمين    باردو: خروج عربة المترو رقم 4 عن السكة    النفيضة: النقص الفادح في الاعلاف يؤرق الفلاح    توننداكس يستهل معاملات حصة الاربعاء متطورا بنسبة 18ر0 بالمائة    الأمم المتحدة تؤجل مؤتمرا حول تعريف وتجريم التعذيب كان مقررا عقده في مصر    الجيش الأمريكي يطور صاروخا جديدا أسرع من الصوت    بطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم: برنامج مقابلات الجولة الأولى    الهلال السوداني ينهي مهام المدرب نبيل الكوكي    أخبار الترجي الرياضي...سعي لتجديد عقد البلايلي وبن محمّد يشكر الجمهور    بعد أن جنّد معاونيه للإطاحة بجيراس..نبيل معلول يعرض خدماته على الأهلي المصري    الإفريقي يكشف عن قميصه الجديد وتطبيقات اعلامية لدعم النادي    بلاغ عاجل للنائب العام المصري بعد تصريحات محمد صلاح    كهل يلقي بنفسه من الطابق الرابع بالمستشفى الجهوي بجندوبة    المنار: منحرفان يُعنّفان عجوزا بالشارع    أعلام من الجهات .. الشيخ علي النوري ..متصوّف وعالم جليل    رموش طويلة وكثيفة    حمية غذائية ناجحة بالماء    سيدي بوزيد: حجز بقرتين مصابتين بداء السل بالمسلخ البلدي    اليوم، انخفاض في درجات الحرارة و أمطار غزيرة متوقعة في الأيام المقبلة    المكنين: القبض على شخص من أجل السرقة باستعمال النطر    نابل: طفل يحتسي الخمر حتّى الاغماء    أمام الإقبال الكبير : نقل سهرة يسرى المحنوش بمدنين الى الملعب البلدي    بعد إهانتها للمعينة المنزلية: سوسن معالج تعتذر    بين الرديف وأم العرائس..حجز سجائر ومواد غذائية مهربة وتحرير 15 مخالفة اقتصادية    عتيد تدعو هيئة الانتخابات إلى البت في مسألة التزكيات وعدم ترحيلها إلى القضاء    رئيس الحكومة يقرر اعادة فتح مطار تونس قرطاج الدولي امام العموم    ليبيا..سلاح الجو التابع لحفتر يقصف عدة مواقع للوفاق في طرابلس    تونس: اندلاع حريق بالمنطقة العسكرية المغلقة بجبل بسمامة في القصرين    المرزوقي: ساعلن سنة 2020 سنة النفير العام في حال انتخابي رئيسا    بعد التخلي عن الجنسية هل يتخلى عن المصالح الإقتصادية    انتعاش معتبر في إنتاج الطماطم الفصلية    حدث اليوم ...بعد انتصارات الجيش السوري ..إدلب.. في طريق الحسم    مسلسل صدام (الحلقة 103) ..عملية الغزال    استقالة رئيس الوزراء الإيطالي    القيروان .. لهم المليارات وللفلاح مجرد مليمات ..الفلاّحون يتهمون مصانع التحويل بالابتزاز والتغول    تونس: إحباط محاولة الهجرة خلسة من سواحل البقالطة نحو إيطاليا    حجز كميات هامة من السجائر ومبلغ مالي داخل مستودع بتونس الكبرى    تبيع الأوهام: إمرأة تسلب الشباب أموالهم مقابل ''عقود عمل'' بالخارج    جندوبة .. «بذور ذرة فاسدة» ..فلاّحون يطالبون بفتح تحقيق وتتبع الشركة المعنية    تونس: خروج المترو عدد 4 عن السّكة    يوم وطني للثقافة    تعرضت الى عملية تحيل في المغرب .. الممثلة نورة العرفاوي تستنجد بالملك محمد السادس    عروض اليوم    باجة.. أصحاب المؤسسات التعليمية الخاصة يحتجّون    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 21 أوت 2019    حديث على حلقات مع سماحة الشيخ المختار السلامي (1)    صحافيو لبنان يرفعون الصوت اعتراضاً على الواقع المزري وانتصاراً لمهنتهم المهدّدة    صوت نشطاء القيروان: الى أين يتجه الوضع الاجتماعي في القيروان ؟    3 سبتمبر المقبل: الكشف عن شعار مونديال قطر 2022    تغيير منتظر لملعب و توقيت مباراة النادي الإفريقي و الملعب التونسي    رغد صدام حسين تنشر رسالة نادرة لوالدها بخط يده (صورة)    زوجة تروي حكايتها: شقيق زوجي يتحرش بي ويراودني…ويسعى للإختلاء بي!    رئيس الجمهورية يعلن عن أحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين    أحلام تقدم اعتذارا رسميا لجمهورها السعودي الغاضب    صفاقس: الصيدليات تشكو نقصا في التزويد والمواطن يستغيث من غياب بعض الأدوية    بالفيديو: هكذا رد كاظم الساهر على خبر إنفصاله عن خطيبته    لرشاقتك ..طبّقي رجيم الكمون وتخلّصي بسهولة من الدهون الزائدة!    مفتي الجمهورية الأسبق محمد المختار السلامي في ذمة الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البنوك ستخفض ب1% من هامش أرباحها: لا تأثير للترفيع في نسبة الفائدة المديرية على قروض السكن
نشر في الصباح يوم 21 - 06 - 2018

ردود فعل رافضة خلفها قرار البنك المركزي الترفيع في نسبة الفائدة المديرية ب100 نقطة والذي أدى إلى ارتفاع نسبة الفائدة المرجعية بنقطة كاملة ليصعد من 5.75 بالمائة إلى 6.75، وكان من أبرز القرارات ذاك الذي صدر عن الجمعية المهنية التونسية للبنوك والمؤسسات المالية حيث أكد أحمد كرم رئيس الجمعية تعليق اعتماد الترفيع في الفائدة المديرية والمحافظة على 5.75% بخصوص قروض السكن، مبينا أن هذا القرار جاء مراعاة لوضعية الحرفاء من أصحاب الدخل القار الذين لا يمكنهم الترفيع في دخلهم بالتوازي مع ما تشهده الأسعار من تضخم وأيضا مع قرار البنك المركزي الزيادة في سعر الفائدة المديرة الذي سينعكس على نسبة الفائدة التي ستطبق على القروض لا سيما القروض الموجهة لشراء أو بناء مسكن خاصة في ظل ما تمر به البلاد من فترة حرجة.
كما أشار أحمد كرم إلى أن قرار تعليق اعتماد نسبة الفائدة المديرية الجديدة على القروض الموجهة للسكن تم اتخاذه بالتشاور مع البنك المركزي الذي أبدى تفهمه لاسيما وأن نسبة الفائدة التي أقرها البنك المركزي ستطبق عبر الاتجاه نحو التقليص من هامش الربح للبنوك ب1 بالمائة حتى لا يتحمل الحريف هذه الزيادة. وشدد أن جداول تسديد القروض التي أمضى عليها الحرفاء لن تشهد أية تغييرات على اعتبار أن TMM لن يتغير كذلك الشأن بالنسبة لقروض السكن المنتظر منحها والتي لن تخضع بدورها لنسبة الفائدة الجديدة.
واعتبر كرم أن الترفيع في نسبة الفائدة المديرية مفروض على البنك المركزي لاحتواء نسبة التضخم التي بلغت 7.7 بالمائة والتي تنجر عنها مخاطر عدة قادرة على تغيير الواقع المالي مبينا أن ال10 دنانير فقدت 7.7 بالمائة من قيمتها وحتى نسبة النمو، مؤكدا على ضرورة إعطاء الأولوية القصوى لمحارة التضخم من خلال تنويع العرض وتدعيه بهدف الضغط على الأسعار وأيضا تعزيز المراقبة ومحاربة الاحتكار والسوق الموازية وتنظيم مسالك التوزيع بالإضافة إلى الحد من الواردات، وبيّن أنه إذا ما تواصل الوضع على ما هو عليه فإن نسب التضخم قد تصل إلى 10 وحتى 12 بالمائة وهذا من شأنه أن يلغي النمو. وفي ذات الصدد أكد الاتحاد العام التونسي للشغل في بيان له أن قرار مجلس إدارة البنك المركزي الترفيع في نسبة الفائدة المديرية ب100 نقطة ناتج أساسا عن الممارسات الاحتكارية والانزلاق المتسارع للدينار إضافة إلى الأثر التضخّمي لبعض الإجراءات الجبائية المدرجة في قانون المالية لسنة 2018 والتي أدّت إلى ارتفاع الضغط الجبائي.
وأضاف أنه أمام عجز الحكومة وغياب الإرادة لمقاومة الاقتصاد الموازي والتهريب وأخذ الإجراءات اللازمة للحدّ من عجز الميزان التجاري وترشيد التوريد، التجأ البنك المركزي إلى الحلّ السهل والمتمثّل في الترفيع في نسبة الفائدة المديرية ب100 نقطة.
ومن جانبه عبر إتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية عن استيائه من هذا القرار الذي ستكون له انعكاسات سلبية على تنافسية المؤسسات الاقتصادية وعلى تمويل الاستثمار في الوقت الذي تحتاج فيه البلاد لدفع الاستثمار والتشجيع على خلق فرص العمل. وفي ذات الاتجاه أكدت كنفدرالية المؤسسات المواطنة التونسية «كونكت» انشغالها بالتداعيات التي ستؤدي إليها الزيادة الجديدة على تمويل المؤسسات وعلى قدرتها التنافسية على الصعيدين الوطني والدولي معتبرة أن الحل يكمن في المضي في الإصلاحات الكبرى والإستراتيجية وتحسين مناخ الاستثمار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.