الأطراف السودانية توقع وثائق الفترة الانتقالية    اتحاد تطاوين: الجزائري مزيان يُوَقِّعُ 5 مواسم    عائدات تصدير الغلال التونسية قاربت 70 مليون دينار خلال 8 اشهر    أساء التصرف في أزمة الماء ..ارتياح واسع بعد اقالة والي صفاقس    انطلاق أشغال بناء أكاديمية الباجي قايد السبسي للدبلوماسية (صور)    تونس تشارك ب171 رياضية ورياضيًا في دورة الالعاب الافريقية بالمغرب    تسريبات تكشف هوية الفائز بجائزة أفضل لاعب في أوروبا    صفاقس: جيش البحر ينقذ 5 شبان كانوا يعتزمون "الحرقة"    في حادث اصطدام بين شاحنة وحافلة: وفاة رضيع وأكثر من 36 جريحا    تونس: وفاة امرأة وإصابة 12 شخصا في حادث مرور بطريق تطاوين بمدنين    فنانون يتضامنون مع وائل كفوري ضد طليقته أنجيلا بشارة    مشهدية تطاوين: عرض ساحر في مهرجان شرفة السماء في سويسرا    أنيس الوسلاتي واليا جديدا على صفاقس    في أريانة: القبض على مروّج مخدرات وبحوزته 40 قرصا مخدرا ..    في مهرجان بنزرت: مروان خوري يُمتع الجمهور ويُغضب الفة بن رمضان! (صور)    السعودية توضح بعد أن تحولت "جمرات" الحج إلى مرض "الجمرة الخبيثة"!    ائتلاف حركة أمل لن يدعم أي مرشح للرئاسية في الدور الأول    في حملة للشرطة البلدية.. 152 عملية حجز وتحرير 60 مخالفة صحية    برشلونة يتلقّى صدمة جديدة بعد الهزيمة أمام أتلتيك بيلباو    بعد فتح باب التسجيل عن طريق الهاتف الجوال..أكثر من 130 الف تلميذ سجلوا في ظرف 3 أيام فقط    التشكيلة المحتملة للنادي الصفاقسي…نيبوشا يحافظ على نفس اختيارات كرول    أمريكا تأمر باحتجاز الناقلة الإيرانية وجبل طارق تقول الأمر بيد المحكمة    استرجاع سيارة الاسعاف المسروقة وايقاف السارق    الخبير الدولي في التربية عماد بن عبد الله السديري يطلق صيحة فزع..تعليمنا متأزّم... وتونس في خطر    80 سنتيمترا.. تركيان شارباهما كجناحي طائر    هيئة الانتخابات تستجيب لمطالب المجتمع المدني وتتعهد بنشر قائمة النواب المزكين    إعادة فتح مطار سبها الدولي اللّيبي    مسكنات الألم .. أخطاء شائعة عند الاستعمال    3 حيل فى التنظيف و الترتيب تجعل حياتك أسهل    النادي البنزرتي ينتدب مدافع "سندرلاند" الانقليزي ويتحول إلى المغرب للمنافسة على بطاقة التأهل لدوري أبطال العرب    حدث ذات صيف .. 1991 .. مهرجان قرطاج يحتفي بالهادي حبوبه من خلال «النوبة»    سرقة سيارة اسعاف من المستشفى الجامعي في سوسة    أعلام من الجهات ....انطلق بخطة العدالة وانتهى بتأريخ حال عصره    في ظل قصور القانون الانتخابي..شبهات تزوير التزكيات تحرج هيئة الانتخابات    زغوان : الدّولة تسترجع 98 هك من أراضيها المستولى عليها    مصرع 8 أشخاص في حريق فندق بأوديسا الأوكرانية    الدنمارك ترد على ترامب: لن نبيعك غرينلاند    رابطة ابطال افريقيا.. الزمالك يكتسح شباك ديكاداها الصومالي بسباعية نظيفة    اليوم انطلاق الدورة 18 للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي بالمنستير    الفنان سميح المحجوبي في إيطاليا    بالفيديو: كافون يُكذّب وزارة الثقافة ''مانيش مغنّي في قرطاج'' ''    لطيفة لمجلة سيدتي : مدير مهرجان قرطاج لا يحبني وما قاله بحق جورج وسوف معيب    برشلونة يخسر في بيلباو    تقليص أيام العمل إلى 4 أسبوعياً بهذا البلد !    درجات الحرارة تتجه الى الارتفاع بشكل طفيف غدا الاحد    زعيم كوريا الشمالية يشرف على تجربة سلاح جديد    انخفاض في اسعار السيارات الشعبية    توفيق الراجحي: الدولة ستسدد ما قيمته 3،2 مليون دينار من جملة ديون العائلات المعوزة لالستاغ بالقصرين    تقرير هام: محلل ليبي يتساءل عن سر صمت المجتمع الدولي تجاه التدخل التركي في ليبيا    انطلاق موسم حماية صابة التمور باستعمال اغشية الناموسية    الثوم تحت الوسادة يحل مشكلات صحية عديدة    وزارة التجارة تنفي الترفيع في أسعار الأدوات المدرسية    الخطوط التونسية تدعو المسافرين إلى الحضور بالمطارات قبل 3 ساعات    ألفة يوسف: عندما تفهم    بورصة تونس: نتائج 70 شركة مدرجة بلغت مجتمعة سنة 2018 زهاء 1920 مليون دينار وسط تراجعات طالت قطاعات استهلاكية كبرى    حديث الجمعة: وفي أنفسكم    منبر الجمعة..الإيمان بالقدر جوهر الإسلام كله    وباء الحصبة يغزو العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيعوض القانون التوجيهي لسنة 2002: الصباح تنشر مضامين مشروع قانون المبادئ الأساسية للتربية والتعليم
نشر في الصباح يوم 04 - 08 - 2018

تكوين بالتداول لتلاميذ الاعدادي والثانوي بمراكز التكوين المهني وبالمؤسسات الاقتصادية
الأسرة التربوية تتكون من المتعلّمين والمتعلّمات وإطار التدريس وهيئة الإشراف البيداغوجي والتربوي والإداري والفنّيّين والعملة والأولياء
تأمين الدراسة في المؤسسات التربوية العمومية والخاصة التالية: مدارس ابتدائية، مدارس إعدادية بمختلف أصنافها، ومعاهد بمختلف أصنافها، مؤسسات للتربية عن بعد، مؤسسات تعليمية ذات برامج وأنظمة تعليمية تعد لاجتياز امتحانات أجنبية
تونس: الصباح
قال عبد الباسط بن حسن رئيس المعهد العربي لحقوق الانسان وعضو لجنة قيادة الاصلاح التربوي إن مشروع القانون المتعلق بالمبادئ الأساسية للتربية والتعليم جاهز وتمت إحالته على رئاسة الحكومة.
وأضاف في تصريح ل "الصباح" أن هذا المشروع يندرج في اطار مسار الاصلاح التربوي الذي انطلق في الخامس عشر من ماي الفين وخمسة عشر بقيادة وزارة التربية والاتحاد العام التونسي للشغل.
وأنشأ هذا المسار لجنة مشتركة للتشريع تولت اعداد مسودة القانون، وتم عرض هذه المسودة على ندوة وطنية انتظمت يومي 22 و23 ديسمبر الفين وستة عشر، وبناء على مخرجات الندوة الوطنية تم ادخال تعديلات عليه ثم وقع نقاشه لاحقا امام لجنة الشباب والشؤون الثقافية والتربية والبحث العلمي بمجلس نواب الشعب وبعد التدقيق أحيل في النهاية على رئاسة الحكومة.
ويهدف مشروع القانون حسب قول بن حسن إلى ضبط المبادئ الأساسية للتربية والتعليم وإعداد الاطار القانوني الكفيل بتحقيق الأهداف الاستراتيجية للنظام التربوي. وهو يحتوي على 83 فصلا تتوزع على مجموعة من العناوين وهي: أحكام عامة، ووظائف المدرسة، ومرجعيات التعلمات، والتقييم، ونظام الدراسة، والفضاء التربوي، والحياة المدرسية، وحقوق الاسرة التربوية وواجباتها، والبحث والتجديد في المجال التربوي، وحوكمة القطاع التربوي، وغيرها.
وأضاف عبد الباسط بن حسن أن مشروع القانون اعتبر التربية والتعليم، من حقوق الانسان الأساسية واعتبره اولوية وطنية مطلقة يضمن بناء الذات ويسهم في التنمية الانسانية الشاملة والمستدامة ويؤسس للنظام الديمقراطي.
كما أكد مشروع القانون وفق ما أشار اليه عضو لجنة قيادة الاصلاح التربوي على أن الدولة تضمن حق التربية والتعليم للجميع، وذلك على قاعدة تكافؤ الفرص والانصاف، وأكد على مجانية التعليم العمومي واجباريته وعلى أن الدولة تتكفل بتحسين جودة التعليم.
المساواة في التربية
أشار عبد الباسط بن حسن الى أن مشروع القانون أكد على مسألة أخرى على درجة كبيرة من الأهمية وهي المساواة في التربية والتعليم كما أكد على دور المدرسة في الادماج وتحقيق تكافؤ الفرص وبموجبه تضمن الدولة طبقا لمبدأي الإنصاف وتكافؤ الفرص، حقّ التربية والتعليم الجيّد لذوي الإعاقة في ظروف تكفل لهم كرامتهم الإنسانيّة المتأصلة فيهم وتعزّز اعتمادهم على النفس وتيسّر مشاركتهم الفعليّة في الحياة المدرسيّة في إطار تربيّة دامجة توائم احتياجاتهم الخصوصيّة كما تضمن الدولة حقّ الموهوبين وحق ذوي اضطرابات التعلّم في تعليم يتيح لهم التألّق والامتياز.
وقال مدير المعهد العربي لحقوق الانسان إن المشروع نص على مواضيع أخرى تعتبر مشغلا كبيرا في تونس وتتعلق بالمجالات البيداغوجية والتعلمات والتقييم.
ففي ما يتعلق بالتعلمات على سبيل الذكر لا الحصر نص الفصل 28 على ان يستند تقييم مكتسبات المتعلّمين والمتعلّمات إلى جملة من المبادئ وهي مبدا الموضوعيّة ومبدا الإنصاف ومبدا الشمول والتنوّع ومبدا التدرّج والمراجعة الدوريّة ومبدا التعديل والعلاج ومبدأ الملاءمة للمقاربات البيداغوجية المعتمدة.
وبين بن حسن أن مشروع القانون فصل التربية بجميع مراحلها سواء قبل المدرسة أو التعليم الأساسي أو التعليم الثانوي.
فالتربية قبل المدرسية بمقتضى هذا المشروع تهدف إلى تنميّة مختلف جوانب شخصية الطفل في أبعادها الجسدية والنفسية الحركيّة والذهنيّة والوجدانيّة الاجتماعيّة في بيئة تربويّة سليمة تعدّه لحبّ الحياة المدرسية، وتُؤمّن التربية قبل المدرسية في مؤسسات وفضاءات متخصصة يؤمها أطفال من سن الثالثة إلى سن الخامسة.
أما التعليم الأساسي فمدته عشر سنوات تنقسم إلى ثلاث مراحل متكاملة أولها السنة التحضيرية ويؤمّها أطفال بداية من سن الخامسة وهي إجبارية ومجانية وتؤمّن بجميع المدارس الابتدائية، ثم المرحلة الابتدائية وهي تهدف إلى إذكاء شخصية المتعلمين والمتعلمات وتربيتهم على قيم المواطنة ومقتضيات العيش المشترك وتمكينهم من أدوات اكتساب المعرفة ومن كفايات التعبير الشفوي والكتابي والقراءة والحساب والتواصل الجيّد في اللغة العربية وفي لغتين أجنبيتين على الأقل، كما تهدف الى مساعدة المتعلم على تنمية ذهنه وذكائه العملي وحسه الفني ومؤهلاته البدنية والمهاريّة وتختم المرحلة الابتدائية بامتحان وطني، ثم تأتي المرحلة الإعدادية وهي مفتوحة للتلاميذ المرتقين من المرحلة الابتدائية وتهدف إلى إكساب المتعلمين والمتعلّمات تكوينا قاعديا متينا يتيح لهم إتقان التواصل في اللغة العربية وفي لغتين أجنبيتين على الأقلّ والوعي بأنظمتها وتملّك المعارف والمهارات المستوجبة في المجالات العلمية والتقنية والفنية والأدبيّة والاجتماعية واليدوية والبدنية التي تخول الالتحاق بالتعليم الثانوي أو بالتكوين المهني وتختم هذه المرحلة بامتحان وطني إشهادي توجيهي للحصول على شهادة ختم التعليم الأساسي وتعمل وزارة التربيّة على تأمين تكوين بالتداول لفائدة متعلّمي المرحلة الإعدادية ومتعلّماتها بمراكز التكوين المهني وبالمؤسسات الاقتصادية.
وفي ما يتعلق بالتعليم الثانوي فهو مفتوح لحاملي شهادة ختم التعليم الأساسي ويهدف إلى تأهيل المتعلّمين والمتعلّمات للالتحاق بالتعليم العالي أو بالتكوين المهني أو بسوق الشغل، ويختتم التعليم الثانوي بكل شعبة من شعبه بامتحان وطني يحصل الناجحون والناجحات فيه على شهادة الباكالوريا. وعلى غرار تلاميذ الاعدادي ينتفع تلاميذ الثانوي بالتكوين بالتداول بمراكز التكوين المهني وبالمؤسسات الاقتصادية.
الحياة المدرسية
أشار مدير المعهد العربي لحقوق الانسان إلى أن مشروع القانون المتعلّق بالمبادئ الأساسية للتربية والتعليم تضمن عنوانا خاصا بالفضاء التربوي، وبمقتضاه تؤمن الدراسة في المؤسسات التربوية العمومية والخاصة: من مدارس ابتدائية، ومدارس إعدادية بمختلف أصنافها، ومعاهد بمختلف أصنافها، ومؤسسات للتربية عن بعد، ومؤسسات تعليمية ذات برامج وأنظمة تعليمية تعد لاجتياز امتحانات أجنبية.
كما نص مشروع القانون وفق ما بينه عبد الباسط بن حسن على أحكام خاصة بالحياة المدرسية، وضبط حقوق كل الأطراف المتدخلة في العملية التربوية وحدد واجباتها. وجاء فيه أن الأسرة التربوية تتكون من المتعلّمين والمتعلّمات ومن إطار التدريس و هيئة الإشراف البيداغوجي والتربوي والإداري والفنّيّين والعملة والأولياء، ولكل هؤلاء الحق في حفظ كرامتهم المتأصلة فيهم، وعليهم واجب تجسيم الأهداف التربويّة الوطنيّة، وتقوم العلاقة بينهم على الالتزام بالقوانين والتراتيب وعلى التفاعل والحوار والتعاون والتّشارك في مناخ يسوده الاحترام المتبادل.
ونص المشروع على فصول تتعلق بالبحث التربوي معتبرة إياه عاملا أساسيا في تحسين جودة العمليّة التعليميّة والارتقاء بأداء منظومة التربية والتعليم، ويشمل البحث التربوي مجالات البيداغوجيا ومناهج التعليم ووسائطه وأداء المربين والحياة المدرسيّة ومحيطها وأنظمة التقييم والدراسات المقارنة واستشراف التحولات في مجال التربية والتعليم ويُعنى برصد التجديدات الميدانية والممارسات الجيدة والعمل على نشرها والتعريف بها.
وخلص بن حسن الى أن مشروع القانون هو أحد أهم منتجات مسار الاصلاح التربوي في البحث والتجديد في المجال التربوي وبين أن المشاركين في اعداده سيدفعون من اجل التسريع في تمريره والمصادقة عليه من قبل مجلس نواب الشعب لكي يدخل حيز النفاذ في أقرب وقت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.