"قلب تونس" يعبر عن "عدم ارتياحه لطريقة اختيار إلياس الفخفاخ"    تعهّد بها منذ تكليفه .. لكن.. حكومة مصغّرة... ممكنة... غير ممكنة ؟    القصرين: حجزعلب معجون منتهية الصلوحية بأحد المطاعم المدرسية    وكالة «موديز»: تخفيض محتمل لترقيم تونس السيادي..وانعكاسات سلبية على 5 بنوك    تقرير يكشف عن خليفة أبوبكر البغدادي على رأس «داعش»    القيروان / تفكيك خلية إرهابية نسوية    يوميات مواطن حر: الرحمة من رب السماء العظيم القدير    كأس العالم بقطر: قرعة في متناول المنتخب التونسي.. و"الزهر" حاضر بقوة    القلعة الكبرى.. قاصر يطعن تلميذ بآلة حاد ويُحيله على المستشفى    المنظمة الفلاحية تحمّل الحكومة مسؤولية الوضع الكارثي لجميع منظومات الانتاج    أبو ذاكرالصفايحي يكتب لكم: فيروس «كورونا» الصغير يزلزل اقتصاد العالم الكبير    بنزرت : القبض على عنصر تكفيري بتهمة العنف الشديد    عزالدين سعيدان: الوضع الاقتصادي صعب جدا.. و3 أولويات تنتظر الحكومة القادمة    تونس : النادي الصفاقسي يتعادل ودّيا مع شباب بلوزداد الجزائري    رسمي: الزمالك يتراجع عن الانسحاب من مواجهة الترجي في السوبر الإفريقي    سوسة: تطور في عدد السياح الوافدين على المنطقة السياحية سوسة القنطاوي بنسبة تجاوزت 14 بالمائة سنة 2019    وزارة الفلاحة تدعو مزارعي ''القصيبة'' الى مداواة حقولهم بعد ظهور بؤر مرض ''الصدأ التاجي'' بالشمال    تونس: وفاة الوزير الأول الأسبق الهادي البكوش    لجنة المالية تطالب بالتدقيق في مآل القروض التي تحصلت عليها تونس منذ 9 سنوات    حكيم بن حودة يصدر بيانا اثر تكليف الياس الفخفاخ    50% من التونسيين ليس لهم تعامل مباشر مع البنوك    حالة الطقس ليوم الاربعاء 22 جانفي 2020    تصنيف الأندية.. الترجي يحتل المركز 19 عالميا والأول إفريقيا وعربيا    منزل بورقيبة : القبض على شخصين من أجل ترويج المواد المخدرة    الداخلية تكشف تفاصيل "حادثة مقهى حيّ النور" والاعتداء بسيوف على 3 اطارات امنية    بمذكرة مؤلفة من 116 صفحة: اليوم تنطلق محاكمة ترامب    المبعوث الأممي إلى ليبيا: مؤتمر برلين كان ناجحاً وتم إبلاغ حفتر والسراج بنتيجته    الإعلان عن الحلول المتعلقة بخدمة الدفع الدولي خلال الفترة القريبة القادمة (وزير تكنولوجيات الاتصال)    الوفاق الليبية تقبل احتضان الجزائر الحوار بين أطراف النزاع الليبي    المنستير: كلب يقطع أذن لصّ دخل منزل للسرقة    لقاء رئيس الجمهورية بنائب رئيس البرلمان الاوروبي ورئيس البعثة الاوروبية لملاحظة الانتخابات    وزير الثقافة يدعو إلى تعزيز حضور الكتاب التونسي في المعارض الدولية    ارتفاع عدد مرضى مستشفى الرّازي ووضع البلاد من أهم الأسباب    تازركة تحي ذكرى 109 لميلاد محمود المسعدي    دوري أبطال افريقيا (مجموعات): برنامج الجولة الخامسة    "الصباح الأسبوعي" تكشف "أطباق" دراما رمضان 2020    سيباستيان دي سابر مدرّبا جديدا للوداد البيضاوي    الباحث معاذ بن نصير: ''بالعناق ترتفع مشاعر الثقة والأمان''    زوج نانسي عجرم يخرج عن صمته ويعلّق على حادثة قتله للشاب السوري    تعيينات جديدة في وزارة الثقافة    افتتاح النسخة الأولى لأسبوع أفلام المقاومة والتحرير وتكريم المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد    الطائرة الأوكرانية المنكوبة: ايران تعجز عن تفريغ الصندوقين الأسودين وتطلب المساعدة الأمريكية    وزارة الصحة ترجئ اتمام مناظرة الدخول الى المركز الوطني للتكوين البيداغوجي لاطارات الصحة بعنوان سنة 2019 الى تاريخ لاحق    لالة.. هلاك كهل جراء اندلاع حريق بمنزله    سرقة ساعات فاخرة من قصر ملك المغرب و25 متهما أمام القضاء    وليد جلاد: تحيا تونس ستكون “عونا وسندا لإلياس الفخفاخ لتسهيل مهمته في تكوين حكومته”    عروض اليوم    بطولة أستراليا : انس جابر تحقق فوزا هامّا وتقدم عرضا رائعا    ريال مدريد يضم اللاعب البرازيلي الصاعد رينيير من فلامنجو    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    زيوت عطرية لعلاج احتقان الحلق    فيتامينات لصحة الرضع والأطفال    نصائح لتجنّب مخاطر السهر على صحتك    اكتشاف مضاد للسرطان في أدوية لعلاج أمراض أخرى    "رويترز": سقوط ثلاثة صواريخ داخل المنطقة الخضراء ببغداد    الصين تسجل وفاة حالة اخرى بفيروس كورونا الجديد    معاذ بن نصير يقلب المعادلة: ''الزوج التونسي هو النكدي موش الزوجة''    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما وراء الأرقام: ارتفاع النسبة العامة للأمية في تونس الى %19.1.. عبد الباسط بن حسن.. الأمية خطيرة.. ولا يمكن أن نواجهها بخطوات مترددة..
نشر في الصباح يوم 01 - 10 - 2018

كشف مؤخرا وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي ان النسبة العامة للامية في تونس بلغت 19.1% وعن اسباب ارتفاع هذه النسبة وتبعاتها على المجتمع اتصلت «الصباح الأسبوعي» بعبد الباسط بن حسن رئيس المعهد العربي لحقوق الانسان والذي اعتبر ان هذا الرقم صادم ومفزع نظرا الى ان تونس قد استثمرت على مدى عقود في التعليم وانه يطرح اسئلة حول مدى منظومة تعليم الكبار..
تراجع سياسات التعليم
لاحظ بن حسن ان بلدا مثل تونس راهن على التعليم وسعى منذ الاستقلال على محاربة كل اشكال الامية عبر اقرار مجانية التعليم وتراجعت نسب الامية بشكل كبير بفضل سياسات تعليم الكبار، لكنها اليوم تعود بقوة نظرا الى عديد العوامل ابرزها تراجع سياسيات التعليم بجميع اشكالها وعدم تواصل سياسة تعليم الكبار واستراتيجياتها بشكل فعال.. وعدم توفير الموارد الضرورية لتعميم سياسات تعليم الكبار وتوفير المؤسسات التعليمية والمربين والمربيات بشكل متواصل وكبير وفعال.
نسب محيرة
كما أشار محدثنا إلى ان نسب الامية محيرة لأنه لا يمكن لبلد ما ان يحقق تنمية في ظل وجود عدد كبير من الناس غير المتعلمين والذين لا يقدرون على المشاركة الفعالة في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية. فيجب اليوم على كل مؤسسات الدولة ان تقف من اجل القيام بخطوات جريئة للاستثمار في تعليم الصغار والكبار ..
واعتبر رئيس المعهد العربي لحقوق الانسان ان الامية خطيرة جدا وتبعاتها عديدة على التنمية وعلى ارتفاع نسب الفقر، والأخطر انها تعني اقصاء عدد كبير من السكان من الوصول الى المعرفة والقدرة المهنية مما يعني تزايد في البطالة وعدم الوصول الى الموارد بالإضافة إلى خطر الفقر وغيرها من عوامل التهميش.. وأشار ايضا الى انواع من الامية التي تحدث لدى فئات كبيرة من الناس اهمها الامية المعرفية والأمية التكنولوجية والأمية البيئية واعتبر ان كل هذه العوامل تتضافر مع بعضها لتمنع جزءا هاما من الناس من المشاركة في تنمية البلاد..
حلول للقضاء على الأمية
قدم بن حسن بعض الحلول واعتبر ان البلدان التي ارادت القضاء على الامية قامت بإعداد استراتيجيات على مدى متوسط وبعيد وجندت لها كل الموارد المالية والبشرية من اجل ان تحل المشكل بسرعة..
مشددا على ان الامية قضية خطيرة ولا يجب ان نواجه قضية مثل هذه بخطوات مترددة وباستراتيجيات غير مستدامة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.