التحليل النقابي .. قبل الانتخابات ..الحكومة والاتحاد .... والملفات الصعبة ....    طالت كثيرا وأثّرت على سير السلطة وأصابت المواطن ب«الاحباط» ..أزمة النداء... أزمة دولة    «تحيا تونس» يدين العنف    تونس تخسر حوالي ربع صادراتها نحو انقلترا إذا ما تم تطبيق «البريكسيت»    أخبار الحكومة    مدنين .. تعذّر المداواة بسبب الرياح... آفة العثة تصيب غابات الزيتون    من ربيع الثورات الى ربيع الشعوب والجيوش ..لا شيء يقع بالصدفة وبدون خيط ناظم يربط بين الأحداث    عمالقة "البريمرليغ" في صراع على نجم مغربي بسعر غير متوقع    «تونس عاصمة الشباب العربي لسنة 2019»    مهرجان المبدعات العربيات بسوسة .. استضافة صفية العمري وهشام رستم للحديث عن الروحانيات    عاطف بن حسين ل «الشروق» .. شخصيتي في شورب 2 مختلفة ... وأنتظر إنصاف القضاء في قضيتي ضد سامي الفهري    قوات حفتر توسع نطاق سيطرتها جنوب طرابلس وحكومة الوفاق تطلق مرحلة الهجوم    جوفنتس بطلا لايطاليا للمرة الثامنة على التوالي    «أطاحت بعشرات المسؤولين في شباكها: جاسوسة روسية تواجه حكما بالسجن في أمريكا    معارك عنيفة تدّك أحياء طرابلس…وقوات حفتر تضيّق الخناق    الإمارات تضع حجر الأساس لأول معبد هندوسي في الخليج    فراس الأسد يوضح ملابسات محاكمة والده رفعت في فرنسا    خاص/ الإطاحة بعنصر خطير يحوم حول سجن المرناقية...التفاصيل    إيقاف 4 متسللين حاولوا «الحرقة» عبر ميناء حلق الوادي    إصابة 4 مواطنين إثر إنفجار لغم بجبل عرباطة بڨفصة    الرابطة 1 : فوز بنقردان وشبيبة القيروان    النجم في مصر من أجل المربع الذهبي لكأس “الكاف”    بطولة ايطاليا :يوفنتوس يتوج باللقب للمرة الثامنة على التوالي    في المنستير: هذا ما قرره القضاء في حق قاتلة رضيعتها من شقيقها الأصغر    خلال الربع الاول من 2019..رقم معاملات مجموعة تواصل القابضة ينمو بنسبة 25 بالمائة    وفد الكونغرس الأمريكي يلتقي مجموعة من قيادات حركة النهضة    الاعتداء على مقداد السهيلي في محطة بنزين بالمرسى!    الغنوشي :حكومة الشاهد ما تزال حكومة توافقية    هزيمة جديدة للبنزرتي وللنادي الافريقي    بعد الشعر والموسيقى.. ندوات فكرية بمهرجان الرببع الادبي ببوسالم    المغنية أديل تنفصل عن زوجها سايمون كونيكي    اليوم تنطلق الدورة السادسة للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي    فريانة.. ضبط شخص بصدد محاولة اجتياز الحدود التونسية الجزائرية خلسة    القيروان: ضبط 07 أشخاص بصدد التنقيب على الآثار    القيروان :القبض على شخص من أجل القتل العمد مع سابقية القصد    محسن مرزوق يوجه أصابع الإتهام لإتحاد الشغل ويتوعد بالمحاسبة    تونس تخسر حوالي ربع صادراتها نحو انقلترا إذا ما تم تطبيق “البريكسيت”    السعودية تاسع أكثر الاقتصادات بؤساً في العالم!    إلغاء رحلة سفينة VIZZAVONA إلى مرسيليا    أخصائي الشروق..السّرطان: أسبابه وعمليّة انتشاره (9)    أضرار نقص الكالسيوم في الجسم    أخبار النادي الافريقي.. اليونسي ينهي الإضراب... غيابات بالجملة والعابدي يلتحق بالعيفة    اتحاد الشغل يدين سياسة قمع الاحتجاجات السلمية ويعتبرها مؤشّرا لعودة الاستبداد والتحضير للدكتاتورية    الدور ربع النهائي لكأس تونس أكابر..قمّة بين الساقية والمكارم... ودربي واعد بين طبلبة وجمّال    فيصل الحضيري يتخلّى عن '' 11 مليون'' ويستقيل    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    تونس دون قوارير غاز لمدة 3 أيام..وهذه التفاصيل..    رياح قوية وهكذا سيكون الطقس اليوم وغدا..    مواد غذائية تزيد خطر الإصابة بسرطان الأمعاء    ''وزارة التربية :توحيد امتحانات ''السيزيام    "كيا" تكشف عن سيارة كهربائية لا مثيل لها!    فوائد التمارين البدنية تستمر حتى بعد 10 سنوات!    برنامج متنوع ومفاجآت في مهرجان الفوندو الباجي    مشاهير ... كونفوشيوس    قبلي .. إصابة أكثر من 70 بقرة بداء السل    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 19 أفريل 2019    من غشنا فليس منا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الصباح يوم 24 - 01 - 2019

دير الزور (وكالات) تمكنت قوات سوريا الديموقراطية (تحالف فصائل كردية وعربية تدعمها واشنطن) أمس من طرد تنظيم «داعش» الارهابي من آخر بلدة صغيرة كانت تحت سيطرته في محافظة دير الزور شرقاً، ليقتصر وجوده حالياً في هذا الجيب على مزرعتين صغيرتين، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.
وتقود هذه القوات التي تضم فصائل كردية وعربية، منذ 10 سبتمبر الماضي هجوماً بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن، لطرد التنظيم من هذا الجيب الواقع في ريف دير الزور الشرقي بمحاذاة الحدود العراقية.
ورغم الهجمات المضادة التي شنّها التنظيم، تمكّنت هذه القوات من السيطرة على القسم الأكبر من هذا الجيب. لكنه لا يزال، رغم خسائره الميدانية، قادراً على شنّ اعتداءات دامية، استهدف آخرها القوات الأمريكية في شمال سوريا.
وأفاد المرصد السوري أمس عن سيطرة قوات سوريا الديموقراطية على الباغوز، آخر بلدة صغيرة كانت تحت سيطرة التنظيم عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات.
وأشار مدير المرصد رامي عبد الرحمن إلى «عمليات تمشيط مستمرة في البلدة بحثاً عن المتوارين من عناصر التنظيم» متوقعاً تقدم قوات سوريا الديموقراطية «بإتجاه الأراضي الزراعية في محيط الباغوز».
ولا يزال التنظيم يسيطر وفق المرصد، على قريتين صغيرتين هما عبارة عن مزرعتين وحقول في محيط هذه البلدة.
«مقاتلون شرسون»
وبعدما كان التنظيم في العام 2014 يسيطر على ساحات شاسعة في سوريا والعراق المجاور، أعلن إقامة «الخلافة الاسلامية» عليها، تقلص نفوذه تباعاً ليقتصر وجوده حالياً على البادية السورية المترامية والممتدة من وسط البلاد حتى الحدود العراقية.
وقال المتحدث باسم التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن شون راين لوكالة فرانس براس «نرى أن كثيرين من مقاتلي العدو يفرون». وأوضح أن قوات سوريا الديموقراطية «باتت على بعد أقل من عشرة كيلومترات عن الحدود العراقية لكنها لا تزال تواجه مقاومة مقاتلين شرسين»، مؤكداً أن «مهمتنا تبقى إلحاق الهزيمة الكاملة بالتنظيم».
وأشار الى أنه «من الصعب تحديد المدة اللازمة لذلك رغم التقدم» مضيفاً «نحاول تجنب الحديث عن مهل، ذلك أن الأمر يتعلق أكثر بإضعاف قدرات الأعداء».
ومنذ بدء الهجوم في سبتمبر، قتل أكثر من 900 جهادي و600 من قوات سوريا الديموقراطية، وفق المرصد الذي وثق أيضاً مقتل أكثر من 380 مدنياً، بينهم نحو 140 طفلاً.
وقال القيادي في قوات سوريا الديموقراطية ريدور خليل «يزداد الخناق جغرافياً على تنظيم داعش شرق الفرات، لكننا نعيد ونؤكد بأن إنهاء داعش جغرافياً لا يعني نهاية تنظيم داعش أبداً». وأضاف «معركتنا مع داعش ما زالت تحتاج إلى أشواط طويلة ومراحل متعددة».
وشهدت المنطقة موجات نزوح للمدنيين ولعائلات مقاتلي التنظيم هرباً من المعارك والغارات، كما سلم مئات الجهاديين أسلحتهم الى قوات سوريا الديموقراطية، وفق المرصد.
وقدر المرصد خروج نحو خمسة آلاف شخص من هذا الجيب منذ الاثنين، بينهم 470 مقاتلاً جهادياً.
وأكد خليل أن بين الفارين «الكثير من عائلات عناصر داعش غير السوريين، بالإضافة إلى بعض عناصر داعش الذين يحاولون التخفي بين المدنيين».
هجمات انتحارية
ورغم تصديه للهجوم في دير الزور الشرقي، تبنى التنظيم تنفيذ هجومين داميين في أقل من أسبوع استهدفا دوريات للقوات الأمريكية بمواكبة قوات سوريا الديموقراطية في شمال سوريا، متوعداً بتنفيذ مزيد من الهجمات.
واستهدف تفجير انتحاري الأربعاء الماضي دورية أمريكية وسط مدينة منبج (شمال) التي يسيطر عليها مقاتلون عرب وأكراد ينضوون في صفوف مجلس منبج العسكري، التابع لقوات سوريا الديموقراطية.
وتضم المدينة ومحيطها مقار لقوات التحالف لا سيما الأمريكية. وقتل في التفجير عشرة مدنيين وخمسة مقاتلين محليين بالإضافة إلى أربعة امريكيين هما جنديان وموظف مدني يعمل لصالح وزارة الدفاع الأمريكية وموظفة متعاقدة مع الوزارة.
والتفجير هو الأكثر دموية بين التفجيرات التي استهدفت القوات الأميركية في سوريا منذ العام 2014 استناداً الى الاحصاءات التي ينشرها البنتاغون تباعاً.
والاثنين الماضي، أقدم انتحاري على تفجير نفسه داخل سيارة مفخخة مستهدفاً رتلاً أمريكياً يرافقه مقاتلون من قوات سوريا الديموقراطية، أثناء مروره في منطقة الشدادي، جنوب مدينة الحسكة (شمال شرق)، ما تسبب بمقتل خمسة مقاتلين أكراد، وفق التحالف.
وتوعد التنظيم في بيان نقلته حسابات على تطبيق تلغرام مساء الاثنين، القوات الأمريكية وحلفائها برؤية «ما تشيب من هوله رؤوسهم»، مؤكداً أن «ما حلّ بهم في الحسكة ومنبج أول الغيث».
ولا يزال التنظيم الارهابي قادراً على شن هجمات دامية داخل سوريا وخارجها. وفي المناطق التي تمّ طرده منها، يتحرّك من خلال «خلايا نائمة» تقوم بوضع عبوات أو تنفيذ عمليات اغتيال أو خطف أو تفجيرات انتحارية تستهدف مواقع مدنية وأخرى عسكرية.
وتشكل المعارك ضد تنظيم «داعش» مؤشراً الى طبيعة النزاع المعقد في سوريا والذي تسبب منذ اندلاعه في العام 2011 بمقتل أكثر من 360 ألف شخص وألحق دماراً هائلاً بالبني التحتية، وأدى الى نزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.