صافي سعيد: قيس سعيّد غائب عن السّاحة السياسيّة.. والحكومة ستتعرى بعد الكورونا وستفشل    العزابي: في الحكومة لدينا سياسة للحد من التداين.. وأنا شخصيا الأسبوع الفارط رفضت قرض    حول بيع قطع اثرية تونسية بباريس.. المعهد الوطني للتراث يوضح    عدنان الشواشي يكتب لكم: فخفخة زائدة    المنستير: نتائج سلبية لليوم 48 على التوالي    خاص/ هذا ما كشفته الأبحاث الأولية حول «إنتفاخ» فواتير الستاغ (متابعة)    الفيفا يدعو الى مراعاة أحاسيس اللاعبين المتضامنين مع قضية جورج فلويد    بيان للرأي العام من بعض القوى السياسية    الطبوبي: حكومة الفخفاخ حكومة تقشّف    كيف تقبل سامي الفهري قرار رفض الإفراج عنه وحقيقة تعكر حالته الصحية (متابعة)    تحديد شروط حفظ الصحة داخل المطاعم والمقاهي للوقاية من فيروس كورونا مع اقتراب موعد فتحها    المظيلة .. حريق بمستودع صغير للاثاث المنزلي    بن عروس: العثور على جثة كاتب محامي بمكتبه    فيصل الحضيري أمام التحقيق بسبب تبادل عنف في برنامجه    بين الزهروي وقرقنة: عون أمن و22 ألف دينار داخل سيارة كشف مخطط الفجر للإبحار باتجاه لامبادوزا    العثور على قرابة ال300 الف دينار مخفيّة في اسطبل !    بسبب لافتة نادي القرن.. الأهلي يقاضي الزمالك    مع تفاقم المخاطر الأمنية: إصابة 4 شرطيين بإطلاق نار في أمريكا    ملتقى بئربورقبة ... 5 جوان موعد إنطلاق أشغال تعشيب الملعب    ليلة أمس وسط العاصمة: شاب في حالة هستيرية يوجه طعنات «مجنونة» إلى شقيقه وزوجته في الشارع!    رأي/ شعبوية ترامب تضعف أمريكا داخليا وخارجيا    «اختطاف» وليد زروق…الداخلية تنفي وتوضح الوقائع    ب30 متفرجا ف..قاعات السينما تستأنف نشاطها يوم 14 جوان    رغم رغبة وزيرة الثقافة شيراز العتيري..وزارة الصحة تحيل الفنانين والتقنيين على البطالة!    هيئة مكافحة الفساد تصدر 22 قرار حماية امنية لفائدة مبلغين عن الفساد    "هوندا تونس" تُعلن عن مراجعة أسعار سياراتها وتخفيضها لمواجهة تداعيات "كوفيد - 19"    نقل الفنانة المصرية رجاء الجداوي إلى العناية المركزة إثر تدهور صحتها    محسن شريف : حتى بورقيبة مشى لإسرائيل و الغناء غادي تجربة حبيت نعيشها    بطل «نوبة» بلال البريكي ل«الشروق»..لا أتوقع وجود «نوبة 3»    النادي الصفاقسي يحدّد موعد العودة للتمارين    استعدادا لمواجهة قوافل قفصة.. مستقبل الرجيش يدخل في تربص مغلق    تطوير أنظمة الإدارات في وقت الأزمات وفقا لمواصفات الآيزو    ريال مدريد يعود للعب فى سانتياغو برنابيو بشرط واحد    سيناريوهات محتملة لاكمال دوري أبطال افريقيا    المهدية..إحباط عملية «حرقة» وحجز 274 مليونا    عدلية قرطاج تطيح بعنصر خطير جدا محل 9 مناشير تفتيش    ما حقيقة إصابة أمير كرارة بفيروس كورونا؟    بنزرت: إتلاف أكثر من ربع طن من «كعك الورقة» بإذن قضائي (صور)    إنطلاق الجلسة العامة بمجلس النواب... وانهاء العمل بالاجراءات الاستثنائية ضمن جدول الاعمال    إتهم عناصر أمنية ب"إختطاف منوّبه وليد زروق".. نقابة الأمن تردّ على المحامي العويني    وزارة الصحة: تسجيل حالتي إصابة بفيروس كورونا    ميسي ينهي الجدل بخصوص مستقبله مع برشلونة    لاعبو برشلونة يتدربون بشكل جماعي في زمن كورونا    مدير عام بوزارة الطاقة يعلق على الأمر الحكومي القاضي بخوصصة الكهرباء    ترامب يصف الاحتجاجات في بلاده بأنها أعمال إرهاب داخلية    ناسا: كويكب خطير يقترب من الأرض    السودان.. اعتقال خال الرئيس السابق عمر البشير    الجزائر تستأنف أول رحلاتها البحرية مع فرنسا    آخر مُستجدات الوضع الوبائي بولاية مدنين    الثلاثاء : هدوء نسبي في الوضع الجوي.. و الحرارة في استقرار...    الجيش الأميركي: تظاهروا بسلمية دون عنف    بسبب كورونا... اقتراح في المغرب لإلغاء الاحتفال بعيد الأضحى    صالح الحامدي يكتب لكم: للذكرى: في بعثة الرسول المشرفة صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة    محمد الحبيب السلامي يسأل:…الجهاد المقدس؟    21 شرطا يتعلق بالصحة لإعادة فتح المساجد…تعرّف عليها    إصدار طابعين بريديين للتعريف باللوحات الفنية الصخرية بجبل وسلات وجبل بليجي    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدولة المستباحة !!!
نشر في الصباح يوم 05 - 02 - 2019

إن الدولة التونسية اليوم مستباحة، وليس فقط من غربان الظلام الذين يتحيّنون الفرصة لتنفيذ مشاريعهم المعادية للتونسيين على غرار أولئك الذين تم اكتشافهم مؤخرا وهم متخفون وراء مدرسة قرآنية في الرقاب من ولاية سيدي بوزيد وسط البلاد، هي في العلن كذلك، وفي الخفاء بؤرة لتنفيذ مخطط جهنمي، وإنما هي مستباحة من كل أصحاب الأطماع بتعدد أنواعهم ومشاربهم وتوجهاتهم. ومدرسة الرقاب المزعومة لا تعتبر للأسف المثال الوحيد على استباحة الدولة وعلى ضياع هيبتها.
صحيح لقد كان وقع الصدمة هائلا بعد وصول الأخبار تباعا عن حقيقة الممارسات التي كانت تحاك في السر وعن الأساليب القمعية التي كانت تستعمل في المدرسة المزعومة من تسخير للأطفال والشباب ومن اعتداءات عليهم قد ترتقي، إن ثبت ذلك في التحقيقات، إلى جرائم في الإتجار بالبشر، لكن للأسف وجب الاعتراف أن وهن الدولة وضعفها جعلها مستباحة من كل الاتجاهات تقريبا.
فبلادنا اليوم ليست في خطر بسبب أولئك الذين يحلمون بجر البلاد إلى القرون الوسطى فحسب، وإنما بسبب اصحاب الأطماع والمنخرطين في حروب التموقع وأولئك المسؤولين الذين سلمهم الشعب مقاليد الدولة فإذا بهم خانوا الأمانة وانشغلوا بحروبهم الشخصية وبمطامعهم وبأحلامهم الإنتخابية.
وقد لا نكون في حاجة إلى العودة بالتفصيل إلى الممارسات أعلى هرم السلطة المنبثقة عن انتخابات 2014 ولا إلى الحرب المعلنة بين رؤوس السلطة ولا إلى ممارساتهم الجديرة بالتخليد في لوحة سوريالية، والتي عادت بالوبال على الديمقراطية الناشئة ودفعت الناس إلى التشكيك في نجاعة الديمقراطية وحتى إلى مراجعة أنفسهم والتساؤل عن جدوى القيام بثورة ليقع تسليم مقاليد الأمور إلى من خانوا الأمانة.
قد لا نكون في حاجة كذلك إلى العودة وبالتفصيل إلى المشاكل الاقتصادية وعدم تردد الحكام في جعل مستقبل الأجيال مرتهنا للخارج بالالتجاء شبه الآلي إلى التداين الخارجي مع تواصل اطلاق يد المضاربين بقوت التونسيين، حتى أن مستوى المعيشة في البلاد قد بلغ أدناه مقارنة مع السنوات الفارطة دون أن ننسى مواصلة مافيات التهريب ولوبيات الفساد عربدتها واستمرار أباطرة الاقتصاد الموازي في استنزاف موارد البلاد دون أن تجد الدولة طريقا إلى فرض القانون على اللصوص، كبارهم وصغارهم.
في الاثناء، مازال المواطن البسيط صاحب الدخل المحدود مطالبا بتوفير النصيب الاوفر من المداخيل للدولة من الجباية مقابل التساهل مع اصحاب المهن الحرة المتكتلة في تنظيمات قوية ومع الرؤوس المتنفذة التي يعول عليها في تمويل الأحزاب والحملات الانتخابية.
أما تطبيق القانون وحل المشاكل الاجتماعية وتحقيق حد أدنى من العدالة في توفير الفرص وتوزيع الثروات، وفرض الأمن في الطريق العام وجعل المواطن مطمئنا على نفسه وعلى ممتلكاته، فتلك مسألة مؤجلة.
ولولا وجود نسبة من التونسيين مازالوا يؤمنون بتونس البلد الحر والمستقل والمتحضر، ولولا يقظة عدد من نشطاء المجتمع المدني ولولا طموح عدد من الإعلاميين ومن بينهم من كشف اللثام عن تلك البؤرة المخيفة التي يصطلح عليها بمدرسة الرقاب، على الرغم من أن نسبة كبيرة يصرون على التعميم ولا ينعتون اصحاب المهنة إلا بإعلام العار، لانهارت تونس ولقضي على كل الاحلام التي توارثها جيل عن جيل.
وللأسف، فإن مسؤولية الوطنيين الحقيقيين هي الأكبر اليوم. بل عليهم وحدهم تقع مسؤولية حماية هذا البلد من غربان الظلام ومن الطامعين. ونقولها صراحة، لا ينبغي لهم أن ينتظروا الكثير من الذين من المفروض أن يكونوا في الصفوف الامامية لإعادة هيبة البلاد. فهؤلاء خانوا الأمانة وباعوا الوطن وليس لهذا الوطن من أمل في استعادة هيبته إلا في أولاده الذين مازالت فيهم بقية من ضمير ويحملون محبة هذا البلد بين جوانحهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.