ماجول يؤكد ضرورة تكوين حكومة كفاءات اقتصادية لا تنتمي للأحزاب    الحكومة اللبنانية تقدم استقالتها    "المحرس..متحف في الهواء الطلق »...وأنشطة متعددة    رونالدو يخطف "الجائزة الأخيرة" من ميسي    بين سوسة وايطاليا: رجل وامرأة حاولا «الحرقة» بزورق مطاطي فتاها في البحر طيلة 10 أيام    المشيشي: 3 نقاط رئيسية يرتكز عليها برنامج الحكومة    حسين الجسمي يخرج عن صمته ويرد على حملة التنمر والسخرية    انطلاق أشغال المنتدى الدولي حول "أهداف التنمية المستدامة من منظور النوع الاجتماعي: أولويات تونس بعد جائحة كوفيد- 19"    القبض على مُرتكب جريمة قتل عمد بنهج مرسيليا    بداية من اليوم: مكتبتا سيدي مدين والقرجاني ينظمان اياما احتفائية بمصيف الكتاب    نجاح 32 مكفوفا في امتحان الباكالوريا    ‪بعد غد : ارتفاع في درجات الحرارة‬    صفاقس: إحالة ملف شبهة تحيّل تاجر على بعض المتقاضين بدعوى علاقاته مع السلط القضائية والأمنية    رسمي، تخفيض في أسعار المحروقات    منها موعد انطلاق السنة الجامعية الجديدة.. مجلس الجامعات يتخذ عددا من القرارات    قبلي: اعتداء بالفاحشة على 3 أطفال    جربة..انقاذ 15 "حارقا" تعطب مركبهم    العثور على عسكري جثّة هامدة على الطريق ببنزرت    مهرجان الياسمين برادس: دورة ناجحة ومتنوعة رغم الظروف الاستثنائية    العجمي الوريمي يرفض تدمير لطفي العبدلي و توظيف الإدارة لمنعه    تصنيع كمامة ب 1.5 مليون دولار    رئيس بلدية مساكن للصباح نيوز: بعد تسجيل 5 حالات سنصدر جملة من القرارات    توننداكس يكسر مجددا حاجز 6700 نقطة مع اغلاق حصة الاثنين    نادين نجيم: اتخذت قراري من فراش المستشفى...    النهضة لم تتناقش مع المشيشي حول عدد الحقائب الوزارية    نجاحات المبروك تمر من إدارة الأعمال إلى الرياضة    فوضى ترافق الدّفعة الثّانية من مباريات الجولة 18 للرّابطة المحترفة الأولى (صور)    الياس الفخفاخ يحتفل باليوم الوطني للمرأة التونسية في سليانة    وزيرة العدل اللبنانية تقدم استقالتها على خلفية انفجار مرفأ بيروت    جعجع شاكرا ماكرون: فرنسا الأم الحنون للبنان    رسمي.. اطلاق سراح رئيس جمعية كرة القدم بالحمامات    في شهر واحد: أكثر من 4100 تونسي هاجروا إلى إيطاليا بطريقة غير نظامية    شهيرات تونس ..خديجة بنت الإمام سحنون..كانت تنافس العلماء والفقهاء ويستعين بها الناس في الفتوى    الطبوبي يشرف على شحن طائرة مساعدات للبنان    انتهاء موسم يوسف المساكني    نصاف بن علية: اللجنة العلمية لمجابهة كورونا تقترح فرض الاستظهار بتحاليل مخبرية على الوافدين من المناطق الخضراء    سوسة.. تسجيل حالة اصابة جديدة بفيروس كورونا    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    وفاة المذيعة المصرية رانيا أبو زيد    الحمامات ...سهرة متميّزة لليلى حجيج من خلال عرض «نسمة بياتي»    استعدادا لدورة الباراج.. النادي القربي يواجه هلال مساكن والقلعة الرياضية وديّا    الموتى في بيروت لم يسلموا من «الكارثة»    الرابطة الأولى.. برنامج مباريات الجولة 19 والنقل التلفزي    تخفيض أم ترفيع.. اليوم الكشف عن الأسعار الجديدة للمحروقات؟    رامي عياش ومنى أبو حمزة يرفضان منصبا وزاريا في الحكومة اللبنانية    بداية من اليوم، درجات الحرارة في إستقرار    مصرع 43 شخصا جراء انهيار أرضي بمزرعة للشاي في الهند    أتلتيكو مدريد يعلن عن اكتشاف حالتي إصابة بفيروس كورونا في صفوفه    بسبب كورونا، حافلات القصرين ممنوعة من التوقف بالقيروان    بنزرت :السيطرة على حريق جبل الناظور    الاعتداء على عون مراقبة    مريم ...اصغر حافظة للقران تشرّف أهل الجريد (صورة)    ياسين العياري: تعرضت للهرسلة من قبل شركة بترولية فرنسية    خبراء: الإقتصاد الجزائري يواجه الإفلاس بسبب كورونا    كورونا: خسائر السياحة في فرنسا تتجاوز ال40 مليار يورو    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: الأخلاق ومكارمها 70    عدنان الشواشي يكتب لكم: لا تحلو لهم الحياة إلّا بأذيّة النّاس    وزير الفلاحة: معمل السكر بجندوبة مكسب وطني وجهوي والتفويت فيه امر غير مطروح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بريطانيا قد تمثل أمام محكمة الجنايات الدولية بتهمة التستر على جرائم حرب
نشر في الصباح يوم 18 - 11 - 2019

قد تفتح محكمة الجنايات الدولية أول تحقيق لها بشأن الجيش البريطاني في أعقاب بث برنامج لبي بي سي عن ارتكاب الجيش ما وصفه بجرائم حرب.
ووجد برنامج بانورما، في تلفزيون بي بي سي، أدلة على أن الدولة غطت على قتل مدنيين بأيدي قوات بريطانية في العراق وأفغانستان.
وقالت المحكمة إنها تنظر بجدية إلى ما توصل إليه البرنامج. ولكن وزارة الدفاع البريطانية قالت إن تلك الادعاءات لا أساس لها.
وأضافت الوزارة أنها تعاونت بالكامل مع المحكمة، ولا ترى أن هناك مبررا لتدخل المحكمة من جديد في الأمر.
تحقيق عام
وسيكون التحقيق الرسمي للمحكمة، التي يوجد مقرها في لاهاي بهولندا، هو أول إجراء تتخذه ضد مواطنين بريطانيين بسبب جرائم حرب.
وقالت المحكمة إنها ستقيّم بحيادية ما توصلت إليه بي بي سي، وقد تفتح قضية تاريخية إذا اعتقدت أن الحكومة تحمي الجنود من الملاحقة القضائية.
وكانت المحكمة قد توصلت في السابق إلى وجود أدلة ذات مصداقية على أن قوات بريطانية ارتكبت جرائم حرب في العراق.
وتتضمن معظم تلك الحالات ادعاءات بإساءة معاملة معتقلين.
وأشهر تلك القضايا المعروفة قضية بهاء موسى، الذي كان عامل فندق في البصرة، وتوفي بعد تعذيبه وضربه على أيدي قوات بريطانية في عام 2003. وأدت قضيته إلى بدء تحقيق علني، وإلى الإدانة الوحيدة لجندي بريطاني بجرائم حرب في العراق.
ولكن برنامج بانوراما، بالتعاون مع صحيفة صنداي تايمز البريطانية، كشف معلومات جديدة عن حالات قتل قيل إنها حدثت في مركز اعتقال بريطاني.
ويقول محققون من فريق الادعاءات التاريخية في العراق، وهو الفريق الذي حقق في جرائم حرب قيل إن قوات بريطانية ارتكبتها خلال احتلال العراق، إنهم وجدوا أدلة على انتهاكات واسعة النطاق حدثت في قاعدة بريطانية في البصرة قبل ثلاثة أشهر من قتل بهاء موسى.
وحدثت تلك الحالات في معسكر ستيفن، الذي كانت تديره بلاك ووتش، والكتيبة الثالثة، والفوج الملكي الاسكتلندي. وحقق الفريق في وفاة رجلين، ماتا خلال أسبوعين متتاليين في شهر مايو/أيار 2003. وأقرت وزارة الدفاع البريطانية بأنهما كانا مدنيين بريئين.
وجمع الفريق شهادات من جنود بريطانيين، وموظفين في الجيش، وصفت كيف عذب الرجلان قبل العثور عليهما ميتين، وقد ربطت رأساهما بكيسين من البلاستيك.
وقرر الادعاء العسكري البريطاني هذا الصيف عدم محاكمة أي شخص في قتل الرجلين.
وقال رئيس الادعاء العام السابق، اللورد ماكدونالد، حينما عرضت عليه أدلة بانوراما، إنه يعتقد أنه "من المذهل" أنه لم توجه تهمة لأي جندي.
وأضاف: "أعتقد أن النتيجة بدأت تصبح جلية، وأنه من المحتمل جدا أن الرجلين تعرضا لاعتداءات جسدية قبل وفاتهما"
"تحقيق مكثف"
وقال وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، الأحد لبي بي سي إنه "نُظر في جميع الادعاءات التي توفرت عليها أدلة".
وقالت وزارة الدفاع إن العمليات العسكرية تسير طبقا للقانون، وهناك تحقيق مكثف في الادعاءات.
وقال متحدث باسم الوزارة لبي بي سي إن: "التحقيقات والقرارات الخاصة بالمحاكمة مستقلة عن وزارة الدفاع، وتنظر فيها بدقة جهة خارجية، كما تستعين الوزارة بمن يعطيها الاستشارات القانونية المطلوبة".
واضاف المتحدث: "بعد تمحيص دقيق للحالات المشار إليها، قررت هيئة خدمة الادعاء المستقلة ألا تحاكم أحدا".
وقال: "أحلنا ادعاءات بي بي سي إلى الشرطة وإلى هيئة الادعاء، وهي لا تزال منفتحة لبحثها". 



انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.