صلاح الدين الجورشي: نادية عكاشة هي الصندوق الأسود لقيس سعيد    بنزرت: أضرم النار في جسده بسبب فاتورة ''الضو''    قتيلة و3 جرحى بإطلاق نار في جامعة بالمانيا    لبنان.. سعد الحريري يعلن تعليق عمله بالحياة السياسية    في اول ظهور مع فريقه الجديد: الخنيسي يسجّل ثلاثيّة في 10 دقائق    حسين جنيح يكذب وزير الشباب والرياضة    من بينها تونس: المراكز الأمريكية تحذر من السفر إلى 15 وجهة    حادثة الطعن في الميترو، تفاصيل عن المُتورّط    بالفيديو: صابر الرباعى يحتفل بفوز تونس على نيجيريا    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    منظمة الصحة العالمية: إنهاء الموجة الحادة من جائحة كوفيد-19 مُمكن في العام 2022    الخطوط الجوية التونسية تعلق جميع رحلاتها إلى واغادوغو    بورصة تونس تستهل اسبوع المعاملات في المنطقة الخضراء    إضراب النقابة العامة للأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان للصحة العمومية غدا    هذا ما دار في لقاء وزير الاقتصاد بسفير امريكا بتونس    العثور على كمية من الذخيرة الحية بدوز    رسالة مفتوحة من موسي إلى سعيّد (صورة)    القبض على "عصابة" مورّطة في سرقة أطنان من المحركات التابعة لشركة فسفاط قفصة    نشرة خاصة: الليلة أجواء باردة وأمطار بهذه الولايات (صورة)    ألمانيا: مسلّح يطلق النار على عدد من الأشخاص داخل قاعة محاضرات    لجنة الإنضباط في الاتحاد الإفريقي لكرة القدم تسلط خطايا مالية على الكبيّر وبن مصطفى    تبون يصل إلى القاهرة في أول زيارة لرئيس جزائري منذ 14 عاما    منظمة حماية أطفال المتوسط تدعو للتحقيق في ظاهرة حقن عدد من التلاميذ بمادة مجهولة    واشنطن تطلب من السعودية والإمارات عدم منح تونس مساعدات مالية    غرفة التجارة والصناعة لصفاقس تؤمن المشاركة التونسية في ملتقى ومعرض ليبيا الدولي الرابع عشر للرعاية الصحية    الهايكا توجه لفت نظر لإذاعة أم.أف.أم من أجل حقوق الطفل    تحرك قانوني ضد المعلق الجزائري دراجي    زغوان: استياء في صفوف المواطنين على خلفية اضطراب التزوّد بالخبز وفقدان الزيت المدعّم    متابعة: القبض على قاتل والده بعصا بيسبول..وهذه التفاصيل..    سيدي بوزيد: 214130 شخصا تلقوا الجرعة الأولى من التلقيح ضد "كوفيد 19"    صفاقس: تسجيل 04 حالات وفاة و188 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    بالصور: صور بلطي تزيّن واجهات ''تايمز سكوير'' بنيويورك    تفاصيل عملية الطعن في الميترو: شهادة صادمة لأحد المتضرّرين    الإمارات تدمر صاروخين حوثيين أطلقا باتجاه الدولة    ظهور سلالة فرعية من أوميكرون: مؤشرات أولية تكشف تأثيره    مدرب نيجيريا يُقدم استقالته عقب الهزيمة أمام تونس    رد نقابة المهن التمثيلية المصرية على الجدل الحاصل بشأن فيلم "أصحاب ولا أعز"    موعد مباراة تونس وبوركينا فاسو لحساب ربع نهائي الكان    بداية من الثلاثاء: إنقطاع المياه في هذه المناطق ببن عروس    التكتل يندد بما اسماه سياسة الارتداد نحو نظام رئاسوي فردي    الدكتور والإعلامي رضا القلال يكتب عن فقيد صفاقس علي البقلوطي    مكثر: القبض على شخصين من أجل ترويج الزطلة وحجز أسلحة بيضاء وخراطيش    أمان الله المسعدي يعلّق على فرضيّة اقرار حجر صحّي شامل    وفاة عائلة ليبيّة بصفاقس.. وهذه التفاصيل    مواقف عربية حول الهجمات الحوثية المتتالية على السعودية والإمارات    كاس امم افريقيا: المساكني يقود المنتخب الوطني الى ترشح ثمين الى ربع النهائي    «روبة عيشة» في فرنسا    الباب الخاطئ ... الشعر الفلسطيني بعد درويش    رابطة نابل (الجولة 4) مستقبل الزهراء يستفيق على حساب فوشانة    دعوة لانقاذ المعالم الأثرية    قف: من المنتج الى المستهلك    القاضي عفيف الجعيدي ل«الشروق» ملتزمون بالقانون وسنواصل الدفاع عن استقلالية القضاء    حقيقة جريمة بومرداس: يقتل والده ويكسر يد والدته    منير بن صالحة يخرج عن صمته ويكشف تفاصيل جديدة في قضية ''براكاج الإعلامية سحر حامد''    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    ديوان الإفتاء يحذف الدعوة للتبرّع    ملف الأسبوع: الاسلام اعتبر الحرية قيمة أساسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل لقاحات كورونا حلال أم حرام للمسلمين واليهود؟.. شركات مصنعة تحسم الجدل وأخرى تتكتم!
نشر في الصباح يوم 25 - 12 - 2020

هل لقاحات كورونا حلال أم حرام؟ سؤال تم تداوله بكثرة مؤخرا وأثار جدلا واسعا في العالم بعد طرح مسألة احتوائها مشتقات من الخنزير، ما أثار حفيظة المسلمين واليهود.
ونشأ القلق بشكل رئيسي في إندونيسيا أكبر دولة إسلامية في العالم، حيث يعيش فيها 225 مليون، ويستوردون اللقاحات من الصين، وقد سبق لها بالفعل حظر استيراد لقاح الحصبة منذ عامين لاحتوائه على مكونات الخنزير المحرم في الإسلام.
واليوم تطلب إندونيسيا وباكستان وبنغلاديش من الصين شرحا مفصلا لمكونات اللقاح من أجل الموافقة ما إذا كانت ستستخدمه أو لا.
وحقيقة أن العديد من اللقاحات التي تم إنتاجها عبر التاريخ تحتوي على مادة مثبتة مصنوعة من جيلاتين الخنزير، المصممة للحفاظ على اللقاح أثناء التخزين والنقل، قد أثارت قلقا كبيرا لدى الذين يتبعون الشريعة اليهودية وتعليماتها الصارمة، تماما كما لدى الشريعة الإسلامية.
على إثر ذلك، أفادت وكالة "أسوشيتد برس" بأن شركات الأدوية التي أنتجت لقاح كورونا، بما في ذلك شركة "فايزر" و"موديرنا" و"أسترازينيكا"، أكدوا على أن اللقاحات الجديدة لفيروس كورونا لا تحتوي على منتجات الخنزير وهي حلال.
كما بدأت شركات أخرى حول العالم بالتعامل مع هذا المطلب الملح وإنتاج لقاحات لا تشمل جيلاتين الخنزير، وذلك لتسويقه في الأسواق الإسلامية واليهودية.
ويبلغ تعداد المسلمين حول العالم 1.8 مليار شخص، فيما يبلغ اليهود نحو 16 مليون شخص، لكن شركات أدوية أخرى تشارك في تطوير لقاح كورونا لم تستجب لهذه الدعوة، علما أنه ينتمي ثلث سكان العالم إلى إحدى طوائف الديانة المسيحية.
من جانبها لم ترد شركتا"SinoPharm" و"Sinovac" الصينيتان على اتصالات وكالة أنباء "أسوشيتد برس" للتحقق مما إذا كان لقاحهما يحتوي على منتجات الخنزير.
في غضون ذلك، قضت أعلى سلطة إسلامية في دولة الإمارات، مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي بالسماح للمسلمين بتناول لقاحات فيروس كورونا ولو كانت تحتوي على مشتقات من الخنزير.
وأكد المجلس على "أنه حتى ولو اشتمل اللقاح في مكوناته على مواد نجسة أو محرمة فإنه يجوز استعماله، وذلك إعمالا لقاعدة "الاستحالة" وقاعدة "جواز التداوي بالنجس إذا لم يلف "يوجد" غيره"، كما أفادت وكالة الأنباء الإماراتية.
وأصدر مجلس الإفتاء في الإمارات فتوى شرعية تجيز استعمال اللقاحات المضادة لكورونا.
وقال المجلس إنه وفي مثل هذه الحالة، يعد الجيلاتين المستخدم دواء وليس طعاما، وقد ثبت بالفعل فعاليته في لقاحات متعددة ضد هذا الفيروس القاتل الذي بات "يشكل خطرا" على المجتمع بأسره.
يذكر أن أمين عام الفتوى بدار الإفتاء المصرية، خالد عمران، كان قد صرح في وقت سابق بأن "المكون المتخذ من دهن الخنزير، يعالج معالجات كيميائية ويحدث ما يسمى بالاستحالة، وبالتالي يخرج عن حكم التحريم أو النجاسة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.