الفخفاخ يشرف على اجتماع مجلس الوزراء    الكاف : مخبزة تقدّم الخبز للمحتاجين مجانا    وادي الليل.. مساعدات أمام المنازل و مد تضامني غير مسبوق    جربة : هل يتمّ إلغاء حجّة الغريبة لهذه السّنة؟    تشمل الأوسكار وغولدن غلوب... قواعد جديدة لمنح الجوائز السينمائية    ايقاف عون امن تورط في تهريب 6 اشخاص من الحجر الصحي    كورونا.. عدد الوفيات في إيران يتجاوز 3 آلاف    4 مناطق بالعاصمة اختصّت في احتكار المواد الغذائيّة المدعّمة    تبرع بمبلغ 10 ملايين دولار لصندوق 1818..وزير الصحة يلتقي وفدا عن مجمع ماجدة تونيزيا القطري    في زمن كورونا.. رجل يتحايل على حظر التجول ب "الموت"    من بينهم سائق "لواج".. الاحتفاظ ب3اشخاص من أجل ترويج المخدرات    لسعد اليعقوبي : أصبح من غير الممكن إنجاز الباكالوريا رياضة والتدريس في الصيف بات ضرورة    وزارة العدل تعلن مواصلة تعليق العمل بالمحاكم    حقيقة إلغاء مسلسل "أولاد مفيدة" من برمجة رمضان    الداخلية: حجز 17380 رخصة سياقة والاحتفاظ ب 1258 شخصا    كاتبة الدولة المكلفة بالموارد المائية تؤكد الحرص على تأمين مياه الشرب والري    حزب العمال يتوجه برسالة مفتوحة إلى رئيس الجمهوريّة    وزير التّجارة : السّميد سيكون متوفّر بالمحلات يوم الاحد على اقصى تقدير    في مكثر: يضرم النار في جسده في الطريق العام!    ارتفاع ملفت للانتباه لنسب المشاهدة للقناة التّلفزية الوطنية 2    المنستير: مسابقة أدبية حول "كورونا"    إجلاء 112 سائحا بريطانيا من مطار النفيضة    أزمة كورونا تطال ميسي    "QNB " يتبرع لوزارة الصحة دعما لجهودها في مكافحة كورونا    سوسة/هروبا من الكورونا..عائلات تلجأ إلى الضّيعات الفلاحيّة    الحكواتي هشام الدرويش ل"الصباح نيوز": مواقع التواصل الاجتماعي دعمت "الخرافة" في الحجر الصحي ..وأعدت روادها لأيام زمان    يوميّات من الحجر الصحّي الاختياري “نهاية اليوم التاسع للعزل” (1-3)    المستاوي يكتب لكم : شكرا للاستاذ الصفائحي على عتابه وتذكيره بحق الزيتونة علينا جميعا    بعد واقعة طبيب كورونا.. بوتين يعقد الاجتماعات عبر الفيديو    العمران.. الاحتفاظ ب11 مخالفا للحجر الصحي العام    نجم الأهلي المصري يغادر الفريق و ينتقل إلى بيراميدز    تسللوا ليلا.. ضبط سيارة يقودها امني على متنها 7 اشخاص حاولوا التهرب من الحجر الصحي    آخر مستجدّات صفقة توريد المستلزمات الطبية منتهية الصّلوحيّة    البنك المركزي: انعكاسات فيروس كورونا ستظهر ضمن مؤشرات مارس 2020 ما يستدعي مراجعة السيناريو الاولي للنمو    النائب جميلة الكسيكسي: عديد الشرائح الفقيرة ستبقى خارج تغطية الدولة    رسمي: إلغاء اختبار البكالوريا رياضة    الجامعة التونسية لكرة القدم تضع برنامجا لتدريب اللاعبين عن بعد في فترة الحجر الصحي    ريال مدريد صامد في وجه كورونا.. ونجومه في أمان    حصيلة الحرس الوطني: ايقافات.. غلق مقاهي..حجز مواد غذائية وسحب 500 بطاقة رمادية    الجامعة العامة للبنوك تدعو المؤسسات البنكية في تونس إلى تطبيق قرار تأجيل استخلاص أقساط قروض المواطنين    الأندية الألمانية توافق على تمديد تعليق الموسم    السعودية : "لا حجّ حتى تتوضح الرؤيا بخصوص جائحة كورونا"    45 مهندس وفني تونسي عالقون بمدينة تبسة بالجزائر    وفاة بابي ضيوف رئيس مرسيليا السابق بسبب كورونا    الصين تستبعد استئناف الأحداث الرياضية الكبرى بعد موجة ثانية من حالات فيروس كورونا    القبض على 3 منحرفين قاموا بسلب هاتف ديبلوماسي    طقس مغيم جزئيا بأغلب المناطق مع انخفاض طفيف في الحراراة غدا الخميس    سيدي بوعلي: الإيقاع بمروّج مخدّرات و بائع خمر خلسة    وجدي كشريدة يكشف حقيقة عروض الأهلي والزمالك ويحدّد وحهته القادمة    أسعار النفط تُسجل أكبر خسارة شهرية في التاريخ    بن قردان.. غدا انطلاق حصص مراجعة عن بعد    وكالة الأدوية الأوروبية: لا لقاح لكورونا قبل عام    بعد فيروس كورونا.. مأساة جديدة تضرب الصين    وزيرة الثقافة: لا مجال لخلاص فنانين بالعملة الصعبة ومهرجان قرطاج 2020 سيكون تونسيا خالصا    المستاوي يكتب لكم : الموتى ضحايا الكورونا شهداء واحكام تجهيزهم ودفنهم راعتها الشريعة السمحاء    نوفل سلامة يكتب لكم : الدعاء لرد البلاء أو الدعاء لمقاومة فيروس كورونا    مُنجّمة المرناقيّة ونهاية الأزمة الكورونيّة    رأي / وجهة نظر.. خواطر وعبر حول كورونا بين الطب والتراث والأديان ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





500 ألف زيارة ميدانية كشفت عن 38 ألف تجاوز ومكّنت من إتلاف 296 طنا من المواد الغذائية
مصافحة: مدير إدارة حفظ صحة الوسط وحماية المحيط بوزارة الصحة العمومية
نشر في الصباح يوم 06 - 04 - 2009

تزامن شهر رمضان مع فصل الصيف يتطلّب منّا استعدادا مضاعفا ويقظة خاصة
مشكلة مياه الشرب تخصّ بالأساس الوسط الريفي وبعض الآبار والمواجل
%29 من الشواطئ محلّ متابعة و%3 منعت بها السياحة والبقية بين جيّدة وجيّدة جدا
نراقب المسابح ونتأكد من موافقة معدّلات الكلور للمستويات المطلوبة
تونس- الأسبوعي: تشرف إدارة حفظ صحة الوسط وحماية المحيط على عدة برامج ونظم متنوعة وشبكة مترامية الأطراف للوقاية من الأمراض الناجمة عن تلوّث المحيط والأمراض المنقولة عن طريق المياه بالوسط الحضري والريفي وكذلك المياه المعلّبة ومياه السباحة... والوقاية من التسمّمات الغذائية والبضائع المعروضة بالأسواق الموازية فضلا عن مقاومة الحشرات في إطار الأنشطة الوقائية الموازية للأنشطة العلاجية الراجعة لوزارة الصحة العمومية... لذلك نستضيف في مصافحة اليوم السيد مبروك النظيف مدير هذه الإدارة للتعرّف على مختلف أنشطتها وبرامجها حاضرا ومستقبلا.
* سي مبروك... ماهي المهام الأساسية لإدارة حفظ صحة الوسط وحماية المحيط بوزارة الصحة العمومية؟
- تتمثّل مهام إدارة حفظ صحة الوسط وحماية المحيط التابعة لوزارة الصحة العمومية أساسا في الوقاية من الأمراض التي يمكن أن تنجم عن حدوث تلوّث بإحدى العوامل المرتبطة بالوسط والمحيط كالماء والغذاء والهواء وذلك عن طريق المراقبة الصحية للمياه (الشرب، السباحة، المستعملة والمعالجة وغير المعالجة) والمواد الغذائية في جميع مراحلها والحشرات ذات الأهمية الطبيّة مع القيام بالتثقيف الصحي اللازم وتقديم الدعم الفني والمادي للبلديات ولجان الأحياء والمجامع ذات المصلحة المشتركة وتحسيس كافة المتدخلين في مختلف القطاعات وذلك عن طريق عدّة برامج.
* وفيم تتمثل هذه البرامج؟
- تتمثل المراقبة الصحية للمياه الصالحة للشراب بالوسطين الحضري والريفي في تقييم مدى نجاعة عمليات التطهير بقيس فائض الكلور والتثبّت من النوعية البكتريولوجية والفيزوكيميائية لنقاط المياه... والقيام ببحوث صحية حول نقاط الماء وخاصة الخزانات وشبكة توزيع المياه والآبار والعيون والمواجل مع تركيز شبكة وطنية لمراقبة المياه الصالحة للشراب بالمناطق الحدوديّة... أما بالنسبة للمياه المعلبّة فتتم مراقبة مدى احترام شروط حفظ الصحة بوحدات التعليب والقيام بالتحاليل المخبريّة جرثوميا وفيزيوكيمائيا... كما ركّزت شبكة وطنية على طول السواحل التونسية (1300 كلم) وتضم 546 نقطة قارة بالإضافة لمراقبة نظافة الشواطئ والمراقبة الجرثومية لمياه البحر وإحصاء مصادر التلوّث سواء كانت سائلة أم صلبة... أما مياه المسابح فتتم مراقبة أحواضها وتطهير مياهها ومراقبة نوعيتها وختاما وبالنسبة للمياه المستعلمة فتتم مراقبة المياه العذبة والمعالجة عن طريق التحاليل المخبرية للوقوف على نوعيتها فضلا عن مراقبة إعادة استعمال المياه المستعملة المعالجة في الفلاحة.
* هل لديكم بعض المعطيات حول مختلف عمليات المراقبة تلك... من حيث عدد العيّنات المقتطعة وعدد التحاليل المجراة؟
- في إطار مراقبة نجاعة عمليات التطهير بلغ عدد العيّنات المقتطعة خلال 2008 فقط 47 ألفا و810 عيّنة قصد التحليل الجرثومي... وفيما يخص مراقبة النوعية البكتريولوجية والفيزيوكيمائية بلغ عدد العيّنات التي شملها التحليل 338 عيّنة في حين ارتفع عدد عمليات مراقبة الكلور الرّاسب بالمياه إلى 277 ألفا و514 عيّنة.
* وماذا عن مياه الشرب؟
- بالنسبة لمياه الصوناد لا وجود لمشاكل لحدّ الآن نظرا لتوفر تقنية المراقبة الذاتية... وفي الوسط الريفي سجلنا عدم انتظام عمليات التطهير بحكم إشراف الجمعيات المائية على شبكات المياه... أما في نقاط المياه العمومية (الآبار وغيرها) فإن المشاكل الموجودة تعود لنقص في التهيئة كعدم تغطية فوهة البئر.
* وبالنسبة للمياه المعلّبة؟
- بحكم وجود نظم مراقبة دقيقة فإن النقائص لا تعدّ هامة ولكن هناك بعض النقائص التي نعمل على تلافيها ومنها عدم احترام مناطق الحماية لمنابع المياه حيث تنص التراتيب على تخصيص منطقة عازلة على بعد بعض الكيلمترات من منبع المياه لا توجد بها أنشطة صناعية أو فلاحية أو تجارية تجنبا للأسمدة والمواد الكيميائية ولكن في بعض الحالات لا تحترم هذه المنطقة العازلة ولذلك نطالبهم دائما بتوسيع منطقة الحماية بالقدر المطلوب... أمر آخر وهو أنه وفي وقت الذروة أي آخر الربيع وخلال فصل الصيف ونظرا لحجم الإنتاج يضطر أصحاب الوحدات لوضع المنتوج في الهواء الطلق أي عرضة لأشعة الشمس وغيرها وهو ما يعتبر مخالفة صريحة للشروط الصحية كما أن بعض الوحدات لا تحترم طرق التطهير والتنظيف لسلسلة الإنتاج بشكل يستجيب للمقاييس والمواصفات وطبعا كل هذا بالإضافة لمشاكل النقل وما يتخللها من تعريض المياه للشمس والغبار والأدخنة وهناك مشروع قرار وكراس شروط سيصدر لتنظيم عمليات نقل وخزن المياه المعلبة... كما سجلنا في بعض الأحيان غياب الحرص على تحيين الخاصيات الفيزيوكيميائية الموجودة بالتأشير المتضمن لتركيبة المياه مثلما ينص القانون فالتركيبة المعدنية للمياه تتغير باستمرار بمفعول الأمطار والتغيرات المناخية وحالة المائدة المائية.
* ما دمنا في إطار المراقبة الصحية للمياه... يشتكي الكثير من المصطافين من نوعية مياه بعض الشواطئ، ما الذي أنجزته إدارتكم في هذا الباب؟
- مراقبة نوعية مياه البحر تتم على امتداد مسافة 1300 كلم بدءا من شاطئ طبرقة شمالا إلى شاطئ بن قردان جنوبا وتشتمل على 515 نقطة قارة للمراقبة و12 مخبرا موزعا على كامل الشريط الساحلي... وقد تمّ خلال سنة 2008 إجراء 5661 تحليلا بكتريولوجيا على مياه البحر ويتم تصنيف مياه السباحة طبقا للدلائل الإرشادية لمنظمة الصحة العالمية... علما أنه يتم منع السباحة في المياه ذات النوعية الرديئة جدا.
* وعمّ أسفرت النتائج؟
- خلال السنة المنقضية يمكن القول أن ما بين 68% من الشواطئ مصنّفة ما بين جيدة وجيدة جدا و29% محل متابعة و3% رديئة... هذا التصنيف يتغيّر من سنة إلى أخرى.
كما تجدر الإشارة إلى أن أعوان حفظ الصحة يقومون كذلك بمراقبة أحواض السباحة والتجهيزات التابعة لها مع قيس الكلور الرّاسب وأخذ عينات من مياه المسابح قصد إجراء التحاليل الجرثومية وقد بلغ عدد التحاليل 1616 تحليلا سنة .2008
* في مجال المياه دائما، ظهر في السنوات الأخيرة توجه نحو ري بعض المساحات الفلاحية بالمياه المعالجة... كيف تعاملت مصالح حفظ الصحة مع هذا التوجه الجديد؟
- تقوم مصالح حفظ الصحة بتكثيف المراقبة الصحية للمياه المستعملة الخام والمعالجة على مستوى شبكات التطهير ومحطات المعالجة التابعة للديوان الوطني للتطهير ووصل عدد التحاليل الجرثومية المجراة في هذا الشأن سنة 2008 حوالي 8205 تحليلا... وكذلك المساحات المروية بالمياه المستعلمة المعالجة عبر التثبت من نوعية المزروعات بها والتصدّي لظاهرة استعمال المياه المستعملة الخام لري المناطق الفلاحية، بالتعاون مع السلط الجهوية مع مدّ الفلاحين بالنصائح اللازمة واتخاذ الاجراءات الردعية ضد المخالفين في حالة حدوث تجاوزات، كل هذا بالإضافة لتأمين خلوّ تلك المياه المستعملة من جرثومتي الكوليرا والسالمونيلا.
* نأتي الآن للمراقبة الصحية للمواد الغذائية والمحلات العمومية... عمّ أسفرت عمليات المراقبة التي قامت بها مصالحكم في الفترة الأخيرة؟
- تهدف المراقبة الصحية للمواد الغذائية والمحلات العمومية إلى الوقاية من التسمّمات الغذائية ويتم ذلك من خلال مراقبة المحلات العمومية للتثبت من مدى توفر شروط حفظ الصحة وسلامة الأعوان المباشرين للمواد الغذائية من الأمراض المعدية مع إجراء التحاليل للمواد قصد التثبت من مدى صلوحيتها للاستهلاك... وقد تم خلال سنة 2008 القيام ب500 ألف و104 زيارة تفقدية صحية شملت مختلف مراحل إنتاج وتحويل وتوزيع المواد الغذائية... وقد أسفرت عمليات المراقبة عن توجيه 38 ألفا و930 إنذارا كتابيا واقتراح غلق 1706 محلات وحجز وإتلاف 296 طنا من المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك... مع الإشارة وأن عدد التحاليل الجرثومية المجراة على المواد الغذائية قد بلغ 52 ألفا و173 تحليلا وعدد التحاليل البيولوجية المجراة على الأعوان مباشري المواد الغذائية بلغت 37 ألفا و128 تحليلا.
* من المعلوم أن لمصالحكم دورا مهما في مراقبة ومكافحة الحشرات وخصوصا منها ذات الأهمية الطبية... هل يمكن أن نعرف طبيعة هذا الدور؟
- تقوم إدارة حفظ صحة الوسط وحماية المحيط ومصالحها الجهوية بتأمين الأنشطة المتعلقة بحصر أماكن توالد الحشرات بكامل تراب الجمهورية واقتراح طرق المكافحة الملائمة وتوفير الإحاطة الفنية اللازمة للبلديات والتأكيد على أهمية اعتماد برامج مكافحة مندمجة والحد من استعمال المبيدات لتأثيراتها السلبية على الصحة والمحيط مع مواصلة عمليات المقاومة البيولوجية للبعوض بالسدود والبحيرات الجبلية باستعمال سمك «قمبوزيا».
* وماذا عن الأنشطة الخاصة بالعناية بالبيئة؟
- نقوم في هذا المجال بعديد الأنشطة وخاصة منها المتعلقة بالمساهمة في إنجاح البرنامج الوطني للنظافة والعناية بالبيئة وإجراء معاينات صلب لجنة إسناد جائزة رئيس الجمهورية لأنظف البلديات ولجنة إسناد جائزة رئيس الجمهورية لأنشط لجان الأحياء... كما يتم العمل على تطوير الأنشطة المتعلقة بالسلامة الكيمياوية والفيزيائية (الضجيج، الذبذبات الكهرومغناطيسية).
* وماهي هذه الأنشطة المتعلقة بالسلامة والرّامية للوقاية من الأمراض الناجمة عن التلوث البيئي؟
- من أهمها المساهمة في إعداد خطة وطنية للتصرف في النفايات الاستشفائية والتأطير الفني لأعوان البلديات في مجال النظافة والعناية بالبيئة والقيام بالبحوث الميدانية حول الفضلات المنزليّة (تجميع، معالجة نهائية...) فضلا عن تنسيق أعمال الشبكة الوطنية للمدن والصحة والمساهمة في تركيز الشبكة الوطنية لمراقبة نوعية الهواء ومتابعة التأثيرات الصحية لتلوّثه إضافة للقيام ببحوث ميدانية حول التلوّث الضوضائي بالمدن الكبرى.
* سي مبروك ينتظركم صيف ساخن جدا على ما يبدو. ماذا أعددتم لأعمال المراقبة الصحية خلال هذا الفصل الاستثنائي؟
- اعتبارا للخصوصيات التي يتميّز بها فصل الصيف عموما من ارتفاع لدرجة الحرارة والذي من شأنه أن يؤثر سلبا على المواد الغذائية وخاصة منها سريعة التعفّن والإقبال المكثف على المناطق السياحية والشواطئ بالإضافة للتظاهرات الثقافية والمهرجانات والأعراس وتكاثر الحشرات... يتطلّب الأمر تكثيف عمليات المراقبة الصحية للمياه والمواد الغذائية والمساهمة الفعّالة في إنجاح عمليات مكافحة الحشرات مع ملازمة اليقظة والحذر.
* صيف هذه السنة يتزامن مع حلول شهر رمضان المعظّم ألا يزيد ذلك من صعوبة المهمة؟
- فعلا ستتزامن الفترة الصيفية مع حلول شهر رمضان المبارك والذي يشهد عادة زيادة في استهلاك المواد الغذائية.. وتتميّز الفترة التي تسبق هذا الشهر باللجوء إلى خزن المواد الغذائية بجميع أنواعها (بيوت التبريد، فضاءات الخزن، محلات بيع المواد الغذائية بالجملة...) ممّا يتطلب ضرورة التثبّت من ظروف الخزن وصلوحية المواد الغذائية المخزنة... ويقع تكثيف المراقبة الصحية لأسواق الجملة والأسواق البلدية والأسبوعية لبيع الخضر والغلال والأسماك ولحوم الدواجن والمسالخ والمجازر كما ستشمل عمليات المراقبة الصحية محلات صنع وبيع المرطبات والحلويات والمخابز وموائد الإفطار والمطاعم الجامعية والمدرسية ومطابخ المستشفيات وإحداث فرق متنقّلة للقيام بعمليات المراقبة الصحية أثناء الليل لتستهدف كافة محلات المرطبات ومحلات بيع الفواكه الجافة والحلويات والأكلات الخفيفة والمقاهي ومختلف الفضاءات التجارية ذات الصبغة الغذائية.
* وما نصيب الأسواق الموازية وما تعرضه من شتّى أصناف المواد الغذائية في مجال تدخلكم؟
- نعمل على مواصلة اتخاذ التدابير اللازمة لتنفيذ ما جاء بالمنشور المشترك عدد 07 بتاريخ 24 مارس 2006 حول التجارة الموازية والتقليد... وبتكثيف المراقبة الصحية للمواد المعروضة بالأسواق والمسالك التجارية الموازية والتي يمكن أن تؤثر على صحة المستهلك مع استهداف المواد الغذائية ومواد التجميل والأدوية ومواد التنظيف والتطهير والمبيدات الحشرية غير الصالحة للاستهلاك واللعب الخطرة.
* على الرغم من المعطيات والإحصائيات التي تفضلتم بتقديمها حول شبكة المراقبة الصحية التابعة لإدارتكم والامكانيات الموضوعة على ذمتها.. نفاجأ أحيانا ببعض الحوادث التي تثير أكثر من سؤال على غرار حادثة الفقاع الشهيرة، ما تفسير ذلك؟
- العبرة ليست في حدوث المكروه فذلك وارد في كل لحظة بل في سرعة التعاطي والتصرّف فيه وكيفية التعامل معه بفضل برامج ونظم الوقاية الموضوعة والشبكة الصحية الموجودة على كامل ربوع البلاد حتى أن أكبر بلدان العالم ليست عصيّة عن الأوبئة والأمراض والكوارث ولكم في ما يشهده العالم من حين لآخر أحسن مثال (جنون البقر، أنفلونزا الطيور، الخ...).
وفيما يخص الفقاع فهي حالة استثنائية جدا لأن نسبة هامة من فقاع الخريف سامّة جدا ولا توجد إلا في بعض الأماكن الجبليّة وعند حدوث الواقعة... تم تشخيص الأمر وحصر المخاطر بالسرعة المطلوبة وتحوّلت الفرق الطبية المختصة على عين المكان وقامت بحملة تحسيس واسعة... فضلا عن القيام بحملات مراقبة صحية مركّزة رافقتها حملة إعلامية واسعة النطاق.
وأنا أشبّه الوضع الصحي عموما بحياة الإنسان فهو معرّض يوميا لأي حادث طارئ ولكن العبرة دوما في تهيئة الظروف الملائمة والمساعدة لتمكينه من التخلّص من آثار تلك الحوادث بأيسر السبل وفي أسرع وقت ممكن.
للتعليق على هذا الموضوع:


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.