أبو ذاكر الصفايحي يتذكر ويذكر: وهل في آفتي الخمر والقمار غير خسارة الصحة وخراب الديار؟    سلسلة حرائق متزامنة بين باجة ومجاز الباب    رحلات «الحرقة»: القبض على الذراع الأيمن للزعيم الإيطالي في قليبية    متابعة اخر تطورات الوضع الاقتصادي محور الاجتماع الدوري لمجلس ادارة البنك المركزي    بعد اتهامه من موقع بتلقي أموال أجنبية:القضاء البريطاني يُنصف راشد الغنوشي    حي التضامن /يواجه دورية أمنية بالحجارة عند محاصرة شقيقه المنحرف    بعد تسرّب "تأوهات جنسية" على المباشر: مدير الإتصال بالإذاعة الوطنية يوضح    علاء الشابي يروي أسرار تأسيس قناة الحوار…لماذا الآن؟    بالأرقام.. معدّل الانتاج اليومي للمحروقات من 18 إلى 24 ماي 2020 (صور)    اللجنة العلمية لمتابعة انتشار فيروس كورونا تبحث قرار مواصلة استعمال دواء "كلوروكين" من عدمه    وزير التربية: مركز اختبار احتياطي بكل ولاية لانجاز الامتحانات الوطنية للمترشحين المصابين بكوفيد إن وجدوا.. وإجراءات استثنائية لهذه السنة    اللجنة الوطنية للتفويت في أملاك الأجانب تحسم قرارها في 19 ملفا    غدا الحسم في التاس: الترجي يعلق على دعوة أحمد أحمد للشهادة    مفاجاة في هوية احد المتورطين في حرق قاطرة لفسفاط قفصة (متابعة)    البنك المركزي يعلن عن إحداث صنف جديد من التمويلات الاستثنائية القابلة لإعادة التمويل    بلدية الحنشة تمنع بيع ''القوارص''    عشق بالصدفة.. رسالة "فايسبوكية" خاطئة تقود عجوز بريطانية الى الزواج من شاب تونسي    النجم الساحلي: تحديد موعد لاستئناف التمارين.. وشرف الدين يمنح صلاحيات واسعة للعميري    يوميات مواطن حر: بلاغات مخيفة ومدمرة    نابل: يوم غضب للعاملين في قطاع الصحة    المهدية..العودة المدرسية الاستثنائية ل3502 تلميذا و849 أستاذا    نقل مصابين بكورونا الى مركز ايواء بجربة    حقيقة التخلي عن مريم بلقاضي وحمزة البلومي ولطفي العماري من قناة الحوار مقابل عودة هؤلاء؟    فتح التسجيل في حركة نُقل مدرّسي التعليم الابتدائي في نطاق الحالات الإنسانية بالنّسبة للسّنة الدّراسية 2020-2021    وزارة المالية تدعو المؤسسات المتضررة من وباء كورونا بآجال التسجيل بالمنصة الالكترونية    86 مليون طفل.. ضحايا كورونا غير المصابين بالفيروس    ريال مدريد أغنى أندية كرة القدم    منوبة: احتقان في صفوف أصحاب مؤسسات الطفولة بالجهة    محمد الرابحي: عدد المصابين الوافدين ب"كورونا" مرجح للارتفاع    كوريا ينضم إلى قائمة المصابين في أتلتيكو مدريد    حول كارثة حاجب العيون / وزير الصحة : يجب معالجة ظاهرة الادمان    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الذباب الالكتروني يقدح في عقيدة أهل الحجاز مكة والمدينة    اليوم الذّكرى 92 لتأسيس النّادي الرياضي الصفاقسي    سيدي بوزيد..وقفة احتجاجية للمعطلين عن العمل ممن طالت بطالتهم    قفصة..المندوب الجهوي للتربية: العودة المدرسية الاستثنائية كانت طيبة    أولمبيك سيدي بوزيد يطالب بالبث التلفزي لمقابلات الباراج    وزير الصحة: حالات الاصابة بالتيفويد والبوصفير ليست خطيرة..وهذه أسبابها    حجز أكثر من 300 كلغ من الخضر والغلال في حملات للشرطة البلدية    حجز 88 ألف دينار و مصوغ من قبل الديوانة    هيئة النجم توضّح    جندوبة ...وفاة رضيع وجدته وإصابة 6 آخرين في حادث مرور    عدنان الشواشي يكتب لكم: ربي «يفضل لنا» الفايسبوك ومخترع الفايسبوك    بالتعاون مع ثنائي تونسي ...لطيفة العرفاوي تغني ل«الشمس»    النحلي: اشتعال النيران بأحد عجلات حافلة دون ركاب    باجة: المصادقة على 22 مركزا لتجميع الحبوب    مارك زوكربرغ لترامب: ليس الرد المناسب…    وفاة والد مدرب أستون فيلا بفيروس كورونا    قصّة جديدة: بلابل المدينة العتيقة (1)    فرنسا: سيناريو سوريا يتكرر في ليبيا والوضع مزعج جداً    القصيدة التعويذة: قراءة في «المارّون ....» لمحمود درويش (12)    بريطانيا تُغلق سفارتها في كوريا الشمالية وتسجب دبلوماسييها    مؤسسة النفط الليبية تكشف عن حجم خسائرها بسبب إغلاق الموانئ    أتى على 4 هكتارات من الأشجار.. السيطرة على حريق بجبل نينو ببوقرنين (صور)    طقس اليوم: أمطار متفرقة.. وانخفاض طفيف في درجات الحرارة    بالفيديو: لطفي بوشناق يرد على سمير العقربي: فمة ناس تعرف تعزّي وما تعرفش تهنّي    اكودة: اتفاقية شراكة للنهوض بواقع المرأة الحرفية ورياض الاطفال    حادثة تسرب تسجيل صوتي.. الاذاعة التونسية توضّح    جندوبة: فلاحون يطالبون بجبر الأضرار التي لحقتهم جراء أزمة "كورونا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزارة الصحة تضع برنامجا خصوصيا لانشطة حفظ الصحة خلال صائفة 2012
نشر في وات يوم 05 - 06 - 2012

تونس (وات)- وضعت إدارة حفظ صحة الوسط وحماية المحيط التابعة لوزارة الصحة برنامجا خصوصيا سيتم تنفيذه في صائفة 2012 ويهدف إلى تدعيم الأنشطة المتعلقة بالمراقبة الصحية للمياه والمواد الغذائية وللنواقل المحتملة للأمراض وكذلك للتعفنات الاستشفائية.
وقال محمد الرابحى مدير هذه الإدارة خلال اللقاء الإعلامي الدوري الذي انعقد الثلاثاء بالوزارة الأولى إن ارتفاع درجات الحرارة يمكن أن يؤدى إلى تدهور جودة المياه وكذلك المواد الغذائية وخاصة منها سريعة التعفن، مشيرا إلى أن المياه الراكدة التي انجرت عن سقوط كميات هامة من الأمطار خلال فصل الشتاء، تسببت في تكاثر النواقل المحتملة للأمراض وللحشرات المزعجة.
وأفاد هذا المسؤول أن البرنامج الخصوصي المتعلق بالوقاية من الأمراض المنقولة بواسطة المواد الغذائية بالمؤسسات السياحية، يتمثل بالخصوص في تكوين فرق عمل مشتركة على المستويين المركزي والجهوي للتثبت من مدى احترام قواعد حفظ الصحة للمواد الاستهلاكية على مستوى النقل والحفظ والإعداد.
وتحرص هذه الفرق على منع استعمال مصادر مياه غير مراقبة على غرار الآبار غير المرخصة، وعلى متابعة الحالة الصحية للعمال بالنزل بما في ذلك العمال العرضيون، إلى جانب تدوين نتائج المراقبة الذاتية لنوعية المياه بدفتر مخصص للغرض .
كما تشمل تدخلات الفرق الصحية المختصة مراقبة مصانع المواد الغذائية الحساسة على غرار مصانع الحليب ومشتقاته والكريمة المثلجة والمياه المعدنية والمشروبات الغازية والمصبرات الغذائية، إلى جانب محطات الاستراحة بالطرقات السيارة وبالطرق الفرعية.
وفي يتعلق بالاستعدادات لشهر رمضان، أفاد الرابحى انه سيتم، بداية من 20 جوان الجاري، تكثيف المراقبة الصحية وذلك إلى غاية ليلة عيد الفطر.
وستشمل عمليات المراقبة مخازن المواد الغذائية والفضاءات التجارية الكبرى ومصانع تحويل المواد الغذائية وأسواق الجملة والأسواق البلدية والأسبوعية.
وسيتم تكثيف المراقبة الصحية لمياه الشرب بالوسط الحضري للوقاية من الأمراض المنقولة عن طريق المياه، وذلك من خلال التفقد الصحي للتجهيزات، والقيس اليومي لفائض الكلور، ورفع عينات من المياه للتحاليل الجرثومية والفيزيوكيميائية على مستوى الخزانات وشبكات توزيع المياه.
وبالوسط الريفي ستتم متابعة وتقييم عمليات تطهير المياه على مستوى الشبكات والخزانات، وتدعيم المراقبة لجميع نقاط المياه كالآبار والعيون والمواجل، مع إجراء التحاليل الجرثومية والفيزيوكيميائية على عينات من المياه.
كما تعمل مصالح وزارة الصحة على تامين المراقبة الصحية للمياه المعلبة على مستوى الإنتاج والتوزيع وإجراء التحاليل الجرثومية اللازمة لهذه المياه التي تشهد استهلاكا واسعا خلال فصل الصيف.
وبخصوص مراقبة مياه البحر، أوضح مسؤول وزارة الصحة، انه سيتم رفع عينات من كل نقاط المراقبة وإخضاعها للتحاليل المخبرية بمعدل مرتين في الشهر خلال الفترة المتراوحة بين شهري ماي وسبتمبر 2012 ، إلى جانب القيام بمعاينات ميدانية لإحصاء مصادر تلوث مياه البحر حول الأماكن التي يقع فيها تصريف المياه المستعملة.
ويجري كذلك تكثيف المراقبة الصحية لمياه المسابح من خلال التثبت من مدى توفر شروط حفظ الصحة والسلامة بمصادر المياه والتجهيزات والأحواض ،إلى جانب قيس فائض الكلور الراسب بأحواض السباحة، ورفع عينات من مصادر المياه والأحواض لإجراء التحاليل الجرثومية اللازمة.
وللوقاية من الأمراض المحمولة بواسطة النواقل والحد من الإزعاج الناجم عن الحشرات، تعهدت وزارة الصحة من خلال هذا البرنامج الخصوصي بملازمة اليقظة حيال بعض أنواع البعوض الخطيرة التي يمكن أن تتسرب إلى البلاد، وباستكشاف مخافر توالد البعوض بانتظام، والعمل على تعليق استعمال المبيدات التي ظهرت بها مستويات عالية من الاستعصاء.
كما سيتم تامين المراقبة الصحية للمؤسسات الاستشفائية العامة والخاصة للوقوف على مدى توفر شروط حفظ الصحة، بما في ذلك مراقبة السلسلة الغذائية والمياه والمراقبة الجرثومية بالأقسام الاستشفائية وشبكات المياه الساخنة وأنظمة التبريد ومراقبة ومكافحة الحشرات المزعجة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.