أزمة مستشفى الرابطة ..اتفاق مبدئي على سداد الديون    بدعم من أورنج تونس و مؤسسة أورنج للأعمال الخيرية فتح باب التسجيل للمترشحين لمشاريع «FabLab المتضامنة» لسنة 2020    الفلاحون غاضبون    الداخلية تعلن القبض على مقترف عملية سرقة بالنطر داخل عربة قطار بجبل الجلود    فتح باب الترشّح للمشاركة في الدّورة السادسة والخمسين لمهرجان قرطاج الدوليّ    النائب المستقيل من حزب ''الرحمة'' معاذ بن ضياف ينفي التحاقه بحزب ائتلاف الكرامة    شخصيات نافذة تقف وراء التعتيم على قضية مقتل آدم بوليفة؟    اصابة 34 جنديا أمريكيا بارتجاج في المخ جراء الضربات الإيرانية    بعد إهانة سالفيني لتونسيين: اتحاد الشغل يطالب باستدعاء سفير إيطاليا    إلياس الفخفاخ يحيط رئيس الدولة بتطورات مراحل تشكيل الحكومة    المخزون من العملة الصعبة يصل قيمة 8ر19 مليار دينار ما يعادل 113 يوم توريد    التوقعات الجوية لهذه الليلة    الحزب الدستوري الحر يتقدم بشكاية رسمية إلى وكيل الجمهورية بالمحكمة الإبتدائية بتونس ضد رئيس البرلمان ورئيس ديوانه وعدد من النواب    ملف ترشيح جزيرة جربة على لائحة التراث العالمي لليونسكو اعتمد على معايير علمية ومنهجية من قبل خبراء في التراث (وزير الشؤون الثقافية)    الأحد 26 جانفي هو مفتتح شهر جمادى الثانية    بسبب "كورونا": إغلاق جزء من سور الصين العظيم أمام الزوار    "غارديان": واشنطن حذرت لندن من خطط الرياض التجسس على خطيبة خاشقجي    “كان” اليد.. المنتخب المصري يتأهل للدور النهائي    مرصد الحقوق والحريات: طفل تونسي محتجز في سجن سوري بعد مقتل والديه    البنك العالمي: تونس مطالبة بتحقيق معدّل نمو بين 5 و 6 % لإحداث مواطن شغل للشّباب    عودة شمام والأولى لبن حمودة.. 22 لاعبا في قائمة الترجي لمواجهة الرجاء    ضجة كبيرة تثيرها علاقة حماس مع دحلان وتركيا    تونس : الرّجاء المغربي يستعد لمواجهة الترجي بحصّة تدريبية وحيدة    في اليومين الفارطين.. تسجيل أكثر من 300 مخالفة في المساحات التجارية الكبرى    بالصورة: في مجموعة ''Ya Gdim'' هكا كان الشيخ تحيفة وهو صغير    بنفزة: قائمتا حركة الشعب والطموح تقدمان حلولا للاكتظاظ المروري ولتحسين البنية الاساسية    كأس الكاف : برنامج مباريات الجّولة الخامسة من دور المجموعات و النّقل التلفزي    دار الثقافة أبن خلدون تحتفي بالروائية كلثوم عياشية    المرسى : تحويل وجهة «تاكسيست» وبراكاج تحت التهديد بسكين    قناة ليبيّة تكشف اسماء شخصيّات وشركات تونسيّة تعمل لصالح الغنوشي ومتورّطة في نهب البنك المركزي الليبي    نحو حصول بنك تونس العربي الدولي على كتلة مراقبة ذات أغلبية في "تونس للأوراق المالية"    قاتل زوجته في المتلوي يكشف أسباب جريمته ولماذا استهدف عمها (متابعة)    حملة أمنية بمرجع نظر أقاليم الأمن الوطني بتونس الكبرى    انس جابر تنهي مسيرة افضل لاعبة تنس في العالم بالدموع ..وهذا ما قالته عن لاعبتنا (متابعة)    وزارة الصحة تتخذ جملة من الاجراءات بالتعاون مع ديوان الطيران المدني لفائدة المسافرين من والى الصين    إصابات واعتقالات عقب مهاجمة قوات الاحتلال المصلين في الأقصى وباحاته    بطولة الكرة الطائرة ..برنامج الجولة 14    تقارير: إصابة ساديو ماني مهاجم ليفربول في عضلات الفخذ الخلفية    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال اليوم    اتحاد الفنانين التشكيليين التونسيين : برمجة ثرية لأنشطة متنوعة    كاظم الساهر يظهر مع حسناء جديدة (صور)    سوسة: براكاج بسكين لكهل.. والأمن يقبض على الجاني    إلغاء الرحلة البحرية تونس–مرسيليا، الشركة التونسية للملاحة تقترح سفرات بديلة    الصدر: لن نزج العراق في حرب أخرى مع الأميركيين    في غياب التمثيل التونسي .. الفيفا يختار 8حكام لمونديال قطر    أحمد العجيمي يحقق حلمه من خلال » نسكافيه كوميدي شو » ويعرض أول أعماله : » Faux Profil «    اضحك الصورة تطلع حلوة.. هند صبرى تتألق بإطلالة مبهجة    جندوبة: تفكيك عصابة مختصة في سرقة السيارات    توقّعات الأبراج ليوم الجمعة 24 جانفي2020    منزل بورقيبة : إلقاء القبض على شخصين من أجل ترويج الأقراص المخدّرة    ضباب كثيف يحجب الرؤية بالطريق السيّارة أ3 من مستوى محوّل تستور إلى محطة إستخلاص بوسالم    الصين: ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 830 شخصا و25 وفاة    أذكروني أذكركم    مشروبات اساسية لا غنى عنها في فصل الشتاء    الوحدة الوطنية تحقيق لروح الشرع    منبر الجمعة: برّ الوالدين شرط لرضى الرحمان    تونسية تنكشف بعد إدعائها أن تطاوين إحتلتها داعش لتحصل على اللجوء    فيروس كورونا يظهر في عدد من الدول ويثير مخاوف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثمن الكيلوغرام الواحد من النعناع ب78 دينارا!
صغر كمياتها تخفي اسعارها:
نشر في الصباح يوم 29 - 08 - 2009

منظمة الدفاع عن المستهلك تدعو الأسر التونسية للعودة إلى «العولة»
تونس - الصباح:
لا تخلو قفة المستهلك خلال شهر رمضان من بعض المواد الغذائية الأساسية لاعداد اطباق وجبة الافطار خاصة ما يتعلق منها بالتوابل.. ولكن ولئن كانت هذه المواد متوفرة بكميات كافية في الاسواق وبأسعار معقولة فان ما يثير الانتباه هو الترفيع المشط في الاسعار المعروضة منها في المساحات التجارية الكبرى لتصل الى عشرات الدنانير.
وقد يذهب الى الظن ان هذه المواد ربما تكون مستوردة الامر الذي يفسر غلاء اسعارها.. لكن بالتثبت في مصدرها يتبين الحريف انها «منتوج تونسي».. وهو ما يدعو الى التساؤل هل ان المستهلك حينما يقتني هذه البضائع واع تمام الوعي بتلك الاسعار.. ام ان بيعها في اكياس جميلة مزادنة بالصور والالوان وبكميات صغيرة جدا قد لا تكفي لوجبة واحدة يجعله لا ينتبه للاسعار.
من بين المواد المعروضة في المساحات التجارية الكبرى نجد الرند والنعناع وحبة حلاوة والمردقوش والخزامة والاكليل والزعتر والبسباس والكلاتوس والترنجية وغيرها، وهي مواد تستعمل بكثافة في البيوت التونسية.
وبالنظر الى اسعارها تبدو للوهلة الاولى انها عادية.. لكن بمجرد القيام بعملية حسابية بسيطة لمعرفة ثمن الكيلوغرام الواحد منها يدرك المستهلك ان اسعار تلك المعروضات مشطة.
وعلى سبيل الذكر نجد كيسا صغيرا من النعناع يزن 15 غراما وثمنه 590 مليما.. اي ان ثمن الكيلوغرام الواحد في حدود 39 دينارا و333 مي كما نجد نوعا آخر من النعناع وهو نعناع أخضر كامل يزن 15غ وثمنه دينار و180 مي اي ان ثمن الكيلوغرام الواحد يصل الى 78دينارا..
ومن المواد الاخرى التي يكثر استعمالها خلال شهر رمضان نجد الرند.. وتباع هذه المادة في المساحات الكبرى في اكياس جميلة لكن ما بداخلها يغلب عليه الاصفرار.. ورغم ذلك نجد ثمن كيس يزن 15غ يصل الى 750 مي اي ان ثمن الكيلوغرام الواحد من الرند في حدود 50 دينارا.. واذا اراد المتسوق نوعية اخرى من الرند فبامكانه اقتناء كيس آخر يزن 15غ وثمنه دينار و180 مي وبالتالي فان سعر الكيلوغرام الواحد يصل الى 78دينارا.
ومن المواد الاخرى التي تروج في هذه الفضاءات التجارية الكبرى نجد الكليل ويباع في كيس يزن 70 غراما بنحو دينار و180مي اي ان ثمن الكيلوغرام يبلغ 16 دينارا و960 مي كما نجد الزعتر ويباع في اكياس صغيرة يزن الواحد منها 50غ بسعر دينار و290 مي اي ان ثمن الكيلوغرام الواحد يصل الى 25 دينارا و800 مي.
وتروج في نفس الاجنحة بالفضاءات التجارية الكبري مواد خفيفة الوزن لكنها تثقل كاهل المستهلك اذا اقتناها في قفته.. ومن بينها «شوش الورد» المستعمل عادة لاعداد اطباق حلويات ونجد ثمن الكيس الواحد الذي يزن 35غ نحو 2450 مي اي ان ثمن الكيلوغرام الواحد يبلغ 70 دينارا.. ويروج المردقوش ايضا في اكياس يزن الواحد منها 35 غراما ويبلغ ثمنه دينارا و180 مي اي ان ثمن الكيلوغرام يصل الى 33 دينارا.. كما نجد الزعفران المعروف «بطبعه» بسعره الباهض ويباع الكيس الواحد منه بوزن عشر غرامات بدينار و190 مليما اي ان ثمن الكيلوغرام الواحد في حدود 119 دينارا..
ويباع كيس الترنجية بنحو 590 مي وهو يزن 10 غراما اي ان ثمن الكيلوغرام الواحد في حدود 59 دينارا... اما الخزامة التي يتناولها الكثير من الصائمين بعيد الافطار للتخلص من اوجاع البطن الناجمة عن الغازات فان ثمن كيس واحد يزن 25 غراما يبلغ 2490 مي اي ان ثمن الكيلوغرام الواحد في حدود 99 دينارا و600 مي.
الأسعار.. حرة
يدعو التأمل في اسعار هذه المنتوجات الى التساؤل عن موقف منظمة الدفاع عن المستهلك التي وعدت قبل حلول شهر رمضان بانها ستعمل قدر المستطاع على حماية المستهلك من التجاوزات والغش والترفيع المشط في الاسعار وذلك من خلال تحسيسه بترشيد الاستهلاك ومقاطعة البضائع التي يلاحظ ان اسعارها ارتفعت اكثر من اللازم.
وفي هذا الصدد افادت مصادر المنظمة ان المستهلك يلجأ الى اقتناء حاجياته من الفضاءات التجارية الكبرى اعتمادا منه ان اسعارها اقل من الاسعار المعمول بها في الاسواق العمومية والمحلات التجارية العادية.. لكن هناك بضائع تباع باضعاف اضعاف الاسعار المتداولة في تلك الاسواق او المتاجر..
وبينت مصادر منظمة الدفاع عن المستهلك ان التسعيرة حرة.. ولكن على المواطن ان يحسن الاختيار وان يتثبت من الاسعار جيدا قبل اقتناء حاجياته وان يقارن بين اسعار نفس المادة المتداولة في السوق وان لا يقتني المواد التي تكون اسعارها مشطة.
ودعا ممثل المنظمة الاسر التونسية الى العودة الى التقاليد القديمة وهي «العولة» نظرا لان تكاليفها اقل بكثير من البضائع الجاهزة اضافة الى انها افضل جودة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.