المغزاوي: حركة الشعب لن تشارك في حكومة النهضة ومتمسّكة بمقترح ''حكومة الرئيس''    تلاسن بين إطار أمني و مواطن رفقة زوجته المُنقبّة: الداخلية توضح    الداخلية: من تمّ القضاء عليه اليوم من أخطر القيادات الإرهابية وأكثرها دموية    فنانو لبنان في مقدمة المتظاهرين بساحات بيروت..    الجيش السوري ينسحب من مدينة رأس العين    ملخص لاهم الاحداث الوطنية طيلة الاسبوع الممتد من 13 الى 19 اكتوبر 2019    الرابطة الثانية (الجولة الثالثة) - النتائج الكاملة للمجموعة الثانية    قربة: تشويه صورة الزعيم فرحات حشاد واتحاد الشغل يندد بالحادثة    مرتضى منصور من جديد: مستعد لعقوبة إنزال الزمالك حتى للقسم الثالث بسبب «السوبر»    التوقعات الجوية لهذه الليلة    ليبيا.. إنقاذ 196 مهاجرا غير نظامي في عمليتين منفصلتين    قلب تونس يوضح " كتلة الحزب النيابية كاملة ومتماسكة ،ومتمسّكة بانتمائها الحزبيّ "    واشنطن: مروان عباسي يفوز بجائزة أفضل محافظ بنك في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    فظيع/ العيون.. مقتل طفلة وشقيقها على يد ابن عمهما    لبنان..الحريري يدعو إلى جلسة حكومية لإقرار ورقة الإصلاح الاقتصادي    المهرجان الدولي للخيام بحزوة ثراء وتنوع    في عملية واسعة: حجز 17 شاحنة تهريب وبضاعة فاقت المليار    سيدي بوزيد: انتحار اب لطفلين في عمود كهربا7ي ذو ضغط عال    واقعة أليمة في القصرين: مختل عقليا يقدم على ذبح فتاة…وطفل يحاول الفرار منه فيموت غرقا!    وزارة التربية تعلن الحرب على ظاهرة «العطل المرضية»    في تصفيات «الشان»: المنذر الكبير يحسم اختياراته لمواجهة ليبيا    بالصورة: درة تناهض سرطان الثدي ضمن ''ماراطون نوران''    الاربطة المتقاطعة تنهي موسم لاعب بايرن ميونيخ    تشغيل: برنامج عقد الكرامة يستهدف 25 لفائدة ألف حامل شهادة عليا العام المقبل    فجر اليوم بسيدي بوزيد: مداهمة منزل شخص يتحوز على اسلحة من بينها مسدس شبيه بمسدس إغتيال بلعيد(صور)    بنزرت الجنوبية.. وفاة شاب اثر حادث مرور    سيدي بوزيد.. حجز ملابس وبضائع مهربة بأكثر من 670 الف دينار    منزل عبد الرحمان/ بنزرت: هبة شبابية لتنظيف المدينة (صور)    العاصمة:إغلاق عدد من المسالك والطرقات أمام عبور العربات    البطولة العربية لكرة السلّة.. اليوم يتعرّف الاتحاد المنستيري على منافسيه    مريم بن مولاهم ترد على ''رسالة وزارة الثقافة لعدم الحضور في ايام قرطاج السنمائية''    دور الغذاء الصحي في توازن الجسم    "كان" تونس لكرة اليد.. مجموعة في المتناول للمنتخب    الرابطة الثانية (ج 3) : سيدي بوزيد في الصدارة... و«الجليزة» تستفيق    فيديو: ملخص الحلقة 5 من ''ذا فويس''.. متسابقة تُبكي أحلام ونهاية مرحلة ''الصوت وبس''    بنوك لبنان تغلق أبوابها بسبب الإحتجاجات    اختتام أيام قرطاج الموسيقية ..تونس تفوز بالتانيت الذهبي.. والفضي للكامرون    المسرحي التونسي بغدادي عون يرأس لجنة تحكيمه ..تنظيم أول مهرجان وطني للمسرح في موريتانيا    موسكو .. أهداف التواجد الأمريكي في سوريا ليست مفهومة    موسيقى صاخبة وأضواء ساطعة وفتاتان.. "ملهى ليلي" داخل السجن    تقدر ب 60ألف طن... صابة زيتون استثنائية... في القصرين    البورصة خلال كامل الأسبوع الفارط ..توننداكس يضع حدا لسلسلة من التراجعات    من تنظيم مركز النهوض بالصادرات ...منتدى أعمال تونسي بلغاري    خماسي أليف: عن موسيقى لا تعترف بالحدود    كلام × كلام...في الوعي السياسي    زواج ملكي فخم لحفيد نابليون بونابرت (صور)    مصدر من «الخطوط التونسية» ل«الصريح»: تم احتجاز طاقم طائرة باريس توزر بمطار صفاقس (متابعة)    قادمة من فرنسا: مسافرون يعلقون بمطار صفاقس بعد رفض القائد مواصلة الرحلة نحو توزر    5 خرافات شائعة عن الشاي.. لا تصدقها    توزر: زيادة في عدد السياح الوافدين ب30 بالمائة وموسم واعد بالانفتاح على أسواق جديدة    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم السبت 19 أكتوبر 2019    مجموعة وان تاك تحقق ايرادات فاقت 670 مليون دينار مع موفي سبتمبر 2019 مدفوعة باداء تصديري جيد    محمد الحبيب السلامي يسأل : أين الإسلام السياسي؟    تونس: ارتفاع نسق الإصابة بالسّرطان بشكل مفزع    سؤال جواب ...ابني متعلّق بي، ابني لا يتركني    علاج مرض القولون بالأعشاب    الفوائد الصحية للرمّان    حظك ليوم السبت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثمن الكيلوغرام الواحد من النعناع ب78 دينارا!
صغر كمياتها تخفي اسعارها:
نشر في الصباح يوم 29 - 08 - 2009

منظمة الدفاع عن المستهلك تدعو الأسر التونسية للعودة إلى «العولة»
تونس - الصباح:
لا تخلو قفة المستهلك خلال شهر رمضان من بعض المواد الغذائية الأساسية لاعداد اطباق وجبة الافطار خاصة ما يتعلق منها بالتوابل.. ولكن ولئن كانت هذه المواد متوفرة بكميات كافية في الاسواق وبأسعار معقولة فان ما يثير الانتباه هو الترفيع المشط في الاسعار المعروضة منها في المساحات التجارية الكبرى لتصل الى عشرات الدنانير.
وقد يذهب الى الظن ان هذه المواد ربما تكون مستوردة الامر الذي يفسر غلاء اسعارها.. لكن بالتثبت في مصدرها يتبين الحريف انها «منتوج تونسي».. وهو ما يدعو الى التساؤل هل ان المستهلك حينما يقتني هذه البضائع واع تمام الوعي بتلك الاسعار.. ام ان بيعها في اكياس جميلة مزادنة بالصور والالوان وبكميات صغيرة جدا قد لا تكفي لوجبة واحدة يجعله لا ينتبه للاسعار.
من بين المواد المعروضة في المساحات التجارية الكبرى نجد الرند والنعناع وحبة حلاوة والمردقوش والخزامة والاكليل والزعتر والبسباس والكلاتوس والترنجية وغيرها، وهي مواد تستعمل بكثافة في البيوت التونسية.
وبالنظر الى اسعارها تبدو للوهلة الاولى انها عادية.. لكن بمجرد القيام بعملية حسابية بسيطة لمعرفة ثمن الكيلوغرام الواحد منها يدرك المستهلك ان اسعار تلك المعروضات مشطة.
وعلى سبيل الذكر نجد كيسا صغيرا من النعناع يزن 15 غراما وثمنه 590 مليما.. اي ان ثمن الكيلوغرام الواحد في حدود 39 دينارا و333 مي كما نجد نوعا آخر من النعناع وهو نعناع أخضر كامل يزن 15غ وثمنه دينار و180 مي اي ان ثمن الكيلوغرام الواحد يصل الى 78دينارا..
ومن المواد الاخرى التي يكثر استعمالها خلال شهر رمضان نجد الرند.. وتباع هذه المادة في المساحات الكبرى في اكياس جميلة لكن ما بداخلها يغلب عليه الاصفرار.. ورغم ذلك نجد ثمن كيس يزن 15غ يصل الى 750 مي اي ان ثمن الكيلوغرام الواحد من الرند في حدود 50 دينارا.. واذا اراد المتسوق نوعية اخرى من الرند فبامكانه اقتناء كيس آخر يزن 15غ وثمنه دينار و180 مي وبالتالي فان سعر الكيلوغرام الواحد يصل الى 78دينارا.
ومن المواد الاخرى التي تروج في هذه الفضاءات التجارية الكبرى نجد الكليل ويباع في كيس يزن 70 غراما بنحو دينار و180مي اي ان ثمن الكيلوغرام يبلغ 16 دينارا و960 مي كما نجد الزعتر ويباع في اكياس صغيرة يزن الواحد منها 50غ بسعر دينار و290 مي اي ان ثمن الكيلوغرام الواحد يصل الى 25 دينارا و800 مي.
وتروج في نفس الاجنحة بالفضاءات التجارية الكبري مواد خفيفة الوزن لكنها تثقل كاهل المستهلك اذا اقتناها في قفته.. ومن بينها «شوش الورد» المستعمل عادة لاعداد اطباق حلويات ونجد ثمن الكيس الواحد الذي يزن 35غ نحو 2450 مي اي ان ثمن الكيلوغرام الواحد يبلغ 70 دينارا.. ويروج المردقوش ايضا في اكياس يزن الواحد منها 35 غراما ويبلغ ثمنه دينارا و180 مي اي ان ثمن الكيلوغرام يصل الى 33 دينارا.. كما نجد الزعفران المعروف «بطبعه» بسعره الباهض ويباع الكيس الواحد منه بوزن عشر غرامات بدينار و190 مليما اي ان ثمن الكيلوغرام الواحد في حدود 119 دينارا..
ويباع كيس الترنجية بنحو 590 مي وهو يزن 10 غراما اي ان ثمن الكيلوغرام الواحد في حدود 59 دينارا... اما الخزامة التي يتناولها الكثير من الصائمين بعيد الافطار للتخلص من اوجاع البطن الناجمة عن الغازات فان ثمن كيس واحد يزن 25 غراما يبلغ 2490 مي اي ان ثمن الكيلوغرام الواحد في حدود 99 دينارا و600 مي.
الأسعار.. حرة
يدعو التأمل في اسعار هذه المنتوجات الى التساؤل عن موقف منظمة الدفاع عن المستهلك التي وعدت قبل حلول شهر رمضان بانها ستعمل قدر المستطاع على حماية المستهلك من التجاوزات والغش والترفيع المشط في الاسعار وذلك من خلال تحسيسه بترشيد الاستهلاك ومقاطعة البضائع التي يلاحظ ان اسعارها ارتفعت اكثر من اللازم.
وفي هذا الصدد افادت مصادر المنظمة ان المستهلك يلجأ الى اقتناء حاجياته من الفضاءات التجارية الكبرى اعتمادا منه ان اسعارها اقل من الاسعار المعمول بها في الاسواق العمومية والمحلات التجارية العادية.. لكن هناك بضائع تباع باضعاف اضعاف الاسعار المتداولة في تلك الاسواق او المتاجر..
وبينت مصادر منظمة الدفاع عن المستهلك ان التسعيرة حرة.. ولكن على المواطن ان يحسن الاختيار وان يتثبت من الاسعار جيدا قبل اقتناء حاجياته وان يقارن بين اسعار نفس المادة المتداولة في السوق وان لا يقتني المواد التي تكون اسعارها مشطة.
ودعا ممثل المنظمة الاسر التونسية الى العودة الى التقاليد القديمة وهي «العولة» نظرا لان تكاليفها اقل بكثير من البضائع الجاهزة اضافة الى انها افضل جودة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.