أندريا بوتشيلي في العلا مجدّدا    تونس تطلق طلب عروض لشراء الحبوب تزامنا مع انخفاض الاسعار العالمية    بشبهة الاعتداء بالفاحشة على طفلتين بروضة أطفال:بطاقة ايداع بالسجن في حق المتهم    جزر القمر تمنح تونس فرضيات جديدة في التأهل إلى ثمن نهائي أمم إفريقيا    اضراب بيومين لأعوان وموظّفي البلديّات بداية من هذا التاريخ    دقيش: رئاسة الجمهورية لم تخصّص ميزانية لتمويل الاستشارة الالكترونية    مناهضة التعذيب تطالب بالتحقيق في وفاة مسترابة لشاب من نابل    سليانة: إقرار حظر الجولان بداية من الغد الخميس    حركة النهضة تصدر بلاغا بخصوص وفاة رضا بوزيان    5 ملايين كمامة لفائدة وزارة التربية    تأسيس اتحاد الهياكل الثقافية المستقلة    كان 2022: تونس تخوض مباراة غامبيا بالزي الأبيض    "القصاص": السعودية تنفذ حكم الاعدام في حق شخص قتل مواطنا اثر شجار بينهما    النيابة العمومية توضح حيثيات وفاة شخص شارك في مظاهرات 14 جانفي    الكبيّر: اللاعبون الموجودون في قائمة المنتخب قادرون على تمثيل تونس أحسن تمثيل    سليانة: جلسة عمل لمتابعة تقدّم الموسم الفلاحي 2021-2022    عاجل: تسجيل أول اصابة ب"فلورونا" في تونس    القسط الثاني من الإشتراكات المدرسية والجامعية انطلاقا من يوم 24 جانفي 2022    قطر تعلن انطلاق المرحلة الأولى من مبيعات تذاكر مباريات كأس العالم 2022    من بينهم اطفال قصر ورضيعان: انقاذ مهاجرين غير نظاميين شارفوا على الغرق    المنستير: فتح تحقيق متعلق بمسك سندات خزينة بقيمة مليون دولار.. والاحتفاظ ب3 أشخاص    مدنين: تسجيل أول إصابة مزدوجة بكورونا ونزلة البرد على المستوى الوطني    طقس الأربعاء: هدوء واستقرار وارتفاع في درجات الحرارة    بن حليمة: توجد مواد مخدرة لا تظهرها التحاليل يمكن استعمالها قبل شنق شخص    فيروس " كورونا " أربك حسابات المنتخبات الافريقية في "كان" الكاميرون    تطبيق الزيادة في أجور القطاع الخاص محور لقاء ماجول بالزاهي    معرض تشنغدو للسيارات يفتح أبوابه في 29 اوت 2022    رسمي: رئيس الجمهورية يمدد في حالة الطوارئ    أنجيلا ميركل تتلقى أول عرض عمل    د. سمير عبد المؤمن: متحور ''أوميكرون'' يمكن أن يتسبب في جلطات دموية    تونس: 12 وفاة و12436 إصابة جديدة بكورونا في يوم واحد    كوفيد 19 و مرض الموت: بين الفقه الاسلامي و القانون التونسي    وفاة ستة أشخاص وإصابة 298 آخرين في حوادث خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية    ترتيب أقوى الجيوش في العالم.. وهذا ترتيب تونس    نرمين صفر تقرّر تجميد بويضاتها    في القدس والنقب: عدوان الصهاينة لا يتوقّف    شكاوى ب"التعذيب" ضد رئيس الإنتربول الإماراتي أحمد ناصر الريسي    موقف محرج لأول حكمة في تاريخ كأس إفريقيا (فيديو)    ازمة جامعة كرة اليد: تكليف هيئة تسييريّة    الكاف: مسنة حي ابن خلدون ماتت خنقا؟    الساحة الفنية تفقد علمين من أعلام المسرح والغناء .. وداعا منجي التونسي ومحمد العربي القلمامي    متحف تونس للفن المعاصر: شراكة مع إيطاليا    شركات طيران عالمية تلغي رحلات إلى الولايات المتحدة    البرلمان الليبي يكشف عن خريطة الطريق الجديدة    نادال يصعد للدور الثالث في أستراليا المفتوحة    ليبيا.. القبض على متهم بقتل أكثر من 20 بنغاليا    تحسن نسبي في مخزون السدود    تعاون سياحي مع إسبانيا    مع الشروق..حتّى تدخل الأزمة الليبية منعرج الحلّ    الفنان الكبير محمد العربي القلمامي في ذمة الله    ممثل صندوق النقد الدولي: "كتلة الأجور في الوظيفة العمومية من بين الأعلى في العالم.. ويجب القيام باصلاحات عميقة"    سيارة تونسية تعمل بالطاقة الشمسية.. كلفتها ومميزاتها..    الموت يُغيّب الممثّل منجي التواتي وهذا موعد موكب الدفن    بالفيديو: وصال بن فضل، أحبها التلاميذ '' التوانسة'' فانتدبتها الإمارات    دفاتر.. في سبيل ثقافة التقدم    جرة قلم .. الشّاهدُ والمشهود    أنا أتّهم" من إميل زولا إلى مواطن تونسي...    قطّ يُنقذ حياة المفكّر يوسف الصدّيق...كيف ذلك؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قيمة 60 مليارا تذاكر مطاعم لا يصلنا منها سوى 20% والبقية تبتلعها النشاطات التجارية الأخرى
الغرفة النقابية لأصحاب المطاعم:
نشر في الصباح يوم 09 - 09 - 2007


*
تلاعب بالتذاكر على مستوى استعمالها وتوزيعها بين صنف "تذكرة مطعم" و"تذكرة هدية"
تونس الصباح تمثل تذاكر المطاعم التي تتولى المؤسسات العمومية والخاصة اسداءها لموظفيها دعما ماديا هاما لهؤلاء على اعتبار المساهمة القيمة التي تقدمها هذه المؤسسات لهؤلاء بأسعار منخفضة ... وتشير مصادر من الغرفة النقابية لاصحاب المطاعم ان القيمة العامة لمجمل التذاكر الموزعة بعنوان «تذكرة مطعم» تصل قيمتها الى 60 مليار من المليمات ...
لكن ومن خلال احصائيات الغرفة فإن 20% فقط من قيمة هذه التذاكر تصل الى المطاعم . فإلى أين تذهب بقية هذه التذاكر؟ وماذا عن طرق طبعها وتوزيعها؟ وما ذا عن «التذكرة الهدية» التي باتت تثير حفيظة اصحاب المطاعم والمؤاخذات الخاصة بها؟ وما هي المطالب الاساسية التي تطالب بها الغرفة طبقا للقانون الخاص بهذا المجال؟

تذاكر المطاعم ومجالات استعمالها
اشار السيد محمد الجريء عضو الغرفة الجهوية لاصحاب المطاعم بولاية تونس أن هناك ما قيمته 60 مليارا من المليمات تسند لتذاكر المطاعم من طرف المؤسسات العمومية والخاصة في البلاد .. غير أنه ومنذ سنوات طوال لم يقع التحكم في استعمال هذه التذاكرعلى مستوى توجهيها الوجهة الصحيحة اي استعمالها داخل المطاعم ، وافاد ايضا ان نسبة 80% من هذه التذاكر باتت توجه الى مجالات اخرى متعددة المشارب ، حيث نجدها تصرف في المحلات التجارية على اختلاف نشاطاتها ومحطات البنزين وغيرها وبذلك فإن هذه التذاكر اصبحت بمثابة العملة الموازية او الصكوك التي يمكن لحاملها ان يعتمدها بدلا عن العملة دون استغلالها في الاتجاه الذي جعلت من اجله. وابرز عضو الغرفة ان عائدات المطاعم من هذه التذاكر قد تقلصت بشكل كبير جدا مما جعل جدواها يتقلص وفي ذلك ضرر للمؤسسات التي تعتمدها وضرب من التحايل على القانون في اشكال شتى وبالتالي لم تعد تؤدي دورها كتذاكر بعنوان مصاريف غذاء؟

اشكاليات اخرى على مستوى
انواع التذاكروتوزيعها
وأفاد السيد محمد الجريء ان هناك 6 شركات في البلاد تختص في اصدار تذاكر المطاعم ، غير أن 4 شركات فقط تعمل فعليا في المجال. واكد انه على الرغم ، مما جاء في الرائد الرسمي عدد 40 الصادر بتاريخ 18 ماي 1999 الذي نص على طبيعة تذاكر المطاعم وطرق استعمالها وغيرها من الجوانب القانونية المتصلة بها وبالاستفادة منها، فإن الحاجة تدعو اليوم اكثر من اي وقت مضى الى ضرورة مزيد احكام التصرف في تذاكر المطاعم والحد من استنزافها في مجالات غير المجالات التي جعلت من اجلها. وأكد في هذا الجانب على ضرورة وجود قانون منظم لاستعمال تذاكر المطاعم واعتمادها في مجالاتها الصحيحة.

تذاكر المطاعم..صلوحيتها
.. اصنافها والوانها
وأثار عضو الغرفة النقابية لاصحاب المطاعم اشكالية اخرى تعلقت بالتذاكر من حيث تاريخ صلوحيتها والوانها واعتمادها في تواريخ صلوحيتها ايضا .. حيث اشار الى ما يجري اولا من دس لهذه التذاكر بعد فوات تواريخها، على اعتبار ان صلوحية التذكرة تدوم سنة فقط في حين يعمد البعض الى استعمالها في المطاعم بعد تاريخ الصلوحية وذلك في زحمة المطاعم وعدم التفطن الى تجاوز تاريخ الصلوحية. كما اكد على ضرورة عدم تواتر الوان التذاكر وتغييرها من سنة الى اخرى حتى يكون التعامل بها صحيحا. وابدى السيد محمد الجريء استغرابه من تمسك شركات اصدار التذاكر بلون واحد طوال السنوات داعيا الى ضرورة تغيير لونها حتى لا تقع اشكاليات في هذا الباب بالذات.
«التذاكر الهدية» شر البلية
ومن خلال اللقاء مع عضو النقابة المذكور اثيرت اشكاليات اخرى بخصوص نوعية التذاكر واستعمالاتها وانواعها ... فاكد في هذا المجال أن شر البلية ما يعرف «بالتذكرة الهدية» ... وافاد ان هذا النوع من تذاكر المطاعم بات يصرف في غير المناسبات ، حيث يقدم عليك مواطن لتناول الغداء في اي يوم من الايام ثم يقدم لك هذه التذكرة، والحال ان هذه التذاكر تعتمد فقط في مناسبات بعينها من المناسبات الدينية والوطنية او العودة المدرسية او تقدم من طرف الشركات للمتقاعدين، وهي بالتالي ليست دائمة الاستعمال. كما أكد على تكاثر نسبة هذا النوع من التذاكر الى درجة انها اصبحت تلفت الانتباه، وهو أمر مخالف تماما للقانون.

تلاعب بأنواع التذاكر لدى اصدارها
وحول تذاكر «مطعم هدية» افاد عضو الغرفة ان شركات اصدار التذاكر او بعضها بات يقدم للشركات هذا النوع من التذاكر بدلا عن تذاكر المطاعم، فتراهم يسجلونها في الفواتير على اساس انها تذاكر مطاعم.. وذلك تهربا من الاداء عليها .. واشار الى ان في ذلك اما تواطئا مع الشركات التي تقتني التذاكر او في غفلة منها واكد على ان هذا العمل مضر بالمصلحة الوطنية وبالشركات ذاتها، وهو يستوجب حزما في مقاومته علاوة على تأثيرات هذه التذاكر ونقص التعاملات مع المطاعم نظرا للقيمة المالية للتذكرة، وكذلك لاستعمالها في مآرب اخرى وشراءات مختلفة.

ايقاف العمل ب"التذكرة الهدية"
وفي مسعى جار تقوم به الغرفة النقابية لاصحاب المطاعم مع البعض من شركات اصدار تذاكر المطاعم لتطويق مجمل مظاهر التجاوزات الحاصلة بشأن استعمال هذه التذاكر في غير موجبها افادت مصادر الغرفة انه تم امضاء اتفاقيات مع 3 شركات اصدار التذاكر بخصوص ابطال التعامل بالتذكرة الهدية بداية من السنة القادمة .. والعمل ايضا على تغيير الوان تذاكر المطاعم من سنة الى اخرى بغية الحد من مظاهر الغش ... كما تسعى الغرفة الى العمل بالعاون مع اتحاد الصناعة والتجارة للحد من استعمال التذاكر في مجالات السوق الموازية بغية للحد من نزيف استعمالاتها غير الشرعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.