الزيادة في أجور قطاع الوظيفة العموميّة: توقعات بمفاوضات سهلة    لأول مرة بالمناطق السياحية: اشارات توجيهية للسياح بعدة لغات في المنستير    تعيين البوتسواني جوشوا بوندو لإدارة لقاء تونس ومالي    عبد الحميد الهرقال يفتح النار .. المدرب «عبث» بالمنتخب... وأياد خفية تتدخّل في التشكيلة    غدا الخميس انطلاق مناظرة السيزيام    محمد الحبيب السلامي يكشف : عادة المبالغة    دعم التّعاون بين تونس ومنظّمة الصحّة العالميّة    الاتحاد المصري يستبعد عمرو وردة من المنتخبات مدى الحياة    نساء الجبهة الشعبية يرفعن راية التوحيد    منزل بوزلفة: القبض على شخص من أجل محاولة القتل    توقّف عملية نقل الفسفاط عبر القطار مجدّدا    تركي آل الشيخ يستقيل من رئاسة الاتحاد العربي لكرة القدم    رجل اعمال يتبرع ب 5 مليارات لمستشفى قابس    «الصباح» تكشف خفايا صادمة عن «ظاهرة» وفاة الرضع    خروج عربات قطار محمل بالفسفاط عن السكة.. مصدر مسؤول يوضح الاسباب    احباط عملية تهريب كميات هامة من المخدرات بميناء حلق الوادي    خاص/ شهادة ناظر المستشفى الذي تلقى طعنة من مريض في حالة سكر (متابعة)    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الاربعاء 26 جوان    مصر.. مقتل 7 من رجال الشرطة و4 إرهابيين في هجوم بسيناء    المنتخب التونسي يتدرب اليوم خلف ابواب موصدة    بسبب شبهات فساد/ النّائب عماد الدايمي يرفع قضيّتين ضدّ الاتحاد العام التونسي للشغل    سلطنة عمان ستفتح سفارة بالضفة الغربية    استهلك تونسي يتحسن اقتصادك، يطلع دينارك، تخدم أولادك، تتعمر بلادك    وفاة رجلين غرقا بسوسة.. وهذه التفاصيل    ميناء حلق الوادي: حجز 4 كيلوغرام كوكايين في آلة غسيل    ريم ألبنا اشعلت مواقع توصل إجتماعي بعد انزالها لصورة شبه عارية في بحر    هاني شاكر يصرح لهذا السبب وقفت بوجهي شرين واعتذرت من مريم فارس    هل سرقت الشركة التونسية أغنية عبد الحليم حافظ و »كل البنات بتحبك »؟    الموت يفجع الوسط الفني في مصر    بعد تخمة رمضان....القنوات التلفزية في إجازة مفتوحة!    كاس أمم إفريقيا : ترتيب بعد إنتهاءالجولة الاولى    اللاعب الإسباني ديفيد سيلفا يعلن رحيله عن سيتي بنهاية الموسم المقبل    توننداكس يستهل معاملات الاربعاء متطورا بنسبة 19ر0 بالمائة    تنتج 43 ٪ من الإنتاج الوطني للمحروقات..هل تصبح تطاوين مركزا وطنيّا للطاقات المتجددة؟    الفنان نور الدين الباجي ل«الشروق»....عدت إلى الغناء لغلق الطريق امام «المنحرفين»    يوميات مواطن حر : حين يصبح الدمع اصلا للفرح    تكريما له.. دار الضيافة للمسنين بالمحرس تحدث فضاء ادبي خاص بالشاعر والمفكر الراحل عبد اللطيف حابة    ترامب يرد على ايران الذي وصفته بالمتخلف    إيران ستسرع من تخصيب اليورانيوم بعد انتهاء مهلة للدول الأوروبية    بعد طعن قيّم عام بمستشفى بأريانة/ وزيرة الصحّة تتّخذ هذه الاجراءات العاجلة    خطير جدا : سيناريو مرعب متوقع ضد إيران    وزير دولة سعودي: خطة كوشنر يمكن أن تنجح    صوت الشارع..حسب رأيك من أين ينفق التونسي لمجابهة تعدد المناسبات؟    هذه توقعات الابراج اليوم الأربعاء 26 جوان 2019..    انخفاض نسبي في درجات الحرارة..وهذه التوقعات الجوية اليوم وغدا..    الترفيع في فاتورة الكهرباء: الستاغ تُوضّح    من قفصة إلى جامعة ميونيخ الألمانية..باحثة تونسية تُطوّر طريقة جديدة في تشخيص سرطان الدم    طعن قيم عام مستشفى محمود الماطري باريانة    100 بالمائة نسبة إمتلاء نزل المنستير    ليبيا: الجيش الوطني يعزّز قواته لحسم معركة طرابلس    تقرير أممي: الإنتاج العالمي للكوكايين بلغ أعلى مستوياته سنة 2017    تحذير : "البورطابل" خطر على الجمجمة    أمم إفريقيا مصر 2019.. الجزائر والسنغال مواجهة نارية    كيف يؤثر السهر لساعات متأخرة ليلا على خصوبة الرجال؟    3 ملايين ونصف من العائلات سيشملها إنخفاض فواتير الكهرباء    السعودية تمنع دخول الأجانب إلى مكة بقطار الحرمين خلال فترة الحج    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 25 جوان 2019..    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النهضة" و"التحرير" يستنكران.. وألفة يوسف تطرح حلولا وسطية
حول مطالبة النساء الديمقراطيات بالمساواة في "الإرث"
نشر في الصباح يوم 10 - 03 - 2011

أثارت تصريحات السيدة سناء بن عاشور رئيسة الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات التي أكدت على ضرورة مراجعة مجلة الأحوال الشخصية عديد المواقف, التي ولئن اختلفت تفاصيلها, فقد اتفقت على أنه لا مجال اليوم لتهميش القضايا الجوهرية للشعب, وإثارة قضايا لا تستند إلى دوافع قوية, أو مرجعية تحظى بالموافقة الشعبية.
وتجدر الإشارة إلى أن السيدة سناء بن عاشور صرحت بان مجلة الأحوال الشخصية لم تعد ترتق إلى التطلعات, ولا تواكب نسق تطور المرأة والمجتمع, مفسرة ذلك بعدم المساواة بين المرأة والرجل في عديد المسائل ومن بينها الإرث, وهو ما حسمه النص القرآني وبدقة.
ووصف حزب التحرير ما جاءت به الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات من اقتراحات تنادي بضرورة المساواة بين المرأة والرجل, في عديد المسائل ومنها الميراث, "بالحركة العبثية والوسيلة للوصول إلى تحقيق طموحات سياسية وغايات انتخابية لا صلة لها بخدمة المجتمع وقضاياه الجوهرية", وقال السيد الأمين بالحاج الناطق الرسمي باسم الحزب أن " مسائل الميراث والمساواة بين المرأة والرجل قد حسمها النص القرآني بمنتهى الوضوح, ولا مجال لإعادة صياغتها إلا إذا كان ذلك من باب القطع مع الدين الذي يمثل مرجعية كل مسلم." ونفى بالحاج أن يكون تمتع الرجل بضعف نصيب المرأة من الميراث, هو مظهر من مظاهر التمييز والتفضيل بين الجنسين, مفسرا بأن ذلك جاء " في منظومة متكاملة تفرض على الرجل العمل والسعي في الأرض, وتحمل مسؤولية الإنفاق على المرأة والأبناء, لتتكامل الأدوار وتتناسق بين الجنسين." وهو ما ذهبت إليه حركة النهضة, حيث قال السيد علي العريّض الناطق الرسمي باسم الحركة أنه " لا بدّ من القطع مع نظرة الصراع والتنافس بين المرأة والرجل, وأن يفسر النص الديني برمته, لنستخلص انه يكرس المساواة بين المرأة والرجل, التكامل بينهما من خلال تقاسم الأدوار." وأكد العريّض على أنّ طرح مسألة الميراث بين المرأة والرجل يجب أن يكون عميقا وبطريقة منهجية وواضحة, لا تختلف مع جوهر النص القرآني ولا تحيد على معانيه السامية."
وأكد على ضرورة أن تأخذ المرأة قضيّتها بيدها في ظلّ فلسفة التكامل والتعاون مع الرجل وليس في ظلّ عقلية التطاحن أو التنازع، والتصدي لما تتعرض له قضاياها من توظيف ومتاجرة ووصاية سواء وردت من ثقافة عصور الانحطاط أو من عقلية الاستنساخ.
وأفادت المفكرة والباحثة ألفة يوسف بأنها لا تعارض مبدأ المساواة بين المرأة والرجل في عديد المسائل ومنها الميراث, الذي تنادي به الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات, مستندة إلى أن جوهر الدين هو المساواة التامة بين المرأة والرجل. وقالت انه " باعتبار أن ذلك لا يزال يثير حفيظة البعض, فلا بدّ أن نترك للتونسي حرية الاختيار, بين تطبيق الطريقة الشرعية التقليدية والنص القرآني الذي يمنح للمرأة الحق في نصف نصيب الرجل من الميراث, أو أن يتمسك التونسي بمبدأ المساواة بين المرأة والرجل, وهي طريقة شرعية وبسيطة جدا تكرس للحرية والديمقراطية."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.