يهم الناجحين في الباكالوريا: الكشف عن شعبة جديدة في التوجيه الجامعي    الإدارة العامة للديوانة التونسية تنال جائزة أفضل مؤسسة عمومية    اليونان.. انقطاع الاتصالات في أثينا إثرزلزال قوي    بعد فشل المنتخب في ال «كان» ..كلّنا الجزائر    إلى أدهم النابلسي: هل تعلم انّك ستغنّي على ركح قرطاج؟    اتحاد الفلاحين يدعو الى الإسراع بإجلاء الحبوب المجمّعة في العراء    بعد اختطافه من منزل والديه ..العثور على رضيع ملقى تحت شجرة زيتون    الشرطة الفرنسية تتأهب لاحتفالات نهائي أمم أفريقيا    وزير السياحة يكرّم المتفوقين بالمعهد العالي للدراسات السياحية بسيدي الظريف    حقّقت مليون ونصف مشاهدة في أقل من 24 ساعة/ محمّد رمضان وسعد المجرّد يطرحان أول “ديو” مشترك لهما    أحلام تعلّق على خبر إنفصالها عن زوجها بطل الرالي    من دائرة الحضارة التونسيّة    احالة المتهمين باقتحام منزل محام ومحاولة سرقته على النيابة العمومية    كميات الامطار المسجلة بحساب المليمتر    وزارة الشؤون الدينية تدعو إلى النأي بدُور العبادة عن كافة أشكال التوظيف والدعاية    صابة الحبوب ستخفّض التوريد للنصف.. ووزير الفلاحة يقر بعدم القدرة على تخزينها    ما بقي من مشاركة المنتخب في الكان: كشريدة ودراغر استثناء ..جيراس وحراسة المرمى سبب البلاء.. وعصر المساكني انتهى    ستدوم شهرا/ اغلاق مطعمين بحلق الوادي.. وهذا هو السبب    الناصر الشنوفي ل” الشاهد”: أغلب الهيئات الدستورية سيقع انتخابها في السنة النيابية القادمة    الديوانة تحبط عمليات تهريب نوعية    أثار موجة سخرية واسعة.. رضا بالحاج: الحرارة و”الكان” وراء فوز النهضة في انتخابات باردو    عاجل/ هذه هي التشكيلة المحتملة للمنتخب الجزائري ضد السنغال    منتشر بكثرة في البلدان العربية.. مشروب يدمر الأسنان!    صابر الرباعي ووائل جسار في مهرجان عروس البحر بقرقنة    اليوم الختامي ل”كان” مصر..الجزائر من أجل اللقب الثاني والسنيغال تبحث عن دخول التاريخ    الصافي سعيد: نبيل القروي ''سمسار سياسي'' وكل من يحمل جنسية أجنبية ويتقدم للانتخابات جاسوس    فحوى لقاء وزير العدل لعميد عدول التنفيذ    الكاف: قتلى وجرحى في حادث مرور مريع    دعوة أممية للإفراج عن نائبة مجلس النواب الليبي المُختطفة    اتحاد الشغل يستنكر تهجّم أطراف سياسية على قيادته    حسونة الناصفي: محسن مرزوق مرشح الحزب الأقرب للإنتخابات الرئاسية    تقرير..علاش الناموس يقرص ناس أكثر من غيرهم؟    صورة: بعد انضمام ميقالو لقناة التاسعة...العبدلي يسخر من سامي الفهري    اريانة: الكشف عن ممرات خفية تستعمل للنفاذ إلى غابة سيدي عمر برواد وإشعال النيران فيها    ” عقد الاهداف مع المدرب الان جيراس تحقق ببلوغ المنتخب نصف نهائي ال”كان” لكن ذلك لا يعني شيئا ” ( وديع الجريء    10 أشياء تدمر أسنانك .. احذرها    رأي.. انعدام الثقافة التقييمية والتنموية في المهرجانات الصيفية    العلا وحفوز: امطار غزيرة وتساقط البرد تسببا في أضرار فلاحية هامّة    الكاف : ترقية الاقجع وبوشماوي ينسحب من رئاسة لجنة المسابقات    راعي أغنام يلقى حتفه بصاعقة رعديّة.. وهذه التفاصيل    مهرجان الحمامات : «مملكة الذهب» تعيد المحنوش إلى الركح    كوري جنوبي يحرق نفسه أمام السفارة اليابانية في سيول    نهائي كأس أمم إفريقيا ” احمل إليكم رسالة من 44 مليون جزائري فخورين بروحكم القتالية” الرئيس الجزائري متوجها الى لاعبي منتخب بلاده    تصفيات كان الكاميرون.. قرعة رحيمة بالمنتخب    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    سوسة .. تحت شعار «هيا نبحرو» ..سفرات خاصة لنقل آلاف المصطافين إلى الشواطئ    المنطقة السقوية وادي الزلازل بفرنانة خارج الخدمة... شبهة فساد، مقاضاة شركة المقاولات والفلاحون يطالبون بالتعويض    طقس اليوم: رياح قويّة نسبيا بعد الظهر بالجنوب    قتلى وجرحى في انفجار بالعاصمة الأفغانية كابول    الصبغة الإرهابية غير مستبعدة .يحاول اقتحام مركز حزوة الحدودي بجرافة    منبر الجمعة.. مواساة البؤساء فرض على كل مسلم    رسمي: 11 دينارا تسعيرة كلغ العلوش الحي    تونس تحل في المرتبة 162 عالميا في ترتيب المدن الأكثر أماناً في العالم    أبرز ميزات تويتر الجديد    استعدادا لموسم الحج: رفع كسوة الكعبة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة    تقرير أممي: 1.7 مليون طفل في العالم يعانون من نقص المناعة    كيف تحمي أسنانك من لون القهوة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان بمناسبة اليوم العالمي للمرأة
نشر في الفجر نيوز يوم 08 - 03 - 2011

تونس في 8 مارس 2011 حركة النهضة مكتب المرأة والأسرة منية إبراهيم بسم الله الرحمن الرحيم :يتزامن إحياء اليوم العالمي لحرية المرأة هذه السنة مع ثورة شعبية عظيمة تعيشها بلادنا هزمت الاستبداد ورموزه وأعطت شرارة انطلاق إعادة صياغة المشهد العالمي وإدماج أمّتنا في فضاء التمكين لقيم الحرية والكرامة والعدالة. وقد كان للمرأة فيها دور أساسي ومباشر نسجله بكل اعتزاز.
وإنّ حركة النهضة لتحيّي بهذه المناسبة:
- المرأة التونسية ودورها الفاعل في التصدي للاستبداد والدكتاتورية طيلة عقود وإسهامها المعتبر في بناء الدولة والمجتمع تنشئة للأجيال وإدارة للمصالح، فأدّت أدوارها بكلّ كفاءة واقتدار.
- والمرأة داخل حركتنا ودورها المهمّ في بنائها وخاصة أثناء المحن وصمود الحركة خلال أكثر من عشريتين من الاضطهاد والإقصاء يعود خاصة لصمود مناضلاتها ونضالهنّ في مختلف المواقع.
- كما تحيّي المرأة المقاومة في مختلف ساحات تصدي أمّتنا لقوى الهيمنة والاستعمار وتخصّ بالذكر المرأة الفلسطينية التي تصنع منذ عقود ملحمة صمود أسطوري.
- والمرأة وكل القوى المناضلة في العالم ضدّ ما تتعرض له النساء من عنف وتهميش وإقصاء وضدّ كلّ ما يتعرض له الإنسان مهما كان جنسه من إذلال وقهر وامتهان.
لقد حققت المرأة في بلادنا مكاسب كبرى في مختلف المجالات جاءت نتيجة لحركة إصلاحية حمل لواءها مفكرون ومصلحون وساسة وثمرة لنضال المرأة المستمرّ من أجل انعتاقها، ومع ذلك ما زال واقع المرأة اليوم يعاني من نقائص كبرى وظواهر خطيرة من مثل رواسب النظرة الدونية للمرأة والعنف المادي والتحرش الجنسي والتشغيل الهشّ والتمييز في مواقع المسؤولية والتمزق بين مستلزمات الدور الأسري والدور الاجتماعي وضعف الحضور في دوائر القرار الإداري والسياسي وغيرها... وهو ما يتطلب استمرار الجهد الإصلاحي لتدعيم مكاسب المرأة وموقعها في المجتمع.
وحركة النهضة وهي تستلهم الميراث النيّر لحركة الإصلاح الاجتماعي والسياسي الثقافي المستمرة في بلادنا منذ قرابة القرنين، وانطلاقا من مرجعيتها الإسلامية ومنهج فهمها التجديدي، تؤكد:
- أنّ إقامة الدولة الديمقراطية التي تُحدد فيها الحقوق والواجبات على أساس المواطنة دون اعتبار للجنس أو اللون أو المعتقد هي المدخل الأمثل لكلّ إصلاح اجتماعي وسياسيّ حقيقيّ.
- ضرورة أن تأخذ المرأة قضيّتها بيدها في ظلّ فلسفة التكامل والتعاون مع الرجل وليس في ظلّ عقلية التطاحن أو التنازع، والتصدي لما تتعرض له قضاياها من توظيف ومتاجرة ووصاية سواء وردت من ثقافة عصور الانحطاط أو من عقلية الاستنساخ.
- ضرورة تدعيم الثورة السياسية التي تحققت في بلادنا بثورة ثقافية ترسّخ قيم الحرية والكرامة في الوجدان والعقليات في إطار ثقافتنا الوطنيّة وقيمنا العربية الإسلامية، ذلك أنّ الإجراءات السياسية والتشريعية على أهميتها وضرورتها تظلّ قاصرة عن تحقيق أهداف الثورات ما لم تتدعم بجهد تربويّ وثقافي رسميّ وشعبيّ لصياغة إنسان جديد، وللمرأة دور محوريّ في هذا المجال.
- إنّنا في حركة النهضة نمدّ يدنا لكلّ الفعاليات النسائية للتعاون فيما نتفق عليه والتحاور فيما نختلف حوله من أجل دعم مكتسبات مجتمعنا ومن أجل العمل على مزيد التمكين للمرأة وتعزيز فعاليتها وتعزيز دورها في الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية.
إنّ نهضة بلادنا تحتاج إلى كلّ العقول والأيادي والمساهمات وإلى تعايش كل المقاربات وتفاعلها.
"وتعاونوا على البرّ والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان" (صدق الله العظيم)
تونس في 8 مارس 2011
حركة النهضة
مكتب المرأة والأسرة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.