بعد فيديو «الرشق» في كباريه وإشاعة نائبة تحتسي الخمر...القادم أخطر في حرب الفضائح (متابعة)    حسونة الناصفي: “مشاورات حركة مشروع تونس مع نداء تونس (شق الحمامات) متقدّمة جدّا من أجل التوحيد في إطار النداء التاريخي”    وزير النقل ينفي أي الغاء للرحلات الدولية من و إلى مطار صفاقس    توننداكس ينهي الاسبوع بوجه كالح    قفصة : تقدّم أشغال تهيئة الطريق الوطنية عدد 15 الرابطة بين ولايتي قفصة وقابس بنسبك 85 بالمائة    8 جرحى بتفجير في مدينة ليون الفرنسية    تنس-دورة رولان غاروس- مالك الجزيري يواجه الفائز في الدور الاول من لقاء سينيغو وفيديرر    سامي الفهري يستنجد بالتوانسة: ساعدوني لاقناع زوجتي بإنجاب طفل ثالث!    التواصل مع الطبيعة خلال الطفولة يؤثر على الصحة العقلية عند البلوغ    جريدة خليجية : الحج ربح السعودية خسارة للدول الإسلامية    الشعباني يختار كتيبة «مرعبة» لمواجهة الوداد....وفوزي البنزرتي يغيّر أسلحته    سليم الفرياني: نسق استكشاف المحروقات عاد للإرتفاع    بالفيديو/ "شورّب" ينعش السوق بالمدينة العتيقة    روسيا...اختبار دواء جديد لعلاج سرطان المعدة    رئيس بلدية سوسة يعلن استقالته    نقابة الفلاحين تستنكر توريد 3 آلاف طن من البطاطا من مصر    "لهيب الصيف "يهاجم عدة دول عربية    تدوينة اليوم لمنير الفلاح عن الممثل المبعد زياد التواتي    وزارة التربية تضع بداية من اليوم، على ذمة المترشحين لامتحان الباكالوريا مجموعة هامة من مقاطع فيديو للمراجعة    صدور أمر حكومي يتعلق بإحداث لجنة وطنية لتنظيم القمة الثامنة عشر للفرنكوفونية ،لدى وزارة الخارجية    المحكمة الإبتدائية ببن عروس تقضي بإقرار الحجز الذي نفذته ''الهايكا'' ضد قناة ''نسمة''    الإعلان عن تشكيل التنسيقية الوطنية للتصدي ''للأليكا''    وقفة احتجاجية لمنتجي البطاطا والغلال الصيفية والدواجن يوم الثلاثاء المقبل    مشاهدة مباراة الوداد البيضاوي والترجي الرياضي بث مباشر    معهد الرّصد الجوّي يُحذّر: أمطار رعدية ومحليا غزيرة مع انخفاض في درجات الحرارة    بعد اتهام وكالة اسفار ب"التطبيع".. جامعة وكالات الأسفار على الخط والبنك المركزي يوضح    تعيينات الحكام…وليد الجريدي يعود من بوابة الشبيبة والنادي الصفاقسي    المهدية : يحتجز والده في اسطبل بمساعدة والدته لهذا السبب    40 دينارا لكل عائلة معوزة في عيد الفطر    المنظمة الشغيلة تتحرك ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني    غزالة : العثور على جثة إمرأة داخل بئر مهجورة    رئيسة وزراء بريطانيا تستقيل من منصبها    ترامب يكشف عن الجديد بخصوص العقوبات ضد "هواوي"    تأكيدا للصريح : قائمة المحترفين المدعوين لتعزيز المنتخب خالية من النقاز والغندري يعود    خاص/ نيرمين صفر تتعرض لحادث خطير بسبب "رمزي هل تعلم"!    التقي والده لجسّ النبض..ريال مدريد يريد مبابي مهما كان الثمن    مصدر من الرصد الجوي يكشف يوم عيد الفطر حسابيا وعلميا    القمودي لاباس وابنته تعلق على إشاعة وفاته...    الفنان المصري خالد الصاوي : "مبارك بطل حربي وينقطع لسان اللي بيقول عليه خاين"    لأوّل مرة: نضال السعدي يتحدّث عن حبيبته وموعد زواجه    في جنوب طرابلس .. اشتباكات عنيفة بين الجيش الليبي وميليشيات الوفاق    حظوظ الترجي كما يراها القدماء ..الترجي أفضل خارج ميدانه... والبلايلي والبدري مفتاح النجاح    "الوباء الخفي" يقتل 140 ألفا كل عام.. وخطة عاجلة لمواجهته    المنستير: تقدم 1750 مترشحا ومترشحة لاجتياز امتحاني شهادة ختم التعليم الأساسي العام والتقني    فرقة الابحاث العدلية ببنزرت تلقي القبض على متهمين خطيرين صادرة في شانهما 15 منشور تفتيش    جندوبة: حجز 17 غراما من مخدر الكوكايين و 40 نبتة من الماريخوانا    بالفيديو: طرد صحفية من مهرجان ''كان'' بسبب حذائها    توضيح    يتسبّب في اسهال حاد وتقيؤ..انتشار فيروس «القريب المعوي» في صفوف الاطفال    أهلا رمضان ..الدكتور محمّد الطالبي في دفاعه عن الإسلام (1 3)    شوقي طبيب: توجيه نحو 5 آلاف تنبيه لأشخاص معنيين بواجب التصريح بالمكاسب والمصالح    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 24 ماي 2019    طقس الجمعة: تقلبات هامة منتظرة ظهر اليوم وأمطار غزيرة بهذه المناطق    دار الإفتاء المصرية ترد على فتاوى إخراج زكاة الفطر    بالفيديو: عاصي الحلاني يكشف حقيقة المرض الذي سبب انتفاخ وجهه    سليانة: الديوان الوطني للبريد يخصص أكثر من 2 مليون دينار لتطوير البنية التحتية خلال سنة 2019    السعودية ترفع الحظر عن السيجارة والشيشة الإلكترونية    11 طريقة بسيطة للتغلب على الجوع في نهار رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البوكر العربية مناصفة بين المغربي محمد الأشعري والسعودية رجاء العالم
لأول مرة تسند لمغاربي
نشر في الصباح يوم 16 - 03 - 2011

باحت البوكر العربية أول أمس الاثنين بأسرارها وأسندت ولأول مرة منذ إحداثها مناصفة إلى روائيين اثنين هما محمد الأشعري من المغرب عن روايته "القوس والفراشة" ورجاء العالم من السعودية عن روايتها « طوق الحمام « وقد تم اختيارهما من بين ست روايات شكلت القائمة القصيرة او القائمة النهائية بعد التصفيات
وهى «معذبتى» لبنسالم حميش وزير الثقافة المغربى و»القوس والفراشة» للمغربى محمد الأشعري (الفائز ) و»صائد اليرقات» للسودانى أمير تاج السر و»رقصة شرقية» للمصرى خالد البرى و»بروكلين هايتس» لميرال الطحاوى و»طوق الحمام» لرجاء عالم.
وقد تناولت الرواية الأولى موضوعي التطرف الديني والإرهاب من زاوية جديدة واستكشفت تأثيرات الإرهاب في المنطقة العربية لا على الغرب فيما كشفت الرواية الثانية «طوق الحمام»ما تخفيه مدينة مكة من عوالم سرية تنطوي على المظاهر السلبية في حياة البشر موضحة أن خلف أستار قدسيتها هناك مدينة عادية تحدث فيها الجرائم وتعاني الفساد والدعارة والمافيا التي يقودها المقاولون الذين يدمرون المناطق التاريخية في المدينة وبالتالي يقضون على روحها، وكل ذلك فقط من أجل الكسب المادي.
فرصة للتوزيع والترجمة
والبوكر العربية أو الجائزة العالمية للرواية العربية استحوذت على اهتمام الروائيين العرب وأصبحت حلم المهتمين بالأدب من ناشرين وأدباء وقراء منذ أحدثت سنة 2007 لا فقط من اجل الجائزة المالية الكبرى التي تسند للحاصل عليها 10 ألاف دولار لكل من الروايات الست التي تشكل القائمة القصيرة و50 ألف دولار للرواية الفائزة - وإنما لأنها تمكن منذ اختيار الرواية ضمن القائمة الطويلة من الوصول إلى جمهور واسع عبر عرضها في معارض الكتاب العربية والعالمية وحتى المحلية إضافة وهو الأهم إلى تأمينها لعقود ترجمة الروايات الفائزة إلى عدة لغات أهمها اللغة الانقليزبة .
وروايتا «القوس والفراسة» و»طوق الحمام» حسب ما نقلته وسائل الإعلام عن الناقد والشاعر العراقي فاضل العزاوي رئيس لجنة التحكيم المؤلفة من وعضوية كل من الأكاديمية والباحثة والناقدة البحرينية منيرة الفاضل، والأكاديمية والمترجمة والناقدة الإيطالية ايزابيلا كاميرا دافليتو والكاتب والصحفي الأردني أمجد ناصر، والكاتب والناقد المغربي سعيد يقطين: « رائعتان ومبدعتان وتناقشان بشكل عقلاني ومنطقي مسائل وقضايا حساسة تخص منطقة الشرق الأوسط، وهي مشاكل شوهدت مكتوبة على اللافتات خلال المظاهرات الأخيرة التي هزت المنطقة العربية بأسرها مطالبة بالتغيير. وتم اختيارهما بناء على القيمة الأدبية دون النظر إلى الجنسية أو الديانة أو الإقليم أو العمر أو جنس كاتبها. .»
ذائقة تقادمت وأخرى تبلورت
وجائزة البوكر العربية التي سبق ان فاز بها كل من بهاء طاهر (2008) عن رواية «واحة الغروب «ويوسف زيدان (2009 )عن روايته «عزازيل» وعبده الخال 2010 عن روايته « ترمي بشرر» تعرضت الى عديد الانتقادات من قبل الروائي المصري جمال الغيطاني الذي رفض ان ترشح لها روايته « دفتر الإقامة « لعد م اقتناعه بطريقة التحكيم فيها ولأنها بلا فلسفة أي أنها تضع الكبار والصغار في نفس المستوى إضافة إلى أنها وحسب اعتقاده تتسبب في مشكلة في الترجمة، إذ تدفع نقوداً للناشر الأجنبي لنشر العمل الفائز وهذا يصنع حالة من التنافس غير المتكافئ بين الكتاب لأن الدعم في الترجمة ربما يساعد كاتباً رديئاً على حساب كاتب جيد غير مدعوم والمفروض أن يقدم النص نفسه للترجمة دون أن يدفعه أحد.
الروائي محمد منسي قنديل أيضا سبق أن رفض الترشح للبوكر العربية مشككا في لجنة تحكيمها التي ضمت المفكرة التونسية رجاء بن سلامة التونسي تماما مثلما رفض المصريون الذين دخلوا المسابقة اغلب نتائجها لأنهم مازالوا لا يعترفون بالموجة الجديدة المتركبة من أدباء الخليج والمغرب العربي ولا يرون لهم منافسا او ندا.
والمؤمل ان لا يرفضوا هذه السنة أيضا الفائزين بها وخاصة الفائز المغربي محمد الأشعري لان مشاركته جاءت في إطار تكثيف جهود الروائيين التونسيين والجزائريين والمغاربة وإصرارهم على العمل سويا من أجل تمثيل مغاربي نزيه وموحد للتصدي لهالة تقديس بعض الأسماء في الوطن العربي وعمل بعض البلدان التي تعتقد انها سبقتنا في كتابة الرواية وأنها الأولى دائما بالحضور والجوائز وكأنها وصية على الرواية والأدب العربي على صناعة قراء كلاسيكيين تقادمت ذائقتهم واكل عليها الدهر وشرب.
ويذكر ان رجاء العالم سبق لها ان فازت بروايتها «أربعة صفر» بجائزة ابن طفيل للرواية من المعهد الإسباني العربي للثقافة في تونس وأنها تمثل فخر الروائيات السعوديات بعملها على تأكيد خصوصية الرواية السعودية وتشكيل ملامحها بأعمالها الأدبية المميزة مثل «ستر»، و»سيدي وحدانة»، و»خاتم»، و»موقد الطير» لها.اما المغربي محمد الأشعري فهو وزير سابق للثقافة في بلده و إعلامي وشاعر له عدة دواوين ومجموعات قصصية وروايات ترجمت اغلب أعماله إلى اللغات الفرنسية والاسبانية والروسية والهولندية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.