الهمامي: الجبهة الشعبية ستكون أقوى اثر انسحاب الوطد الموحد ومنسق رابطة اليسار العمالي    سلمى اللومي : سأعيد بناء نداء تونس من جديد مع المناضلين الشرفاء    وزير الفلاحة: البارح ناكل في الدلّاع...وهو سليم    السعودية ترد على تقرير الأمم المتحدة بشأن خاشقجي    أردوغان يتعهد بالسعي لمحاكمة النظام المصري أمام محاكم دولية بشأن وفاة مرسي    روحاني يعلن الانسحاب من بعض التزامات الاتفاق النووي    بقرار من ال"كاف"..حكام ال"كان" ممنوعون من التصريحات    بكالوريا 2019 :إجراءات تنظيمية إضافية جديدة خلال دورة المراقبة    امتحان "النوفيام ": طباعة الاختبارات الكتابية لمادة علوم الأرض بالألوان    Titre    بالصور/ تراجع في أسعار الخضر والغلال    بسمة الخلفاوي توضح: ما صرحت به “لا يتعلّق بتوجيه تهمة لي بالمشاركة في القتل وإنما برفع شكاية ضدّي”    الكاف/القبض على شخص من أجل محاولة دهس اعوان دورية أمنية..    بحضور أفراد من أسرته ... دفن محمد مرسي في القاهرة    شركة الملاحة تؤمن 162 رحلة خلال هذه الصائفة    برهان بسيس يسخر من الاعلامي بوبكر بن عكاشة..    تسجيل 546 حالة غش و سوء سلوك الى غاية يوم امس الثلاثاء خلال الدورة الحالية لامتحان الباكالوريا    درة توضّح بخصوص خضوعها لعملية تجميل في أنفها    ماذا تعني رفّة العين ؟    أنواع الورم الدماغي وأعراضه    دفاعا عن القروي: مطيراوي يكشف معطيات تخصّ شفيق جراية ونداء تونس    منوبة : القبض على عصابة احترفت سرقة السيارات    محمد رمضان يتحدى الجميع ويظهر ''عاريا'' في فيديو جديد    هيثم المكي: نبيل القروي يستقوي بفرنسا والبرلمان الأوروبي ضدّ بلده ثم يأتي ليعطينا دروس في الوطنية    هل تستمر مشاريع التضامن مع الفقراء والتشجيع على المنتوج المحلي بعد التعديل الانتخابي؟    زهيّر المغزاوي : “نحن بصدد جمع توقيعات للطعن في التنقيحات الواردة على مشروع قانون الانتخابات والاستفتاء”    بصدد الإنجاز .. «فاطوم» محمد علي النهدي في أيام قرطاج السينمائية    سلسلة ذاكرة وإبداع.. مشروع رائد تم اغتياله في عهد «الثورة» !    بعد القصرين وجندوبة .. بعث مركز للفنون الدرامية والركحية في المنستير    وزير التجارة يوضّح بخصوص كميات البطاطا الموردة مؤخرا    لتطوير صادرات الصناعات الغذائية في 5 بلدان إفريقية ..مشروع مشترك بين «تصدير +» و«تايست تونيزيا»    بعد مغادرتها المستشفى.. رسالة مؤثرة لهيفاء وهبي من داخل منزلها    زغوان .. حريق يلتهم أكثر من 50 هكتارا من الحبوب بالفحص    صورة/سامي الفهري ينشر محادثة خاصة لهذا الاعلامي توعده فيها بالسجن 5 سنوات..    مثّلت حجر عثرة أمام الكبار..3 منتخبات تتنافس على لقب «الحصان الأسود» في ال«كان»    الكاف يقرر إيقاف مباريات "الكان" في الدقيقتين 30 و75    بالفيديو: هذه هي الأغنية الرسميّة ل”كان 2019″    مدنين .. تظاهرات مختلفة في إطار جربة أرض السلام    عاجل: انفجار بمحل بالمروج .. وهذه التفاصيل    تاجروين ..حجز ملابس ومواد غذائية مهربة    الشرطة الفرنسية تطلق سراح ميشيل بلاتيني    بنزرت: إزالة 45 بيتا صيفيا عشوائيا وغلق 3 ممرات فوضوية بشاطئ رأس إنجلة    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم وغدا..    الأمم المتحدة: أكثر من 70 مليون لاجئ ونازح في العالم عام 2018    كاس امم افريقيا 2019 : استعمال تقنية ال”فار “في الدور الثاني والاستعانة بمختصين من اوروبا    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 19 جوان 2019…    فرجاني ساسي : من اريانة الى الزمالك المصري .. مسيرة ثرية حان ” موعد قطاف ثمارها لمنتخب البلاد”.    تدمبر مخزن نفط في ليبيا    كيف تؤثر الإنترنيت على الدماغ البشري؟    مقاضاة وزير التجارة    مونديال السيدات.. مارتا تحطم رقم كلوزة التاريخي!    انطلاق برنامج يهدف إلى نفاذ 120 مؤسسة صغرى ومتوسطة إلى التمويل بالبورصة    ما أسباب الدوار المفاجئ    وزيرة الصحة بالنيابة: سنحقق اكتفاءنا الذاتي من الدواء المصنع محليا بنسبة 70 بالمائة خلال 2020    أولا وأخيرا..«نعم يا حبيبي نعم»    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 18 جوان 2019..    بعد قوله إنّ القرآن غير مُقدّس..يوسف الصديق: صلاة الجمعة ليست فرضا وغير موجودة أصلا    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفاضلان الجزيري والجعايبي...هل يمكن أن يكونا سينمائيين؟!
الأوّل يصوّر فيلمه «ثلاثون» والثّاني يطرح قريبا للجمهور شريطه «جنون»:
نشر في الصباح يوم 18 - 12 - 2007

تونس الصباح: بداية لا بد من التوضيح بان السؤال لا يستبطن اية اشارة تشكيك في امكانية ان يكون للفاضل الجزيري او الفاضل الجعايبي باع في مجال الاخراج السينمائي.. وانما مرد السؤال اساسا تاريخهما المسرحي الحافل بالاعمال المسرحية التي تعد «علامات» في تاريخ الانتاج المسرحي لا فقط على المستوى الوطني بل وكذلك على المستوى العربي..
ايضا، ربما يكون السؤال يستمد مشروعيته مما سبق وانجزه هذا الثنائي من اعمال سينمائية شاهدها الجمهور والنقاد ووقفوا من خلالها على جانب من قدراتهما الفنية في هذا المجال.
اللافت، هنا ان الفاضل الجعايبي ومعه الفاضل الجزيري قد اعلنا مبكرا حتى وهما يشتغلان على انتاجاتهما المسرحية الصرفة بان لهما «نية» مبيتة في ان يكونا ايضا سينمائيين ذلك أن واحدة من «باكورات» اعمالهما المسرحية متمثلة في مسرحية «العُرْس» وقع تحويلها الى شريط سينمائي لتتواصل بعد ذلك مسيرة «التحوّل» بالانتاجات المسرحية الى افلام سينمائية.. فكان شريط «عرب» ثم لاحقا شريط «البحث عن عايدة» ووصولا الى شريط «جنون».
اما سينمائيا صرفا فقد كان لكل من الفاضل الجزيري والفاضل الجعايبي تجاربهما الخاصة ايضا.. فالفاضل الجزيري مثلا كان حاضرا بامتياز من خلال ادائه لأحد ادوار البطولة في شريط «عبور» للمخرج محمود بن محمود.. اما الفاضل الجعايبي فقد اعلن عن نفسه مخرجا سينمائيا فقط اي بعيدا عن المسرح من خلال شريط «شيشخان» خاصة ..
واليوم واذ يتواصل الحضور السينمائي لهذا الثنائي من خلال موعدين قريبين ضربهما مع الجمهور.. الاول بشريط «جنون» للفاضل الجعايبي الذي سينزل للقاعات قريبا وهو المأخوذ عن مسرحية بنفس العنوان والثاني شريط «ثلاثون» الذي لا يزال صاحبه الفاضل الجزيري يصور لقطاته الاخيرة ليكون جاهزا للعرض في غضون الأشهر الاولى من سنة 2008 الجديدة.. على الارجح ارتأينا ان نتصل بالمناسبة بشخصية سينمائية تونسية جمعت بين الممارسة الابداعية الميدانية (الاخراج السينمائي) والالمام الواسع بأدوات النقد السينمائي والمسرحي العلمي والمؤصّل لنتبين رأيها في «الجانب السينمائي» في شخصيتي الفاضل الجعايبي والفاضل الجزيري..
انه المخرج السينمائي علي العبيدي صاحب المواقف النقدية الواضحة وغير المواربة الذي اجابنا بوضوح بانه يعتبر الثنائي الفاضل الجعايبي والفاضل الجزيري في مقدمة اهم الاسماء السينمائية لا في تونس فقط بل وفي افريقيا والعالم العربي.. فهما «سينمائيان جيدان» على حد تعبيره وخاصة في مجال «فن ادارة الممثلل»».. المخرج علي العبيدي اضاف بانه يرى خاصة في الفنان المسرحي الفاضل الجزيري سينمائيا ذكيا بامكانه ان يقنع «فهو الذي صنع في الحقيقة شريط «عبور» لمحمود بن محمود..» يقول علي العبيدي ..
كان هذا رأي المخرج السينمائي علي العبيدي وهو رأي منطلقه ولا شك الدراية الواسعة بتقنيات العمل السينمائي.. فهل يكون هو ذاته رأي الجمهور العريض الذي سيشاهد قريبا شريط «جنون» للفاضل الجعايبي في القاعات.. والذي سيشاهد لاحقا شريط «ثلاثون» للفاضل الجزيري..
الاجابة ستبديها لنا الايام والأشهر القادمة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.