إلقاء القبض على مارادونا    أسماء الأسد في ظهور جديد... هكذا بدت حالتها (صور)    البديل التونسي يستنكر استهداف رئيس الحكومة    الشاهد: نجاح الغريبة نجاح لتونس ولجربة وفخر لكل التونسيين    جندوبة: نزول كميات من البرد يتسبب في أضرار متفاوتة في عدة مزارع فلاحية    "حشرات" تعيش على وجهك دون علمك!    جندوبة: نزول كميات من البرد يتسبب في أضرار متفاوتة في عدة مزارع فلاحية    حركة تحيا تونس وحزب المبادرة يعلنان الاندماج    التّمديد في التسجيل للانتخابات التشريعية إلى 15 جوان 2019    توزر: حريق وسط المدينة يأتي على سلع تجار عرضيين ينتصبون ليلا    النهضة تحذر من خطورة تدخل أطراف أجنبية في الانتخابات    الفيفا يحسم: كأس العالم 2022 في قطر من 32 فريقا    مساكن : سقوط طفل يعاني من مرض التوحّد من شبّاك غرفته    رسمي/مليون و156 الف ناخب جديد للانتخابات.. والتمديد في التسجيل إلى يوم 15 جوان    الرابطة 1 التونسية: نتائج الجولة 23 والترتيب    الداخلية تنفي وجود حملة تستهدف المقاهي المفتوحة نهار رمضان    ارتفاع تسعيرة الحج للموسم الحالي إلى 13.896دينارا وانزلاق قيمة الدينار أهم الأسباب    رئيس الحكومة: هذه تونس التي نريد بلد التسامح والتعايش وأرض السلام والتضامن    الدائرة الاستعجالية تقرر مواصلة بث مسلسل الجزء الثاني من مسلسل شورب ..    فيصل الحفيان: نحو الإعلان عن اندماج حزبي حركة تحيا تونس والمبادرة الدستورية    فاطمة ناصر ل"الصباح الأسبوعي": قريبا أخوض قريبا الإنتاج السينمائي في تونس    أصيب بسهم في قلبه.. وذهب إلى المستشفى "مشيا"    جماهير الإفريقي تؤخر انطلاقة مباراة فريقها ضد نجم المتلوي    مدرّب الأرجنتين يكشف عن قائمة اللاعبين المشاركين في كوبا أميركا    بنزرت: إلقاء القبض على مروج مخدرات وحجز كمية من القنب الهندي وأقراص مخدرة    وزارة التجارة تضرب الانتاج المحلي من البطاطا وموارد العملة الصعبة من خلال اللجوء الى توريد بطاطا    مستجدات الأزمة الليبية محور لقاء السبسي بالسراج    أحمد عظومّ ل”الشاهد”:ليس هنالك إسلام متعدد بل إسلام واحد    توننداكس يرتفع بشكل طفيف الاربعاء عند الاغلاق    ضبط مذبح عشوائي للدواجن باريانة وحجز كميات من الدجاج الفاسد    إندونيسيا, 6 قتلى في جاكرتا باحتجاجات ضد نتائج انتخابات الرئاسة    نتائج حملات المراقبة لمادة الزيت النباتي المدعم.. الكشف عن إستعمالات مهنية غير مشروعة للزيت.. وحجز كميات كبيرة لدى صانعي الزلابية و المخارق والحلويات    المهدية .في النصف الأول من شهر رمضان.. تسجيل 217 مخالفة اقتصادية وتوجيه 427 إنذارا كتابيا    رياض حمدي ل «الشروق»..ترددت قبل المشاركة في «المايسترو»    عين على التليفزيون .. تلفزات أوعصابات ؟!    المكتب الجامعي يتعهد بالجانب التأديبي لملف مباراة الملعب القابسي واتحاد بن قردان    تسجيل تطور ب 17بالمائة في انتاج الغلال الصيفية ذات النوى    جمال : القبض على شخص من أجل محاولة القتل العمد    جامعة التعليم الأساسي تدعو إلى مقاطعة تراتيب إصلاح الامتحانات    أخبار النجم الساحلي..لومار يجهز عدة سيناريوهات... وشرف الدين يشحذ الهمم    حادث اصطدام قطار صفاقس: تشكيل لجنة تحقيق فني    التين والزيتون..أضرار التين المجفّف    غلال رمضان..اللوز    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    الموت يفجع الشاب بشير    وجيهة الجندوبي: ''انّجم نخالف القانون على خاطر ولدي''    اليوم : إفتتاح الدورة السابعة لمعرض يا قادم لينا بصفاقس    كتاب الشروق المتسلسل..هارون الرشيد بين الأسطورة والحقيقة    اليوم، أمطار منتظرة بأغلب جهات الجمهورية    طريق الجَنَانِ فِي رَمَضَانَ..القرآن شفيع المؤمنين    كتاب الشروق المتسلسل..علي بن أبي طالب (17)..المؤمن... القوي... الشجاع في رحلة الجهاد    كيف تتخلصّ من رائحة الفم في رمضان؟    نصائح للتخلص من الخمول والكسل في رمضان    البنتاغون: لا نسعى لحرب مع إيران بل ردعها    مع الشروق .. الناخبون الجدد    روزنامة جديدة …الدربي يوم 9 جوان والجولة الأخيرة قبل أسبوع من ال”كان”    بالفيديو... رد عنيف من محمد الشرنوبي بعد رؤية غوريلا "رامز في الشلال"    خطير :نقل تلميذ وثلاث تلميذات الى المستشفى بعد تناولهم اقراصا مخدّرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزيري له الفضل في تعلقي بالسينما
الجعايبي يصرح :
نشر في الشعب يوم 10 - 01 - 2009

أكد المسرحي التونسي معز حمزة مدير المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بالكاف بأن دورة هذا العام كانت إستثنائية وثرية من حيث أهميّة المداخلات أولا وقيمة الضيوف ثانيا، حيث كان من بين المتدخلين السينمائي والمسرحي التونسي الفاضل الجعايبي الذي عرض له فيلمين هما: «عرب» و»جنون» وكذلك الفاضل الجزيري الذي عرض له فيلمه الأخير «ثلاثون» وكذلك الشأن بالنسبة للمخرج التونسي الشاب محمد علي النهدي صاحب الشريط القصير «المشروع» إنتاج 2008، إلى جانب توقيع كتاب «من مدوّنة السينما التونسية: رؤى وتحاليل» للناقد السينمائي التونسي الهادي خليل.
وكانت دورة هذا العام حديث الشارع الثقافي الكافي خاصة والتونسي عامة، حيث تم يوم الأربعاء 24 ديسمبر 2008 التقاء قطبين مسرحيين وسينمائيين تونسيين كبيرين لم يلتقيا على طاولة واحدة زهاء عمر جيل من الزمن، وهما الفنانان التونسيان الفاضل الجعايبي والفاضل الجزيري اللذان انطلقا في بناء مسار مسرحي خاص وخارق للمعهود أواسط السبعينات وأوائل الثمانينات من القرن الماضي، حينما انطلقا سويا وبمعية مسرحيين آخرين كمحمد ادريس والراحل الحبيب المسروقي في إنشاء مسرح تونسي جديد ومغاير للمألوف يقطع مع الكلاسيكية المعتمدة في البناء المسرحي السائد عصرئذ.
فكان النجاح الساحق لهما ولمجموعة «المسرح الجديد»، وكانت مسرحيات وأفلام مشتركة بين الفاضلان الجعايبي والجزيري كمسرحية «غسّالة النوادر» التي أربكت الدنيا وشغلت الناس في السنوات الأولى للثمانينات، ثم تلتها أعمال أخرى ك»عرب» ومن قبلها «العرس» اللذين تم تحويلهما فيما بعد إلى أفلام، ليشقّ كل منهما إثر هذه الأعمال وغيرها طريقه لوحده أو بمعية آخرين على غرار الفاضل الجعايبي الذي يواصل مسيرته الإخراجية في المسرح والسينما سواء بسواء مع رفيقة دربه ونصفه الثاني جليلة بكّار كما أكّد بنفسه في أشغال الندوة التي التأمت بالكاف يوم الأربعاء 24 ديسمبر الجاري ببادرة من معز حمزة مدير المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بالجهة، فكان أن أخرج لها شريط «شيشخان» بمعيّة محمود بن محمود و»فاميليا» و»العوادة» و»جنون» و»خمسون» وهي كلها مسرحيات من اخراج الفاضل الجعايبي، في حين ارتأى نظيره الجزيري أن يخطّ لنفسه طريقا مغايرا اصطلح على تسميته بالأوبرات الغنائية الشعبية، فقدّم في هذا الخصوص «النوبة» و»زغندة وعزوز» و»نجوم» و»الحضرة» و»الزازة» وغيرها من الأعمال الأوبرالية الموسيقية، لينتهي أخيرا إلى إنتاج شريطه الأخير «ثلاثون» الذي يعكس تاريخ رموز تونسية فاعلة في الحراك الثقافي والسياسي سنوات الثلاثينات من القرن الماضي على غرار الزعيم النقابي محمد علي الحامي والزعيم السياسي الحبيب بورقيبة والمفكّر الثائر الطاهر الحداد وشاعر تونس أبو القاسم الشابي والأديب الضاحك الباكي علي الدوعاجي وآخرين.
وقد قال الجعايبي: «تربينا سويا أنا والجزيري على حب السينما والانتصار لها، بل كان هو السبب الرئيسي لولعي بالفن السابع، فقد كان مشاهدا نهما لكل جديد ومفيد في هذا المجال... نشاهد ونتناقش ونخزّن، إلى أن اكتملت لكلينا الصورة فقدمّنا معا «العرس» و»عرب» ثم كان الفراق، لكن الحب باق فينا»، وهو ما أكده الجزيري مضيفا على القول بقول آخر: «قد أكون المتسبب في شغف الجعايبي بالسينما، إلاّ أنه وفي الجهة الموازية كان السبب والمتسبّب بشغفي بالمسرح، فالرجل دقيق جدا في اختيار الممثلين حدّ الهوس، ومثير جدا في طرحه الإخراجي حدّ الإبهار، وممل جدا في التعامل مع الحامل لرؤاه حدّ المرض، على اعتبار عدم اقتناعه دائما وأبدا بالمقدّم الأوّل من الممثّل، بل يعمل مرارا وتكرارا على الإعادات حتى ينتهي إلى إخراج أفضل ما في الممثل كحامل للمعاني وشريك في صياغتها».
هذا وتجدر الإشارة إلى أن أشغال الندوة الفكرية التأمت يومها على جزئين الأولى صباحية والثانية مسائية، وقد ترأس كليهما الناقد السينمائي التونسي الهادي خليل حيث قدّم في الجلسة الصباحية الأولى الأستاذ محمد الهادي الفرحاني المختص في التنظير المسرحي مداخلة حول «المفاهيم والمصطلحات المستعملة في النصين المسرحي خاصة والسينمائي عامة»، ليقدم اثره الأستاذ الناصر الصردي رئيس جمعية النهوض بالنقد السينمائي بتونس مداخلة ثانية تحدث فيها عن «الموجودات الإخراجية في المسرح والسينما وكيفية توضيفها»، لتجمع الجلسة المسائية كل من الفاضلان هذا دون أن نغفل عن ذكر المحاضرة القّيمة التي قدّمها الناقد السينمائي التونسي كمال بن ونّاس وسط حضور غفير لجمهور الكاف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.