إلقاء القبض على مارادونا    أسماء الأسد في ظهور جديد... هكذا بدت حالتها (صور)    البديل التونسي يستنكر استهداف رئيس الحكومة    الشاهد: نجاح الغريبة نجاح لتونس ولجربة وفخر لكل التونسيين    جندوبة: نزول كميات من البرد يتسبب في أضرار متفاوتة في عدة مزارع فلاحية    "حشرات" تعيش على وجهك دون علمك!    جندوبة: نزول كميات من البرد يتسبب في أضرار متفاوتة في عدة مزارع فلاحية    حركة تحيا تونس وحزب المبادرة يعلنان الاندماج    التّمديد في التسجيل للانتخابات التشريعية إلى 15 جوان 2019    توزر: حريق وسط المدينة يأتي على سلع تجار عرضيين ينتصبون ليلا    النهضة تحذر من خطورة تدخل أطراف أجنبية في الانتخابات    الفيفا يحسم: كأس العالم 2022 في قطر من 32 فريقا    مساكن : سقوط طفل يعاني من مرض التوحّد من شبّاك غرفته    رسمي/مليون و156 الف ناخب جديد للانتخابات.. والتمديد في التسجيل إلى يوم 15 جوان    الرابطة 1 التونسية: نتائج الجولة 23 والترتيب    الداخلية تنفي وجود حملة تستهدف المقاهي المفتوحة نهار رمضان    ارتفاع تسعيرة الحج للموسم الحالي إلى 13.896دينارا وانزلاق قيمة الدينار أهم الأسباب    رئيس الحكومة: هذه تونس التي نريد بلد التسامح والتعايش وأرض السلام والتضامن    الدائرة الاستعجالية تقرر مواصلة بث مسلسل الجزء الثاني من مسلسل شورب ..    فيصل الحفيان: نحو الإعلان عن اندماج حزبي حركة تحيا تونس والمبادرة الدستورية    فاطمة ناصر ل"الصباح الأسبوعي": قريبا أخوض قريبا الإنتاج السينمائي في تونس    أصيب بسهم في قلبه.. وذهب إلى المستشفى "مشيا"    جماهير الإفريقي تؤخر انطلاقة مباراة فريقها ضد نجم المتلوي    مدرّب الأرجنتين يكشف عن قائمة اللاعبين المشاركين في كوبا أميركا    بنزرت: إلقاء القبض على مروج مخدرات وحجز كمية من القنب الهندي وأقراص مخدرة    وزارة التجارة تضرب الانتاج المحلي من البطاطا وموارد العملة الصعبة من خلال اللجوء الى توريد بطاطا    مستجدات الأزمة الليبية محور لقاء السبسي بالسراج    أحمد عظومّ ل”الشاهد”:ليس هنالك إسلام متعدد بل إسلام واحد    توننداكس يرتفع بشكل طفيف الاربعاء عند الاغلاق    ضبط مذبح عشوائي للدواجن باريانة وحجز كميات من الدجاج الفاسد    إندونيسيا, 6 قتلى في جاكرتا باحتجاجات ضد نتائج انتخابات الرئاسة    نتائج حملات المراقبة لمادة الزيت النباتي المدعم.. الكشف عن إستعمالات مهنية غير مشروعة للزيت.. وحجز كميات كبيرة لدى صانعي الزلابية و المخارق والحلويات    المهدية .في النصف الأول من شهر رمضان.. تسجيل 217 مخالفة اقتصادية وتوجيه 427 إنذارا كتابيا    رياض حمدي ل «الشروق»..ترددت قبل المشاركة في «المايسترو»    عين على التليفزيون .. تلفزات أوعصابات ؟!    المكتب الجامعي يتعهد بالجانب التأديبي لملف مباراة الملعب القابسي واتحاد بن قردان    تسجيل تطور ب 17بالمائة في انتاج الغلال الصيفية ذات النوى    جمال : القبض على شخص من أجل محاولة القتل العمد    جامعة التعليم الأساسي تدعو إلى مقاطعة تراتيب إصلاح الامتحانات    أخبار النجم الساحلي..لومار يجهز عدة سيناريوهات... وشرف الدين يشحذ الهمم    حادث اصطدام قطار صفاقس: تشكيل لجنة تحقيق فني    التين والزيتون..أضرار التين المجفّف    غلال رمضان..اللوز    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    الموت يفجع الشاب بشير    وجيهة الجندوبي: ''انّجم نخالف القانون على خاطر ولدي''    اليوم : إفتتاح الدورة السابعة لمعرض يا قادم لينا بصفاقس    كتاب الشروق المتسلسل..هارون الرشيد بين الأسطورة والحقيقة    اليوم، أمطار منتظرة بأغلب جهات الجمهورية    طريق الجَنَانِ فِي رَمَضَانَ..القرآن شفيع المؤمنين    كتاب الشروق المتسلسل..علي بن أبي طالب (17)..المؤمن... القوي... الشجاع في رحلة الجهاد    كيف تتخلصّ من رائحة الفم في رمضان؟    نصائح للتخلص من الخمول والكسل في رمضان    البنتاغون: لا نسعى لحرب مع إيران بل ردعها    مع الشروق .. الناخبون الجدد    روزنامة جديدة …الدربي يوم 9 جوان والجولة الأخيرة قبل أسبوع من ال”كان”    بالفيديو... رد عنيف من محمد الشرنوبي بعد رؤية غوريلا "رامز في الشلال"    خطير :نقل تلميذ وثلاث تلميذات الى المستشفى بعد تناولهم اقراصا مخدّرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا بعد شريط «ثلاثون»؟
الفنان الفاضل الجزيري:
نشر في الصباح يوم 21 - 05 - 2008

تونس الصباح: ربما يكون الفنان الفاضل الجزيري قد انتهى او يكاد من وضع اللمسات الأخيرة لشريطه السينمائي «ثلاثون» الذي اعتبر بأنه الشريط الاضخم في تاريخ السينما التونسية.. فالمبزانية تجاوزت تقريبا قيمتها الخمسة مليارات بالمليم التونسي..
والمشاركون بين ممثلين وتفنيين وكومبارس يعدون بالآلاف.. هذا فضلا عن «طبيعة» الديكور والأمكنة والملابس والمناظر التي ستكون جميعها مستوحاة من اجواء تونس في فترة الثلاثينات من القرن المنقضي (القرن العشرين).
شريط العمر!
الفنان الفاضل الجزيري مخرج شريط «ثلاثون» وعلى الرغم من رصيده الوافر والنوعي في مجال العروض الفرجوية بين مسرحية وفنية وعلى الرغم مما تحقق له من نجومية سواء بصفته ممثلا مسرحيا أو مخرجا وصانعا لعروض فنية فرجوية («النوبة» و«الحضرة») على سبيل الذكر لا الحصر فانه لا يتردد في القول بان شريط «ثلاثون» هذا الذي لا يزال يشتغل عليه وربما يكون قد انتهى من وضع لمساته الاخيرة يمثل بالنسبة اليه «حلم العمر»!
هذا الكلام سبق للفنان الفاضل الجزيري ان صرح به ل«الصباح» بل انه ذهب اكثر من ذلك عندما قال بان كل اعماله ومساهماته المسرحية في اطار مجموعة «المسرح الجديد» بمعية الفاضل الجعايبي وجليلة بكار ومحمد ادريس.. لم تكن في الواقع الا «عملية تمويه! فأنا كنت دائما احلم والكلام للفاضل الجزيري بان احوّل وجهي نحو السينما..
والواقع أن المتأمل في مسيرة الفنان الفاضل الجزيري لا بد ان تستوقفه ايضا تلك «المحطة» السينمائية التي تعكسها المشاركات المختلفة لهذا الفنان في بعض الاعمال السينمائية شأنه في ذلك شأن بعض زملائه فيما كان يعرف بمجموعة المسرح الجديد مثل الفاضل الجعايبي وجليلة بكار.. فهؤلاء بدوْا حريصين حتى وهم يتعاطون فن المسرح على البرهنة على أنهم شغوفون بالسينما وذلك من خلال تحويل عدد من انتاجاتهم المسرحية مثل «العرس» و«عرب» الى افلام سينمائية..
غير ان اللافت في مسيرة الفنان الفاضل الجزيري بالذات انه الوحيد من بين زملائه في مجموعة «المسرح الجديد» الذي قرر أن يتوقف نهائيا عن النشاط المسرحي وان يحول وجهته نحو الأعمال الفنية الفرجوية التي تنهل من التراث.. فكانت عروض «النوبة» و«الحضرة» و«زغندة وعزوز» وغيرها وصولا الى «الزازا» وذلك قبل أن يطلع على الساحة الثقافية ب«حكاية» شريطه السينمائي «ثلاثون» بوصفه التجربة الشخصية الاولى بالنسبة له لا فقط في الاخراج السينمائي وانما ايضا في متابة القصة والسيناريو.. فسيناريو شريط «ثلاثون» هو من كتبه بالتعاون مع الكاتبة عروسية النالوتي..
تاريخ.. أم جغرافيا ؟!
الذين جلسوا للفنان الفاضل الجزيري، وتحدّثوا اليه وحاوروه حول شريطه «ثلاثون» لما كان بصدد التحضير له وكاتب هذه السطور احدهم لاحظوا خاصة ذلك الحماس الكبير لهذا الفنان والرغبة القصوى التي تحدوه لا فقط في ان ينجز شريطه السينمائي هذا بل وفي ان يكون موضوع الشريط هو فترة ورموز واجواء مرحلة ثلاثينات القرن المنقضي من تاريخ تونس وهي فترة شهدت بروز شخصيات وطنية سياسية وفكرية واصلاحية كان لها تأثيرها الكبير في توجيه مسار الحراك الاجتماعي والسياسي في بلادنا مثل الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة والطاهر الحداد والشاعر ابو القاسم الشابي وعبد العزيز الثعالبي.
الفنان الفاضل الجعايبي بدا في رأينا متحمسا لهذه الفترة من تاريخ تونس ورموزها لا من منطلق تأريخي فحسب بل ايضا من منطلق جغرافي ان صح التعبير فهو يتحدّْث بحماس وحب عن هؤلاء الرموز بوصفهم شخصيات وطنية تحيل من بين ما تحيل على حيز جغرافي وطني حميمي اسمه تونس او حاضرة تونس في ثلاثينيات القرن المنقضي بأرباضها وزيتونتها واجوائها..
على أن السؤال الذي يبقى مطروحا وذلك في انتظار خروج شريط «ثلاثون» للقاعات هو ذاك الذي مفاده:
الآن وقد تحقق حلم الفاضل الجزيري في أن يتحول بالفعل الى مخرج سينمائي فهل تراه سيواصل على هذا الاختيار أم انه وكما فعل من قبل سيفاجئ الساحة الثقافية بتوجه اخر جديد في مسيرته الفنية والابداعية.. توجه لا علاقة له ربما بالسينما لا من قريب ولا من بعيد ؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.