مدنين: إنقاذ 34 مهاجرا وانتشال 6 جثث    عاجل : قيس سعيد يتحدث عن قرارات جديدة سيتم الإعلان عليها لاحقاً    بقرار من رئيس الجمهورية: لن يتمّ الاقتطاع من جرايات المتقاعدين    نادية عكّاشة ممنوعة من السفر؟    وزير الشباب والرياضة يهاتف رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم    قصر هلال: شاب يقتحم معهدا ويطعن تلميذا    قفصة: إيقاف مدير سابق وطبيب أشعة بالمستشفى الجهوي    سلسبيل القليبي تعلق على أرقام الاستشارة: فبحيث قُضي الأمر    تعليق إقامة صلاة الجمعة لأسبوعين إضافيين    حوالي 7850 وافدا على تونس تم إخضاعهم للحجر الصحي    أفضل الدول في التعايش مع كورونا.. دولتان عربيتان تتصدران    ولي عهد أبوظبي يتلقى رسالة خطية من قيس سعيّد    قرصنة قنوات إيرانية رسمية وعرض لقطات مؤيدة للمعارضة    آخر اخبار المنتخب في الكامرون..نتائج تحاليل كورونا..خبر_عاجل    بورصة تونس تقفل حصة الخميس على ارتفاع طفيف بنسبة 07ر0 بالمائة    تونس تتسلم مليون جرعة تلقيح مضادة لكورونا ممنوحة من الجزائر في انتظار تسلم 300 ألف لتر من الاكسجين الطبي الايام القادمة    بعد أن تدرب مع زملائه: تحليل ايجابي لغيلان الشعلاني    فيديو/ وزارة النقل ستشرع في إعداد دراسات لاطلاق قطار سريع عابر للبلاد    تونس غرق 6 مهاجرين وفقد 30 بعد انقلاب قاربهم    ماذا في الاتفاق بين منظمة الأعراف والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة؟    رأس جدير: احباط محاولة تهريب كمية من أدوية مرض السكري إلى خارج البلاد    عاجل: وزارة المالية تكشف حقيقة طبع أوراق نقدية لخلاص أجور شهر جانفي وتوضح..    جثة عامل افريقي تطفو في "ماجل" داخل معصرة زيتون بالقيروان..وهذه التفاصيل..    وزارة الشباب والرياضة تقرر مواصلة اجراء المقابلات الرياضية دون حضور الجمهور    خبير مالي: في تونس...أجور الموظّفين للأشهر القادمة مُهدّدة''    الأرصاد الجوية المصرية تحذر المواطنين    البنك المركزي قام بطباعة الأوراق النقدية لخلاص أجور شهر جانفي..    وزارة الشؤون الثقافية تنعى الفنان التشكيلي الكبير عادل مڨديش    صاروخ تائه في طريقه للاصطدام بالقمر..    أوكرانيا.. جندي يقتل 5 من زملائه    هذا ما كشفته الأبحاث الأولية بخصوص محاولة حقن طفلة بمادة مجهولة بتطاوين #خبر_ عاجل    طارق الفتيتي:" تمّ ادراج مداخلة بإسمي خلال جلسة الاحتفاء بالدستور دون علمي"    ارتفاع عدد وفيات كورونا في تونس    الفيفا تدعم خزينة الجامعة بمبلغ 6 مليون دينار    كلام هشتاغ..الإنقاذ !    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    حدث اليوم..الدستور أولا... أم الانتخابات..خلافات ليبيا تتصاعد    مخزونات سدود باجة: نسبة امتلاء عامة في حدود 61 %    تركيا: سجن صحفية بتهمة "اهانة الرئيس".. وأردوغان يصف تصريحاتها ب"الجريمة"    قف .. وليمة الذّئاب    القاصة والناقدة هيام الفرشيشي ل«الشروق»: جمعيات تونسية مختصة في تكريس ثقافة الوليمة!    الروائي منجي السعيداني في بيت الرواية : أنا... حفيد الجاحظ!    محاورات مع المسرح التونسي للدكتور محمد عبازة (12)    خطف الأنظار في أمم إفريقيا...حكيمي: سأتحدث مع ميسي ونيمار حول الركلات الحرّة !    احتياطي تونس من العملة الصعبة 133 يوم توريد    بداية من اليوم.. توقف العمل بالمؤسسات الصحية العمومية بنابل    طبرقة ..القبض على عصابة لسرقة الأسلاك الكهربائية    أخبار النادي الصفاقسي : فكرة بيع المركب القديم تعود من جديد واعتذار للافريقي    "موديرنا" تنطلق في اجراء تجارب سريرية على لقاح خاص بمتحور "أوميكرون"    كأس امم إفريقيا: برنامج الدور ربع النهائي    الأستاذة سلسبيل القليبي تعلق على دعوة الغنوشي للاحتفال بذكرى ختم الدستور    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    في الدورة ال5 للملتقى الدولي "شكري بلعيد للفنون": رسم جداريات غرافيتي عملاقة وتركيز مجسم للشهيد    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معرض جماعي خلاصة ثقافات متنوعة وتيارات وتقنيات متعددة
فضاء صلاح الدين بسيدي بوسعيد
نشر في الصباح يوم 12 - 10 - 2011

شهد فضاء صلاح الدين (Saladin) بسيدي بوسعيد -وهو حديث العهد (دشن في شهر مارس2011)- مساء السبت افتتاح معرض للفنون التشكيلية تحت عنوان بلا حدود-، تضمن أربعا وأربعين لوحة فنية لرسامين تونسيين وضيوف من مختلف الجنسيات، روسيين وفرنسيين وايطاليين وعراقيين إلخ.. حاول المشاركون في هذا المعرض الغوص في ميدان الجمال كل بطريقته الخاصة موظفين في ذلك تجربتهم المتخيلة في تفسير الحياة وتعزيزها. اختلف مضمون اللوحات نظرا لأنها نتاج ثقافات مختلفة وتيارات ومدارس متنوعة كما أن التقنيات -هي الأخرى مختلفة-، من نحت ورسم زيتي ومائي.
والطريف في هذا المعرض الحديث أن مؤسسه رضا الصوابني ليس رساما بل رجل ثقافة أراد أن يستغل علاقاته الهامة داخل وخارج تونس برسامين متميزين على الصعيد المحلي والعالمي، وشغفه الكبير بفن الرسم بمختلف تياراته، ليؤمن إضافة ما لهذا الفن ناهيك انه صرح ل»الصباح» أن المجال الفني في بلادنا ينقصه المزيد من التفتح على الثقافات المتنوعة الأخرى، وبالطبع دون أن نتجاهل هويتنا.
وكان الرسام حمدة دنيدن الذي شارك بأعماله في المعرض تولى كذلك مهمة تقديم الاعمال للزائرين. حمدة دنيدن يعد من أبرز الرسامين في تونس وهو متحصل على جائزة Fondation Adinawer وجائزة بيكاسو في المركز الثقافي العربي الاسباني وقدم أعماله المتنوعة في عدة معارض في أوروبا والبلدان العربية وأمريكا الجنوبية.. ليجد ضالته في رسم نساء بدينات يعرضن أجسادهن دون عقد ليقدم بذلك قراءة خاصة جدا للجمال.
وعن مسألة الابداع ونظرية الجمال استطلعنا رأي الفنان التشكيلي حمدة دنيدن في هذه المسألة ليبين لنا أن إدراكنا للجمال إنما يتأتى دون توسط التصورات أو الرغبات وملكة الذوق الشخصية يجب أن تمارس بشكل يعطي لذة وارتياحا نفسيا دون الاعتماد على معايير أخرى، فالازهار مثلا وتشابك الأغصان أمر جميل رغم أنه لا ينطوي على أي تصميم.. فالرسم إذن تجربة جمالية توظف كامل الشخصية بأحاسيسها ومشاعرها ومخيلتها وعقلها لا سيما ان لكل امرئ ذوقه الحسي الخاص..
ويمكن الانطلاق من هذا المعرض لنفهم توجهات الفضاء الجديد فضاء صلاح الدين: قراءة خاصة للجمال والإبداع وانفتاح على التجارب العالمية. وقد أعلن بعد عن استضافته قريبا للرسام الفرنسي ميشال ايليني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.