قابس: تعميم حظر الجولان على كافة معتمديات الولاية    تونس تطلق طلب عروض لشراء الحبوب تزامنا مع انخفاض الاسعار العالمية    بشبهة الاعتداء بالفاحشة على طفلتين بروضة أطفال:بطاقة ايداع بالسجن في حق المتهم    جزر القمر تمنح تونس فرضيات جديدة في التأهل إلى ثمن نهائي أمم إفريقيا    مناهضة التعذيب تطالب بالتحقيق في وفاة مسترابة لشاب من نابل    اضراب بيومين لأعوان وموظّفي البلديّات بداية من هذا التاريخ    كان 2022: تونس تخوض مباراة غامبيا بالزي الأبيض    حركة النهضة تصدر بلاغا بخصوص وفاة رضا بوزيان    تأسيس اتحاد الهياكل الثقافية المستقلة    5 ملايين كمامة لفائدة وزارة التربية    "القصاص": السعودية تنفذ حكم الاعدام في حق شخص قتل مواطنا اثر شجار بينهما    الكبيّر: اللاعبون الموجودون في قائمة المنتخب قادرون على تمثيل تونس أحسن تمثيل    النيابة العمومية توضح حيثيات وفاة شخص شارك في مظاهرات 14 جانفي    سليانة: جلسة عمل لمتابعة تقدّم الموسم الفلاحي 2021-2022    عاجل: تسجيل أول اصابة ب"فلورونا" في تونس    المنستير: فتح تحقيق متعلق بمسك سندات خزينة بقيمة مليون دولار.. والاحتفاظ ب3 أشخاص    القسط الثاني من الإشتراكات المدرسية والجامعية انطلاقا من يوم 24 جانفي 2022    قطر تعلن انطلاق المرحلة الأولى من مبيعات تذاكر مباريات كأس العالم 2022    من بينهم اطفال قصر ورضيعان: انقاذ مهاجرين غير نظاميين شارفوا على الغرق    مدنين: تسجيل أول إصابة مزدوجة بكورونا ونزلة البرد على المستوى الوطني    أنجيلا ميركل تتلقى أول عرض عمل    طقس الأربعاء: هدوء واستقرار وارتفاع في درجات الحرارة    بن حليمة: توجد مواد مخدرة لا تظهرها التحاليل يمكن استعمالها قبل شنق شخص    فيروس " كورونا " أربك حسابات المنتخبات الافريقية في "كان" الكاميرون    تطبيق الزيادة في أجور القطاع الخاص محور لقاء ماجول بالزاهي    معرض تشنغدو للسيارات يفتح أبوابه في 29 اوت 2022    رسمي: رئيس الجمهورية يمدد في حالة الطوارئ    د. سمير عبد المؤمن: متحور ''أوميكرون'' يمكن أن يتسبب في جلطات دموية    تونس: 12 وفاة و12436 إصابة جديدة بكورونا في يوم واحد    كوفيد 19 و مرض الموت: بين الفقه الاسلامي و القانون التونسي    وفاة ستة أشخاص وإصابة 298 آخرين في حوادث خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية    ترتيب أقوى الجيوش في العالم.. وهذا ترتيب تونس    نرمين صفر تقرّر تجميد بويضاتها    موقف محرج لأول حكمة في تاريخ كأس إفريقيا (فيديو)    في القدس والنقب: عدوان الصهاينة لا يتوقّف    شكاوى ب"التعذيب" ضد رئيس الإنتربول الإماراتي أحمد ناصر الريسي    ازمة جامعة كرة اليد: تكليف هيئة تسييريّة    الكاف: مسنة حي ابن خلدون ماتت خنقا؟    صفاقس: التنقل الحضري على طاولة النقاش    شركات طيران عالمية تلغي رحلات إلى الولايات المتحدة    الساحة الفنية تفقد علمين من أعلام المسرح والغناء .. وداعا منجي التونسي ومحمد العربي القلمامي    متحف تونس للفن المعاصر: شراكة مع إيطاليا    نادال يصعد للدور الثالث في أستراليا المفتوحة    البرلمان الليبي يكشف عن خريطة الطريق الجديدة    تعاون سياحي مع إسبانيا    ليبيا.. القبض على متهم بقتل أكثر من 20 بنغاليا    تحسن نسبي في مخزون السدود    مع الشروق..حتّى تدخل الأزمة الليبية منعرج الحلّ    الفنان الكبير محمد العربي القلمامي في ذمة الله    ممثل صندوق النقد الدولي: "كتلة الأجور في الوظيفة العمومية من بين الأعلى في العالم.. ويجب القيام باصلاحات عميقة"    سيارة تونسية تعمل بالطاقة الشمسية.. كلفتها ومميزاتها..    الموت يُغيّب الممثّل منجي التواتي وهذا موعد موكب الدفن    بالفيديو: وصال بن فضل، أحبها التلاميذ '' التوانسة'' فانتدبتها الإمارات    سيلين ديون تعتزل الغناء    دفاتر.. في سبيل ثقافة التقدم    جرة قلم .. الشّاهدُ والمشهود    أنا أتّهم" من إميل زولا إلى مواطن تونسي...    قطّ يُنقذ حياة المفكّر يوسف الصدّيق...كيف ذلك؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أمل في إنهاء الخلاف بين التشاد والسودان ودعوة لتبادل الآراء حول مشروع إنشاء منطقة للتبادل الحرّ بين الدول الأعضاء
رئيس الدولة في قمة تجمع دول الساحل والصحراء
نشر في الصباح يوم 04 - 06 - 2007

إحداث آليات لتشجيع القطاع الخاص على بعث مشاريع مشتركة تطوّر حجم التبادلات التجارية
سرت (وات): توجه الرئيس زين العابدين بن علي الى رؤساء الدول والحكومات المشاركين في قمة تجمع دول الساحل والصحراء الملتئمة بمدينة سرت ليبيا يومي 2 و 3 جوان الجاري بكلمة القاها نيابة عن سيادته السيد محمد الغنوشي الوزير الاول. وفي ما يلي النص الكامل لهذه الكلمة
"بسم الله الرحمان الرحيم
الاخ قائد ثورة الفاتح من سبتمبر العظيم
اصحاب الفخامة والمعالي
السيد الامين العام لتجمع دول الساحل والصحراء
حضرات السادة والسيدات
يطيب لي ان أعرب لكم عن احر التحيات واخلص مشاعر التقدير والمودة وان اتوجه الى الجماهيرية الليبية الشقيقة بفائق الشكر والامتنان لتفضلها باستضافة هذه القمة التي نوليها جميعا كل الاهتمام والعناية.
واغتنم هذه الفرصة للاشادة بالجهود الموصولة التي ما فتىء يبذلها الاخ معمر القذافي قائد ثورة الفاتح من سبتمبر بارادة ثابتة من اجل تطوير عملنا المشترك وتعزيز مكانة منظمتنا على الساحتين الاقليمية والدولية وتحديث هياكلها بما يستجيب لتطلعات شعوبنا نحو غد افضل اكثر تضامنا واستقرارا مؤكدا فائق تقديرنا لدور الامانة العامة وسائر اجهزة التجمع في متابعة قراراته وتعزيز رسالته وتحسين ادائه.
كما اشيد في هذه المناسبة بمتانة العلاقات الاخوية القائمة بين تونس والجماهيرية العظمى منوها بما يسجله تعاوننا الاخوي في كل المجالات من تطور متواصل يعكس وضوح الرؤية ونجاعة التمشي واتساع آفاق الشراكة الاستراتيجية التي تربط بين بلدينا وشعبينا الشقيقين.
السيد الرئيس
ان الحصيلة الايجابية لانجازات تجمعنا منذ انعقاد قمة سرت التاريخية تقوي عزمنا على مواصلة العمل لتحقيق الاهداف التي رسمتها معاهدة انشاء تجمع دول الساحل والصحراء. ويقيني ان الحفاظ على هذه المكاسب واثراءها يظل رهين استتباب الامن والاستقرار في فضاء تجمعنا وفي سائر ربوع قارتنا.
ونحن نقدر المساعي الحثيثة التي يبذلها الاخ قائد ثورة الفاتح من سبتمبر لتطويق بؤر التوتر وتسوية النزاعات التي تشهدها بعض دول منطقتنا ونحرص على تشجيعها ومؤازرتها آملين ان تتوفق جميع الاطراف بمساندة الاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية والامم المتحدة الى انهاء الخلاف بين البلدين الشقيقين التشاد والسودان بما يسمح بتكريس مقومات الامن والاستقرار وتوجيه كل طاقاتنا الى البناء والاعمار والتاسيس للمستقبل.
وان تونس التي دأبت على التمسك بالشرعية وبخيار الحوار والاحتكام لضوابط القانون الدولي اسلوبا لمعالجة الازمات لتؤكد مرة اخرى ضرورة التعجيل بتسوية الخلافات القائمة ومساعدة الاطراف المتنازعة على التوصل الى الحلول السلمية التوافقية المرجوة بما يحقق الامن ويستبعد خطر التدخلات الاجنبية.
ويشكل ترسيخ الديبلوماسية الوقائية ضمن خطة عمل تجمعنا والتحرك السريع لاحتواء الاوضاع قبل استفحالها ركنا مهما من اركان عملنا المشترك تدعمه تقاليدنا الافريقية الحكيمة القائمة على مبدا تغليب العقل وترجيح الوفاق واعتماد التفاوض منهجا في معالجة الاشكالات الطارئة والقضايا المستعصية.
السيد الرئيس
ان الظروف الدولية الدقيقة التي يمر بها العالم اليوم وما تنطوي عليه من تحديات وتهديدات تتطلب توحيد رؤيتنا للمتغيرات وتقريب الشقة بين بلداننا واعداد الخطط الملائمة للنهوض بها ودفع مسار التكامل وتكريس مقومات التنمية الشاملة والمتضامنة بين بلداننا وشعوبنا.
ونحن عازمون على مواصلة العمل مع اشقائنا في التجمع لتحقيق اهدافنا المشتركة وتسخير كل الطاقات والامكانيات المتاحة لدعم الاستقرار والتنمية استجابة لتطلعات شعوبنا وحقها في العيش الكريم في كنف الامن والسلام والازدهار.
وان تونس لحريصة على الاسهام الفاعل في كل ما يخدم الاهداف النبيلة لتجمعنا ويعزز علاقات التعاون والتكامل مع البلدان الاعضاء في تجمع دول الساحل والصحراء ومع سائر البلدان الافريقية الشقيقة.
ونحن واثقون بأن التحديات التي تواجه دول منطقتنا في الوقت الراهن تقتضي منا استنباط الحلول المناسبة والصيغ العملية الكفيلة بتوفير متطلبات التنمية الشاملة والمستديمة في بلداننا وتحفزنا الى مزيد احكام التنسيق بين سياساتنا التنموية والاقتصادية والاجتماعية ليصبح تجمع دول الساحل والصحراء فضاء اقتصاديا مندمجا ومتكاملا ومتضامنا قادرا على مواكبة التحولات العميقة والمتسارعة التي يشهدها العالم من حولنا.
ويظل تحقيق الامن الغذائي في صدارة أولويات تجمّعنا وأحد أبرز الرهانات التي يتعين كسبها رغم التغيرات المناخية وآفة التصحر وندرة المياه.
كما ان المفاوضات التجارية متعددة الاطراف الجارية حاليا في اطار منظمة التجارة العالمية تقتضي منا مزيد التنسيق والتشاور للتوصل الى موقف موحد تجاه امهات المسائل الاقتصادية ذات الاهتمام المشترك مثل تعزيز حظوظ المنتوجات الفلاحية الافريقية في نيل حصتها من الاسواق العالمية وحمايتها من انعكاسات تدهور شروط المبادلات التجارية.
وتتطلع تونس الى مزيد دعم مصرف الساحل والصحراء للتجارة والاستثمار حتى يسهم في انجاز برامج التنمية الشاملة والمندمجة بفضاء تجمعنا. ونعتقد ان تحقيق هذه البرامج يستوجب التفكير في إحداث آليات لتشجيع القطاع الخاص على بعث مشاريع مشتركة تساعد على تطوير حجم المبادلات التجارية بين بلداننا.
واذ نعرب عن ارتياحنا لانتظام نسق الاجتماعات القطاعية وما أسفرت عنه من نتائج ايجابية فاننا نؤكد في الوقت ذاته اهمية مواصلة التعمق في بحث مشاريع الاتفاقيات والآليات الكفيلة بتجسيم الاندماج والتكامل الاقتصادي بين بلداننا. وتدعو الحاجة في هذا السياق الى إنشاء فريق عمل من الخبراء لتبادل الآراء حول مشروع انشاء منطقة للتبادل الحر بين الدول الاعضاء في تجمعنا.
السيد الرئيس
حضرات السيدات والسادة
اجدد لكم في الختام فائق مشاعر التقدير مكبرا كل الجهود المخلصة في خدمة قارتنا واني على يقين بان تجمعنا سيتوطد صرحه وتتكامل مؤسساته بفضل ما يحدونا جميعا من حرص على دعمه واعلاء مكانته.
راجيا ان تكلل اعمال قمتنا بالتوفيق والنجاحوالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.