الصحبي بن فرج ل"الصباح نيوز": 6 آلاف مؤتمر في مؤتمر "تحيا تونس".. وقائمة وطنية توافقية للمكتب الوطني    الامين العام للاتحاد العام التونسي للطلبة ل"الصباح نيوز": نساند الأساتذة في مطالبهم ..لكننا نرفض حجب الاعداد ومقاطعة الامتحانات    هذا الاسبوع : رجال أعمال من روسيا يزورون تونس    المنزه 6.. إصابة 5 اشخاص في حادث اصطدام حافلة بسيارتين    بالفيديو: ماذا في لقاء قائد السبسي بمحسن مرزوق؟    القيروان: الشرطة البلدية تحجز 300 كغ من معجون التمر ومواد مدعمة بمستودع لصنع الحلويات    الجهيناوي لغسان سلامة: تواصل الحرب والمواجهات العسكرية في ليبيا ستكون له عواقب وخيمة على كامل المنطقة    مركز الإحاطة والتوجيه الإجتماعي بصفاقس: اغتصاب وتحرش وفساد مالي وإداري    في العوينة : إغتصاب أجنبية تحت التهديد بموس    النفيضة: حجز 25 طنا من النحاس المهرب    اخلالات بمنظومة التلقيح تتسبب في إعاقات ووفيات جراء وباء الحصبة.. جمعيات تطالب بفتح تحقيق "جدي"    مفاجأة: تقارير استخباراتية تم تجاهلها قبل 10 أيام من تفجيرات سريلانكا    بعد القبض على الأميرة العربية..مهمة افريقية جديدة لأبناء الجنرال لومار    رغم تجاهل سلطة الاشراف.. أولياء يستقبلون ابنائهم القادمين من روسيا بعد مشاركتهم في دورة دولية للرياضة    هنا الهوارية : إنخفاض ملحوظ في أسعار الخضر والغلال    الكاف : انتهاء الدراسية التمهيدية لمشروع الطريق السيارة الكاف – تونس    حاتم العشي: فما ناس معملة باش تربح الانتخابات التشريعية والرئاسية بالفايسبوك    حصري / الحرب على الفساد تطال الأحزاب : القبض على رئيس حزب معروف ونائبه ينشطان في شبكة تدليس تأشيرات    القصرين: حجز 7.5 كلغ من مادة القنب الهندي    السراج: واشنطن لم تبلغنا بتغيير نهجها لكن اتصال ترامب بحفتر قد يدفع أسعار النفط إلى الارتفاع    الجزائر: إيقاف 5 رجال أعمال مقربين من بوتفليقة للتحقيق معهم في قضايا فساد    كمال بن خليل ل”الشاهد”: هذه حقيقة استقالتي من هيئة الافريقي    عاجل/ رفع درجة التأهب وسط العاصمة الليبيّة طرابلس    بنزرت تستعد ليوم الجهات بمدينة الثقافة    الدورة السابعة لمهرجان قفصة الدولي للفرجة الحية .. إقبال شبابي كبير على الافتتاح وغدا موعد مع عرض    رئيس الجمهورية يشرف على موكب أداء اليمين الدستورية للعضوين الجديدين بالمجلس الأعلى للقضاء    المتحدث باسم حكومة سريلانكا: التفجيرات التي وقعت في البلاد نفذت بمساعدة شبكة دولية    بداية معاملات الإثنين ..شبه إستقرار ببورصة تونس    الطرابلسي: بطاقات العلاج الالكتروني "لاباس" ستمكن من اضفاء الحوكمة والشفافية على التعاملات    بالصور/ سامي الفهري يرسل محضر تنبيه لفيصل الحضيري.. وهذا فحواه    بالفيديو: درة أخصائية نفسية في ''المايسترو ''    حملة “سيّب القائمة” تتهم الشاهد وبودربالة بعرقلة نشر القائمة النهائية لشهداء الثورة ومصابيها بالرائد الرسمي    الناطق باسم الديوانة ل"الصباح نيوز": احباط محاولة تهريب الاف حبوب "الهلوسة" نحو الجزائر    صورة/شاهدوا زوجة علاء الشابي الأولى تحضر حفل زفافه..وهذه التفاصيل..    مقداد السهيلي : برشا في المعارضة يقوموا العشية مثمولين يسبّوا في النهضة ومشكلتهم القهاوي في رمضان    هل تقرّر الرّابطة إعادة مباراة الملعب القابسي والنّادي الصفاقسي؟ (صور)    إقالة مدير حرس ديواني منع فرنسيين مسلّحين من الدخول: الديوانة تُوضّح    سمير الوافي يهنىء علاء الشابي : "الثالثة ثابتة"    المهدية: كيلو ''الصبارص'' بدينار...    إدارة الغذاء والدواء الأمريكية توافق على بخاخ أنف لجرعات الأفيون الزائدة    طقس بداية الاسبوع: سرعة الرياح تصل الى 90 كلم/س    بطولة فرنسا : سان جيرمان يحتفل باللقب الثامن مع عودة البرازيلي نيمار    بالفيديو: طرد مهين لوزير جزائري سابق من مسيرة باريسية    د .شكري الفيضة: (أستاذ التسويق الالكتروني بجامعة تونس) .. التونسي يميل الى المسلسلات المدبلجة    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الاثنين 22 أفريل 2019    ممثل كوميدي يفوز برئاسة أوكرانيا    مواجهات بين جماهير الاتحاد المنستيري والأمن بعد مباراة الترجي التونسي    صحتك أولا : هذه الأطعمة تخفض ضغط الدم    حمام الغزاز ..حجز مواد تجميل بمصنع لا يحمل ترخيصا    الشرطة البئية : قرارات غلق وحجز وإتلاف كميات من الخضر والغلال    حظك اليوم : ماذا تقول لك الأبراج..    جزائرية تتوج بلقب «ملكة جمال العرب» (صور)    مورينو يقدم رؤيته: من إلى نهائي رابطة الأبطال برشلونة أم ليفربول؟    الكاتب العام للاتحاد العام للأطباء البيطريين :عشرة مسالخ فقط تتوفر على شروط السلامة الصحية ومواصفات الذبح    قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس    طبيب يكشف السر الكامن وراء غموض ابتسامة الموناليزا    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    مشاهير ... كونفوشيوس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استفدنا كثيرا من مناخ «الربيع العربي»
سفير فلسطين لدى اليونسكو
نشر في الصباح يوم 03 - 11 - 2011

واشنطن تعاقب نفسها بإقدامها على وقف التمويلات للمنظمة انتقد سفير فلسطين في اليونسكو الموقف الامريكي بوقف التمويلات لهذه المنظمة الاممية معتبرا أن أمريكا بإقدامها على هذه الخطوة إنما تعاقب نفسها، ومشددا على أن الفلسطينيين لا يريدون للمنظمة أي ضرر ولكنهم لا يقبلون في المقابل مبادلة حقوقهم المشروعة بالتمويلات.
وقال السفير الياس صنبر وهو الباحث والمؤرخ والكاتب الفلسطيني، في لقاء خص به «الصباح»، ان حصول فلسطين على العضوية الكاملة في اليونسكو بتأييد 107 من الاصوات مقابل 14 صوتا معارضا كان ثمرة جهود سنوات طويلة من العمل المتواصل. وأضاف صنبر أن هذه الخطوة تعد نجاحا وطنيا هاما يكرس الوجود الفلسطيني أرضا وشعبا وخلص صنبر الى أن المناخ الجديد الذي أفرزته الثورات العربية كان له دوره حيث خلقت الحركات الديموقراطية رؤية جديدة لدى الدول الغربية وغيرها ازاء شعوب العالم العربي.
وفيما يلي نص الحديث:

كيف تنظر إلى ما تحقق في اليونسكو بداية الاسبوع، وعمليا ما الذي يمكن لهذه العضوية اضافته للقضية الفلسطينية؟

كان لا بد أن نوضح أن الجهد الذي قمنا به بدأ منذ فترة طويلة وتحديدا قبل ثلاث سنوات و كنا نود أن نكسب اليونسكو وأن نحظى كبلد كامل بالعضوية بهذا الموقع وأن تحظى فلسطين بهذا الدور الحضاري والثقافي و التربوي وبالتالي بتسجيل مواقفنا و أيضا مواقعنا التاريخية والحفاظ عليها وحمايتها و ترميمها, وقد بدأنا العمل منذ سنوات لاننا كنا بحاجة للاتصال و الحوار واقناع أكبر عدد ممكن من الدول الاعضاء.. فنحن بالتاكيد في حاجة لاصواتهم جميعا وهذه كانت المرحلة الاولى من المعركة مع أول تصويت يتم في المجلس التنفيذي وهوما منحنا المجال للوصول الى المرحلة التالية.
فالمجلس التنفيذي هو الهيئة الوحيدة المؤهلة لتوجيه طلبنا الى المؤتمر العام لليونسكو و قد حصلنا على تصويت الاغلبية الساحقة في المجلس الذي يضم58 عضوا و حصدنا لاحقا أربعين صوتا لصالح فلسطين مقابل أربعة أصوات ضدنا .
وهذا كان القرار الاول الذي أوصى المؤتمر العام بقبول فلسطين عضوا كاملا و كان ما حدث فقد ذهبنا الى المؤتمر وحصلنا على نتيجة أكثر من جيدة و هي 107 أًصوات مقابل 14 صوتا معارضا وهذا بالنسبة لنا إنجاز وطني مهم للشعب الفلسطيني و تكريس للوجود الفلسطيني أرضا و شعبا.
فنحن لم ندخل هذا الرهان كأرض فقط ولكن كأرض وكشعب متكامل، و نأمل المواصلة في هذا الاتجاه في جميع منظمات الامم المتحدة لكسب المعركة الثقافية والتربوية والحضارية وحماية الآثار والتراث الفلسطيني من التهويد وسنواكب العمليات الأخرى في اطار الامم المتحدة وفي جميع هيئاتها لنكون أعضاء فيها كأي شعب آخر في الاسرة الدولية .
وفي قناعتي أن هذا الاعتراف مهم جدا ماديا و معنويا و هو ليس اعترافا ثقافيا فحسب ولا هو اعتراف بالسلطة بل هواعتراف بالبلد و هنا تكمن الاهمية و ما حدث تحقق أيضا بفضل جهود كل الدول العربية التي صوتت صوت رجل واحد.

من الواضح أن رد الفعل الاسرائيلي لم يتأخر و ان العقوبات الاسرائيلية كانت جاهزة مرة أخرى عبر توسيع المستوطنات فكيف يمكن تفعيل الخطوة لمواجعة ممارسات الاحتلال ؟

جوابنا موجز للغاية, وقد طرح علينا السؤال مرارا و نحن نقول من جانبنا ان العقوبات الاسرائيلية لم تتوقف يوما. وبدورنا نسأل ما الذي تقوم به اسرائيل اليوم ولم تقم به أول أمس.

وهل أن هدم البيوت و حرق أشجار الزيتون أمر جديد علينا وهل أن مصادرة الاراضي و محاولات تهويد المقدسات أمر جديد على الفلسطينيين؟

ان ممارسات الاحتلال الاسرائيلي مستمرة وواهم من يعتقد أن شعبنا يعيش عطلة في جبال سويسرا نحن شعب يعيش تحت الاحتلال منذ أكثر من أربعة عقود و خلاصة القول أن العقوبات ليست بالامر الجديد علينا ولن تمنعنا من التمسك بحقوقنا.

ولكن كيف يمكن أن تساعد عضوية فلسطين في وقف عمليات الاستيطان و حماية االتراث الفلسطيني في القدس وفي بيت لحم والخليل وغيرها؟

سنقوم باتباع القواعد الواردة في دستور اليونسكو لحماية بيت لحم وستكون بيت لحم الملف الاول الذي سيطرح في اجتماع جوان القادم الذي سيعقد في سان بطرسبورغ في روسيا و سنسعى لتسجيل بيت لحم على موقع التراث العالمي وقد تم عمليا ايداع الملف تمهيدا للموعد القادم.

وماذا عن تأثير التهديدات الامريكية بقطع تمويلاتها عن اليونسكو، ألا يمكن أن يكون ذلك عائقا أمام جهود اليونسكو و مشاريعها مستقبلا؟

التمويلات قطعت فعلا وفي اعتقادي أن هذه الخطوة عقوبة لامريكا نفسها وقد حرمت نفسها بذلك من عنصر كانت تستعمله كلما أرادت التأثير على طرف كانت أمريكا تهدد بقطع التمويل، والآن بماذا ستهدد لقد حرمت نفسها من سلاح كان بيدها .طبعا يهمنا كثيرا الى أي درجة سيؤثر هذا الموقف على اليونسكو و على مستقبل المنظمة فنحن بالتأكيد لا نريد أي ضرر لها ولكننا نشير أيضا الى أننا لم نقطع و لم نهدد وكل ما عرض علينا أن نقبل بمبادلة حقوقنا ببعض تمويلات و هذا أمر غير مقبول ولا يمكن القبول به و لذلك قررنا الذهاب الى العضوية وفي اعتقادي أن التهديد سيئ جدا بالنسبة للولايات المتحدة و هي اهانة أن تقول دولة لهيئة تضم عشرات الدول اذا لم تصوتوا كما أريد سنقطع التمويل.

هل تعتقدون أن الثورات العربية كان لها دور في تحقيق هذه الخطوة ؟

دون أدنى شك ربيع الثورات العربية كان له دوره في خلق مناخ جديد لدى كل الشعوب و خلق بالتالي رؤية جدية لدى بقية الدول الاخرى الغربية وغيرها و قد استفدنا كثيرا من الربيع العربي و سعدنا به كثيرا أيضا و بهذه الحركات الديموقراطية التي غيرت نظرة العالم الى الشعوب العربية.

وما المطلوب الآن للوصول الى العضوية الكاملة في الامم المتحدة؟

في نوفمبر العام الماضي وعندما أدرجت قضية العضوية على جدول الاعمال في اليونسكو لم تكن الرئاسة الفلسطينية تتهيا لطرح عضوية فلسطين في مجلس الامن و شخصيا لآ يمكنني التعليق على هذا الامر ومهمتي مرتبطة باليونسكو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.