رفضه اتحاد الشغل: مقترح الحكومة للزيادة في الاجور    وزارة الصحة: تحريات ومعاينات للتثبت من مدى تواجد مواد غذائية مسرطنة في تونس    الحكومة المصرية تصدر قرارا بحظر التجوال في سيناء    روني الطرابلسي ينفي إجراء لقاء تلفزي مع قناة اسرائليلة    السلطات الكندية توفر حارسا شخصيا للفتاة السعودية لحمايتها    حركة النهضة تقاضي أشخاص روجوا أكذوبة إمتلاك النهضة لجهاز سري    كيف تتوقفين عن تناول الطعام مساءً في الشتاء؟    خبيرالشروق ... تشحم الكبد: من الكبد الزيتي والتليّف إلى سرطان الكبد، الوقاية والعلاج الطبيعي(14)    وزارة الصحة تتثبت من تواجد مواد غذائية مسرطنة في تونس    اطلاق خدمة جديدة للدفع على الخط لشارات العبور الالى للطرقات السيارة    بنزرت : إصدار 11 قرار غلق محلات في خمس معتمديات    مدنين: تواصل عدم استقرار الوضع بعدد من المؤسسات التربوية في الجهة    اجتماع جديد يوم الخميس لتجديد ثلث أعضاء هيئة الانتخابات:    الدكتور حمودة بن سلامة ل”الشاهد”: اليسار كان ضدّ تأسيس رابطة حقوق الإنسان وساهم في انقسام حركة الديمقراطيين الاشتراكيين    روني الطرابلسي ينفي إجراء لقاء تلفزي مع قناة “اسرائيلية”    في شراكة تونسية فرنسية .. الدورة الاولى ل" ليلة القراءة "بزغوان تحتفي بالكتاب    تغطية الصحف الورقية لاحتفالات عيد الثورة.. بين التجاهل والانحياز    مصدر حكومي: رغم تطور مقترح الحكومة في الزيادة في أجور الوظيفة العمومية إلى 180 دينارا الاتحاد يتمسك بالإضراب    سوسة :القبض على 04 أشخاص بحوزتهم مواد مخدرة    صفاقس :القبض على 04 أشخاص من أجل مسك واستهلاك وترويج مادة مخدرة    مونديال اليد .. فوز جديد للمنتخب التونسي    بلاغ وزارة التجارة حول عصائر وبسكويت مسرطنة من الجزائر    المهدية : حجز 22 طنا من مادة السميد المدعم لدى أحد تجّار الأعلاف    ترامب يهدد بتدمير تركيا اقتصادياً إذا هاجمت الأكراد    اجتاز الفحص الطبي بنجاح.. الليبي حمدو الهوني ثالث انتدابات الترجي    الدوري التونسي : نتيجة مباراة الترجي واتحاد بن قردان    هام/بمناسبة مائوية الترجي: اصدار طابعين بريديين..    هذه حقيقة وفاة الممثل السوري أسعد فضة..    انطلاق عمليّة عسكريّة للقضاء على الجماعات الارهابيّة بليبيا    تنطلق اليوم: برنامج الاحتفالات بمائوية الترجي..                وفاة الفنان السوري الكبير أسعد فضة    نابل: إيقاف 6 أشخاص من بينهم مروج للمخدرات وحجز كمية من الزطلة    فيديو: فلة الجزائرية تثير جدلا...ترتدي الحجاب وتُؤذّن!    وفاة الفنان السوري الكبير أسعد فضة    كمال مرجان: لم يتم رصد ميزانية لوزارتي    نابل /الكشف عن مستودع معد لتخزين مادة "الامونيتر" دون رخصة    سوسة: الحكم ب4 أشهر سجنا ضد 5 متهمين في قضية الاستيلاء على مساكن اجتماعية بالنفيضة    يُعد الأفضل منذ 1948..شركة الخطوط التونسية تحقق رقما تاريخيا    الشبيكة: السطو على زريبة وسرقة 16 رأس غنم    عبد الإله بن كيران في تصريح مسيء : "تونس بلاد غير منضبطة فيها الأوساخ والإضرابات"    اليوم : العرض الأول لفيلم "دشرة" بمدينة الثقافة    فيديو: عبد الرزاق الشابي يرقص مع ضيفته في "عندي ما نقلك"    تفكيك شبكة مختصة في ترويج الكوكايين داخل ملهى ليلي في سوسة    “توننداكس” يستهل معاملات الثلاثاء متراجعا ب20ر0 بالمائة    كأس العالم لكرة اليد 2019: مشاهدة مباراة السعودية وتونس بث مباشر … 15-01-2019    باكاري غاساما يدير لقاء الترجي وبلاتينيوم ستارز الزمبابوي    عاصفة ثلجية تضرب السعودية وتركيا وسوريا وإيران    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 15 جانفي 2019..    في الغذاء دواء : 6 فوائد للجزر.. ستجعلك تتناوله باستمرار    وسط الإغلاق الحكومي.. ترامب ينظم مأدبة وجبات سريعة في البيت الأبيض    التوقعات الجوية لليوم الثلاثاء            اكتشاف خطير في دم مريضين في الصين!    حظك ليوم الاثنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفلسطينيون يحققون نصرهم الدبلوماسي الأول في 'اليونسكو'
نشر في الحوار نت يوم 06 - 10 - 2011

حقق الفلسطينيون الاربعاء اول نصر دبلوماسي في سعيهم وراء الاعتراف الدولي بدولتهم، وذلك مع موافقة اليونسكو على توصية بمنح فلسطين العضوية الكاملة في هذه المنظمة، على الرغم من دعوة الولايات المتحدة الدول الاعضاء الى معارضة التصويت عليها في المؤتمر العام للمنظمة.
وبحسب مصادر في منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، اوصى المجلس التنفيذي للمنظمة الاربعاء باغلبية 40 صوتاً من اصل 58، بمنح فلسطين العضوية الكاملة فيها.
وعارضت اربع دول عضوية فلسطين الكاملة منها الولايات المتحدة، وامتنعت 14 دولة عن التصويت، بحسب المصادر نفسها.
واوضحت وزارة الخارجية الاسبانية انه "تعذر" التوصل الى موقف اوروبي مشترك وقد صوتت المانيا ولاتفيا ورومانيا ضد التوصية، في حين امتنعت عن التصويت بلجيكا والدنمارك وسلوفاكيا واسبانيا وفرنسا واليونان وايطاليا وبولندا.
وسترفع التوصية التي جاءت بناء على مبادرة مجموعة الدول العربية، الى المؤتمر العام لليونسكو في نهاية تشرين الاول/اكتوبر.
ولكي تحصل فلسطين على وضع دولة عضو في اليونسكو، يتعين ان يوافق على التوصية ثلثا الاعضاء البالغ عددهم 193 اثناء المؤتمر العام في دورته التي ستعقد من 25 تشرين الاول/اكتوبر الى العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر في باريس حيث مقر المنظمة.
وتحمل الموافقة على هذه التوصية بعداً رمزياً قوياً بعيد تقديم الفلسطينيين طلب عضوية كاملة لدولتهم في الامم المتحدة عبر مجلس الامن الدولي، وهو طلب هددت الولايات المتحدة باستخدام حق النقض "الفيتو" ضده بينما اقترحت فرنسا منح فلسطين وضع دولة-مراقب عبر تصويت في الجمعية العامة للامم المتحدة.
ويوازي المجلس التنفيذي لليونسكو حيث لا استخدام لحق النقض "الفيتو" مجلس الامن الدولي، فيما يوازي مؤتمرها العام الجمعية العامة للامم المتحدة.
ولا يحظى الفلسطينيون حتى الان سوى بوضع مراقب في اليونسكو.
وأثارت التوصية استياء واشنطن.
وأعلنت وزير الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الاربعاء ان التصويت هو امر "لا يمكن تفسيره"، ويمثل خطوة "مربكة" كون مجلس الامن ينظر حالياً في طلب الاعتراف بفلسطين دولة كاملة العضوية في الامم المتحدة، وهو ما تعارضه واشنطن.
وقالت في مؤتمر صحافي خلال زيارة الى جمهورية الدومينيكان للمشاركة في منتدى وزاري حول اميركا اللاتينية "علي ان اقول انه يبدو لي امراً مربكاً والى حد ما لا يمكن تفسيره ان تتخذ هيئات تابعة للامم المتحدة قرارات حول وضع دولة في حين ان الموضوع تم تقديمه الى (مجلس الأمن في) الأمم المتحدة".
واضافت "اعتقد انها عملية غير اعتيادية على الاطلاق".
واكدت ان "القرار بشأن وضع الدول يجب ان يتخذ في الامم المتحدة وليس في مجموعات فرعية تابعة للامم المتحدة".
واعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي في وقت سابق الاربعاء في رام الله بالضفة الغربية ان اسرائيل والولايات المتحدة تمارسان ضغوطاً شديدة لافشال التصويت على عضوية فلسطين في اليونسكو.
وقال المالكي "هناك ضغوط شديدة وغير معقولة على عدد من الدول ضد انضمامنا. نأمل ألا تحصل مفاجأة وألا تؤدي الضغوط الى ثني احد عن التصويت لصالح فلسطين".
وسيسمح تغيير في نظام اليونسكو لفلسطين بتقديم طلبات للاعتراف بمواقع في الاراضي الفلسطينية التي تحتلها اسرائيل، ضمن التراث العالمي للانسانية.
وكانت الولايات المتحدة دعت كل الدول الاعضاء في اليونسكو الى رفض توصية المجلس التنفيذي لهذه الوكالة الدولية بمنح فلسطين عضوية كاملة فيها، وفق ما اعلن الاربعاء السفير الاميركي في اليونسكو.
وقال ديفيد كيليون في بيان نشر على الموقع الالكتروني للبعثة الاميركية في اليونسكو ان "الولايات المتحدة تدعو كل الوفود الى الانضمام للولايات المتحدة عبر رفض هذه التوصية".
بدورها، قالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم الخارجية الاميركية الاربعاء ان "عملية جارية في مجلس الامن (لبحث طلب انضمام فلسطين الى الامم المتحدة). وبالتالي فمن غير المناسب اتخاذ قرارات بشان وكالات مكونة للامم المتحدة قبل ان يتمكن مجلس الامن من قول كلمته".
من جانبها حذرت رئيسة اللجنة الفرعية في مجلس النواب الاميركي المسؤولة عن توزيع مخصصات السياسة الخارجية كاي غرانغر من انها "ستعمل على وقف التمويل" الاميركي للمنظمة الثقافية العالمية اذا ما قبلت عضوية فلسطين.
وكانت فرنسا اعتبرت الاربعاء ان انضمام فلسطين الكامل كدولة الى منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم نزولاً عند طلب الدول العربية "سابق لاوانه"، وان الاولوية الان ينبغي ان تكون "استئناف المفاوضات" مع اسرائيل.
وكان المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو شدد على ان "اليونسكو ليست المكان المناسب" والمؤتمر العام لهذه المنظمة التابعة للامم المتحدة "ليس الوقت" الملائم لذلك.
وأعلنت اسبانيا التي كانت امتنعت عن التصويت على التوصية، انها ستصوت "لصالح هذه التوصية" بقبول عضوية فلسطين في اليونسكو.
ووجهت اسرائيل انتقاداً شديداً الى طلب عضوية فلسطين في اليونسكو، واعتبرت على لسان وزارة الخارجية ان "تحرك الفلسطينيين في اليونسكو ينكر في الوقت نفسه (وجود) المفاوضات الثنائية واقتراح الرباعية بمواصلة العملية الدبلوماسية"، في اشارة الى بيان اعضاء الرباعية الدولية الذي دعا الى استئناف المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين.
واضافت الوزارة في بيان ان "ما يقومون به هو رد سلبي على جهود اسرائيل والمجتمع الدولي لتعزيز عملية السلام"، مؤكدة ان "اليونسكو التي لزمت الصمت حيال التغييرات الكبيرة في الشرق الاوسط، وجدت الوقت خلال اجتماعها الحالي لاصدار ستة قرارات حول النزاع الاسرائيلي الفلسطيني".
وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو اعلن في 2010 ان الحرم الابراهيمي في الخليل وقبر راحيل في بيت لحم، والموقعان يقعان في الضفة الغربية المحتلة، وهما مكانان مقدسان لدى اليهود والمسيحيين والمسلمين، سيضافان الى لائحة المواقع التاريخية الاسرائيلية.
واثار هذا القرار غضب السلطة الفلسطينية التي تحدثت عن خطر اندلاع "حرب دينية".
ودان المجتمع الدولي القرار ايضاً وادى الى صدامات في الخليل.
ويعتزم الفلسطينيون خصوصاً ترشيح بيت لحم حيث ولد المسيح، والحرم الإبراهيمي في الخليل ليكونا من ضمن التراث العالمي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.