استقالة أكثر من 100 قيادي من النهضة (وثائق)    جندوبة: عمال الحضائر يحتجون    القيروان: إثر اعتداء شقيق تلميذة بالعنف الشديد على المدير...احتجاجات باعدادية المنصورة    بنزرت: بحضور أكثر من 50 شخصية عالمية...انطلاق فعاليات «المنتدى العالمي للبحر»    مطورة لقاح أوكسفورد ضد كورونا : "كوفيد-19" سيصبح ضعيفا مثل نزلة البرد    حرب البيانات تتواصل بين جامعة كرة القدم وبوصيان    اليوم قمّة انقليزية...مواجهة المعلم والتلميذ في قمّة سيتي وتشيلسي    الثلاثاء القادم استئناف نشاط كرة اليد...اشكاليات ترافق عودة البطولة وتحويرات منتظرة في الرزنامة    سوسة: حجز 40 صفيحة من "الزطلة" و8 غرامات من الكوكايين    سيدي بوزيد: إيقاف شاب مجّد الإرهاب عبر فايسبوك    إجبارية التلقيح    "هيومن رايتس ووتش": ديمقراطية تونس تعيش أكثر اللحظات خطورة    محمد العفاس يصف التوانسة بالقوادة والصباحية    وزارة التجارة ستستعمل كل الآليات الضرورية للتصدي للاحتكار والأسواق الموازية    سليمان البيوضي رئيس حزب التجديد الليبي ل«الشروق»: هناك ضغط قوي لإجراء الانتخابات في موعدها    أولا وأخيرا..حفلة 25 جويلية    كلفتها 3 مليون دولار: تبون يصدر مرسوما لشراء حقوق بث مباريات الجزائر في تصفيات المونديال    اللجنة الوطنيّة لمكافحة الإرهاب تقرّر تجديد تجميد أصول وموارد 43 شخصا    قابس: حجز 1500 علبة سجائر في قطار المسافرين    الأسر التونسية تخسر 900 ألف دينار سنويا نتيجة تبذير الخبز    أحزاب تعلن عن دعمها لخيارات قيس سعيد    شاطئ طبلبة: العثور على جثة متعفنة دون رأس    صفاقس :4 حالات وفاة و19 إصابة جديدة بفيروس كورونا    أيام قرطاج السينمائية 2021: قائمة المشاريع المختارة في قسم "قرطاج للمحترفين: شبكة وتكميل"    النادي الصفاقسي: محمد بن علي يغيب عن لقاء ال"سوبر" أمام الترجي غدا بسبب الاصابة    الإدارة الجهوية للصحة بالقصرين تتسلم وحدة تلقيح متنقلة    توزر: القبض على عنصر خطير    الحمامات: افتكاك هواتف جوّالة لتلاميذ بالقرب من إحدى المؤسسات التربوية..وهذه التفاصيل…    احباط عملية هجرة غير نظامية بصفاقس    أريانة: حجز 3040 علبة سجائر و508 قطعة شكلاطة مجهولة المصدر    موقف اتحاد الشغل من الأحكام الرئاسية الصادرة عن قيس سعيد    وفاة شاب واصابة اثنين اخرين في حادث مرور في طريق المرسى    توزر: توزيع 48360 لترا من الزيت النباتي المدعّم في الجهة خلال الشهر الحالي    برنامج النقل التلفزي لمباراة السوبر التونسي    القيروان: زيادة ب30 بالمائة في صابة الزيتون    مدنين:51 إصابة جديدة بكورونا بين محلية ووافدة.. واستقرار في الوضع الوبائي بالجهة    ليون يعلن عن غياب المهاجم موسى ديمبيلي لعدة أسابيع بسبب الاصابة    عبير موسي:" قيس سعيّد مازال يعترف براشد الغنوشي رئيسا للبرلمان"    النجم الساحلي: التعادل وديا مع هلال الشابة وباب الترشح للجلسة العامة الانتخابية يفتح يوم 25 سبتمبر    هكذا سيكون الطقس اليوم    نفحات عطرة من السنّة النبوية    حقوق الانسان شاملة في الإسلام    ملف الأسبوع: حقوق الإنسان والحريات الفردية ومكانتها في الإسلام    استعدادات مهرجان المولد    "بيزنس إنسايدر": نجل بايدن طلب مليوني دولار سنويا مقابل تحرير الأموال الليبية المجمدة    بوحجلة: حجز نقود مزيّفة وقطعة أثرية    "رحلة مع الضوء": عرض علمي مثير ومتطور تعرضه مدينة العلوم انطلاقا من اليوم    حجم الصادرات يتطور بنسبة 3ر7 بالمائة واستقرار حجم الواردات بنسبة 2ر0 بالمائة خلال شهر أوت 2021    واشنطن تؤكد دعمها الانتخابات الليبية في ديسمبر    تخفيضات جديدة في سعر بيع اللحوم    إقرار تنظيم مهرجان المولد النبوي الشريف بالقيروان لسنة 2021    القبض على عنصر تكفيري بنابل محكوم بالسجن    الجزائر في حداد إثر وفاة رئيس الجمهورية السابق عبد القادر بن صالح    المصور الصحفي الحبيب هميمة في ذمة الله    عاجل: سحب الثقة من حكومة الوحدة الليبية..    الدورة ال32 لأيام قرطاج السينمائية: قائمة الأفلام التونسية التي تم اختيارها في المسابقات الرسمية    "ذئاب منفردة" تحصد أربعة جوائز من الأردن    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التعليق
فوضى.. مشادات كلامية وتبادل التهم بين المعارضة والأغلبية «أشعل نارها» الفصل 10 حول صلاحيات رئيس الجمهورية
نشر في الصباح يوم 09 - 12 - 2011

بعد هدوء ملحوظ عند مناقشة الفصلين 8 و9 المتعلقين بشروط الترشح لرئاسة الجمهورية، اندلعت المشادات الكلامية من جديد بين المعارضة والأغلبية على خلفية الفصل 10 المتعلق بمهام رئيس الجمهورية.
فقد نظر المجلس الوطني التأسيسي في ساعة متأخرة من مساء أمس في الفصل 10 من مشروع القانون المؤقت المنظم للسلط العمومية، والمتعلق بمهام رئيس الجمهورية، لكن قبل عملية التصويت حصلت فجأة فوضى وانزلق الحوار داخل المجلس إلى مشادات كلامية وتبادل للتهم بين المعارضة والأغلبية وتحديدا بين نواب المؤتمر، ونواب النهضة من جهة ونواب المعارضة من جهة اخرى على خلفية صلاحيات رئيس الجمهورية...
وتعلقت التعديلات المقترحة على الفصل باضافة مهمة ختم القوانين والمعاهدات اذا رفض رئيس الجمهورية ختمها إلى رئيس المجلس التأسيسي.
وتباينت آراء اعضاء المجلس بخصوص مضمون الفصل، ورغم التعديلات التي أدخلت عليه داخل اللجنة الا أن نواب المعارضة لاحظوا أن مهام رئيس الجمهورية لا تخلق توازنا مع مهام رئيس الحكومة، وظلت مهاما شكلية..
واقترح بعض النواب ادخال تحويرات على الفصل، واضافة مهام اضافية لرئيس الجمهورية، وتوضيح أخرى، مثل تولي رسم السياسة الخارجية بعد أخذ راي رئيس الوزراء، وترؤس مجلس الوزراء، وتعيين محافظ البنك المركزي بعد التشاور مع لجنة مختصة بالمجلس التأسيسي.
كما أثار نواب آخرون اشكاليات متعلقة بالصياغة مثل مهمة الختم والنشر والامتناع عن الختم، فيما اقترح بعض النواب على غرار الصادق شورو انتخاب مفتي الجمهورية من قبل هيئة علمية شرعية قبل تعيينه من رئيس الجمهورية..
ومن أبرز المسائل الخلافية التي تم طرحها في هذا الفصل مسألة الغاء الفقرة الأخيرة من المهمة التاسعة المتعلقة بالأغلبية المطلوبة عند عدم ختم القانون او المعاهدة، تعيين محافظ البنك المركزي، والمصادقة الجزئية على الميزانية بأقساط..
واندلع جدل كبير حين عبرت المعارضة عن خيبة أملها برفض بعض مقترحاتها في تعديل الفصل لضمان التوازن بين السلط.
إذ قالت مية الجريبي ان مقترحات المعارضة لم تؤخذ بعين الاعتبار ولم يتم التفاعل معها خاصة في ما يتعلق بالتوزان بين السلطات، واعلنت عن رفض المعارضة المشاركة في التصويت وقالت:"هذه مسؤولية وطنية وسابقة خطيرة ومن مسؤوليتنا تحقيق اهداف الثورة وبناء منظومة ديمقراطية تقوم على التوزان بين السلطات..."
فيما قال سمير بالطيب أن المعارضة تعبت من الدفاع عن استقلالية المجلس التأسيسي المالية والإدارية، وعن مهام رئيس الجمهورية رغم أنها لم تختره...
لكن نور الدين البحيري أوضح ان رئيس المجلس التأسيسي هو ممثل للشعب التونسي، وأن رئيس الجمهورية سيكون رئيسا لكل التونسيين، مشيرا الى أن النص لم يوضع على قياس أحد، وأن صلاحيات رئيس الجمهورية تتماشى مع خيارنا الجماعي الذي نريده عملا جماعيا توافيا تشاركيا بين جميع مؤسسات الدولة يحفظ استمرار عمل المرفق العام وروح التوافق. وقال:" شرف لي ولكل ابناء النهضة ان يكون الدكتور المرزوقي مرشحنا لرئاسة الجمهورية وان يكون اول رئيس جمهورية منتخب بصفة ديمقراطية وشفافة." وقال ليس من الديمقراطية في شيء الخضوع لراي الأقلية تحت يافطة رفض التصويت..
وجدد نجيب الشابي موقفه من الفصل 10 وبين أن النص جرد رئيس الجمهورية من كل صلاحية، وقال:" لم نرد ان يكون رئيس الجمهورية مجرد صورة، ومن حق المعارضة ان لا تشارك في التصويت..ولن نشارك في هذه المهزلة لأنها سترسي نظاما متغولا لفائدة حزب سياسي سيخلق تجمعا جديدا.."
لكن محمد عبو وصف تدخلات المعارضة بالمغالطات وقال إن حزب المؤتمر يطالب بتقاسم السلطة التنفيذية في تصوره للدستور. وتحصل على جزء مما طالب به..موضحا أن رئيس جمهورية في نظام برلماني ليس له اي دور لكن في هذه الحالة له دور بما أنه رئيس القوات المسلحة..كما أن له دورا في السياسة الخارجية، وقال إن بعض الأحزاب قبل 14 جانفي تعاملت مع نظام بن علي بينما امتنع حزب المؤتمر عن ذلك.. واتهم عبو اطرافا سياسية منهزمة بالوقوف وراء الاعتصامات..
إلى ذلك كانت الفوضى وتبادل التهم والمشادات الكلامية سيدة الموقف..
وصرح خميس قسيلة نحن نعيش اياما فارقة في تاريخ تونس ونحن محط آمال الشعب التونسي، واقترح دعوة رئيس المجلس اللجنة إلى القيام بتعديلات على الفصل..للخروج من حالة الانقسام، فيما عبر سمير ديلو عن اعتقاده أن ليس من حق الأغلبية العددية إلغاء حق الأقلية في التعبير عن رايها مع الحرص ألا يكون ذلك مدعاة لتعطيل الأعمال او الوصول لتوافقات تلغي حق الأغلبية للوصول إلى توافقات..وقال إن اتهام حركة النهضة بتعويض التجمع فيه تجن.
ودعا احمد ابراهيم إلى العقلانية وبرودة الدم وقال إنه في كل المدارس الديمقراطية يحدث ان يرفض جزء من المجلس النيابي المشاركة في التصويت وهو مجرد تعبير عن راي وليس بالضرورة رفضا لقرار الأغلبية ولا مبررا للتشنج والمجادلات العقيمة.
كما دعا رئيس المجلس إلى التخلي عن استعمال عبارات جارحة والالتزام بالاحترام المتبادل، وقرر رفع الجلسة لمزيد التشاور والعودة بصيغة توفيقية لذات الفصل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.