إشعارات لهيئة مكافحة الفساد تفيد باستغلال عمد لصفاتهم والاحتكار وتوزيع الإعانات على غير مستحقيها    بعد تسجيل 44حالةبفيروس كورونا .. عزل 4 مناطق وعملية تعقيم لكامل جزيرة جربة    الناطق باسم الجيش الليبي يعلن: محمود جبريل سيُدفن في مصر    وجهة جديدة لمعز بن شريفية؟    صفاقس: غلق 3 مغازات على ملك نفس الشّخص بسبب بيع موادّ منتهية الصّلوحية    إيواء 23 شخصا قادمين من المغرب الأقصى بمركز الحجر الصحّي بالقنطاوي    اثر نجاح العملية الاستباقية بالقصرين .. رئيس الحكومة يلتقي وزيري الدفاع والداخلية وقيادات أمنية وعسكرية    وزارة الخارجية تنفي الاستيلاء على معدات طبية قادمة من الصين الى تونس    قفصة .. السطو على مركز الصحة المدرسية و الجامعية و سرقة حواسيب و معدات    قيس سعيّد يغادر المنيهلة ويقيم رسميا يقصر قرطاج    تطاوين: تواصل النقص الفادح في التزوّد بدقيقي السميد والفارينة    المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بمدنين: مسرح تحت الحجر.. وتأجيل مهرجان مسرح التجريب    صور: رئيس الجمهورية يشرف على تجميع عدد من التبرعات العينية    المقامة الكرونية!    نرمين صفر مهددة بالقتل من كتائب جهادية    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الى الاطار الطبي: ما تقومون به هو العمل الصالح الذي يرفعه الله اليه    في الصّميم : ثورة "ايتو" و"دروغبا" تهزّ الرأي العَام    صفاقس: وزير الصحة يزور المستشفى الجديد ومركز الحجر الصحي    الصيدلية المركزية تنفي تعطيل أمريكا لصفقة شحن الأدوية وتكشف تفاصيل جديدة    وزارة الصحة تعلن : عدد الإصابات بفيروس كورونا يرتفع الى 574 حالة    متابعة/ هذا ماكشفته الابحاث الاولية حول جثتي الصديقين المقربين وائل وحكيم في بنزرت    ر.م.ع الخطوط التونسية لالصباح نيوز: هذه حقيقة الاستيلاء على المعدات الطبية لتونس بشنغهاي    هل استولت امريكا على معدات طبية اشترتها تونس؟    ترامب يهدد بالانتقام إذا لم تحصل بلاده على شحنات الكمامات الواقية التي تحتاجها    مدنين.. الاحتفاظ ب 9 اشخاص لمخالفتهم حظر التجول والحجر الصحي    القصرين.. وفاة طفل وشابوجرح آخر في اصطدام بين دراجتين ناريتين    تخربيشة: ما أكثر الأذكياء في تونس…    بسبب فيروس كورونا...رئيس الاتحاد الأوروبي ينتقد خطة الفيفا    يوميات مواطن حر : الاصول الاصيلة هي حصون الامن والامان    لأوّل مرّة في التاريخ، الأذان يرفع في العاصمة الألمانيّة برلين، كيف ولماذا..؟!    الهوارية: فنان تشكيلي في الحجر الصحي الذاتي يقاوم الكورونا بالرسم والإبداع    أحداث الاسبوع كما رآها رابح الخرايفي: تناقض قرارات الدولة في "كورونا" تنذر بكارثة    ارتفاع نسبة التضخم خلال شهر مارس إلى 6.2 بالمائة.. وهذه هي الأسباب    تطورات في كواليس مسلسل «أولاد مفيدة» بسبب الكورنا    عنصر خطير في ليبيا يهدد زوجته في تونس عبر إرساليات وصور لأسلحة وجثث    القيروان: أهالي "سيسب" يستغيثون.. نواجه الجوع.. ورئيس البلدية ينتقد معتمد المنطقة في إدارة "أزمة كورونا" (فيديو)    داخل منزل مهجور: تلميذة ال16 عاما في وضع مخل مع تاجر مخدرات    أبو ذاكر الصفايحي يتأمل ويحلل: سطور في كشف بعض حقائق حالنا المستور    المكي يجتمع برؤساء الأقسام الإستشفائيّة بصفاقس    اعتقال صديق أنيس البدري بسبب كورونا    الى جانب يوسف البلايلي: الترجي قد يستعيد 3 نجوم    ضبط بائع فواكه جافة يبيع القهوة خلسة    لطفي المرايحي ينعى منسق حزبه في سوسة، ويضيف : ''كان على اتصال بالسياح ''    فتاة تفضح نجم مانشستر سيتي لخرقه قواعد الحجر الصحي في حفلة ماجنة    انتقادات واسعة لإجراءات ليفربول بحق موظفيه    مصمم إيطالي قتله كورونا وتبرع ب100 ألف يورو لمكافحته    يحوّلون هدوء الليل الى عطاء.. يوزّعون 140 قفة الى المحتاجين في نفطة    توزبع مساعدات غذائية على 30 عائلة بصحراء دوز    صور/ القضاء على ارهابيين بالقصرين وهذا ما تم حجزه..    هوية الارهابيين اللّذين تم القضاء عليهما بالقصرين والعمليات التي شاركا فيها (صور)    تزامنا مع عملية السلوم/ الإرهابي الهنشيري وقع في الفخ بعد هروبه نحو الجزائر وفقدان المؤونة كشف القيادات    ترامب متفائل بعودة المنافسات الرياضية قريبا    بالفيديو، نجلاء التونسية تكشف عن علاقة خاصة جمعتها بالقذافي    المد التضامني يصل إلى البدو الرحل في دوز    طقس اليوم: أجواء ربيعية وارتفاع في درجات الحرارة    نابل: وزير التّجارة يشرف على توزيع السميد بتاكلسة    دوار هيشر.. كر و فر بين قوات الأمن و الجيش و عدد من الشبان..    حسن الغضباني: من مات بالكورونا فهو شهيد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأهالي يحتجون ويقررون الدخول في إضراب عام
جبنيانة
نشر في الصباح يوم 08 - 11 - 2012

أمام تواصل تردي الأوضاع الأمنية في ربوع جبنيانة واستمرار حالة الانفلات الأمني من اعتداءات وسرقات وبراكاجات وأمام لامبالاة الجهات المسؤولة نظم أمس متساكنو جبنيانة وقفة احتجاجية أمام مقر المعتمدية بمساندة التنسيقية المحلية للجبهة الشعبية بجبنيانة ومكونات المجتمع المدني
عبروا خلالها عن استيائهم من الصمت والتجاهل المتعامل به مع الملف الأمني مطالبين بحلول سريعة وناجعة للارتقاء بالمسيرة الأمنية حفاظا على الأرواح والممتلكات. ورفع المحتجون جملة من الشعارات نذكر منها: "جبنيانة قبل الثورة وبعدها: انعدام الأمن." غياب الأمن وتفشي البطالة" "نريد الأمن والأمان" "من اجل جبنيانة آمنة" و" أمن جمهوري"مشددين على حق جبنيانة في التنمية العادلة والتشغيل.
واتفق المحتجون على توجيه رسالة عاجلة إلى الجيش الوطني لحماية الجهة وأخرى لممثلي الشرطة والحرس لعقد اجتماع فوري رفيع المستوى لإيجاد حل للازمة الأمنية حماية للأرواح والممتلكات.
وتوّجت الوقفة الاحتجاجية بالإعلان عن دخول المدينة اليوم الخميس8 نوفمبر في إضراب عام سلمي إلى جانب تكوين هيئة لإعداد الإضراب.
المختار بنعلية

تبرسق
حملة نظافة لايقاف الإنفلات البيئي
نظرا لخطورة تراكم النفايات المنزلية وفضلات البناء وأكداس القمامة التي غزت الأحياء والمناطق السكنية بمدينة تبرسق من ولاية باجة والتي تمتد على الطريق الوطنية والطرقات المتفرعة عنها والمؤدية لمداخل المدينة حيث وضعت الفضلات والأوساخ حتى في الأراضي الفلاحية المجاورة للمدينة ما أثر على نظافة وجمالية المدينة ودفع ببلدية المكان مؤخرا للقيام بحملة نظافة على إمتداد ثلاثة أيام تم خلالها بالتعاون مع مصالح التجهيز والتطهير والفلاحة رفع أطنان من الفضلات وإزالة العديد من النقاط السوداء وقد لمس المواطن مؤشرات ايجابية على جدوى هذه الحملة وهو المطالب بمزيد دعم عمل البلدية حتى تستعيد المدينة بريقها.
" تذمر من الطرقات الوطنية رقم 5 "
إذا كانت أشغال الإصلاح والتعصير للطريق الوطنية رقم 5 إنطلقت منذ بداية سنة 2010 فإن توقفت الأشغال في عدة مناسبات على مستوى الجزء الرابط بين مدينة تبرسق ومفترق الطريق السريعة على مستوى منطقة السلوقية والذي يتضمن انجاز جسر جديد على مستوى وادي خلاد عطل حركة التنمية بالجهة ومثل مصدر قلق لمواطني الجهة الذين يطالبون بالاسراع في اتمام الاشغال وتهيئة الطريق.
عبد العزيز الشارني

ماجل بالعباس
أساتذة المدينة يضربون.. ومدير المعهد يقدم استقالته
دخل منذ الأسبوع الماضي جميع الأساتذة الذين يدرسون بمدينة ماجل بالعباس في إضراب عن العمل تواصل يوما كاملا وذلك بالمدرستين الإعداديتين والمعهد الثانوي وحسب ما أكدته ل"الصباح" مصادر من النقابة الجهوية للتعليم الثانوي بالقصرين التي تحول وفد منها إلى الأساتذة المضربين لتاطير تحركهم ومساندته فان الإضراب شهد مشاركة كل أساتذة المدينة الذين يبلغ عددهم حوالي 190 دون استثناء وبلغت نسبة نجاحه 100 % وأن النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بماجل بالعباس أصدرت لائحة مهنية في الغرض وجهتها إلى المندوبية الجهوية للتربية بالقصرين..
وأول أمس الثلاثاء دخل أساتذة المدينة من جديد في إضراب أخر بكامل اليوم شارك فيه مرة أخرى كل المربين احتجاجا على التهديدات التي تعرض لها أساتذة المعهد من ولي احد التلاميذ قدم إلى المؤسسة صحبة جمع من أقاربه وتطاول على الأسرة التربوية لأن ابنه سيحال على مجلس التربية إضافة إلى اقتحام احد المخمورين للمعهد و توجهه إليهم بكلام بذيء.. وأمام هذه التطورات تحول وفد من المندوبية الجهوية بالقصرين يتكون من المندوب وبعض معاونيه إلى معهد المدينة وعقدوا جلسة مع الأساتذة حضرها ممثلون عن النقابة الجهوية للتعليم الثانوي بالقصرين والنقابة الأساسية للتعليم الثانوي بماجل بالعباس تم الاتفاق خلالها على رفع قضيتين عدليتين ضد الشخصين اللذين اعتديا على حرمة المعهد وكرامة أساتذته وعقد اجتماع في الأسبوع القادم يحضره ممثلون عن كل الأطراف المعنية من مندوبية وإدارة وأساتذة وقيمين وإداريين وعملة لتشخيص المشاكل التي تشكوها المؤسسات الإعدادية والثانوية بالمدينة والبحث عن حلول جذرية لها.. والإسراع بأشغال انجاز المعهد الثانوي الجديد بماجل بالعباس حتى يكون جاهزا عند مفتتح السنة الدراسية القادمة لتخفيف الضغط عن المعهد الوحيد حاليا وتوفير التجهيزات اللازمة بالإعداديتين والمعهد.. وخلال الجلسة أعلن المندوب الجهوي انه تم رصد مبالغ مالية هامة لصيانة المؤسسات التربوية المذكورة ستنطلق أشغالها بمجرد فتح العروض للاختيار على المقاولين الذين سيقومون بها.. وحسب ما أفادنا به عضو النقابة الجهوية للتعليم الثانوي بالقصرين عبد الواحد الحمري الذي حضر الجلسة فان مدير معهد ماجل بالعباس الذي تم تعيينه قبل شهر فقط أعلن عن تقديم استقالته لأنه لم يستطع التصدي لمظاهر التسيب التي تشكوها المؤسسة واعترف بأنه عجز عن القيام بأي شيء أمام الصعوبات الكبيرة التي عاشها.
يوسف امين

مرناق
لماذا يخرّبون حافلات النقل؟
تخصص شركة نقل تونس حافلات لتأمين التحاق التلاميذ بالمعاهد والمدارس الإعدادية بمرناق أوعند العودة بعد انتهاء الدروس، وهي تربط بين "مرناق" و"الرسالة و"احمد زايد" و"جبل الرصاص" و"الكبوطي" و"العبابسة" وهي مناطق لا يتوفر بها إلا النقل الريفي، ولكن هذه الحافلات أصبحت تتعرض للتخريب في غدوّها ورواحها من خلال تهشيم البلور وإزالة واقيات الشبابيك.
وعجز السائقون عن وضع حدّ لهذه الظاهرة التي تكبد الشركة خسائر كبيرة والحال أن هذه الحافلات تقدم لهم جليل الخدمات سواء في الذهاب أو في الإياب كما أنها تجنبهم عناء الانتظار في كل الفصول وخاصة أن المسافات بين مقرات سكناهم ومؤسساتهم التربوية تعد بعشرات الكيلومترات...
وأمام هذه الهجومات المتواصلة على الحافلات لابد من إيجاد الحلول اللازمة لتفادي كل الأضرار وذلك بتعيين مراقب في كل حافلة لعل التلاميذ يقلعون عن أعمال التخريب وحبّذا لو يثوبون إلى رشدهم ويحافظون على سلامة الحافلات حتى تنقلهم في أحسن الظروف..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.