يهم نسور قرطاج: منتخب الدنمارك يطيح بنظيره الفرنسي قبل إنطلاق المونديال    وزارة التربية تعيد فتح موقع تسجيل تلاميذ أولى تحضيري    وفاة مسترابة لشاب بمرناق.. الاحتفاظ برئيس البلدية    انتحار شاب بمرناق..عم الهالك يفجرها ويرد على رواية الداخلية ويكشف..#خبر_عاجل    باقة أخرى للربح للمشاركة في فعاليات كأس العالم مع Ooredoo    أمل الخضراء بسبيطلة أشبال الإفريقي في الضيافة    الاتحاد الرياضي بسبيطلة ميداليات وبطولات    هذه التوقعات الجوية لهذا اليوم    غلق مقر نقابة قوات الأمن الداخلي بالقوة العامة    برنامج مباريات الجولة الثانية من البطولة الوطنية لكرة السلة    منزل بورقيبة: حجز كمية كبيرة من التبغ خارج مسالك التوزيع القانونية    قبلي: 133 ألف علبة سجائر مهربة على متن 4 سيارات    سجنان: الاطاحة ببائع خمر خلسة وحجز 300 علبة جعة وقوارير خمر    تونس المنسية..المتحف الأثري بقفصة..قطع أثرية من الحضارة القبصية !    في ظلّ تخليها عن الثقافة: الخواص يعوّضون الدولة!    من قصص العشاق..بليغ حمدي والحب الخالد (6..مقتل سميرة مليان في شقة بليغ ومحنة رهيبة في حياة الموسيقار !    وزارة الصحة السورية: ارتفاع عدد وفيات الكوليرا إلى 29 حالة    بنزرت: وصول باخرة محملة بالسكر الخام    الجزائر: السجن 10 سنوات لمالك مجموعة النهار الإعلامية    لإنهاء الانقسام الفلسطيني ... هل تنجح الجزائر في لمّ شمل الفرقاء؟    بمناسبة اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة ...خطابات جوفاء ، أمام صلف الأقوياء.    مع الشروق.. «ملحكم على الرفوف»    مع الشروق.. «ملحكم على الرفوف»    ارتفاع العائدات السياحية    مذكّرات سياسي في «الشروق» (77) ...رئيس الحكومة الأسبق الحبيب الصيد... لو كنت مكان العريض لرفضت المواجهة بين الشعب والسلطة    بين شروط الترشح الجديدة ومقاطعة أحزاب .. هكذا سيكون المشهد البرلماني المرتقب    سليانة: القبض على شخصين يروجان "الأكستازي" قرب مؤسسة تربوية    تونس: زيادة في انتاج الكروفات روايال''    فنانة تعتذر من الشعب السعودي    ديوان التونسيين بالخارج يدعو البنوك إلى تيسير القيام بالتدفقات المالية والتخفيض من كلفتها    اندلاع حريق في أكبر سوق عالميا في باريس    تونس : الإحتفاظ بثلاثة أمنيين إعتدوا على صحفي بالضرب داخل مركز الشرطة    منوبة : مسيرة احتجاجية للمفروزين اجتماعيا واشعال العجلات المطاطية بدوار هيشر    منافسي منتخبنا في المونديال.. الدنمارك تُجدّد فوزها على فرنسا بثنائية    تونس.. انطلاق الفترة الانتخابية التشريعية اعتبارا من منتصف الليل    فوزي البنزرتي مدربا جديدا لمولودية الجزائر    الهيئة الفرعية للانتخابات ببن عروس تستكمل تكوين منسقيها المحليين وتستعد لتركيز مكاتبها للقيام بعملية تحيين السجل الانتخابي    وصول باخرة محملة ب 27 الفا و300 طن من السكر الخام الى منطقة الارساء المكشوفة قبالة ميناء بنزرت    الملعب النابلي يكتسح الشبيبة القيروانية.. نتائج الجولة الإفتتاحية من بطولة كرة السلة    وزارة التجارة تحجز 20 طنا من البطاطا في مخزن بمنطقة قربة    والي القيروان: استعدادات المولد بلغت اللمسات الأخيرة.. والفسقية ستكون في حلّة جديدة (فيديو)    للمرّة الثانية.. إصابة الرئيس التنفيذي ل''فايزر'' بكورونا    بوتين: الجنسية الروسية لمن يقاتل معنا والسجن لأي عسكري يرفض أو يفر من الحرب    بطولة النخبة لكرة اليد: نتائج الجولة الخامسة    طلاء فسقية الأغالبة بالجير يُثير السخرية: معهد التراث يردّ    الدكتور ألاهيذب يُحذّر من كارثة صحية في تونس    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الاحد 25 سبتمبر    مساء اليوم: تغيرات جوية مرتقبة    ررجة ارضية قوية نسبيا بمصر    المظلومية، الكذب والتقية في فكر الإسلام السياسي    أولا وأخيرا..«برّاد الشيخ»    الصور الأولى لعقد زواج سعد المجرّد    خطر يحيط بالأطفال في سنواتهم الخمس الأولى من العمر يغير بنية أدمغتهم    ما خطورة العلاج الشعبي لأمراض البرد على الصحة؟    اتحاد الشغل: تونس تستضيف بداية من يوم الاثنين المقبل المنتدى النقابي القاري واجتماع المجلس العام لاتحاد النقابات الافريقية    هذا موعد رؤية هلال شهر ربيع الأوّل..    وزارة الثقافة تنعى الشاعرة فاطمة بن فضيلة    سابقة تاريخية: شيخ الأزهر يعين امرأة في منصب مستشار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تألق للسينما الإفريقية وحضور فاتر للسينما التونسية
..واختتمت أيام قرطاج السينمائية
نشر في الصباح يوم 27 - 11 - 2012

أسدل الستار ليلة السبت كما هو معروف على احتفالات الدورة الرابعة والعشرين من أيام قرطاج السينمائية وسط مجموعة من الأسئلة والإستفهامات.
استفهامات وحيرة لاحظناها على وجوه السينمائيين التونسيين وهواة الفن السابع وهم يشاهدون الحدث السينمائي يتحول إلى نكت على أفواه الضيوف العرب والأفارقة والأوروبيين.
الدورة الجديدة لأيام قرطاج السينمائية بإدارة محمد المديوني لم تكن ناجحة بأغلب المقاييس وخصوصا منها التنظيمية... فهل يكفي الإعلان بأننا نظمنا التظاهرة في ظروف أمنية جيدة؟ لا نعتقد ذلك. فالتونسيون يملكون تجربة وخبرة في تنظيم وتسيير التظاهرات الكبرى ولا يمكننا كتونسيين نعتقد بأن أيام قرطاج السينمائية مكسب ثقافي وطني أن نعلق فشل الدورة على الظروف التي تمر بها البلاد بعد الثورة.. ما شاهدناه طيلة أسبوع من"عرس" السينما التونسية يدل على التهاون وسوء التنظيم... فهل اكتشفوا صدفة بعد انطلاق"الأيام" أن التقنيات المستخدمة في قاعات العرض غير صالحة!! وماذا عن غياب أعضاء من لجان التحكيم عن مهامهم التي استقبلوا من أجلها في بلدنا وأين هو المسؤول على سير هذه اللجان(هذه المعلومة من مصادر مؤكدة في لجان تحكيم أيام قرطاج السينمائية).. عديدة هي الهنات والثغرات التي أججت غضب السينمائيين مع إعلان النتائج ليلة الاختتام.
ولم يختلف اختتام أيام قرطاج السينمائية عن افتتاحها على مستوى البهرجة والفقرات الفنية المبرمجة ولئن كان حفل الإختتام أفضل من حيث التنظيم فإن محاولات الرقي بمضامينه الفرجوية لم تحقق المطلوب وأكدت تقشف المنظمين الذي لم يؤثر فحسب على الدورة الحالية وإنمّا على سمعة هذا المهرجان السينمائي العربي والإفريقي وذلك حسب شهادات عديد الضيوف والسينمائيين التونسيين.
فرغم الإمكانيات الفنية المميزة لعازفي حفل الاختتام بمقطوعة"تأملات" لم يستصغ الحاضرون مسألة الاكتفاء بهؤلاء الفنانين وتقديم ريبورتاج لا يتعدى الدقائق عن جنود الخفاء في المهرجان والجمهور الذي واكب التظاهرة معتبرين الحضور الجماهيري للأيام من علامات نجاحه متناسين أن أيام قرطاج السينمائية وشقيقتها المسرحية من أهم التظاهرات الثقافية التي تجلب جماهير محلية متعطشة للفن منذ انطلاقها وهذا ليس بجديد على هذه التظاهرة..
غياب المتوجين والأسماء الفنية اللامعة في السينما العربية والإفريقية عن حفل الاختتام كان هدفا لسخرية أغلب الحاضرين وكان مقدم الحفل منذر القلعي - المتمكن من اللغات الثلاث والعارف بخبايا الفن السابع في بلادنا- يجد إحراجا كلمّا نادى أحد المتوجين ولم يلتحق بالركح ممّا جعل العديد يدركون حجم الفوضى في هذا المهرجان فالمنظمون لا يعرفون من من ضيوفهم مازال يتابع الأيام ومن غادر قبل اختتام المهرجان! وكان مدير الدورة المنقضية محمّد المديوني قد اعترف بنفسه بالمشاكل التّقنية التي عرفها المهرجان.
الجوائز التي منحت بالمناسبة خلقت هي الأخرى جدلا فالتونسيون كانوا يأملون في نتائج أفضل للسينما التونسية رغم اعترافهم بضعف الإنتاج الوطني مقارنة بالمنافسة الشرسة للأعمال الإفريقية وأكد السينمائي إبراهيم اللطيف أن الفيلم السينغالي يستحق التتويج لكنه يعتقد أن الموزمبيق بفيلمها "مارغريتا العذراء" كانت تستحق التانيت الفضي والفيلم المغربي"يا خيل الله" للمخرج نبيل عيوش يستحق التانيت البرونزي وهو موقف دعمته الممثلة نجوى ميلاد مع التأكيد على أن الفيلم المغربي أفضل درجة من فيلم مواطنه فوزي بن سعيد"موت للبيع".
الفائز بالتانيت الذهبي: قرطاج الخطوة المهمة للافارقة
من جهته صرح الممثل الأردني منذر رياحنة بطل فيلم "مملكة النمل" لشوقي الماجري أنه غير آسف على عدم تتويج شريطه مشيرا إلى أنه يعتز كثيرا بالمشاركة في هذا العرس السينمائي التونسي أمّا السيناريست المصري سيد فؤاد فاعتبر المشاركة الإفريقية في الدورة الرابعة والعشرين من أيام قرطاج السينمائية جيدة وذات مضمون محترم فيما انتقد من جهة أخرى ضعف مستوى الأعمال الوثائقية المقترحة في الأيام ولفت السينمائي الفلسطيني محمد بكري الانتباه إلى أن بعض المهرجانات العربية على غرار أبو ظبي ودبي والدوحة السينمائي تحاول اقتناص أجود الأعمال لذلك تعد عملية الانتقاء بالنسبة لبقية المهرجانات صعبة جدا خاصة وأن تنظيم هذه التظاهرات يتزامن في الفترة نفسها في أغلب الأحيان مشيرا إلى اعتزازه بالفيلم الفلسطيني المشارك في المسابقة الرسمية لأيام قرطاج السينمائية وهو"لما شفتك" لان ماري جاسر وبطولة ابنه صالح البكري.
مخرج فيلم "الزورق" الفائز بالتانيت الذهبي وجائزة الجمهور السينغالي موسى توري تحدث"للصباح" عن انبهاره بالجمهور التونسي وعمق اهتمامه بعالم السينما قائلا:"قرطاج كانت دوما خطوة مهمة للسينمائيين الأفارقة وطريقهم نحو أعمال سينمائية أهم عالميا لذلك أنا سعيد جدا بهذا التتويج".
تجدر الإشارة، إلى أن الدورة الرابعة والعشرين من أيام قرطاج السينمائية كانت افريقية بامتياز فيما لم تحصد تونس من مجموع الجوائز سوى التانيت الفضي لمسابقة الأفلام القصيرة" تدافع، 9 أفريل 1938 لكل من سوسن صايا وطارق الخالدي وأفضل سيناريو في مسابقة الأعمال السينمائية الطويلة لشريط محمود بن محمود "الأستاذ".
نجلاء قمّوع

الجوائز الموازية
سجلت الجوائز الموازية عودة الاتحاد العام التونسي للشغل إلى المهرجان من خلال جائزته الخاصة بالتقنيات السينمائيّة وقد كانت الجوائز على النحو التالي:
-جائزة المنظمة الدولية للصحافة السينمائية: «خيل اللّه» لنبيل عيوش (المغرب(
-جائزة الإتحاد العام التونسي للشغل: مناصفة: كريم حمودة (التركيب) وحاتم الناشي (الصورة(
-جائزة الجامعة الدولية لنوادي السينما (دون كيشوت) «لما شفتك» (فلسطين) مع تنويه بفيلم «عطور من الجزائر» (الجزائر(.
-جائزة الغرفة النقابية لمنتجي السينما«قاع البير» لمعز بن حسن انتاج عماد لسود. وهذه الجائزة خاصة بالمشاركين في قسم آفاق للأفلام القصيرة التونسية.
أيام قرطاج السينمائية: النتائج الكاملة
- جائزة الجمهور: الزورق موسى توري من السينغال
ورشة المشاريع:
-جائزة الألكسو: العلم-فراس خوري من فلسطين
-المعهد الفرنسي للتعاون: بنتي - ليلى بوزيد من تونس
ليبرو- مهدي هميلي من تونس
-المركز الوطني للسينما بفرنسا: باكيتالاكي-آداما سالي من بوركينا فاسو
زهرة من حلب-رضا الباهي من تونس
TV5 Monde الزيتونة الحمراء-كريم بن صالح من الجزائر
-المنظمة الدولية للفرنكفونية: أسطول صغير نحو غزة-لطفي عاشور من تونس
نزيلات الجناح ج محمد نظيف من المغرب
مسابقة الأفلام القصيرة:
-تنويه خاص: ثلاث - سابين شماع من لبنان
-تانيت برونزي: ذكاء - ناري كليمنتين دوزا بيجمبو من رواندا
-تانيت فضي:تدافع: 9 أفريل 1938- سوسن صايا وطارق الخالدي من تونس
-تانيت ذهبي:حياة قصيرة - عديل الفاضلي من المغرب
- مسابقة الأفلام الوثائقية:
-تانيت برونزي: كل هذا وأكثر - وسام شرف من لبنان
-تانيت فضي: العذراء والأقباط وأنا- نمير عبد المسيح من مصر
-تانيت ذهبي: الرئيس ديا - عصمان وليام مباي من السينغال
مسابقة الأفلام الروائية الطويلة:
-أفضل دور نسائي ثان: إيفا موغاليلا - مارغريتا العذراء من الموزمبيق
-أفضل دور رجالي ثان: شادي حداد - رجل شريف من لبنان
-أفضل ممثلة:شيلاّ ليما - كل شيء هنا على ما يرام من أنغولا
-أفضل ممثل:علي سليمان - الجمعة الأخيرة من الأردن
-أفضل سيناريو: الأستاذ محمود بن محمود من تونس
-لجنة التحكيم: اليوم تاي- ألان غوميز من السينغال
-تانيت برونزي: الخروج إلى النهار هالة لطفي من مصر
-تانيت فضي:موت للبيع- فوزي بن سعيدي من المغرب
-تانيت ذهبي: الزورق- موسى توري من السينغال

استفهامات وانتقادات لدورة غيّبت السينما التونسية
أيام قرطاج السينمائية باتت غريبة عن تونس
انتقادات لاذعة واستفهامات عديدة خلفتها أول دورة لأيام قرطاج السينمائية في تونس الجديدة بعد ثورة 14 جانفي التي كان من المفروض أن تكون دورة التميز والريادة على جميع الأصعدة نظرا لعدة اعتبارات من أهمها أنها عقبت الفترة التي شهدت انجاز أكبر عدد من الأفلام التونسية بمختلف أنماطها. ومدعاة ذلك الهنات العديدة التي شهدتها الدورة الرابعة والعشرين لأعرق مهرجان دولي في إفريقيا والعالم العربي تجسدت بالأساس تنظيميا وتقنيا. فكان سوء التنظيم المخيّب للآمال في حفل الافتتاح فاتحة لسيناريوهات الرداءة التي سجلت حضورها في مشاهد مختلفة وبدرجات متفاوتة كامل أيام المهرجان تمثلت في عدم إيلاء المهرجان الدولي الذي يعنى بقطاع الفن السابع، الذي يعد بدوره شاملا لكل الفنون والمرآة العاكسة لحضارة وثقافة الشعوب، القدر اللازم من الاهتمام والعناية. وتجلى ذلك في عدم جاهزية أغلب قاعات السينما على النحو المطلوب في المستوى التقني مما أساء إلى أغلب الأفلام المعروضة التي لم تقدم على النحو المطلوب.
فرغم محاولات وزارة الثقافة إنقاذ الموقف بعد أن دعت إلى بعث لجنة انقاذ ومؤازرة للهيئة المديرة للمهرجان التي ترأسها محمد المديوني وذلك بتشريك أكبر عدد من السينمائيين التونسيين في سير تنظيم المهرجان وبحث سبل الحد قدر الامكان من الهنات والنقائص خلال تلك الأيام فضلا عن تشريك الهياكل والنقابات والجمعيات الناشطة في القطاع لتكون إلى جانب الهيئة المديرة للمهرجان التي ترأسها محمد المديوني للقيام بهذه المهمة، فإن دار لقمان بقيت على حالها وتواصلت الرحلة مع النقائص حتى بات المهرجان غريبا عن تونس وأهل الثقافة فيه مثلما أكد ذلك أغلب من واكب برمجته. ولئن تسنى تدارك مهزلة حفل الافتتاح بعد أن صبت سلطة الاشراف كل اهتمامها من أجل تقديم صورة مغايرة في حفل الاختتام فإن ذلك لم يشفع للمشرفين على هذه الدورة بما في ذلك سلطة الإشراف سوء تقديرهم للفعل الثقافي في مختلف تجلياته وأبعاده.
ولا يخفى على أحد أن سوء التنظيم أثر سلبيا على برامج هامة تضمنها المهرجان كانت على قدر من الجودة على غرار الدروس التي قدمها بعض رموز مدارس الفن السابع على مستويات إقليمية وعالمية على غرار توفيق صالح من مصر وسليمان سيسي من مالي ورضا مكريمي من إيران فضلا عن الندوات القيمة واللقاءات الحوارية.
أين السينما التونسية؟
هو السؤال الذي طرحه أغلب من واكب الدورة الأخيرة لأيام قرطاج السينمائية من تونسيين وغيرهم من ضيوف المهرجان ممن عبروا عن انتظاراتهم من السينما التونسية بعد القطع مع الرقابة والصنصرة التي فرضتها آليات النظام البائد. فرغم مشاركة أعداد كبيرة من الأفلام التونسية في المهرجان سواء منها ما عُرِض ضمن المسابقات الرسمية للأفلام الطويلة والقصيرة والوثائقية أو في إطار البانوراما والآفاق أو التكريم وغيرها من الفقرات التي أتاحت للسينما التونسية الحضور في هذه الأيام إلا أن هذا الكم من المنجز السينمائي التونسي لم يشد اهتمام المشاهد. ولئن حمل بعض السينمائيين المسؤولية في ذلك إلى وزارة الثقافة باعتبارها الطرف المعني بالتنظيم من ناحية وبمنح الدعم لأفلام في أنماط مختلفة فإن البعض الآخر انتقد بشدة الأفلام التونسية التي تم عرضها خلال المهرجان على اعتبار أنها لم تستفد من هامش الحرية الذي حققته الثورة رغم أنها أعمال منجزة خلال السنتين الأخيرتين. في المقابل سجلت الدورة مستوى متميزا للسينما المغربية خاصة في الأفلام الطويلة والقصيرة على مستوى عربي إضافة إلى التطور الكبير للسينما الإفريقية التي بدت قريبة من واقع بلادها ومستوعبة في عمقها وأبعادها لقضايا وهواجس مواطنيها شكلا ومضمونا.
ردة فعل الجمهور
على خلاف الدورات السابقة سجلت الدورة المنقضية للمهرجان حضور أعداد كبيرة من الجماهير إلى درجة أنه في مرات عديدة تغلق شبابيك بيع التذاكر في أوقات مبكرة بعد أن تنفذ التذاكر. وفسر البعض الحضور الكبير والملفت للجماهير خاصة من الشباب والطلبة وأهل الثقافة بأنه لا يعدو أن يكون ردة فعل من فئة من المجتمع التونسي إزاء التخوفات مما يهدد الواقع الثقافي ومن ثمة الحريات في الرأي والتعبير في بلادنا من اعتداءات ومخاطر تحت دواعي مختلفة. ولكن الخاسر الأكبر في عرس الفن السابع هو السينما التونسية التي كانت حاضرة بالغياب من ناحية فضلا عن الصور السيئة التي قدمتها الدورة تنظيميا عن السينما التونسية لأن هذا المهرجان يمثل منطلق التسويق لها إقليميا ودوليا وفتح آفاق التعامل مع منتجين من جهات مختلفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.