مسؤول قطري: تجربة استثنائية بانتظار مشجعي مونديال 2022    شبهة تضارب المصالح الموجهة لرئيس الحكومة : مجمع سوتام فاليس يوضح    طقس اليوم..الحرارة في انخفاض    اللجنة الفنية والعلمية المكلفة بملف ادراج جربة في التراث العالمي تنطلق في اعداد مخطط عملها    لا شيء يمنع التيار و حركة الشعب من المشاركة في الحكومة الجديدة    ما معنى تفويض الغنوشي ؟!    الجزائر: نأمل انتهاء الأزمة الليبية ونرفض التقسيم    التوقعات الجوية ليوم الاثنين 13 جويلية    بسبب شبهة رشوة: الاحتفاظ بطبيب نساء وتوليد في سيدي بوزيد    القصرين: القبض على إثنين من الفارين من مركز الحجر الصحي    عبير موسي تعلّق على قرار شورى النهضة    وزارة الداخلية: احباط 4 محاولات اجتتياز للحدود خلسة وضبط 59 على شخصا بكل من المحرس وسوسة ونابل    برشلونة يعلن: نهاية موسم غريزمان    نجم المتلوي يتعادل ( 0 - 0 ) مع هلال الشابة    مشاركة هامة في الجولة الثانية لكأس تونس لسباق الدراجات الهوائية بمنوبة    البابا متالم بعد تحويل متحف ايا صوفيا إلى مسجد    يوميات مواطن حر: قد يعاد على جيلنا القادم هراء التغيير    برمجة "سهريات الحمامات" من 25 جويلية إلى 22 أوت    رسمي: شورى النهضة يكلف الغنوشي بالتفاوض حول حكومة جديدة مع هذه الأطراف...    الجامعة التونسية لكرة القدم توفر تربصا مجانيا باسبوع لفائدة اندية الرابطة الاولى    نفطة: مربو الأغنام والإبل يشتكون من الإستيلاء على أراضي الدولة    دراسة تؤكد: قرابة نصف المؤسسات السياحية سرحت جزءا من أعوانها    جربة: جيش البحر يحبط رحلة «حرقة» ل8 تونسيين    كورونا: مستجدات الوضع الوبائي بالمنستير    ايقافات وحجز في حملات للشرطة البلدية    عدنان الشواشي يكتب لكم : لا تنسوا أنّنا نحن الذين إنتخبناكم    مخلوف: شرطة الحدود بمطار جربة توقف الدكتور محمد هنيد    مدرب أتلانتا بعد هدفي رونالدو من ركلتي جزاء: هل نقطع أذرع اللاعبين؟؟!    صورة: كادوريم ''الحمدلله لقيت المرا الي نحبها و نتمناها''    سامي الطاهري: المرحلة الحالية مناسبة للفرز بين الأطراف المدنية والجهات المعادية للحريات والعمل النقابي    الفنان قصي الخولي وزوجته مديحة التونسية يحتفلان بعيد ميلاد ابنهما (صور)    جندوبة: ضبط شخصين بصدد اجتاز الحدود البرية خلسة    وزارة الصحة تعلن: 18 إصابة وافدة بكورونا    إيران.. 6 هزات أرضية تضرب شرق طهران خلال ساعات    الجيش الليبي يحدد شروط فتح حقول وموانئ النفط    استمرار الاحتجاجات في مالي.. والرئيس يعلن حل المحكمة الدستورية    تاجيل الجلسة العامة الانتخابية للجامعة التونسية لكرة اليد الى ما بعد اولمبياد طوكيو    جرزونة.. صعقة كهربائية قاتلة    أشهر روايات عن الحب    ارتفاع في الحرارة مع ظهور الشهيلي محليا وتوقع نشاط خلايا رعدية بعد ظهر الاحد بالوسط الغربي    هل تعلم ؟    حدث في مثل هذا اليوم    إصابات كورونا تقترب من 13 مليونا.. وهذه آخر التطورات حول العالم    باكالوريا 2020: فتاة تقدم على الانتحار بعد ان ضبطت في محاولة غش    أغنية لها تاريخ: «لوكان موش الصبر»....أغنية واجه بها «منتقدي» حبّه    وزير الفلاحة: صابة الحبوب لن تغطي سوى 5 أشهر من الاستهلاك    معتصمو الكامور يقطعون طريق الإمداد باتجاه الحقول البترولية    روسيا: استكمال اختبارات لقاح مضاد لكورونا بنجاح    سليانة: السيطرة على حريق نشب في غابة    في لقاء بمقر الجامعة: الجريء ينطق بلسان حمودية.. ويؤكد أنه لن يترشح لرئاسة النادي الإفريقي    بن علية: العائدون على متن باخرة دانيال كازانوفا من مرسيليا منذ 1 جويلية الجاري عليهم التزام الحجر الصحي الذاتي    وزير الفلاحة أسامة الخريجي من المهدية..7 ملايين قنطار تقديرات صابة الحبوب    ثقافة تخريب المركز، و سيكولوجية الفوضى!!.    وعلاش هالفرحة الكلّ بحاجة خاصّة بلتراك..    صلاح الدين المستاوي يكتب: أربعينية الشاذلي القليبي غاب فيها ابراز رؤيته التنويرية للاسلام    أبو ذاكر الصفايحي يعجب لأمر البشر: ما أشبه قصة مايكل جاكسون بقصة صاحب جرة العسل    محمد الحبيب السلامي يسأل: رئيس حكومة يصلي خلفه كل الأحزاب...    أريانة: حجز 30 طنا من السكر المدعم و3 أطنان من المخلّلات المتعفّنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تألق للسينما الإفريقية وحضور فاتر للسينما التونسية
..واختتمت أيام قرطاج السينمائية
نشر في الصباح يوم 27 - 11 - 2012

أسدل الستار ليلة السبت كما هو معروف على احتفالات الدورة الرابعة والعشرين من أيام قرطاج السينمائية وسط مجموعة من الأسئلة والإستفهامات.
استفهامات وحيرة لاحظناها على وجوه السينمائيين التونسيين وهواة الفن السابع وهم يشاهدون الحدث السينمائي يتحول إلى نكت على أفواه الضيوف العرب والأفارقة والأوروبيين.
الدورة الجديدة لأيام قرطاج السينمائية بإدارة محمد المديوني لم تكن ناجحة بأغلب المقاييس وخصوصا منها التنظيمية... فهل يكفي الإعلان بأننا نظمنا التظاهرة في ظروف أمنية جيدة؟ لا نعتقد ذلك. فالتونسيون يملكون تجربة وخبرة في تنظيم وتسيير التظاهرات الكبرى ولا يمكننا كتونسيين نعتقد بأن أيام قرطاج السينمائية مكسب ثقافي وطني أن نعلق فشل الدورة على الظروف التي تمر بها البلاد بعد الثورة.. ما شاهدناه طيلة أسبوع من"عرس" السينما التونسية يدل على التهاون وسوء التنظيم... فهل اكتشفوا صدفة بعد انطلاق"الأيام" أن التقنيات المستخدمة في قاعات العرض غير صالحة!! وماذا عن غياب أعضاء من لجان التحكيم عن مهامهم التي استقبلوا من أجلها في بلدنا وأين هو المسؤول على سير هذه اللجان(هذه المعلومة من مصادر مؤكدة في لجان تحكيم أيام قرطاج السينمائية).. عديدة هي الهنات والثغرات التي أججت غضب السينمائيين مع إعلان النتائج ليلة الاختتام.
ولم يختلف اختتام أيام قرطاج السينمائية عن افتتاحها على مستوى البهرجة والفقرات الفنية المبرمجة ولئن كان حفل الإختتام أفضل من حيث التنظيم فإن محاولات الرقي بمضامينه الفرجوية لم تحقق المطلوب وأكدت تقشف المنظمين الذي لم يؤثر فحسب على الدورة الحالية وإنمّا على سمعة هذا المهرجان السينمائي العربي والإفريقي وذلك حسب شهادات عديد الضيوف والسينمائيين التونسيين.
فرغم الإمكانيات الفنية المميزة لعازفي حفل الاختتام بمقطوعة"تأملات" لم يستصغ الحاضرون مسألة الاكتفاء بهؤلاء الفنانين وتقديم ريبورتاج لا يتعدى الدقائق عن جنود الخفاء في المهرجان والجمهور الذي واكب التظاهرة معتبرين الحضور الجماهيري للأيام من علامات نجاحه متناسين أن أيام قرطاج السينمائية وشقيقتها المسرحية من أهم التظاهرات الثقافية التي تجلب جماهير محلية متعطشة للفن منذ انطلاقها وهذا ليس بجديد على هذه التظاهرة..
غياب المتوجين والأسماء الفنية اللامعة في السينما العربية والإفريقية عن حفل الاختتام كان هدفا لسخرية أغلب الحاضرين وكان مقدم الحفل منذر القلعي - المتمكن من اللغات الثلاث والعارف بخبايا الفن السابع في بلادنا- يجد إحراجا كلمّا نادى أحد المتوجين ولم يلتحق بالركح ممّا جعل العديد يدركون حجم الفوضى في هذا المهرجان فالمنظمون لا يعرفون من من ضيوفهم مازال يتابع الأيام ومن غادر قبل اختتام المهرجان! وكان مدير الدورة المنقضية محمّد المديوني قد اعترف بنفسه بالمشاكل التّقنية التي عرفها المهرجان.
الجوائز التي منحت بالمناسبة خلقت هي الأخرى جدلا فالتونسيون كانوا يأملون في نتائج أفضل للسينما التونسية رغم اعترافهم بضعف الإنتاج الوطني مقارنة بالمنافسة الشرسة للأعمال الإفريقية وأكد السينمائي إبراهيم اللطيف أن الفيلم السينغالي يستحق التتويج لكنه يعتقد أن الموزمبيق بفيلمها "مارغريتا العذراء" كانت تستحق التانيت الفضي والفيلم المغربي"يا خيل الله" للمخرج نبيل عيوش يستحق التانيت البرونزي وهو موقف دعمته الممثلة نجوى ميلاد مع التأكيد على أن الفيلم المغربي أفضل درجة من فيلم مواطنه فوزي بن سعيد"موت للبيع".
الفائز بالتانيت الذهبي: قرطاج الخطوة المهمة للافارقة
من جهته صرح الممثل الأردني منذر رياحنة بطل فيلم "مملكة النمل" لشوقي الماجري أنه غير آسف على عدم تتويج شريطه مشيرا إلى أنه يعتز كثيرا بالمشاركة في هذا العرس السينمائي التونسي أمّا السيناريست المصري سيد فؤاد فاعتبر المشاركة الإفريقية في الدورة الرابعة والعشرين من أيام قرطاج السينمائية جيدة وذات مضمون محترم فيما انتقد من جهة أخرى ضعف مستوى الأعمال الوثائقية المقترحة في الأيام ولفت السينمائي الفلسطيني محمد بكري الانتباه إلى أن بعض المهرجانات العربية على غرار أبو ظبي ودبي والدوحة السينمائي تحاول اقتناص أجود الأعمال لذلك تعد عملية الانتقاء بالنسبة لبقية المهرجانات صعبة جدا خاصة وأن تنظيم هذه التظاهرات يتزامن في الفترة نفسها في أغلب الأحيان مشيرا إلى اعتزازه بالفيلم الفلسطيني المشارك في المسابقة الرسمية لأيام قرطاج السينمائية وهو"لما شفتك" لان ماري جاسر وبطولة ابنه صالح البكري.
مخرج فيلم "الزورق" الفائز بالتانيت الذهبي وجائزة الجمهور السينغالي موسى توري تحدث"للصباح" عن انبهاره بالجمهور التونسي وعمق اهتمامه بعالم السينما قائلا:"قرطاج كانت دوما خطوة مهمة للسينمائيين الأفارقة وطريقهم نحو أعمال سينمائية أهم عالميا لذلك أنا سعيد جدا بهذا التتويج".
تجدر الإشارة، إلى أن الدورة الرابعة والعشرين من أيام قرطاج السينمائية كانت افريقية بامتياز فيما لم تحصد تونس من مجموع الجوائز سوى التانيت الفضي لمسابقة الأفلام القصيرة" تدافع، 9 أفريل 1938 لكل من سوسن صايا وطارق الخالدي وأفضل سيناريو في مسابقة الأعمال السينمائية الطويلة لشريط محمود بن محمود "الأستاذ".
نجلاء قمّوع

الجوائز الموازية
سجلت الجوائز الموازية عودة الاتحاد العام التونسي للشغل إلى المهرجان من خلال جائزته الخاصة بالتقنيات السينمائيّة وقد كانت الجوائز على النحو التالي:
-جائزة المنظمة الدولية للصحافة السينمائية: «خيل اللّه» لنبيل عيوش (المغرب(
-جائزة الإتحاد العام التونسي للشغل: مناصفة: كريم حمودة (التركيب) وحاتم الناشي (الصورة(
-جائزة الجامعة الدولية لنوادي السينما (دون كيشوت) «لما شفتك» (فلسطين) مع تنويه بفيلم «عطور من الجزائر» (الجزائر(.
-جائزة الغرفة النقابية لمنتجي السينما«قاع البير» لمعز بن حسن انتاج عماد لسود. وهذه الجائزة خاصة بالمشاركين في قسم آفاق للأفلام القصيرة التونسية.
أيام قرطاج السينمائية: النتائج الكاملة
- جائزة الجمهور: الزورق موسى توري من السينغال
ورشة المشاريع:
-جائزة الألكسو: العلم-فراس خوري من فلسطين
-المعهد الفرنسي للتعاون: بنتي - ليلى بوزيد من تونس
ليبرو- مهدي هميلي من تونس
-المركز الوطني للسينما بفرنسا: باكيتالاكي-آداما سالي من بوركينا فاسو
زهرة من حلب-رضا الباهي من تونس
TV5 Monde الزيتونة الحمراء-كريم بن صالح من الجزائر
-المنظمة الدولية للفرنكفونية: أسطول صغير نحو غزة-لطفي عاشور من تونس
نزيلات الجناح ج محمد نظيف من المغرب
مسابقة الأفلام القصيرة:
-تنويه خاص: ثلاث - سابين شماع من لبنان
-تانيت برونزي: ذكاء - ناري كليمنتين دوزا بيجمبو من رواندا
-تانيت فضي:تدافع: 9 أفريل 1938- سوسن صايا وطارق الخالدي من تونس
-تانيت ذهبي:حياة قصيرة - عديل الفاضلي من المغرب
- مسابقة الأفلام الوثائقية:
-تانيت برونزي: كل هذا وأكثر - وسام شرف من لبنان
-تانيت فضي: العذراء والأقباط وأنا- نمير عبد المسيح من مصر
-تانيت ذهبي: الرئيس ديا - عصمان وليام مباي من السينغال
مسابقة الأفلام الروائية الطويلة:
-أفضل دور نسائي ثان: إيفا موغاليلا - مارغريتا العذراء من الموزمبيق
-أفضل دور رجالي ثان: شادي حداد - رجل شريف من لبنان
-أفضل ممثلة:شيلاّ ليما - كل شيء هنا على ما يرام من أنغولا
-أفضل ممثل:علي سليمان - الجمعة الأخيرة من الأردن
-أفضل سيناريو: الأستاذ محمود بن محمود من تونس
-لجنة التحكيم: اليوم تاي- ألان غوميز من السينغال
-تانيت برونزي: الخروج إلى النهار هالة لطفي من مصر
-تانيت فضي:موت للبيع- فوزي بن سعيدي من المغرب
-تانيت ذهبي: الزورق- موسى توري من السينغال

استفهامات وانتقادات لدورة غيّبت السينما التونسية
أيام قرطاج السينمائية باتت غريبة عن تونس
انتقادات لاذعة واستفهامات عديدة خلفتها أول دورة لأيام قرطاج السينمائية في تونس الجديدة بعد ثورة 14 جانفي التي كان من المفروض أن تكون دورة التميز والريادة على جميع الأصعدة نظرا لعدة اعتبارات من أهمها أنها عقبت الفترة التي شهدت انجاز أكبر عدد من الأفلام التونسية بمختلف أنماطها. ومدعاة ذلك الهنات العديدة التي شهدتها الدورة الرابعة والعشرين لأعرق مهرجان دولي في إفريقيا والعالم العربي تجسدت بالأساس تنظيميا وتقنيا. فكان سوء التنظيم المخيّب للآمال في حفل الافتتاح فاتحة لسيناريوهات الرداءة التي سجلت حضورها في مشاهد مختلفة وبدرجات متفاوتة كامل أيام المهرجان تمثلت في عدم إيلاء المهرجان الدولي الذي يعنى بقطاع الفن السابع، الذي يعد بدوره شاملا لكل الفنون والمرآة العاكسة لحضارة وثقافة الشعوب، القدر اللازم من الاهتمام والعناية. وتجلى ذلك في عدم جاهزية أغلب قاعات السينما على النحو المطلوب في المستوى التقني مما أساء إلى أغلب الأفلام المعروضة التي لم تقدم على النحو المطلوب.
فرغم محاولات وزارة الثقافة إنقاذ الموقف بعد أن دعت إلى بعث لجنة انقاذ ومؤازرة للهيئة المديرة للمهرجان التي ترأسها محمد المديوني وذلك بتشريك أكبر عدد من السينمائيين التونسيين في سير تنظيم المهرجان وبحث سبل الحد قدر الامكان من الهنات والنقائص خلال تلك الأيام فضلا عن تشريك الهياكل والنقابات والجمعيات الناشطة في القطاع لتكون إلى جانب الهيئة المديرة للمهرجان التي ترأسها محمد المديوني للقيام بهذه المهمة، فإن دار لقمان بقيت على حالها وتواصلت الرحلة مع النقائص حتى بات المهرجان غريبا عن تونس وأهل الثقافة فيه مثلما أكد ذلك أغلب من واكب برمجته. ولئن تسنى تدارك مهزلة حفل الافتتاح بعد أن صبت سلطة الاشراف كل اهتمامها من أجل تقديم صورة مغايرة في حفل الاختتام فإن ذلك لم يشفع للمشرفين على هذه الدورة بما في ذلك سلطة الإشراف سوء تقديرهم للفعل الثقافي في مختلف تجلياته وأبعاده.
ولا يخفى على أحد أن سوء التنظيم أثر سلبيا على برامج هامة تضمنها المهرجان كانت على قدر من الجودة على غرار الدروس التي قدمها بعض رموز مدارس الفن السابع على مستويات إقليمية وعالمية على غرار توفيق صالح من مصر وسليمان سيسي من مالي ورضا مكريمي من إيران فضلا عن الندوات القيمة واللقاءات الحوارية.
أين السينما التونسية؟
هو السؤال الذي طرحه أغلب من واكب الدورة الأخيرة لأيام قرطاج السينمائية من تونسيين وغيرهم من ضيوف المهرجان ممن عبروا عن انتظاراتهم من السينما التونسية بعد القطع مع الرقابة والصنصرة التي فرضتها آليات النظام البائد. فرغم مشاركة أعداد كبيرة من الأفلام التونسية في المهرجان سواء منها ما عُرِض ضمن المسابقات الرسمية للأفلام الطويلة والقصيرة والوثائقية أو في إطار البانوراما والآفاق أو التكريم وغيرها من الفقرات التي أتاحت للسينما التونسية الحضور في هذه الأيام إلا أن هذا الكم من المنجز السينمائي التونسي لم يشد اهتمام المشاهد. ولئن حمل بعض السينمائيين المسؤولية في ذلك إلى وزارة الثقافة باعتبارها الطرف المعني بالتنظيم من ناحية وبمنح الدعم لأفلام في أنماط مختلفة فإن البعض الآخر انتقد بشدة الأفلام التونسية التي تم عرضها خلال المهرجان على اعتبار أنها لم تستفد من هامش الحرية الذي حققته الثورة رغم أنها أعمال منجزة خلال السنتين الأخيرتين. في المقابل سجلت الدورة مستوى متميزا للسينما المغربية خاصة في الأفلام الطويلة والقصيرة على مستوى عربي إضافة إلى التطور الكبير للسينما الإفريقية التي بدت قريبة من واقع بلادها ومستوعبة في عمقها وأبعادها لقضايا وهواجس مواطنيها شكلا ومضمونا.
ردة فعل الجمهور
على خلاف الدورات السابقة سجلت الدورة المنقضية للمهرجان حضور أعداد كبيرة من الجماهير إلى درجة أنه في مرات عديدة تغلق شبابيك بيع التذاكر في أوقات مبكرة بعد أن تنفذ التذاكر. وفسر البعض الحضور الكبير والملفت للجماهير خاصة من الشباب والطلبة وأهل الثقافة بأنه لا يعدو أن يكون ردة فعل من فئة من المجتمع التونسي إزاء التخوفات مما يهدد الواقع الثقافي ومن ثمة الحريات في الرأي والتعبير في بلادنا من اعتداءات ومخاطر تحت دواعي مختلفة. ولكن الخاسر الأكبر في عرس الفن السابع هو السينما التونسية التي كانت حاضرة بالغياب من ناحية فضلا عن الصور السيئة التي قدمتها الدورة تنظيميا عن السينما التونسية لأن هذا المهرجان يمثل منطلق التسويق لها إقليميا ودوليا وفتح آفاق التعامل مع منتجين من جهات مختلفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.