الكاف: القبض على 4 أفارقة فروا من مركز الحجر الصحي الإجباري    سيدي بوزيد: وزيرة الثقافة في المكناسي لتقديم واجب العزاء لعائلة جليلة عمامي    عبير موسي: لقاءات تنسيقية بين كتلة الدستوري الحر وكتل أخرى لسحب الثقة من الغنوشي    زغوان /29 ألف دينار نقدا وسيارتين على وجه الكراء كشف عن مخطط    لجنة مشتركة متناصفة بين اتحاد الشغل والحكومة للنظر في الملفات الاجتماعية العالقة    المهدية.. قريبا افتتاح موسم الحصاد..والصّابة تقدر ب 75ألف قنطار    محسن مرزوق يطالب وزارة الخارجية باستدعاء السفير التركي بتونس على خلفية تهديدات باغتياله    جلسة «التاس» لحظة بلحظة: تفاصيل مرافعة الترجي…وإصرار الوداد على نقطة وحيدة..وأحمد أحمد يتكلم    يوميات مواطن حر : العمامة لا تدل دوما على الامامة    موقع "تويتر" يضع علامة تحذيرية على تغريدة نشرها البيت الأبيض    جربة..تجدد التحركات الاحتجاجية لعملة النزل.. والجامعة الجهوية للنزل توضح    النابلسي: كورونا لن يستمر أكثر من 5 شهور    بنزرت: النائبة ألفة التراس في الحجر الصحي    وزير الداخلية يستقبل سفير سويسرا بتونس    القضايا الاقليمية والدولية محور لقاء سعيّد بالغنوشي    حقيقة لا تُقال: إن سمعتم نائبا يشتم الشيخ علنا…فإعلموا أنه يلتقيه ويعشقه سرا!    سوسة.. اندلاع حريق بسيدي عبد الحميد والحماية المدنية تتدخل    تأجيل اجتماع هيئة الافريقي    هذا الأحد: البريد يشتغل    إعلان ضياع فتاة من ذوي الاحتياجات الخصوصية...    الوحدات العسكريّة تحجز بضاعة بقيمة 500 ألف دينار    رسمي وبالأرقام: الكورونا. خربت جيوب أغلبية التوانسة    "الكنام": سيتم بداية من يوم 14 جوان 2020 إيقاف العمل بالإجراءات الاستثنائية المتخذة في فترة الحجر الصحي العام    الكشف عن مواعيد مباريات كأس الاتحاد الإنقليزي    اعتقال حكم شهير بتهمة حيازة أسلحة ومخدرات    وزارة الفلاحة: توفير كميات كافية من البذور المثبتة الممتازة لمختلف أنواع وأصناف الحبوب لموسم 2021/2020    المنستير: نتائج سلبية لليوم 44 على التوالي    نصاف بن عليّة: حفلات الزواج بشروط    إرتفاع عدد المصابين بالحمى التيفية    ر م ع ديوان الملكية العقارية يعلن: جلّ خدمات "دفتر خانة" على الخط    وفاة الوزير الأول المغربي الأسبق عبد الرحمن اليوسفي    في قفصة: شدوا وثاق حارس السوق المركزية ثم أشبعوه ضربا وركلا    سيدي بوزيد/ جلسة خمرية تنتهي بمذبحة بطلها مراهقين...    لإطلاق سراح زميلين استوليا على أقراص مخدرة: الإطار الطبي بمستشفى المهدية في إضراب    كلثوم كنو تحكي لكم حكاية عاشتها وهي في القضاء…    ابطال اوروبا لكرة اليد.. امين بنور ضمن قائمة مرشحين لجائزة افضل ظهير ايمن    حجز وتحرير محاضر ومخالفات حصيلة حملات الشرطة البلدية    انخفاض عدد الاشعارات الواردة حول الانتهاكات ضد الطفولة    لأول مرة منذ الاغلاق.. أول صلاة جمعة في مصر    جامعة النزل وجامعة وكالات الأسفار: لا انتعاشة سياحية متوقعة قبل عام 2021    بسبب خرقة للحجر الصحي....اعتقال لاعب المنتخب المغربي في بلجيكا    حدث اليوم .. وسط حديث عن استئناف مفاوضات جينيف ...معارك طاحنة في طرابلس    منوبة.. غضب و فوضى أمام مقر إقليم الصوناد الأسباب    إيقاف شخصين مشتبه في تورّطهما في حادثة حرق قاطرة تابعة لشركة الفسفاط    ياسمين الديماسي ممثلة في النوبة ... تمرنت مع نساءأمنيات لإنجاح دور فرح    بعد تسجيل حالتين وافدتين: مُستجدّات الوضع الوبائي بصفاقس    العمل أسمى أنواع العبادة    اسألوني    منبر الجمعة: الاحترام والتقدير من قيم الإسلام الأساسية    ال"كاف" يخصّص 10.8 مليون دولار لدعم الاتحادات الوطنية في مواجهة فيروس كورونا    اعدام زوجين رميا بالرصاص في كوريا الشمالية لمحاولتهما الفرار خارج البلاد    الجزائر تمدّد الحجر الصحي ل15 يوما اضافيّا    عمر البشير: أنا رئيس البلاد ولن أجري فحص كورونا!    خصم ست نقاط من متصدر الدوري النمساوي لخرقه لوائح كورونا    شركة أسترالية تفجر موقعا تراثيا عمره آلاف السنين بلا ندم    درجات الحرارة المتوقعة لهذا اليوم    وزارة الشؤون الثقافية:أكثر من 1500 منتفع من حساب دفع الحياة الثقافية    عشق بالصدفة.. رسالة فايسبوكية خاطئة تقود عجوز بريطانية الى الزواج من شاب تونسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ديناميكية ايطالية كبيرة لحل الأزمة في ليبيا.. مؤتمر دولي بروما وخطة ثانية في حال الفشل
نشر في الصباح نيوز يوم 12 - 12 - 2015

حددت الدوائر الإيطالية كلمة واحدة للمؤتمر الدولي حول ليبيا يوم الأحد المقبل وتتمثل في "ليبيا أولاً"، أي أن كل القرارات والخطوات والمبادرات التي ستتمخض عن هذا اللقاء ستكون كلمة الفصل النهائية فيها للأطراف الليبية ولن تتجاوز في أبعادها إدارة الشأن الليبي لوضع البلاد مجدداً على المسار الصحيح.
وخلافاً لكافة المبادرات التي أطلقت داخل وخارج ليبيا لحلحلة الأزمة، فإن المبادرة الإيطالية تختلف في طبيعتها لكونها أول تحرك إيطالي –أمريكي رسمي مشترك وبتنسيق تام بين وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، ونظيره الإيطالي، باولو جنتيلوني، لتفعيل حل ليبي للأزمة.
وقال دبلوماسيون على صلة بمحاولات إخراج ليبيا من دوامة أزمتها السياسية والأمنية إن لقاء روما لا يهدف إطلاقاً تجاوز جهود المبعوث الدولي مارتين كوبلر، ويرتكز أساسا على مرجعيات توافق الصخيرات ويرمي إلى الدفع بإرساء حكومة وحدة وطنية، ولكنه وفي حال تعثر ذلك وبفعل موقف أطراف ليبية محددة قد يكون أول محطة أيضاً لخطة بديلة سوف يتم الركون إليها أسرع مما هو متوقع.
وربط الدبلوماسيون الإيطاليون بوضوح بين الدعوة إلى المؤتمر الدولي حول ليبيا وعقد مؤتمر كبير وغير مسبوق في العاصمة الإيطالية، طيلة ثلاثة أيام، بدءاً من يوم الخميس (العاشر من ديسمبر) حول الوضع في منطقة المتوسط، ومن مختلف أبعاده، وفي حضور شخصيات إيطالية وأوروبية وعربية ودولية كبيرة من بينها الملك الأردني عبد الله الثاني.
المسؤولون الإيطاليون قرروا التعبئة على طوابق مختلفة، حيث تولى رئيس الوزراء، ماتيو رينزي، شخصياً إقناع زعماء العالم، وتحديدا رؤساء الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا بضرورة معالجة جذرية للأزمة الليبية.
وتحرك وزير الخارجية الإيطالي، باولو جنتيلوني، موازاة لذلك تجاه دول الجوار الليبي، وتحديداً مصر والجزائر لجرها لمؤازرة جهود روما، كما قام بزيارة إلى قطر وباتصالات شخصية مع وزير خارجية تركيا.
أما مؤسسة "إيني" للطاقة، فقد تحركت تجاه عدد من الأطراف الليبية داخل وخارج ليبيا، وأوفدت مبعوثين إلى طرابلس واستقبل مسؤولوها مبعوثين ليبيين في روما.
كما تحرك الفاتيكان عبر مؤسسة، سان -إيجيدو، والأب أنجلو رومانو تجاه قبائل التبو والطوارق هذه المرة وجمع ممثلين عنهم نهاية الشهر الماضي في روما.
وعلى الصعيد العسكري كثف مستشار المبعوث الدولي مارتين كوبلر، الجنرال الإيطالي باولو سيرا، لقاءاته مع فعاليات ليبية على الأرض شملت البيضاء ومصراتة لبحث ترتيبات أمنية لما بعد الاتفاق دون حشر أنفه -خلافا عن برناردينو ليون- في مستقبل الجيش الليبي، كما لمح قائد الجيش الإيطالي الجنرال، كلوديو غراسياني، إلى أن خطة بسط الاستقرار في ليبيا باتت جاهزة وتتمثل في مراقبة الهدنة والتصدي لتهريب البشر في "المتوسط" وتأمين الحدود الجنوبية لليبيا وضرب معاقل "المتشددين".
وفق مراقبين فإن سر المبادرة الإيطالية يتمثل في اعتمادها على ركائز صلبة ومتكاملة، وهي التحرك الإيطالي والدعم الأميركي في شخص وزير الخارجية جون كيري والغطاء الأممي والتنسيق العربي.
ولتجنب إثارة دول المنطقة أو الدول المنافسة لحضورها الاقتصادي والتجاري في ليبيا تتمسك روما بخطة مارتن كوبلر، كما تعتبر أن مؤتمر روما يمثل إطاراً مشابهاً لمؤتمر فيينا حول سوريا، تلعب فيه الأطراف الدولية والإقليمية دور الراعي بغطاء الأم المتحدة ودون الحاجة المباشرة للخصوم المحليين.
ولكن وفي حال تثير مجمل هذه التحركات رفض طرف أو أطراف ليبية لها فإن روما التي تتعرض لضغوط داخلية متصاعدة، ستركن بشكل سريع إلى خيارات أخرى لا ترقى إلى التدخل العسكري أو إنشاء تحالف من أجل ذلك، ولكن التوجه إلى دعم الأطراف الليبية المؤيدة لخيار المصالحة والشرعية وتمكين الجيش الليبي من مواجهة خطر "المتشددين" بالدرجة الأولى الذي تعتبره روما تهديداً مباشراً لمصالحها النفطية في عدة مناطق من البلاد إلى جانب احتواء الهجرة غير الشرعية.
ووفق المصادر الإيطالية فإن موعد نهاية العام هو الموعد المنطقي للبدء في دعم حكومة الوفاق وانتزاع اعتراف دولي بها وتمكينها من بسط السيطرة التدريجية على مقدرات البلاد الأمنية والاقتصادية الحيوية.
وسيجمع مؤتمر روما وزراء خارجية الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وبعض من دول الجوار المهتمة ومارتن كوبلر، مما يسمح لإيطاليا باستصدار قرار من مجلس الأمن عند الضرورة لتمرير مقررات اللقاء.
ويظل الهاجس الأول للدبلوماسية الإيطالية حالياً تجنب التورط في أي سيناريو قد يزيد من تعميق الخلافات أو التسبب في تقسيم البلاد.(بوابة الوسط)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.