تأجيل النظر في قضية إغتيال الشهيد شكري بلعيد    عاجل: أوامر رئاسية بتعيين 4 ولاة على هذه الولايات    أستاذة متهمة بالعنف ضد تلميذ :تأجيل النظر في القضية    وزيرة التجارة: هكذا سيتمّ توفير ''زيت الحاكم''    القطب القضائي لمكافحة الإرهاب يتعهد بالبحث في محاولة اقتحام الداخلية    كأس العرب "فيفا قطر 2021": المنتخب الوطني يصل الدوحة    السليمي : هدف المنتخب التونسي هو البطولة    رادس: تفاصيل وفاة شاب تحت عجلات القطار    سوسة: دهس تلميذا...عرض سائق السيارة على اختبار الكحول    تونس: لم يتمكّن من اللحاق بها الى فرنسا فنشر صورها ''الحميمية''    الداخلية تنشر تفاصيل جديدة عن حادثة شارع الحبيب بورقيبة    الصحة العالمية تطلق تسمية أوميكرون على سلالة المتحور الجديد    دعوة ملحّة من زكرياء بوقرّة: ''غلق الحدود توّا''    نابل.. ارتفاع عدد الإصابات بفيروس ''كورونا'' بالوسط المدرسي    القصرين: بعد الانتهاء من أشغالها .. سرقة أسلاك نحاس من 3 أقسام جديدة بالمستشفى الجهوي    حدث اليوم: تداعيات الاتفاقيات الأمنية بين المغرب والاحتلال.. الجزائر مستهدفة من الصهاينة    الإفراج مؤقتا عن وزير الفلاحة السابق سمير الطيب والنيابة تستأنف    ماذا في لقاء رئيس الجمهورية ووزير الداخلية؟    توننداكس ينهي معاملات الجمعة على ارتفاع طفيف بنسبة 1ر0 بالمائة    إنقاذ 487 "حارقا" قبالة قرقنة    تونس تتسلّم 400 ألف جرعة لقاح كورونا من فرنسا    تونس تسجل 127 اصابة جديدة بكوفيد-19 و 4 وفايات بتاريخ 25 نوفمبر الجاري    الصحة العالمية تسمّي المتحور الجديد لكورونا ''أوميكرون'' وتصنّفه كمتحوّر''مقلق''    امطار متوقعة ليلا بالشمال ومناطق اخرى وشدة الرياح تحتاج الى اليقظة قرب السواحل    بالصور: إطلالة تونسية لزوج درّة زرّوق    الفاضل عبد الكافي: أحنا الخير تحت ساقينا في تونس    نادية عكاشة: ننحني وفاء وتقديرا وإجلالا لمن قدم روحه في سبيل تونس    هذه أسباب الارتفاع ''الكبير'' في أسعار الأعلاف والمواد الأولية    يهمّ جميع التونسيين: الستاغ تُصدر إعلاما هامّا    ما قصّة ''طريق الكباش'' في مصر الذي هزّ حفل افتتاحه العالم    لا لتقليد ملابس الزعيم: كوريا الشمالية تمنع معاطف الجلد    الحلقة الأخيرة من مسلسل الهيبة تورط نجومها وتيم حسن يعتذر    ال"كاف" يؤيد بالإجماع تنظيم كأس العالم كل عامين وإطلاق بطولة إفريقية جديدة    سيارات ذاتية القيادة تصبح قيد الخدمة    توزر: افتتاح الدورة 41 للمهرجان الدولي للشعر    يصوّر سيدتين عاريتين في بيت الاستحمام ويبتزهما على فيسبوك..وهذه التفاصيل..    موتسيبي يؤكد إقامة كأس أمم إفريقيا في الكاميرون    مصالح الحرس الديواني تحجز خلال يومين بضائع استهلاكية مهربة بقيمة ناهزت 800 ألف دينار    هذا ما تقرّر في حقّ المعلّم الذي اعتدى بالعنف الشديد على تلميذ داخل القسم بسوسة    الرابطة المحترفة الاولى – ذهاب المرحلة الاولى : الاقصر زمنيا والاشح من حيث الاهداف.. واتحاد المنستير الافضل    عائلة مارادونا تطلب إقامة ضريح عام لأسطورة الأرجنتين    الكاف: منطقة جزة بتاجروين .. مربو الماشية يطالبون بزيادة حصة الجهة من الأعلاف    سوسة .. لإنعاش القطاع السياحي بعد كورونا .. الرقمنة والإقامات الريفية من أهم الحلول    القضاء العسكري الليبي يطالب بتوقيف حفتر على خلفية 5 قضايا    النادي الافريقي يستعيد رسميا ملكية مغازة الحديقة    الرابطة الثانية: تعيين حكام مقابلات الجولة الثالثة    الهجوم على محكمة تنظر في طعن يتعلق باستبعاد سيف الإسلام من الانتخابات    اذكروني اذكركم    أولا وأخيرا.. «يا جبل ما يهزّك ريح»    مهرجان الوفاء للمسرح بقفصة: تتويج فرقة بلدية دوز للتمثيل    بن قدّور يدعو الى المحاسبة    الحوار منهج الأنبياء    الحوار منهج قرآني في التعايش بين الناس    بعد استبعاده من الانتخابات الرئاسية في ليبيا: أول تعليق من سيف الإسلام القذافي    لا تَقُدْ جميعَ الناس بالعصا نفسها..    وزيرة الصناعة تصدر قرارين بالرائد الرسمي حول إلغاء رخصتي البحث عن المحروقات " جنوب رمادة" و"جناين الوسطى"    غدا بمدينة الثقافة: ندوة حول تحولات الرواية الفلسطينية    هاني شاكر يعاقب محمد رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"حيتان" الزيت المدعم "الكبيرة" تحت مجهر المراقبة.. وإجراءات لتوفيره للزوالي ولكن...
نشر في الصباح نيوز يوم 29 - 04 - 2016

أكد اليوم الجمعة مدير الأبحاث الإقتصادية بوزارة التجارة عبد القادر التيمومي وجود إشكاليات على مستوى تزويد السوق بمادة الزيت المدعم في بعض المناطق.
وقال في تصريح لإذاعة "جوهرة اف ام" إنه سيتمّ توفير الكميات اللازمة خلال شهر رمضان بشكل طبيعي.
كما قال ان الوزارة تعمل على تدارك هذا النقص الموجود في بعض المناطق، مؤكّدا أن الإضطراب المسجل في التزويد يعود إلى الممارسات غير القانونية للمهنيين باستعمالهم الزيت المدعم في أغراض غير تلك المخصصة له .
وفي هذا السياق، أفاد أن فرق المراقبة الإقتصادية بصدد التصدي لهذه الممارسات غير القانونية، مشيرا إلى ان الخطية ستكون من 1000 دينار فما فوق لكل مخالفة لشروط استعمال مادة الزيت المدعم.
وعن الإجراءات المتخذة لتفادي هذا النقص، قال انها تتمثل في إحداث لجنة تضم وزارتي التجارة والصناعة وديوان الزيت والمهنيين لدراسة طاقة انتاج وحدات التعليب، بالإضافة إلى اتخاذ إجراء يتمثل في تخزين 500 طن من الزيت المدعم احتياطيا لتوزيعها في شهر رمضان.
يذكر أن مسؤولا بوزارة التجارة كان صرّح ل"الصباح نيوز" في وقت سابق، ان اشكال تزويد الأسواق بالزيت المدعم يعود لاحتكار موزّع "كبير" لمادة الزيت المدعم وكذلك استغلال كميات هامة في التهريب.
كما كانت "الصباح نيوز" قد طرحت في موضوع سابق مشكلة تكرير الزيت النباتي المدعم، والذي خلص إلى حلّ وفق ما أكّده لنا أحد المعنيين بالتكرير لينطلق إشكال جديد على مستوى غرف تعليب الزيت النباتي المدعم التابعة ل"كونكت" والمنضوية بها 30 وحدة تعليب ول"منظمة الأعراف" والمنضوية بها 8 وحدات فقط وفق محدّثنا.
"كونكت" توضح
ومن جهته، أوضح أمين مال غرفة تعليب الزيت النباتي المدعم ب"كونكت" جمال العرف انه وبعد أن كان مقررا تنفيذ إضراب قطاعي يوم 26 من أفريل الجاري، انتظمت جلسة عمل بمقر وزارة التجارة جمعت الطرف الإداري والمهنيين وممثلي القطاع حيث تم الاتفاق على إعادة احتساب الحصة الشهرية المخصصة لكل مصنع (39 مصنع) على أن تكون الحصة المخصصة لكل مصنع تمثل 80 بالمائة من طاقة الإنتاج اليومي للمصنع و10 بالمائة على وسائل النقل، مضيفا أنه سيتمّ تقسيم الحصة الوطنية والمقدرة بحوالي 165 ألف طني وهي الكمية التي توفرها الدولة بالأسواق على 39 مصنعا.
وأشار العرف إلى أن هذه الحصة ثبت أنها غير كافية حيث سُجل نقص في مادة الزيت النباتي المدعم خلال السنتين الماضيتين، قائلا إن الحصة يجب أن تكون في حدود 180 ألف طن حتى يتم تغطية حاجيات السوق من الزيت النباتي المدعم.
وفي هذا السياق، تساءل العرف عن الكمية الواجب توفيرها من قبل الدولة لتغطية النقص بالنسبة للحصة الوطنية حتى تحصل مختلف المصانع على الكميات التي ستوزع عليها، وهل ان الدولة ستتخذ قرارا بتوفيرها أم لا.
كما أشار إلى أن منظمة الأعراف رفضت إعادة احتساب الحصة الشهرية ووجهت رسالة إلى وزارة التجارة في الغرض.
وقال إنه في صورة عدم توفير الحصة اللازمة لكل مصنع فإن الإشكال المتمثل في نقص الزيت النباتي المدعم في الأسواق لن ينتهي وهو ما سيجعل المواطن يضطر لاقتناء الزيت النباتي غير المدعم والذي تعدّ كلفته باهضة على جيب المواطن ومن شأنه أن يؤثر على مقدرته الشرائية خاصة وان الزيت من المواد الأساسية التي تستعمل في كلّ بيت.
منظمة الأعراف تردّ
ولمزيد الاستفسار عن موقف غرفة تعليب الزيت النباتي المدعم المنضوية تحت منظمة الأعراف، اتصلت "الصباح نيوز" بمختار عاشور رئيس الغرفة، فأكّد رفض الغرفة لقرار إعادة الاحتساب على اعتبار أنها لن تكون الحل لتوفير الزيت النباتي المدعم في مختلف الأسواق.
وأوضح أن الإشكال يتمثل في نقص الحصة التي وفرتها وزارة التجارة السنة الماضية والتي بلغت 153 ألف طن عوضا عن 165 ألف طن، مضيفا: "عملية إعادة الاحتساب لا تكون ذات أهمية إلا إذا توفرت الكمية التي لم يتم توزيعها السنة الماضية والمقدرة ب12 ألف طن.. ولهذا سننتظر نتائج ما أقدمت عليه وزارة التجارة بعد أن مكنت غرفة تعليب الزيت النباتي المدعم لكونكت من الحصول على مطالبها على إثر تهديدها بالدخول في إضراب ".
وانتقد عاشور عدم ردّ وزارة التجارة على مراسلات الغرفة في الغرض.
كما أشار إلى أن المناطق الحدودية تتحصل على النصيب الأسد من الزيت النباتي المدعم رغم حجم التهريب في تلك المناطق مع تسجيل نقص في مادة الزيت المدعم في تونس الكبرى، مضيفا ان منظمة الأعراف نبهت وزارة التجارة بخصوص الموضوع ودعت إلى تقليص حصة المناطق الحدودية ولكن لم تحرك ساكنا.
وعن الموقف الذي ستتخذه غرفة تعليب الزيت النباتي المدعم المنضوية تحت منظمة الأعراف، فقال ان الغرفة ستعقد اجتماعا الاسبوع القادم لاتخاذ قرارها اما بقبول القرار وانتظار نتائجه مع إقرار مبدأ عدم التعاون مع وزارة التجارة في ما يهم التدخل لإيجاد حلول أو القيام بدراسات، أو البحث عن قرار آخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.