قضية جمعية نماء: إدراج رفيق عبد السلام وابن الغنوشي بالتفتيش    رئيس لجنة المسابقات بالجامعة : لن نبرمج اي مباراة قبل اعلان قرارات لجنة الاستئناف    الألعاب المتوسطية : حصيلة المشاركة التونسية إلى حد الآن    "أورنج" تونس ترسم البسمة وتدخل البهجة في قلوب التونسيين خلال تنظيم حفلها الموسيقي المجاني Yalla Jaw    بن غانم: نصف أسطول النقل معطّب    المحطة الثالثة لسباقات الخيل    محطة عائمة لانتاج الكهرباء    مع الشروق.. ما أهداف روسيا في شرق أوكرانيا؟    البورصة السياسيّة .. في نزول ..ليلى جفال (وزيرة العدل)    المغزاوي: على الرئيس الانسحاب في صورة رفض الاستفتاء    الكشف عن السبب الحقيقي لانفصال شاكيرا عن بيكيه    رسميا: لوس أنجلوس يتعاقد مع النجم الويلزي بيل    اليوم انطلاق دورة المراقبة للباكالوريا    وزير التربية: القبض على 25 عصابة متورطة في الغش في الدورة الرئيسية لإمتحان البكالوريا    "براكاج" لامرأة داخل سيارتها..وهذه التفاصيل..    بن عربية عميدا للعدول المنفذين    بعد نجاحها في القاهرة ..فرقة الفنون الشعبية تستعيد مجدها الدولي    لقاءات الارتستو المسرحية ..غازي الزغباني يعيد «وزن الريشة» بعد 14 عاما    جرة قلم ..زُخرفُ الشِّعارات... لا يحْجب السّوْءات    اليابان تدعو ملايين السكان إلى إطفاء الأنوار    قفصة : التميز للمعهد النموذجي ولمعهد الحسين بوزيان    باجة: نسبة نجاح ب 34.47 % وارتفاع في نسبة التلاميذ المتميزين    العثور على 40 جثة لمهاجرين على متن شاحنة..!    بعد أن تألقوا بشكل لافت...هل تستفيد أنديتنا من «ثورة» الشبان؟    نابل: التفكير في مقاربات تنموية جديدة للنهوض بالقطاعات التى تشكو نقائص تنموية وفي مقدمتها القطاع الصحي    في إطار دعم الثقافة وتنشيط الحركة السياحية في تونس أورنج تونس ترسم البسمة وتدخل البهجة في قلوب التونسيين خلال تنظيم حفلها الموسيقي المجاني « Yalla Jaw »    النائب زهير الرجيبي في ذمة الله    نصائح لحياة أفضل    طرق الوقاية من جدري القرود    فوائد الحنظل    ارتفاع عدد الاصابات بجدري القردة حول العالم..    ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا بهذه الولاية: ادارة الصحة تحذر..#خبر_عاجل    بعد موسم استثنائي...الاتحاد المنستيري يحصد الإعجاب والبنزرتي يودّع الجمهور    عاجل: اتحاد الشغل يحسم موقفه رسميا بخصوص المشاركة في حملة الاستفتاء..    هذه التوقعات الجوية لهذا اليوم..    تونس: هذا رصد هلال شهر ذو الحجة    سعيّد لوزير الفلاحة: ''كيف يقطعون الماء ثم يتم تعليبه وبيعه..؟''    مقتل المذيعة المصرية شيماء جمال.. وأصابع الاتهام تشير إلى الزوج    بين أردنيين وأجانب: عمان تعلن عدد قتلى وجرحى حادث العقبة    غرفة المساحات الكبرى والمتوسطة توضح بخصوص هامش الربح المخوّل لها    شركة نقل تونس: نصف الأسطول في حالة عطب    مهرجان الحمامات/ من هي الفنانة فوزية التي تغني لأول مرة في تونس؟    آخر مستجدّات الحالة الصحيّة لحمّادي الجبالي.. ومحاميه يكشف خلفيّات إيقافه #خبر_ عاجل    كأس تونس: سحب قرعة الدور نصف النهائي مساء اليوم    زغوان: تطوّر عمليات الاستثمار في قطاعي الصناعة والخدمات بنسبة 37.5 بالمائة خلال السداسي الأول من السنة الجارية    هذا موعد عيد الاضحى فلكيا حسب مدينة العلوم بتونس    بلدية صفاقس تخصص حوالي 150 ألف دينار لدعم الثقافة بالجهة    بكالوريا: أكثر من 38 ألف مؤجل غدا في دورة التدارك    بنزرت: السيطرة على حريق أتى على 5 هك من النسيج الغابي بسجنان    وحدات الحماية المدنية تُكافح لاخماد حريق بجبل المرة ومنع وصوله الى السكان    المرأة كلّ الرجل!!!    من بينها البيع بالتقسيط: عروض هامة تقدمها شركة اللحوم بالوردية بمناسبة عيد الاضحى..    تنس :أنس جابر تستهل اليوم مشاركتها في بطولة ويمبلدون    حالة الطقس والحرارة لهذا اليوم..    عاجل: حادثة غريبة على الحدود التونسية الليبية..وهذه التفاصيل..    تونس : فلكيا عيد الأضحى يوم ...    في النادي الثقافي الطاهر الحداد .. "فوضى حواس" تراقص أنغام العود    وزارة الشؤون الثقافية تراجع عديد الإجراءات في مجال الفنون السمعية والبصرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عدنان منصر ل"الصباح نيوز": "التجسس" يمثل "فساد دولة".. ويجب تسليط أقصى العقوبات على المُتورطين
نشر في الصباح نيوز يوم 10 - 02 - 2018

نشرت صحيفة يومية مقالا تطرقت فيه الى تورط مسؤولين في الدولة ورؤساء أحزاب ومديري بنوك ومدير عام ديوانة سابق في قضية تجسس لحساب رجل أعمال فرنسي يهودي مقيم في تونس ومتحصل على الإقامة لمدة 10 سنوات .
وحسب التحقيق الذي قامت به الصحيفة فإن الأبحاث أثبتت تحصل رئيس حزب سياسي على 40 ألف دينار كما أنه تم بعث حزب سياسي بتمويل فرنسي بالإضافة إلى فتح تحقيق ضد رؤساء عامين للبنوك، وانتفاع كلّ من مدير عام ديوانة سابقا ومستشار سابق لرئيس الجمهورية بامتيازات، وكذلك تورط سياسيين وتسجيل رحلات مشبوهة بطائرتين خاصتين، منها رحلات في اتجاه فرنسا، ووجود مخطط لتهريب 1000 كيلوغرام من الذهب و أضف إلى ذلك الاطلاع على اسرار صفقات اسلحة.
وفي هذا السياق، أكّد الناطق باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب والقطب الاقتصادي والمالي سفيان السليطي في تصريح نقلته إذاعة «موزاييك اف ام» أن ما نشر بعنوان «فضيحة تجسس تهز تونس» تشمل طرفا أجنبيا وأطرافا تونسية هو أمر يتعلق «بجرائم مالية وجرائم إرشاء وارتشاء وليس له علاقة بالتجسّس».
وفي هذا السياق، تحدثت «الصباح نيوز» مع رئيس الهيئة السياسية في حزب حراك تونس الإرادة عدنان منصر، الذي اعتبر ان مثل هذه المواضيع يتهامس بها التونسيين منذ سنوات، مشيرا إلى أن وجود شك أو شبهة في مثل هذا النوع من المعاملات في اطار فساد أمر معروف ومتداول، إضافة إلى أن ظاهرة الاتصال باطراف أجنبية وتجسسها لمصالح أطراف معينة أمر معروف.
كما قال منصر: «في ما يبدو قضية أكّد الناطق باسم المحكمة وجودها، والقضاء كيفها على اساس قضية رشوة وليس جوسسة.. وهي بصدد التقدم في أطوارها حسب الابحاث.. وحسب ما أعلم لم يقع استدعاء أي ّ شحص من الأشخاص الذين تم تداول أسمائهم، وبالتالي تكييف القضية قد يتطور».
ومن جهة أخرى، اعتبر عدنان منصر أن تسريب مثل هذا الملف للصحافة «وراءه تصفية حسابات من بعض السياسيين وليس نتيجة عمل استقصائي»، وفق قوله.
وحول انعكاسات مثل هذا النوع من القضايا على الواقع السياسي والعام في البلاد، قال عدنان منصر انه «إذا لم يقع هنالك فيتو قوي وإذا ترك القضاء يعمل بكل حيادية أي اذا تم التعامل مع الملف بصفة قضائية مستقلة فان هذه القضية مرشحة للتطور على اعتبار أن الاتهامات الموجهة «خطيرة» كما أن صفة الأشخاص التي تم ذكرها وحسب الملف تحوم حولها شبهات فهم أشخاص «ذات وزن» في البلاد».
وفي نفس الإطار، قال عدنان منصر ان «الحديث عن انشاء حزب سياسي بتمويل اجنبي يُدرج في خانة خيانة دولة، ووجود شبهة فساد حول كبار موظفي الدولة يحيل إلى أن هذه القضية يمكن إدراجها ضمن قضية فساد دولة كاملة وليست قضية فردية الأمر الذي سيطرح فرضية تطورها، وفق تعبيره.
كما أوضح منصر أنّ هذه القضية ليست «هينة»، مضيفا: «ولا استبعد اعادة تكييفها وتوجيه اتهامات اكبر من قضية الفساد للشخصيات التي تم ذكرها.. وهنالك ورقات نشرت في جريدة يومية وهنالك أيضا تصريح للناطق الرسم باسم قطب قضائي.. وإلى غاية اليوم لم يقع استنطاق أي شخص في الملف.. ولهذا يجب ان نترك القضاء يشتغل بصفة مستقلة بعيدا عن الضغوطات والتدخلات السياسية».
وفي سياق آخر، وحول ذكر شخصية محسوبة على حزب منصر القديم، قال محدّثنا انه لا يجب شخصنة القضية وأن يقوم القضاء بدوره بكل حيادية واستقلالية حتى تكشف جميع خيوط القضية، مُشدّدا على ضرورة أن تسلط أقصى العقوبات على كل من خالف القانون وان يتم محاسبة كل من ثبت تورطه دون استثناء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.