حالة من الغضب والإحتقان أثناء تشييع جثمان خالد الغزلاني إلى مثواه الأخير    فالوريس الفرنسية تحتفي بتونس في معرض للفن التشكيلي    المنستير :حجز كميّاتٍ من المرطّبات الفاسدة    زهير المغزاوي: قانون المالية لسنة 2019 سيفاقم من معاناة المواطن التونسي    نهاية الشهر الجاري: تسعيرة جديدة مرتقبة للبيض وجدل في صفوف التونسيين    عصام الشابي يدعو الشعب التونسي «للنزول إلى الشارع لتعديل موازين القوى»    رئيس الحكومة يشرف على اجتماع أمني حول عملية سبيبة الإرهابية    رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة تتعهد بنشر التقرير الختامي لأعمال الهيئة    إيقاف إمام مسجد بسبب مدح الرسول!    قبل نهاية السنة: الترفيع في سعر البيض والدجاج والديك الرومي...    عبد القدوس السعداوي: "60 % من الشباب ليس لهم ثقة في الدولة"    سيدي بوزيد: 8 سنوات تمر على اندلاع الشرارة الأولى للثورة والوضع على حاله في مهدها    اليوم انتهاء الآجال القانونيّة للتصريح بالمكاسب والمصالح والهيئة تواصل تلقي التصاريح بالمكاسب بعدد من جهات البلاد    مقتل 4 دواعش بقصف جوي على الموصل            أردوغان لمنظمي 'السترات الصفراء': ستدفعون الثمن غاليا                النادي الصفاقسي: محمد علي الجويني يتعرض الى كسر ويغب لمدة طويلة    اخر اخبار الترجي من الامارات    متابعة لما نشرناه منذ يومين..هذا هو الفريق الانقليزي الذي اختاره المساكني ولهذا تمسّك بالرحيل عن الدحيل                        المنستير: حجز كميات هامة من المرطبات غير صالحة للاستهلاك    المدب يتخذ هذه القرارات الكبرى بعد الهزيمة العريضة الترجي أمس أمام العين..وجماهير المكشخة تصنع الحدث    ستشمل تونس: رئيس الوزراء الكوري الجنوبي في جولة ببلدان المغرب العربي    احتفظ بجثة امه لمدة سنة حتى تعفنت من اجل مواصلة الحصول على راتب تقاعدها.. تفاصيل صادمة    غريبة في غار الدماء: قدّم الى جاره 3950 دينار لتسفيره الى اوروبا فوجد نفسه على الحدود الجزائرية!    تُروَّج بالمؤسسات التربوية.. وزارة الدّاخلية تحذّر من مخدّر “الفراولة السريعة”    المسلسل التّونسي – الجزائري "مشاعر" مطلع جانفي المقبل على قناة "الشروق TV"!    الاحد: امطار ضعيفة والحرارة بين 14 و20 درجة    أوروبا: برنامج مباريات الاحد    العاصمة بلا سيارات اليوم الأحد    سوسة:القبض على قتلة بائع الحليب    وداعا لرحلات الموت:نظام «في.آم.آس» لمراقبة مراكب الصيد لحظة بلحظة    ملفات ثقيلة أمام الحكومة:التعليم الثانوي والوظيفة العمومية وقانون المالية    تنشط تحت راية «شباب التوحيد»...:تفكيك خلية إرهابية بمقرين تدعو إلى الجهاد ضدّ الدولة الكافرة    صوت الفلاحين:ما رأيك في تحويل المنتوجات الغذائية في تونس؟    تنتعش خلال رأس السنة الميلادية:تجارة المخدرات... تغزو العلب الليلية    حمام الأنف:معينة منزلية تستولي على 40 مليون من مصوغ مؤجرتيها    إشراقات:الموسوعة المفتوحة    وزير الشؤون الاجتماعية مخاطبا الأحزاب والنواب :أخرجوا ملف التقاعد والصناديق الاجتماعية من تجاذباتكم السياسيّة    الكويت.. إيقاف إمام مسجد ل"مغالاته في مدح الرسول"    القهوة قد تحارب مرضين قاتلين!    اكتشفي مخاطر تراكم الدهون الثلاثية في الجسم!    خبيرالشروق :سرطان الثدي المقاربة الأيضية الطبيعية(4)    مرتجى محجوب يكتب لكم: حتى لا نكون مثل الذين لا يقدّرون النعمة الا بعد فقدانها !    أدوية أمراض حياتية مازالت مفقودة وعلى المريض أن "يتصرف"        اختتام الندوة الفكرية حول الكتابة المسرحية تحولاتها ورهاناتها    إشراقات:بين المصحف والقرآن    مواعيد آخر الأسبوع    حظك ليوم السبت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بشير بن حسن :الله غاضب من التونسيين بسبب المساواة في الميراث" والهزة الارضية تمثل "تحذيراً" من الله
نشر في الصباح نيوز يوم 10 - 03 - 2018

قال داعية تونسي معروف إن المسلمين باتوا «أقلية» في تونس رغم أنها «بلاد إسلامية»، محذرًا من تبعات تطبيق قوانين مخالفة للشريعة الإسلامية، كما اعتبر من جهة أخرى أن حدوث هزة أرضية في البلاد هو دليل «غضب من الله» على الذين يطالبون بتفعيل مقترح المساواة في الميراث بين الرجل والمرأة.
وقال الداعية بشير بن حسن في فيديو بثه على صفحته على موقع «فيسبوك»: «صرنا نعيش وكأننا أقلية مسلمة في بلاد إسلامية، وأصبحنا خلف قضبان الاتهام وعلينا الدفاع عن أنفسنا (حين المطالبة بتطبيق أحكام الشريعة)»، محذراً من التبعات الخطيرة لمنح السلطات التونسية الترخيص ل76 جمعية مدنية بتنظيم مسيرة في العاصمة التونسية تطالب بتفعيل مبدأ المساواة في الميراث الذي اقترحه الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي قبل أشهر.
وأضاف «الترخيص ل76 جمعية لتنظيم مسيرة في العاصمة للمساواة بين الذكر والأنثى في الميراث، إن مضى – لا سمح الله – سيكون له تبعات على العالم العربي والإسلامي».

وتساءل «هل خرجت هذه الجمعيات سابقاً للمطالبة بحقوق الإنسان المهدورة، ولمطالبة الدولة بحقوق الفقراء والجائعين الذين يعيشون في الأكواخ، ولكي تقرع ناقوس الخطر بشأن المخدرات تنخر صدور أبنائنا؟»، مجيباً «ليس لديهم حضور سوى فيما يتعلق بمصادمة أحكام الله، أو معارضة ما هو صريح من الثوابت والمسلمات التي هي من هوية هذا المجتمع المسلم».
وتابع مخاطبا المطالبين بالمساواة في الميراث «تخرجون وتطالبون بالمساواة، أنتم أحرار، لكن نحن أيضا نطالب السلطات برخصة لتنظيم مسيرة سلمية وقانونية لكل من له غيرة على دينه وعى شرع ربه فيما يتعلق بموضوع الإرث، ولو كنت حاضراً لقدتها، ولكن هذه مسؤولية الخطباء والأئمة أن يوعوا الشعب (للمطالبة بذلك)». كما اقترح أن يسمح القانون للجميع باختيار نموذج الميراث الذي يفضله «فأنا أورث على الطريقة الإسلامية وأنت افعل ما شئت، ورث على الطريقة الهندوسية أو غيرها. أنت حر فيما تفعل، وأنا كذلك».
من جانب آخر اعتبر بن حسن أن الهزة الأرضية الخفيفة التي تعرضت لها بعض المدن التونسية تمثل «تحذيراً» من الله لأؤلئك المطالبين بمخالفة أحكام الشريعة الإسلامية، حيث دون على صفحته في «فيسبوك»: «قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «لا تقوم الساعة حتى تكثر الزلازل». الارض لله وقرارها بأمره، احذروا أسباب غضبه كتحريف الشرع في المواريث وغيرها!».
وأضاف «قال تعالى: «قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذاباً من فوقكم أو من تحت أرجلكم أو يلبسكم شيعاً».
«أدعياء الحداثة سيتسببون في دمارنا»، وتابع في تدوينة أخرى «سيقول أدعياء الثقافة والحداثة «الزلزال ظاهرة طبيعية لا دخل للدّين فيها، ولذا دعوا المرصد الجوي يعمل، ودعوكم من شيوخ الفتنة مثل بشير بن حسن الذي يحسن التوظيف!».
وشهدت العاصمة التونسية وبعض المدن الأخرى هزة أرضية بلغت 4.7 درجات على مقياش ريختر، حيث قلل معهد الرصد الجوي من خطورتها، مؤكدًا أنها ليست من النوع الذي قد يتسبب بموجات تسونامي مدمرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.