البرلمان: جلسة عامة يوم الإربعاء 18 ديسمبر 2019 للحوار مع الحكومة حول فاجعة عمدون    شركة الكهرباء والغاز تطلق خدمة جديدة لاستخلاص الفواتير عبر الهاتف الجوال    توقيع اتفاقية قرض بين وزارة الاستثمار والتعاون الدولي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية    فوسانة: احتجاجات اهالي " بودرياس " بالشريط الحدودي على حجز الجيش الجزائري سيارة تونسية و ايقاف راكبيها    خليفة حفتر يدعو قواته للتقدم باتجاه قلب طرابلس    حالة الطقس ليوم الجمعة 13 ديسمبر 2019    تقرير خاص/ سيظهر الليلة النازا تكشف تفاصيل عن «القمر البارد» في أطول ليلة شتوية    أطباء مقيمون ينقذون عتصاما بمقر وزارة الصحة للمطالبة بالمصادقة على تربصات قاموا بها في الخارج بموافقة كلياتهم    تونس ضمن اهم الموردين للسوق الاسرائيلية وتستورد هذه المواد    رئيس اتحاد الكتّاب التونسيين: فتح فضاء دار الكاتب أواخر ديسمبر او بداية جانفي 2020    العاصمة: حجز 50 كلغ من فواضل المرطبات منتهية الصلوحية    تونس : تفاصيل بيع تذاكر كلاسيكو النادي الإفريقي و النادي الصفاقسي    معزّ الجودي: إذا تمّ تطبيق تدقيق مالي على المؤسسات العمومية سنكتشف أنها مفلسة [فيديو]    عبير موسي :من يُشارك في "حكومة الاخوان" خائن وقانون المالية سيقود الدولة الى الافلاس    منزل تميم: اصطدام 3 سيّارات يُسفر عن إصابة 5 أشخاص    موديز تخفض التصنيفات الائتمانية ل3 بنوك لبنانية    توقيع اتفاقية تعاون وكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية والمعرض الوطني للكتاب التونسي    تونس: مكافآت مالية للمبلغين عن الفساد و هذه تفاصيل الحصول عليها    عاجل/ انتخابات الجزائر: تفريق المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع    صفاقس : حجز أوعية بلاستيكية معدة لخزن المواد الكيميائية الخطرة    السرس تحتضن مهرجان "الزهرة فائزة للمسرح" يومي 13 و14 ديسمبر 2019    ايقاف مجموعة من التونسيين من قبل السلطات القطرية … وزارة الشؤون الخارجية توضح    "الكاف" يعلن موعد قرعة التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال قطر    إطلاق سراح مجموعة من أحباء الترجي في قطر… ورياض بنور يوضح أسباب عزل الفريق عن جماهيره    أصحاب التاكسي الفردي يطالبون بمنع “التاكسي سكوتور” ويهددون بالتصعيد    صفاقس: البلدية تُحذّر من استهلاك لحوم غير مختومة    أطباء مقيمون ينقذون عتصاما بمقر وزارة الصحة للمطالبة بالمصادقة على تربصات قاموا بها في الخارج بموافقة كلياتهم    على تخوم رأس الجدير: وفيات في صفوف جالية افريقية بفيروس «الايدز» ومحاولات للتسلل الى تونس    تونس: وزيرة الصّحة سنية بالشّيخ تقدّم في ندوة صحفيّة أبرز انجازات الوزارة [فيديو]    غار الدماء: القبض على شخص من أجل مسك سلاح دون رخص    مدنين.. إيقاف 14 شخصا مفتش عنهم    وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية تحدد الأراضي التابعة لملك الدولة الخاص    منتخب الأواسط.. الكنزاري يستدعي 11 لاعبا محترفا    أيام قرطاج المسرحية 2019: المسرح داخل المؤسسات السجنية والإصلاحية تحت المجهر    جندوبة: ايقاف فتاة بتهمة تمجيد الإرهاب    أمير لوصيف حكم الكلاسيكو بين الافريقي والنادي الصفاقسي    حكيم بن حمودة لالصباح نيوز: 3 عوامل ساهمت في تحسن سعر صرف الدينار.. وتخوفات من خلاف مع صندوق النقد الدولي    الداخلية تطلب منكم البحث عن هذه الفتاة    منتجو زيت الزيتون يرفضون بيعه بالأسعار المطلوبة    إدراج “النخلة: المعارف والمهارات والتقاليد والممارسات”على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية    سمير الوافي يطلب من مريم الدباغ الإعتذار من اللغة العربية    جينارو غاتوسو مدربا جديدا لنابولي    عصابات من المستوطنين تدنس مسجدا في القدس بعبارات عنصرية مسيئة    دوري أبطال أوروبا ..اكتمال عقد الفرق المتأهلة إلى ثمن النهائي    ملك إسبانيا يُكلّف بيدرو سانشيز بتشكيل حكومة جديدة    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الخميس..    الدكتور صلاح القصب البياتي ل«الشروق» : الثقافة ستموت…. والمسرح التونسي هو الأهم في العالم العربي    الشاعرة زبيدة بشير ...سابقة عصرها وأوانها ! (1 - 3)    طرق منزلية للقضاء على التعب!    نبات الكاروية...يخفف المغص المعوي و يعالج الربو    خطوات هامة للحفاظ على صحة الحامل المصابة بالسكري    وزير الخارجية الامريكي: نريد العمل مع روسيا لإنهاء الصراع في ليبيا    الكنيست الاسرائيلي يحلّ نفسه    كميات الأمطار خلال الساعات الأخيرة    هذه الدولة الأعلى عالميا في عدد الصحفيين المسجونين    أثار جدلا واسعا/ عادل العلمي يهاجم النواب الذين أسقطوا قانون الزكاة    توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 11 ديسمبر 2019    عبير موسي: مقترح صندوق الزكاة ضرب للدولة المدنية وتأسيس لدولة الخلافة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصحبي بن فرج ل"الصباح": سي الباجي "غلطوه".. وهكذا سيكون مستقبل الشاهد
نشر في الصباح نيوز يوم 26 - 09 - 2018

- الرئيس قائد السبسي لم يتمكن للأسف من الفصل بين أبوته البيولوجية وأبوته السياسية لمئات الآلاف من ناخبيه
- موقع الشاهد هو محور وسبب الأزمة وليس يوسف الشاهد كشخص
- المحيطون بالرئيس لم يكونوا في مستوى الجرأة والشجاعة ليطلبوا منه إبعاد ابنه حين كان ذلك ممكنا
- الاتحاد تم جره إلى معركة ليست معركته وتضر بدوره الطبيعي والتاريخي
اعتبر القيادي السابق ب«حركة مشروع تونس» والعضو المؤسس لكتلة «الائتلاف الوطني» الصحبي بن فرج ان الخروج الإعلامي للرئيس الباجي قائد السبسي لم يكن موفقا وأن المسؤولية يتحملها «المحيطون به والذين أقنعوه بضرورة التصريح بتفعيل الفصل 99 قبل ان يتبين له ان ذلك غير ذي جدوى وسيضر بصورة الرئيس وهو ما يفسر اللخبطة التي وقعت، فهؤلاء الذين عمقوا الخلاف بين رأسي السلطة التنفيذية وأطالوا عمر الأزمة السياسية سيحاسبهم التاريخ على ما فعلوه في هذه الدولة، والثابت ان الرئيس نفسه سيحاسبهم قريبا»... واعتبر بن فرج في حوار مع «الصباح» ان الرئيس قائد السبسي لم يفصل «بين أبوته البيولوجية وأبوته السياسية لمئات الآلاف من ناخبيه ومؤسسي وناخبي نداء تونس»، مضيفا قوله «إنه يتحمل المسؤولية الأولى دستوريا وسياسيا في ما يحصل». وعن دور الاتحاد العام التونسي للشغل في هذه الأزمة، قال بن فرج «إن الاتحاد تم جرّه إلى معركة ليست معركته وإلى ساحة صراع لا تعنيه وتضرّ بدوره الطبيعي والتاريخي، ولكنه سرعان ما انتبه لهذا المعطى».
● كيف تقيمون الوضع العام للبلاد؟
- يتّسم الوضع العام بالتوتر الحاد سياسيا وبالتوجس من تأزم اجتماعي على خلفية وضعية اقتصادية سيئة مزمنة أثقلت كاهل المواطن والمؤسسات رغم بوادر الانفراج القليلة والواعدة بالخروج من النفق في آفاق 2020، حيث ستكون العودة السياسية ساخنة بما أننا نعيش انتقالا أوليا للسلطة وندخل سنة انتخابية تفتح على انتقال دائم... أما من الناحية الأمنية فلا يفوتني أن أسجل نجاح الموسم الصيفي والسياحي رغم التهديدات الإرهابية الكبيرة.
● كيف يمكن تجاوز الأزمة؟
- سياسيا نحن في الطريق السليم رغم صعوبة المرحلة، حيث أن هناك كتلة نيابية وازنة تثبّت الاستقرار السياسي وتمكّن من حل الأزمة نهائيا بجعل التحوير الوزاري ممكنا ومضمونا شرط ان يعتمد الكفاءة ويتخلص من المحاصصة التي قتلت العمل الحكومي طيلة أربع سنوات، وهذا سيُنهي الأزمة الحكومية.
● من المسؤول عن توتر مناخات العمل السياسي والحكومي؟
- الثابت أن الأزمة انطلقت من نداء تونس بمكوناته الحالية والتاريخية: هذا حزب أعطاه الشعب السلطة والشرعية فأضاع الشرعية وأساء استعمال السلطة وفشل في امتحانها، ولا أستثني نفسي من تحمل الجزء الذي يعود لي من هذه المسؤولية الجماعية. قيادات الحزب انخرط أغلبها في صراعات شخصية ولم تستفق إلا بعد كارثة البلديات. هنا تبين لهم جميعا أنهم مغادرون السلطة ونعيمها لا محالة فانطلقوا في حرب ضروس لإعادة تنظيم الصفوف وإعادة الكرَّة في الانتخابات التشريعية بنفس الخلطة السحرية القديمة المربحة (نظرية النداء التاريخي).
هذه القيادات رأت في يوسف الشاهد ومن معه منافسا شرسا في السباق نحو باردو والقصبة وربما قرطاج فقرروا الإطاحة به وبحكومته وقطع الطريق عليه تحت داعي الفشل الحكومي الذي هو في الواقع والأصل فشلهم وحصيلة حزبهم... هؤلاء هم المسؤولون، إضافة إلى طبيعة النظام السياسي وخاصة النظام الانتخابي المكَبّل لكامل المنظومة، وحداثة الطبقة السياسية لما بعد الثورة وقلة خبرتها في ممارسة السلطة سواءً التشريعية أو التنفيذية.
● أيُّ دور للباجي قائد السبسي ونجله في هذا التوتر؟
- مع كل الاحترام والتقدير الذي نُكنّه للأستاذ الباجي قائد السبسي، رئيس الدولة ومؤسس نداء تونس وصاحب الفضل علينا في الوصول إلى المجلس، المسؤولية الوطنية والتاريخية تفرض علينا أن نقول بأنه يتحمل المسؤولية الأولى دستوريا وسياسيا في ما يحصل، فهو لم يتمكن للأسف من الفصل بين أبوته البيولوجية وأبوته السياسية لمئات الآلاف من ناخبيه ومؤسسي وناخبي نداء تونس وموقعه الدستوري كرئيس لملايين التونسيين من المواطنين العاديين.
وقد كان واضحا أنه لم ولن (الزمخشرية) ينجح في فرض ابنه على الجميع رغم ما قدّمه له من دعم طيلة العهدة الرئاسية والذي وصل الى حدّ تغيير وتشكيل الحكومات على القياس والرغبات.
أعتقد أن المحيطين بالرئيس لم يكونوا في مستوى الجرأة والشجاعة ليطلبوا منه بوضوح وصراحة وبدون مواربة إبعاد ابنه حين كان بالإمكان طلب ذلك وتحقيق الاستجابة، والنتيجة أزمة سياسية مزمنة انطلقت في الواقع مع إزاحة الحبيب الصيد عبر وثيقة قرطاج ووصلت مداها مع محاولة إزاحة يوسف الشاهد عبر وثيقة قرطاج 2، دائما لإرضاء السيد حافظ قائد السبسي.
● ولكن هذا لا ينفي مسؤولية الشاهد كعنوان للازمة؟
- موقع يوسف الشاهد هو محور وسبب الأزمة وليس يوسف الشاهد، مهما كان اسم المتربع في القصبة فسيكون عنوانا لأزمة حتمية، أيًّا كان، سيقع ترويضه او محاولة إقالته.. مشكلة يوسف الشاهد أنه استعصى عن الترويض وصمد، أمام التهديد والاقتلاع وهو يعاقب على ذلك.
هل نلومه على استعصائه على الاستجابة لجميع الرغبات مهما كانت؟ أم نلومه لأنه صمد ولم يستسلم ويسلّم الدولة؟ ماذا كنا نفعل لو كنا مكانه؟ نهادن؟ نهرب ونتخلّى، وعندها تكون الأزمة والانفجار؟
دعك من حدّوثة الفشل والعلاقة مع النهضة، هذه لم تعد تنطلي حتى على الأطفال: الفشل هو فشل المنظومة الحاكمة والنهضة جاء بها التوافق ووثيقة قرطاج ولم يأت بها الشاهد معه في «الكنسرتو».
● كيف تصفون دور الاتحاد في هذه المرحلة؟
- الاتحاد تم جرّه الى معركة ليست معركته والى ساحة صراع لا تعنيه وتضرّ بدوره الطبيعي والتاريخي، وأعتقد أن قيادة الاتحاد انتبهت إلى ذلك ويبدو ذلك من تأكيد الأمين العام ان المعركة السياسية تُحسم في البرلمان.
اما اجتماعيا وللأمانة فان الاتحاد لعب دورا هاما في امتصاص الغضب الاجتماعي وتأطيره وساهم في تجاوز السنوات الصعبة الفارطة بأقل الأضرار والاضطرابات.
يبقى أن دور النقابات على الأرض يجب أن يتم تحديده بدقة: الحق الدستوري في الإضراب والحق المقدس في العمل .
● استقالتكم ومجموعة من النواب من «الحرة» و»المشروع» أثارت ارتجاجا داخل الحزب، لماذا اخترتم الاستقالة بعد التصويت على مقترح الشاهد بتعيين وزيرا للداخلية؟
- استقلنا من كتلة الحرة بعد حوار ونقاش وصراع دام أشهرا منذ ديسمبر الماضي، حرصنا على ان يبقى داخل الأطر الحزبية، فالخلاف تمحور حول طريقة صنع القرار، حرفية الهيكلة الحالية وخاصة طبيعة التحالفات.
لا أخفي أنني كنت أنادي بالتعامل مع يوسف الشاهد كمشرع حليف وكشخصية صاعدة ورقم ثابت في المشهد السياسي في 2019، وكنت أوصي منذ ماي 2017 بتهيئة الأمور والأرضية للتحالف مع برنامجه السياسي، وبالتالي كان رأيي أن نتأقلم في تصريحاتنا ومواقفنا مع هذا المعطى بحيث لا نجعل من عملية التحالف التي توقعتها عملية صعبة او مستحيلة.
لم أنجح في إقناع الإخوة بذلك، رأوْا عكس ذلك وكان التصويت على وزير الداخلية النقطة التي أفاضت الكأس والتي أكدت لي ان الخلاف بين الحزب ويوسف الشاهد أقوى من كل التحاليل السياسية ومن كل الحقائق الموضوعية. وتبين لي أن العكس هو الذي يحصل: توجه الحزب نحو العودة الى النداء التاريخي تحت جبة الباجي قائد السبسي والاصطفاف وراء نجله حافظ فقررنا الانسحاب.
اليوم بالذات، تبين للجميع ممن كانوا يخالفونني الراي ان موقفنا ورأينا داخل الحزب كان سليما وصحيحا في الأصل وخاصة في التوقيت وفي الاستباق: اليوم يتجه الحزب نحو دعم الاستقرار، دعم التحوير الوزاري، المشاركة في الحكومة، اعتبار يوسف الشاهد معطى ثابت.
● ألا تشاطرون رأي من يرى أن مواقف محسن مرزوق متذبذبة ولا يعرف ماذا يريد بالضبط... فمرة مع الرئيس ومرة مع رئيس الحكومة؟
- لا أسمح لنفسي باستعمال لفظ يسيء إلى السيد محسن مرزوق، في نهاية الأمر هو الأمين العام للحزب الذي أسسناه مع ثلة من النواب والمناضلين وقد اشتغلت معه طيلة عامين ونيف وتعلمت منه الكثير واستفدت من عملي معه في الحزب.
لن أتحدث عن تذبذب وإنما عن منظومة تفكير سياسي وصناعة قرار داخل عقل محسن مرزوق تعتمد على ثلاثة ثوابت تحكم فعله وتموقعه السياسي: ثلاثية الباجي قائد السبسي، نداء تونس ويوسف الشاهد.
هو يؤمن بأن الباجي يمتلك كل الأوراق وبيده كل الخيوط ويمسك بمفاتيح بلوغ طموحه السياسي، وهو أيضا راهن على تأسيس حزب يرث النداء ويعيد الأسطورة وهو يعتبر الشاهد المنافس الذي اختطف منه الفرصة التي لم تسنح له أبدا، وانطلق قطاره بأسبقية متزايدة نحو الريادة والزعامة التي يعتبر نفسه أحق بها.
بالتالي، الخط السياسي للسيد محسن مرزوق كان واضحا الى حدود الانتخابات البلدية: حافظ بشدة على علاقته بالباجي، عارض بشدة النداء وهاجم بشدة يوسف وحكومته.
بعد هزيمة الانتخابات، راهن محسن على العودة إلى النداء الرسمي المسنود بالباجي قائد السبسي والاتحاد والراغب مثله في إسقاط يوسف الشاهد. الخلل يكمن في أنه لم يتوقع أبدا صمود يوسف وفريقه، ولم يتخيل بتاتا أن الباجي لن ينجح في مساعيه، ولم يحسب أي إمكانية لتراجع الاتحاد وخاصة لم يستشرف التداعي السريع للنداء. لهذا كان خطه السياسي متعرجا تماما كتعرّج الأحداث وهو ما يجعل تصريحاته وقراراته تبدو ربما متذبذبة وهي بصفة أدقّ تلهث وراء الأحداث متأخرة عن التوقيت الحاسم
● على اعتبارك عضو كتلة الائتلاف الوطني، هل فعلا أنها كتلة الشاهد؟
- الكتلة الجديدة جاءت من أجل الخروج من الأزمة التي صنعتها قيادة نداء تونس والتي استعملت الكتلة والبرلمان كورقة ضغط لإسقاط الحكومة بحيث جعلت مصالح الدولة والشعب واستقراره وأمنه رهينة بيد هذه القيادة.
الكتلة الجديدة أعلنت بدون لُبس مساندتها للاستقرار السياسي، وبالتالي هي بالضرورة في منطق التفاعل الإيجابي مع الحكومة ورئيسها، وهذا هو منطق الأشياء بالنسبة لنواب صوتوا كلهم لفائدة الثقة في الحكومة.
هل هي كتلة الشاهد؟ هل هي تهمة حتى نسارع الى نفيها؟ هي كتلة تتعاون مع يوسف الشاهد ووزرائه على حسن تسيير شؤون البلاد والعباد كما تتعامل الكتل المساندة مع حكوماتها.
● هل ستكون نواة لمشروع سياسي قادم يكون زعيمه يوسف الشاهد؟
- إذا كانت المصلحة الوطنية تقتضي ذلك وإذا كانت الأحزاب الوسطية ضعيفة أو مشتتة أو غائبة عن التأثير أو قليلة الحظوظ، فالأحرى بِنا وبكل الأيادي النظيفة والعزائم الصادقة والكفاءات الوطنية أن نفكّر جديا في تأسيس مشروع وطني جامعٍ يجدد بناء ما هدّمته الأنانية والطموحات الشخصية والحسابات الخاصة والضيقة.
مثل هذا المشروع السياسي ليس رفاهة أو خيارا أو تهمة ندفعها: هو يرتقي إلى مرتبة الواجب الوطني.
نحن لا نحتكر هذا التفكير والتخطيط ولا نمتلك الامتياز الحصري لهذا الفعل: نحن فقط نواب نشتغل على إنجاح سنة برلمانية هامة... أما قضية المشروع السياسي فهي أكبر من الكتلة وتهم الجميع، نواب الكتلة وقيادات سياسية مختلفة...
● ما حقيقة التنسيقيات المعلنة والقريبة من كتلة الائتلاف، هل بدأ التحضير لحزب الشاهد أم أنها مجرد مناورة؟
- الديناميكية الشعبية التي تزامنت مع إعلان كتلة الائتلاف الوطني يدل على أن المجتمع السياسي الوسطي كان يتطلع لإشارة أو حدث يعيد إليه الأمل في بروز قوة سياسية تمثل هذا المجتمع الوسطي، فالتنسيقيات تدل على حراك محمود، لا يمكن الا ان نحييه ولكن أيضا لا بد أن نوضح انه عفوي ولا علاقة تنظيمية له بالكتلة. ولا معنى لربطها بحزب الشاهد الذي لم يرَ النور أصلا.
خليل الحناشي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.