المهدية.. 6ملايين أصل زيتون وصابة قياسية    القصرين: قصف مدفعي لمرتفعات الجهة    رغم رفضها من بقية الهيئة.. شرف الدين يتشبث بالإستقالة    محاولات لإخراج السعيداني من ورطة بعد رفضه الاعتذار لأعوان الحرس الوطني    تبرعات جماهير الإفريقي تبلغ مليارها الأوّل    سالم لبيض: لنا كل الثقة في المحكمة الإدارية لاسترجاع مقعدنا في بن عروس    تالة: حجز 2 طن من السداري    حمزة البلومي يورط البرلمان وفتح تحقيق عاجل...(متابعة)    شورى النهضة يضع الغنوشي بين مطرقة أنصار الحركة وسندان الأحزاب    المتظاهرون في بيروت ردا على قرارات الحريري: إسقاط الحكومة أولا!….    أصالة تحسم الجدل حول طلاقها من طارق العريان    1,7 مليون تونسي زاروا الجزائر خلال 2019    التوقعات الجوية لبقية اليوم وهذه الليلة    أكثر من ألف مشارك في ملتقى الوقاية من أمراض القلب بالعاصمة    سليانة: وفاة امرأة وإصابة مرافقها في حادث مرور    فحوى لقاء نبيل بفون بمحمد الناصر    سبيطلة: شاحنة تزهق روح أستاذ    جلمة: العثور على جثة امرأة معلقة بعمود كهربائي    قربة: منحرف يختطف فتاة ويستغلها كدرع له في مواجهته مع اعوان الامن..    الدور التمهيدي الأول للكأس لرابطة الهواة المستوى 2.الكرم وأكودة و حزق وحاجب العيون وعقارب والمظيلة تعود بالترشح من خارج الديار    وزير الصناعة: العجز الطاقي لتونس بلغ 52 بالمائة خلال سنة 2018    فتحي جبال ل«الشروق»..لاعبو النادي الصفاقسي قادرون على حصد الألقاب    تونس والبنك الاوروبي للاستثمار يوقعان اتفاقية لتمويل إحياء المراكز العمرانية القديمة    القديدي يكتب لكم : لماذا يستهدفون تركيا؟    كرة قدم: تعيينات حكام الجولة 5 للمحترفة الاولى    مفاجاة سارة لجماهير الافريقي من "الفيفا"..وصابر خليفة يقود "حالة وعي" داخل النادي    الترجي والافريقي والنجم في قائمة افضل أندية العالم وترتيب صادم مقارنة بفريق باب الجديد    نانسي عجرم توجه رسالة لدعم لبنان عبر "فيس بوك"    حركة الشعب تحسم موقفها بخصوص المشاركة في الحكومة    الكاف.. استقالة جماعية لاطباء القسم الاستعجالي بالمستشفى الجهوي    أردوغان يستقبل الغنوشي    قيس سعيّد: “التونسيّون ليسوا فاسدين بل يستبطنون مكافحة الفساد..وهذه رسالتي للفائزين في البرلمان”    سوسة: إلقاء القبض على شخص صادر في شأنه 11 منشور تفتيش    إلقاء مواد حارقة على مسجد في مدينة دورتموند الألمانية    استعدادا لمونديال قطر 2022.. تشغيل مكيفات في عدد من الشوارع والأسواق    السوق الجديد: وقفة احتجاجية امام المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية    قائمة الفائزين بجوائز الملتقى الدولي لفيلم مكافحة الفساد    رصد إعتداءات خطيرة على البرج الأثري بالحمامات    الفنانون في طليعة المتظاهرين في لبنان: مارسيل خليفة يشعل الثورة في طرابلس بأناشيده الوطنية    قانون المالية: الحكومة تقترح تمديد التخفيض في الضريبة على الشركات المدرجة بالبورصة    شركة النقل للسيارات تسجّل فائضا في خزينتها    القصرين : حجزملابس مهربة قيمتها تزيد عن 222 الف دينار    الرئيس اللبناني: يجب رفع سرية الحسابات المصرفية لكل الوزراء    غدا ..توقيع اتفاق لتنفيذ مشروع التبادل الطاقي التونسي الأوروبي    بالصور: منال عبد القوي تتجاوز محنة المرض وتعقد قرانها    طرائف المظاهرات في لبنان: دبكة ومشاوي وحمام سباحة    مشاركة 26 مجموعة في الملتقى الوطني للكورال بالمدارس الابتدائية    دردشة يكتبها الأستاذ الطاهر بوسمة من باريس : إنهم يحاولون تبخيس الثورة    أكتوبر شهر الغضب: الاحتجاجات تهز 11 دولة ب3 قارات    توقعات الابراج ليوم الاثنين 21 اكتوبر 2019    السلطات الأمنية تنفي خبر اغتصاب سائحة أمريكية بدوز    بسن 34 عاما: اكتشف «السر الكامل» وراء اللياقة البدنية الخارقة لرونالدو    دور الغذاء الصحي في توازن الجسم    كلام × كلام...في الوعي السياسي    5 خرافات شائعة عن الشاي.. لا تصدقها    سؤال جواب ...ابني متعلّق بي، ابني لا يتركني    علاج مرض القولون بالأعشاب    حظك ليوم السبت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السميد، الحليب، الفرينة، الزيت المدعم وقوارير الغاز ..مواد مدعمة "تُلغى" من العادات الاستهلاكية.. ورئيس الحكومة يتدخل..
نشر في الصباح نيوز يوم 08 - 12 - 2018

على خلاف عادتها أصبحت "وردة" تتأخر في فتح دكانها "للملاوي" مؤخرا، فيوميا وبعد الفقدان المفاجئ للسميد والفرينة بدأت تقضي ساعات من اجل تجميع بعض الكيلوغرامات من عدد من دكاكين الحي ما يضمن لها عمل يوم، وفي الكاف التي تعرف انخفاضا في درجات الحرارة عجز "منصور" عن اقتناء قارورة غاز وبعض لترات من البترول الأزرق ما جعله يتشنج لما وصلت اليه حالة البلاد فكل يوم تفقد مادة جديدة، فبعد أن نجحت السلط الرسمية في تأبيد النقص المسجل في مادة الحليب والزبدة والزيت المدعم وبدا المواطن التونسي يتعود تدريجيا على ذلك ويتعايش معه، ها قد غاب عدد جديد من المواد الاستهلاكية المدعمة.
نقص في قوارير الغاز والبترول الأزرق سارعت الإدارة الجهوية للتجارة بالكاف إلى محاولة تداركه عبر تدعيم نقاط البيع بالجملة وتوفير كميات إضافية من المادتين، على أمل أن تكون كميات قادرة على تغطية حاجيات المنطقة في الفترة القادمة التي يتوقع أن تعرف انخفاضا في درجات الحرارة.
أما بالنسبة لبقية المواد التي تسجل نقصا في الأسواق، فاختلفت المقاربات في شانها ففي الوقت الذي يرى سليم سعد الله رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك ان هناك تحسنا ولو طفيف في توزيع وتوفير مادة الحليب بفضل حملات المراقبة ومقاومة الاحتكار والبيع المشروط، ويتشبث كل من المديرين الجهويين للتجارة بالمهدية وصفاقس ان لهفة المواطن هي سبب فقدان مادة الحليب وان الأزمة مفتعلة تتجه حسب مراسل"الصباح" في المنستير المؤسسات المصنعة والمزودة الى التحضير لتنفيذ قرارها القاضي بايقاف الانتاج والتوزيد الذي كانت أعلنت عنه غرفتهم الوطنية مؤخرا والمحدد ليوم 1 جانفي القادم وهو ما جعل كميات مادة الحليب تنخفض اكثر هناك وتتراجع الى النصف حسب التجار.
وتفسر سلطة الاشراف، التجارة، النقص الحاصل مؤخرا في مادة السميد والفرينة، حسب ما ذكر سليم سعد الله في تصريحه ل"الصباح"، بكثافة الاستهلاك الناتج عن انتشار مهن"جديدة" تختص في خبز الطابونة والملاوي وزياده حدة المضاربة والاحتكار الذي تعانيه مسالك التوزيع.
ويضيف سعد الله فيما يتعلق بمادة الزبدة فيقول ان فقدانها من السوق يعود الى ارتفاع اسعار الحليب المجفف الذي يعد المادة الاولية لصناعتها في الاسواق ما خلف تراجعا للكميات الموردة منه واثر على حلقة تصنيع منتوج الزبدة على المستوى المحلي.
تفسيرات وقراءات تُبقي على ملف الزيت النباتي دون تغطية، خاصة ان النقص والاحتكار واشكاليات التوزيع التي تلاحقه تعود الى سنوات فلا يعتبر من الاشكاليات الطارئة او الجديدة عن المستهلك التونسي ويبدو ان السلط خيرت الصمت عنه الى إشعار جديد...
مديرة الجودة والتجارة الداخلية: لجنة داخل رئاسة الحكومة ل"التدارك"..
قفة المواطن التي بدات تفقد عددا من موادها الى جانب ما تعانيه من ارتفاع في اسعارها، اكد رئيس الحكومة مؤخرا انه يضعها من اولوية اولوياته، وافادت مديرة عام الجودة والتجارة الداخلية بوزارة التجارة فاتن بالهادي، في تصريحها ل"الصباح" ان الحكومة تسعى الى وضع حد للاضطراب والنقص المسجلين في التزويد وهو برنامج تم الانطلاق فيه عبر اطلاق حملة مراقبة منذ يوم 23 نوفمبر بدات تعطي اكلها فيما يتعلق بالحليب واستنادا للنتائج التي ستخرج بها الوزارة من حملة المراقبة والحملة الوطنية التي انطلقت امس ستضع خطط عملها.
واشارت فاتن بالهادي الى انه في نفس الوقت تم تفعيل اللجنة الوطنية لمتابعة تطور الاسعار وضمان انتظام التزويد والتصدي للتهريب والتجارة الموازية التي اصبح مقرها رئاسة الحكومة. وتهدف اللجنة المذكورة التي تضم لجنة فنية تجمع بين وزارات التجارة والفلاحة والصناعة والداخلية والدفاع والديوانة والمنظمات المهنية، الى اتخاذ الإجراءات اللازمة في الآجال من اجل ضمان تزويد عادي للاسواق في مختلف المواد الاستهلاكية.
وبينت مديرة عام الجودة والتجارة الداخلية ان نتائج عمل اللجنة وحملات المراقبة سيتم لمسها من قبل المواد تدريجيا نظرا وان مسالة التحكم في التزويد والتصدي للاحتكار والتجارة الموازية والتهريب لم يحصل بين ليلة وضحاها.
ريم سوودي
الصباح بتاريخ 8 ديمسبر 2018


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.