رئيس الحكومة يلتقي السفير الامريكي بتونس    «توفيق بكار برأه القضاء ولكن السيد الرئيس «ما فيبالوش ..    يوميات مواطن حر: احلام كلمات    كورونا: الوضعية تتعكر في الأولمبي الباجي    الخطوط التونسية تفعّلُ قريبا اجراءات خاصة بالقادمين من بلدان الجوار    قائد القوّات البحرية الإيرانية للأسطول الأمريكي: كلّ حركاتكم مرصودة بدقّة (صورة)    «عدنان الشواشي يكتب لكم : "والله ما فاهم شي    ظلت جثتها ملقاة بغابة لثلاثة أيام.. الوحدات الأمنية بقرطاج تطيح بالمجرم    يوميات مواطن حر: الاسرار وجه وقفا    رقم معاملات المساحات التجارية الكبرى بتونس يتراجع بنسبة 15 بالمائة بسبب جائحة كوفيد    الوكالة الوطنية للتبغ والوقيد تنطلق في زراعة التبع الفرجيني    عاجل: جريمة ذبح فتاة بطريق المرسى تبوح بأسرارها..وهذه اعترافات القاتل..    الكرم الغربي: إلقاء القبض على شخص محل 11 منشور تفتيش    مدنين.. الإطاحة بشخص متورط في قضية "إرهابية"    وزير الصحة: فرض حظر التجول اذا زاد الوضع الوبائي امكانية واردة    البريد التونسي يصدر طابعين بريديين جديدين    منوبة: برمجة زراعة 37 الف هكتار من الحبوب واقبال كبير من الفلاحين على البذور الممتازة    ''زعمة '' برنامج جديد لإلياس الغربي على قناة التاسعة    إصابة 2 من تلفزيون «فيرست لاينز» في هجوم شارلي إبدو وتفاصيل مرعبة (صور)    إحباط ثلاث عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة وضبط 30 شخصا    ميسي يهاجم إدارة برشلونة في رسالة مؤثرة لصديقه سواريز    إمكانية اللجوء إلى التكوين عن بعد    نحو إغلاق 85٪ من الفنادق التونسية    قائد الاتحاد المنستيري ل"الصباح نيوز" : سندافع بشراسة عن حلمنا..وجاهزون للقبض على الأميرة    وكيل الحرس رامي الامام يغادر المستشفى    القبض على 5 أشخاص إشتركوا في جريمة قتل    بالصور/ أُصيب في العملية الارهابية بأكودة ..وكيل الحرس الوطني رامي الامام يغادر المستشفى    نابل.. غلق مدرسة ومركز تكوين مهني ومخبزة بسبب كورونا    سرقة الأمتعة في مطار قرطاج تعود    يويفا يعتمد التبديلات الخمسة في دوري أبطال أوروبا ودوري الأمم    اتحاد تطاوين .. القصري أو القادري لخلافة الدو    سيدي حسين: العثور على جثة حارس داخل مصنع    مستقبل سليمان .. مهاجم غاني في الطريق    مراد بزيوش مدرّبا جديدا لسبورتينغ بن عروس    دورة وديّة في أربعينيّة حمادي العقربي    الكاف..استراتيجية لاعادة تنمية زراعة اللفت السكري    مصر.. جدل شرعي وشعبي حول أغنية جديدة لأصالة يصل القضاء    رئيس النقابة الوطنية لمنظمي التظاهرات الفنية ل«الشروق» ..اتقوا الله في أيام قرطاج السينمائية    تعرض لأول مرة بمدينة الثقافة ..«ذاكرة» مسرحية عن العدالة الانتقالية    عروسية النالوتي بعد ربع قرن من الصمت في ندوة تكريمها..لم يعد للكتابة معنى في بلاد تسير نحو الظلام !    نفحات عطرة من القرآن الكريم    اسألوني    منبر الجمعة: الايمان علم وعمل    حاولوا تهريب المخدرات بالطائرة.. فوقعت بهم    تسجيل عدّة حالات عدوى بكورونا لدى القضاة والمحامين    في انتظار صدور نتائج تحاليل للتلاميذ المشتبه: تواصل توقف الدروس بمدرستين ابتدائيتين بدوار هيشر    ابنة الوزير السابق أنور معروف أمام القضاء    طقس اليوم: رياح قوية وتحذيرات للملاحة والصيد البحري    مستشار المشيشي: قيس سعيد لم يحرج رئيس الحكومة    بورصة تونس تتكبد خسائر ثقيلة    استقال منها سنة 2013..رياض الشعيبي يعود الى النهضة    المهدية..حالة وفاة و13 إصابة جديدة بكوفيد 19    فرنسا.. ساركوزي يخسر جولة هامة في قضية تمويل معمر القذافي لحملته الانتخابية    مصر: تحركات مكوكية لمنع التدخل الخارجي في ليبيا    الكرة الطائرة: البطولة العشرون والنجمة الثانية للترجي    رئيس وزراء فرنسا يلّوح بعزل بعض المناطق بالبلاد بسبب كورونا    محمد الحبيب السلامي يقترح: ...تصدقوا بالأسرة والمخابر    أغنية تقتبس من حديث النبي محمد.. الأزهر يصدر بيانا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صيحات فزع النابلي والطبوبي وبالناصر : القطاعات الاستراتيجية في خطر ..
نشر في الصباح نيوز يوم 20 - 05 - 2019


بقلم كمال بن يونس
+ كانت المرة الأولى التي تنظم فيها القيادة المركزية النقابية في قاعة محاضراتها حوارا مفتوحا مع الخبير الاقتصادي الدولي ومحافظ البنك المركزي السابق مصطفى كمال النابلي بحضور الامين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي وأغلب أعضاء المكتب التنفيذي وعدد من الجامعيين والاعلاميين للحديث عن الوضع الاقتصادي والسياسي في البلاد .
الطبوبي ونخبة من النقابيين بينهم الاساتذة سامي العوادي ومحمد علي بوغديري نوهوا بالنابلي الذي انتقده أغلب السياسيين والنقابيين عندما ترشح لانتخابات 2014 بحجة أنه كان مديرا في البنك العالمي و"صديقا " لخبراء صندوق النقد الدولي ..الخ
+ الحوار المطول مع النابلي استبق بيوم واحد سهرة رمضانية اقتصادية نظمها في أحد فنادق العاصمة حزب البديل برئاسة المهدي جمعة رئيس الحكومة الاسبق وأثثها وزير الصناعة والطاقة والمناجم سابقا الخبير الاقتصادي الدولي كمال بالناصر ونخبة من كوادر الدولة والخبراء في الاقتصاد عموما والطاقة والمناجم خاصة ، بينهم الوزير السابق خالد قدور ومحمد المدير العام السابق للشركة التونسية للانشطة البترولية محمد العكروت..
++ الحواران كانا فرصة أطلق فيهما مصطفى كمال النابلي وكمال بالناصر وخالد بن قدوروالعكروت من جهة وممثلو اتحاد الشغل بزعامة نور الدين الطبوبي من جهة ثانية صيحات فزع حول المؤشرات الاقتصادية والمالية والاجتماعية في البلاد ..
طالب الجميع بإيجاد حلول عاجلة للقطاعات التي تمر بوضعية كارثية منذ 8 أعوام وعلى رأسها المؤسسات العمومية المفلسة والصناديق الاجتماعية وصندوق التعويض ..الخ
لكنهم اطلقوا صيحات فزع حول الحاجة الملحة لتدارك الوضع في القطاعات الاستراتيجية الثلاثة التي يمكن أن توفر موارد مالية مهمة للدولة والتي تراجعت بشكل مفزع ..وتجاوزت الخسائر فيها منذ 8 أعوام ما قيمته 2 مليار اور أي أكثر من 7 مليار دينارسنويا..بما يعني حوالي أكثر من 40 مليار دينار في 8 أعوام ..
القطاعات الثلاثة هي الفوسفاط والطاقة والسياحة التي انهارت مداخيلها وارتفعت اعباؤها لأسباب عديدة من بينها الاضطرابات الامنية والاعتصامات الفوضوية التي عطلت ظروف التنقيب والاكتشافات والاستثمارات الجديدة وشلت جزئيا الإنتاج والتسويق وأربكت مناخ الأعمال ..
++ عندما يطلق امين عام اتحاد الشغل ورفاقه في المركزية النقابية نفس صيحات الفزع مع خبراء في حجم مصطفى كمال النابلي وكمال بالناصر ومحمد العكروت وخالد بن قدور و3 من عمداء كليات الاقتصاد السابقين فلا بد من اشعال الضوء الاحمر أمام السياسيين الذين يهدرون وقتهم وطاقاتهم في الصراعات السياسوية والايديولوجية ومعارك التعيينات والتموقع ..
السفينة الكبرى في خطر ..
وهي مهددة مرة أخرى بالغرق بكل ركابها سواء كانوا " حداثيين " أو " سلفيين " ..صائمين أو مفطرين ..يساريين أو يمينيين ..أغنياء أو فقراء ..
من الايجابي أن تشهد تونس بناء جسور تواصل مماثلة بين السياسيين والنقابيين والخبراء الاقتصاديين ..
ومن الايجابي أكثر أن يستفيد صناع القرار في مؤسسات الدولة والقطاع الخاص والاحزاب والمجتمع المدني من مقترحات هؤلاء الخبراء وغيرهم ومن توصياتهم العملية.. خاصة من دعوتهم إلى إعطاء الأولوية للخبرة والكفاءة وليس للولاء الشخصي والحزبي والسياسي..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.