'' أجواء من الود والصراحة '' في لقاء سعيد والغنوشي، حسب البرلمان    ابتداء من 2 جوان.. تحرك وطني لمجمع التنسيقيات الجهوية لعمال الحضائر    فايسبوك يحجب عدة صفحات لسياسيين وإعلاميين تونسيين    الجيش الليبي يعلن مقتل قائد فصيل تركي قرب المطار    ديترويت.. قتيل بإطلاق نار على متظاهري حادثة مينيابوليس    أعمال العنف والحرق تجتاح المدن الأمريكية (فيديو + صور)    تعرف على قائمة أعلى الرياضيين أجرا في العالم لعام 2020    نقابة المتفقدين تردّ: لا دخل لوزير التربية في مقاييس إصلاح الباكالوريا    جندوبة: 5 جرحى في تصادم بين سيارتين    حصيلة جديدة للإصابات بكورونا    نوفل سلامة يكتب لكم: المعلن وغير المعلن في الموقف التونسي من النزاع الليبي    بنزرت.. ايقافات وحجز في حملة امنية    استئناف السنة الجامعية 2019-2020 بصفة حضورية بكافة المؤسسات الجامعية يوم 1 جوان القادم    وفاة الفنان المصري الكبير حسن حسني    بعد الإعلان عن موعد الجلسة الانتخابية: أسماء تتسابق على رئاسة الافريقي بشرط...    بعد اجتماعه مع موظفة مصابة بكورونا.. رئيس دولة يدخل الحجر    تقلبات جوية متوقعة    وزيرة المراة: الكريديف آلية بحث وتوثيق هدفه دعم المرأة التونسية والدفاع عن حقوقها ومكتسباتها    المكنين.. ايقاف 6 اشخاص مفتش عنهم    حجز وتحرير محاضر ومخالفات في حملات للشرطة البلدية    ملف نهائي دوري ابطال افريقيا الترجي-الوداد : الاستماع الى دفاع الفريقين وشهادة احمد احمد    بنزرت:مصالح الولاية تحيل لبلدية بنزرت 1.5 مليون دينار لاتمام اشغال تعشيب وتهيئة مركب 15 أكتوبر    طبق الاسبوع ..مقرونة محشية    من بينها صفحات في تونس: فيسبوك يحقق في هويات أصحاب الصفحات ذات الانتشار الواسع    سدي بوعلي.. سرقة 45 رأس غنم من فلاح    سؤال جواب...كيف اجعل طفلي اجتماعيا ؟    الدكتور نوفل بنعيسى: فترة الحجر الصحي مقيتة.. ولدت فوضى وقرارات ارتجالية    جائزة الشارقة لنقد الشعر العربي...من البلاغة الى المناهج الحديثة    وفاة الممثل المصري حسن حسني    وفاة الفنان المصري حسن حسني عن عمر يناهز 89 عامًا    ثغرات خطيرة جدا في نظم الإستغلال الخاصة بالاندرويد.. وكالة السلامة المعلوماتية تحذر    كتاب الأسبوع...ثالثة الاثافي    أخبار النجم الساحلي: هل منح شرف الدين العمري «كارت بلانش »؟    أخبار مستقبل قابس: هيئة صولة تقرر المواصلة رغم الشكاوى و الصعوبات    عواقب كورونا الاقتصادية ستدفع إلى خفض الإنفاق العالمي على التسلح    تشاهدون اليوم    كل المقابلات قد تدور في مدينة واحدة ...خطة جديدة من «اليويفا» لاستكمال دوري الأبطال    البرازيل تتجاوز إسبانيا.. وتسجل أسوأ وفيات كورونا    وفاة الفنان المصري الكبير حسن حسني    أمريكا تعلن استعدادها لنشر قوات عسكرية في تونس    نابل: برنامج الحقائق الأربع يكشف عن شبهة فساد في تعويضات الفيضانات 2018    تراجع ب28 بالمائة في عائدات النقل للخطوط التونسية    مدنين: إصابتان جديدتان وافدتان بفيروس كورونا    البنك المركزي يُنبّه الحكومة: لا إنقاذ اقتصاديا دون إنعاش قطاعي الطاقة والفسفاط    المدير العام للديوان الوطني للسياحة: الحدود التونسية ستفتح قريبا لاستقبال السياح    موفى مارس 2020..تراجع عائدات النقل لشركة الخطوط التونسية بنسبة 28%    الصحبي بن منصور يكتب لكم: عادة جمعية للشاذلي القليبي غير معروفة    نابل: القبض على شخصين وحجز مواد مخدرة ومبلغ مالي يفوق 42 مليونا    بمناسبة الاحتفال بعيد الأمهات.. البريد التونسي يؤمن حصة عمل يوم الأحد    استعدادا لعودة النشاط.. جامعة السلة تجتمع بأندية القسم الوطني    كلثوم كنو تحكي لكم حكاية عاشتها وهي في القضاء…    لأول مرة منذ الاغلاق.. أول صلاة جمعة في مصر    جامعة النزل وجامعة وكالات الأسفار: لا انتعاشة سياحية متوقعة قبل عام 2021    منوبة.. غضب و فوضى أمام مقر إقليم "الصوناد " الأسباب    منبر الجمعة: الاحترام والتقدير من قيم الإسلام الأساسية    العمل أسمى أنواع العبادة    اسألوني    شركة أسترالية تفجر موقعا تراثيا عمره آلاف السنين بلا ندم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منوبة/ ناولته منوّما.. خنقته ولفت رأسه في كيس

جدت منذ أيام قليلة جريمة قتل شنيعة بجهة الجديدة من ولاية منوبة راح ضحيتها كهل تجاوز عقده السابع من العمر وقد خلفت اللوعة والأسى لدى أهالي المنطقة، خاصة وأن الضحية عرف بدماثة أخلاقه وحسن سلوكه، ومرتكبة الجريمة امرأة أقدمت على قتله بطريقة وحشية دون أن يكون لها أي حس إنساني ثم تركته بمنزله يلاقي مصيره بعد أن عمدت إلى سرقة جميع أدباشه.
«الصباح الأسبوعي» بحثت في حيثيات الواقعة واتصلت بمصادر أمنية جديرة بالثقة فضلا عن الاتصال بعدد من أقارب وأجوار المتهمة لمعرفة مزيد التفاصيل، حيث أكد في البداية مصدر أمني تابع لفرقة الشرطة العدلية بطبربة التي باشرت الأبحاث في القضية أن الهالك هو رجل مطلق منذ فترة ويعيش بمفرده رغم أن عائلته تقطن بنفس المنطقة إلا أنه خير العيش وحيدا خاصة وأنه تاجر في مجال الملابس الجاهزة حيث كان يقوم بجلب السلع من القطر الجزائري وقد كان المحل الذي خصصه لبيع تلك الملابس متواجد بالشارع الرئيسي تحديدا بإحدى المفترقات لمنطقة الجديدة وقد شيد غرفة بجانب المحل المذكور والتي كانت مجهزة بجميع الحاجيات من تلفاز ومكيف الخ.
وأضاف ذات المصدر الأمني أنه بتاريخ الواقعة الموافق لأواخر شهر أوت المنقضي تفطن بعد الأجوار إلى رائحة كريهة كانت تنبعث من الغرفة مجاورة للمحل الذي يملكه فبادروا بإعلام الوحدات الأمنية بالجهة حيث تنقلت دورية أمنية بمعية ممثل عن النيابة العمومية على عين المكان أين تم خلع الباب لتكون المفاجأة في انتظارهم ويقع العثور على الهالك وقد كان مفارقا للحياة، وقد وضع على رأسه كيس بلاستيكي تم إحكام لفه ب»شريط لاصق» (سكوتش) فضلا عن أنه تم سرقة بعض الأدباش للإيهام بأنها عملية سرقة.
وأوضح مصدرنا الأمني أنه تم على إثرها إجراء المعاينة الموطنية اللازمة ورفع الجثة لعرضها على أنظار الطبيب الشرعي للتشريح للوقوف على الأسباب الحقيقية التي أدت للوفاة في المقابل تم الإذن بموجب إنابة قضائية صادرة عن أحد قضاة التحقيق بالمحكمة الابتدائية بمنوبة فتح بحث تحقيقي من اجل القتل العمد وتعهدت به فرقة الشرطة العدلية بطبربة.
وكشف ذات المصدر أن أعوان العدلية بطبربة أولوا الموضوع الأهمية اللازمة وقاموا بالأبحاث والتحريات اللازمة التي امتدت على مدى ثلاثة أيام تم خلالها سماع عديد الأجوار حيث تبين وأن الهالك كانت له ﻋﻼﻗﺔ وطيدة مع امرأة في عقدها الخامس من العمر وتقطن بالعاصمة وقد كان ينوي خطبتها والزواج بها، ﻣﻦ خلال ﻋﻤﻠﻴات البحث والتحريات الميدانية تبين ﻓﻌﻼ أنها ﻫﻲ آﺧﺮ ﻣﻦ دﺧﻞ ﻣﺤﻠﻪ ﻗﺒﻞ أن ﻳﺨﺘﻔﻲ عن اﻷﻧﻈار وبالتنقل إليها للعاصمة وتفتيش منزلها عثرت الوحدات الأمنية على عدد من الأدباش الخاصة بالهالك فتم حجزها وجلب المتهمة لمقر الفرقة وﺑﺘﻌﻤﻴﻖ اﻟﺒﺤﺚ ﻣﻌﻬﺎ وﻣﺠﺎﺑﻬﺘﻬﺎ بالأدلة وﺷﻬادة اﻟﺸﻬود اعترفت ﺑﻜﻮﻧﻬﺎ ﻫﻲ ﻣﻦ ﻗﺘﻠﺖ اﻟﻜﻬﻞ ﺑﻌﺪ أن وﺿﻌﺖ ﻟﻪ مسحوقا ﺑﻜوب من القهوة كي يغمي عليه ويفقد السيطرة ولا يقوى على مقاومتها ثم عمدت إلى خنقه ووضع كيس بلاستيكي على رأسه أحكمت لفه على رأسه بشريط لاصق «سكوتش» ثم عمدت إلى سرقة جميع أدباشه وﻧقلتها إلى ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ والتي ﺗﻢ ﺣﺠﺰها لاحقا، ثم تركته يلاقي مصيره وغادرت المكان.
وعن سبب ارتكابها لجريمتها كشف مصدرنا الأمني بأن المتهمة صرحت بأنها كانت تتعرض لعملية ابتزاز من قبل الهالك الذي كان يطالبها بالأموال فضلا عن أنه قدم لها عديد الوعود التي لم ينفذها لاحقا ما جعلها تشعر بنوع من النقمة تجاهه وتقوم بقتله بتلك الطريقة، معرجا على أنه بمراجعة النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بمنوبة أذنت بالاحتفاظ بها بعد أن وجهت لها تهمة اﻟﻘﺘﻞ اﻟﻌﻤﺪ ﻣﻊ سابقية اﻟﻘﺼﺪ تم بعدها إيداعها سجن النساء بمنوبة في انتظار صدور نتيجة تقرير الطب الشرعي لبيان سبب الوفاة وختم الأبحاث لإحالتها على أنظار القضاء.
إلى ذلك ووفق ما صرح به بعض الأجوار بخصوص الواقعة فإنهم أبدوا استغرابهم من ارتكاب المتهمة لتلك الجريمة الشنيعة خاصة وأن عددا منهم كان على اتصال مستمر بها مقرين بأنه لم تكن تبدو عليها أية علامات تشير إلى إمكانية أن تصدر عنها أفعال يجرمها القانون خاصة وأنها كانت ملامحها طيبة وتقدم المساعدة لكل من يقصدها دون أي تردد.
س .م .ع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.