يوسف الشاهد يجري لقاء مع رئيس الوزراء الفرنسي    فحوى لقاء نبيل القروي بسمير ماجول    نجم المتلوي .. المنياوي يجري عملية جراحية ناجحة    توضيح بلدية تونس حول ''مجسّم للكعبة في شارع الحبيب بورقيبة ''    صندوق دعم المؤسسات الناشئة يحصل على زهاء 65 مليون دينار من البنك الافريقي للتنمية    سفير تركيا بتونس: تونس غير معنية بعمليات ترحيل عناصر “داعش”    مستشفى روما للأطفال تقدم دورة لاكتشاف النظام الغذائي الكيتوني    نتنياهو: نحن أقوياء لدرجة قدرتنا على منع الاستيلاء على الأردن ومصر    رحيل لاعب مصري معروف بعد صراع مع المرض (صورة)    من 16 إلى 22 نوفمبر 2019.. الدورة الثانية من أيام قرطاج للفن المعاصر    رغم بلوغها 61 سنة.. إطلالات سميرة سعيد شبابية    خاص/ الاطاحة بقاتل زوجته بفاس في القصرين بسبب سيرتها اثناء عودته من الجزائر    سوسة: القبض على شخصين سرقا مبلغا ماليّا من داخل سيارة    النيابة العمومية تأذن بفتح تحقيق في ما كشفه نقيب أمني حول مخططات إرهابية    صفاقس: ضبط شاحنة نقل محملة بسجائر مهربة والاحتفاظ ب3 أشخاص بحوزتهم مواد مخدرة    مروان العباسي يدعو الحكومة الى ضرورة تحسين مناخ الأعمال وتنفيذ الإصلاحات الهيكلية    رونالدو يسب مدربه بعد قرار استبداله    توننداكس يغلق على تراجع طفيف بنسبة 0،09 بالمائة    ميناء رادس يشرع في اعتماد نظام التصرف الآالي في الحاويات والمجرورات تدريجيا بداية من يوم 2 ديسمبر 2019    بسبب التقلبات الجوية المرتقبة: وزارة الفلاحة تدعو البحارة الى عدم المجازفة والإبحار    المنستير: المترو يدهس كهلا ويرديه قتيلا    مجاز الباب: حجز بندقتي صيد ممسوكة دون رخصة    برنامج أشغال الجلسة الافتتاحية للمدة النيابية الثانية 2019–2024    عاجل/ هذا ما تقرّر في حق سامي الفهري    تغيير في توقيت الرحلات البحرية على متن الباخرة "قرطاج" بسبب سوء الأحوال الجوية    هكذا سيكون سعر لتر زيت الزيتون بعد تحقيق صابة قياسيّة هذه السنة    والد نيمار يحسم أمر العودة لبرشلونة    كاتب عام النقابة الاساسية لسجن المرناقية يلقي بنفسه من أعلى السجن: توضيح    الهياكل المهنية بإذاعة شمس أف أم تندد بسياسة المماطلة والتسويف    بعد 6 سنوات.. اليوم التصريح بالحكم في قضية مقتل الجنود بالشعانبي    أبكم وأصم سوري يقهر الإعاقة ويبدع في تصميم الأزياء ويهدف الى العالمية    أريانة: سقوط طائرة مداواة فلاحية بسكرة ووفاة سائقها على عين المكان    رابطة الهواة المستوى 1 : ( الجولة 6 ذهابا ) الصراع على القمة يتواصل في «الأولى» وطبلبة والقلعة تتألقان في «الثانية»    الداخلية تُكذب الأخبار حول عودة إرهابيين من بؤر التوتر إلى تونس    المنستير: انطلاق الدورة السابعة لمهرجان الاِتحاد للإبداع من 14 إلى 16 توفمبر    المنتخب الوطني..انطلاق التحضيرات والسليتي يغيب    بطولة كرة اليد .. برنامج مقابلات الجولة التاسعة وحكامها    رغم معارضة نتنياهو.. الأردن تستعيد منطقتي الباقورة والغمر من الكيان الصهيوني    الكاف: موجة برد وغياب مادة البترول الأزرق المستعملة للتسخين    اختتام معرض الشارقة الدولي للكتاب : 2.52 مليون زائر ودخول "غينيس للأرقام القياسية"    غدا .. البحر شديد الهيجان والأمواج تتجاوز 7 أمتار    شوقي الطبيب: أغلبية أعضاء البرلمان الجديد لم يصرّحوا بمكاسبهم    كميات الأمطار المسجّلة في بعض الجهات    [فيديو ] وزير الثقافة يؤكد رصد حوالي 100 ألف دينار لترميم قصور وسط مدينة مدنين ويشرح سبب تأخر صرفها    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الاثنين 11 نوفمبر 2019    المدرب الوطني السابق عامر حيزم ل «الشروق» الإتحاد المنستيري رقم صعب ... والمنتخب غير مُقنع    اليوم : تونس تعيش ظاهرة فلكية نادرة    اليوم: حدث فلكي نادر لن يتكرر إلاّ بعد 13 سنة    واشنطن تدعو لإجراء انتخابات مبكرة في العراق..    استقالة رئيس بوليفيا بعد 3 أسابيع من الاحتجاجات    مسؤولون وخبراء من تونس وألمانيا يبحثون سبل التصرف في المياه المستعملة    التلميذة التونسية آية بوتريعة تخوض نهائي برنامج ''تحدي القراءة العربي'' بدبي    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم: هذا ما قاله الشاعر الفرنسي (الفونس دي لامارتين) في رسول الله محمد خاتم الأنبياء والمرسلين    السعودية: حظر على مصابي الإيدز ممارسة الوظائف العسكرية ومهنة الحلاقة    7 نصائح للتغلّب على اضطرابات النوم    تقلصات الساقين خلال الحمل    نصائح تساعد على تنشيط الدورة الدموية    أولا وأخيرا..ديمقراطية بالشعب المشوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجيلاني الهمامي ل"الصباح نيوز": نجاح سعيد او القروي ظرفي..والعودة للنضالات لن تتأخر
نشر في الصباح نيوز يوم 18 - 09 - 2019

تحدث اليوم الناطق باسم ائتلاف الجبهة الشعبية والقيادي بحزب العمال، الجيلاني الهمامي، في تصريح ل"الصباح نيوز" عن النتائج الضعيفة التي تحصل عليها اليسار التونسي في الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها 2019 .
ووصف الجيلاني الهمامي النتائج بالمخيبة للآمال وعلق بالقول: "للأسف فان الشعب التونسي وبقدر ما عاقب منظومة الحكم السابق وأزاحها فان هناك مؤشر على امكانية ازاحتها من الحكم ايضا وخاصة بالبرلمان فانه لم يستبدل منظومة الحكم العاجزة والفاشلة باخرى تقدمية وديمقراطية وانجّر وراء مغالطات ودعايات تحت تأثير جملة من العوامل ووراء برامج غامضة ومشبوهة والتي ستلتف على مكاسب الشعب التونسي والثورة ، وهذا ان دل على شيء فانه يدل على ان درجة الوعي مازالت هشة لدى الشعب التونسي " .
وواصل محدثنا القول بانهم على يقين بان نجاح أحد مرشحي الرئاسية للدور الثاني من الرئاسية قيس سعيد او نبيل القروي هو في حقيقة الامر نجاح ظرفي وسيكشف بسرعة عن ضعفه وسيكتشف الشعب التونسي انه ذهب في الاتجاه الخاطئ وان القضايا الكبرى والخلافات التي تتعلق بالحريات والتنمية والفساد والعلاقة بالخارج ستكون مهددة مواصلا القول بان العودة للنضال والاحتجاجات لن تتأخر كثيرا .
وحول من يتحمل المسؤولية في الفشل الذريع اللذي تقلده اليسار التونسي، قال محدثنا ان نسبة المشاركة في الرئاسية كانت ضعيفة وبعيدة جدا عن نسبة انتخابات 2014 هذا الى جانب الاخطاء التي يمكن ان يكونوا قد اقترفوها في الحملة الانتخابية واكد ان اهدافهم وقناعاتهم ومشاريعهم واقتراحاتهم سيدافعون عنها وهي بالنسبة لهم الحل لانقاذ تونس ولكن الاكيد انهم سيعيدون النظر في طرق وأساليب الاتصال والاقتراب من المواطنين والاستماع الى مشاغلهم بصورة دقيقة وملموسة وفي حال كان هناك نقد ذاتي فانهم لن يتأخروا عن ذلك .
وحول ما ان كان الاشكال الاخير بين منجي الرحوي وحمه الهمامي والذي ساهم في تفكك الجبهة الشعبية ساهم في عزوف الناخبين، قال الجيلاني الهمامي ان الاشكال الاخير ليس له دخل بدليل ان نفس نسبة منجي الرحوي تحصل عليها حمه الهمامي وليس للمشكل اي تاثير لان الناخبين الذين صوتوا لقيس سعيد او نبيل القروي ليسوا من اوساط وجمهور الجبهة الشعبية .
وواصل محدثنا القول بانهم سيراجعون اساليب وطرق العمل والاتصال بالمواطنين واشكال التواصل والاقتراب منهم والاستماع الى مشاغلهم والتعاطي مع اولوياتهم قائلا :" نحن على ثقة بان هذه الانتخابات جاءت في ظروف أزمة ولكنها لم تحل الازمة بل فتحت على طور جديد من الازمة وستخلق عدة تفاعلات "
وأضاف ان الاسماء الجديدة بعيدة جدا عن الحلّ وفي غضون اشهر سيشكلون ازمة وان الشعارات والخطب ليس لها اي حلول .
وحول الانقسام الذي يشهده اليسار التونسي، قال الجيلاني الهمامي ان اليسار لم ينقسم بل ما حصل هو انقسامات ليست لسباب ذاتية وشخصية بل هو خلافات حول مقاربات سياسية وفي حال لم يكن هناك في المستقبل اي اتفاق على هذا الاتجاه والاجتماع حول نفس المقاربات السياسية فلن يكون هناك تقارب جديد .
وختاما وحول موقفهم من الدور الثاني للرئاسية الذي انحصر بين قيس سعيد ونبيل القروي، قال محدثنا انهم سيعقدون اجتماعا قبل موفى الاسبوع الجاري لتحديد موقفهم من الدور الثاني قائلا:" لا اريد استباق نتيجة النقاش ولكن من المؤكد انه سيكون نقاشا مستفيضا وسننظر الى الموضوع من جميع الزوايا وخاصة من ناحية انتظارات الناخبين وسنعلن عن موقفنا في الابان"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.