حقيبة القش تعود من جديد    الجزائر: انهيار وتشقق عدد من المنازل بسبب هزة ارضية.. صور    هيئة البقلاوة تزف خبرا سعيدا لجماهيرها    وزير التربية: هذه نسب النجاح بمختلف شعب الباكالوريا    جندوبة : عون بريد يستخلص جرايات نساء متوفيات منذ سنوات    الهوارية: فرقة فنية نسائية تغني في عيد المرأة وألعاب عملاقة للاطفال    الليلة انطلاق مهرجان نابل: تنوّع في العروض وبروتوكول صحي صارم    جوهر بن مبارك: "قبيلة النوفمبرية" تهاجم لطفي العبدلي وتنكل به!    وزارة الصحة.. 14 حالة إصابة جديدة بكورونا    بنزرت.. ضبط شخص بحوزته مواد مخدرة    قفصة: شركة فسفاط قفصة تستأنف إمداد مصنّعي الاسمدة في قابس والصخيرة بالفسفاط التجاري انطلاقا من المتلوي    إيقاف 19 شخصا على خلفية انفجار بيروت    الحبيب خضر يستقيل من منصب رئيس ديوان رئيس مجلس النواب    جماهير الترجي الرياضي التونسي تجبر قناة الوطنية على نقل مباراة بنقردان و الترجي    "الهايكا" تجيز العمل لخمس عشرة إذاعة جمعياتية    انطلاق موسم التخفيضات الصيفية وسط اقبال ضعيف للمواطنين    بنك "جي بي مورغان" الأمريكي يحذّر من انهيار الدّينار وانكماش غير مسبوق للاقتصاد التّونسي    عون: احتمال توجيه صاروخ أو تفجير قنبلة في مرفأ بيروت    نتائج دورة المراقبة للبكالوريا: ندوة صحفية بداية من الساعة 15:00    الكشف عن قائمة برشلونة لمواجهة نابولي    رونالدو يحتفي بطريقة خاصة بعودة مسابقته المفضلة    زيدان: بيل لا يريد اللعب.. وما حدث بيننا يبقى "سرا"    سرير خاص يحمي ميسي من فيروس كورونا    بني خيار.. تنظم مصيف الكتاب تحت شعار "صائفتي تفوح كتبا "    مهرجان بنزرت الدولي.. اقبال محترم على مسرحية "ملا جو"    وجّه رسائل إلى منظمة دولية: إيقاف شخص ادّعى تنفيذ عمليات ارهابية    نظام غذائي لمن يعاني من آلام المفاصل    تونس تنظم منتدى دولي حول أهداف التنمية المستدامة    الفاضل كريّم: «الخطوط التونسية» وصلت إلى وضعية جدّ حرجة    رابطة أبطال أوروبا.. برنامج مباريات اياب الدور ثمن النهائي    ماذا سيأخذ المشيشي من تجارب سابقيه؟    جندوبة : 7 بطاقات إيداع بالسجن إثر الحريق بالمركّب الفلاحي    وزير السياحة: لم نسجّل أي إصابة بكورونا في صفوف السياح    القبض على 10 أشخاص من أبرز منظمي عمليات اجتياز الحدود البحرية خلسة    يقدّم هذه الخدمات..موقع واب للإطلاع على القطاع المالي في تونس    تراجع ب 30 بالمائة في قطاع الأقمشة والملابس الجاهزة بسبب أزمة كورونا    ضربة موجعة جديدة للنّادي الصفاقسي    تعيين التونسي أمير الفهري سفيرا للألسكو للمبدع العربي    في باردو .. محاصرة تاجر آثار كان بصدد بيع تمثال يعود للحقبة الرومانية    195 عملية حجز و83 إزالة فوريّة حصيلة حملات الشرطة البلدية    نابل... مصيف الكتاب بشاطئ بني خيار تحت شعار «صائفتي تفوح كتبا»    توقعات الأبراج ليوم الجمعة 7 أوت    شهيرات تونس ..زينب بنت عبد الله بن عمر ..قدمت مع العبادلة السبعة وشهدت معركة سبيطلة    تجديد الفكر الإسلامي ... المفكّر محمّد الطالبي والحجّ(8 من 24)    دشرة نبر ...إيقاف شاب تورط في قتل مختل عقلي    عبد اللطيف المكي:البلاد للجميع ولا أحد يستطيع ان يخرج منها أحدا ولا ان يمنعه من المساهمة في إدارة شأنها وفق الشرعية الشعبية    بطلب من الانتربول: قبرص تستجوب مالك السفينة التي تسببت حمولتها في انفجار بيروت    اليوم: انطلاق موسم الصولد    أسعار النفط ترتفع الى أعلى سعر لها منذ 5 أشهر    طقس اليوم: سحب قليلة بأغلب المناطق    جندوبة: عون بريد يتسلّم أموال الموتى!!!    انهيار مبنى من 5 طوابق في مصر..    القيروان: 5 حالات عدوى محلية بكورونا    القيروان: 5 حالات عدوى محلية بكورونا    لبنان: المدير العام لمرفأ بيروت ضمن 16 شخصا احتجزوا في إطار التحقيق في الانفجار    سوسة: 3 إصابات محلية و إصابة وافدة بكورونا    شهيرات تونس ..فاطمة عثمانة زوجة حسين باي ..المحسنة الجليلة صاحبة الرأي السديد في الحكم    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على خلفية جريمة الماديسون.. التونسي والتطبيع مع اللامبالاة والسلبية.. ظاهرة تعيد خلط القيم
نشر في الصباح نيوز يوم 21 - 11 - 2019

كثيرة هي الأحداث والمآسي التي باتت تعكس لامبالاة التونسي في التعاطي مع مشاهد العنف اليومي في الساحات العمومية والفضاءات المدرسية وغيرها.. بل أن عديد المواقع الاجتماعية باتت تسجل يوميا إقدام البعض على تسجيل أحداث لا تخلو من الخطورة كأن يعمدوا إلى توثيق عمليات اعتداء او خطف او سرقة او قتل كما حدث مع الشاب آدم نهاية الاسبوع الماضي دون ادنى محاولة او اقدام على التدخل للمساعدة او للنجدة .. مشاهد واحداث من شانها ان تفرض اكثر من نقطة استفهام حول سلوكيات التونسي في التعاطي مع مختلف مظاهر العنف حتى وان لم يكن يشكل تهديدا له... فلماذا اضحى التّونسي اليوم سلبيا ولا مٌباليا الى هذه الدرجة؟ وهل الى هذا الحد تصاعد لديه مفهوم الفردانية ليتحول الى فرد اناني او حتى سادي في بعض الاحيان؟
هذه الاسئلة و غيرها باتت تفرض نفسها بشدة وتدعو الى اعادة تامل مفهوم القيم في مجتمعنا..
عقب الحادثة البشعة الاخيرة التي جدت في نزل "الماديسون"والتي ذهب ضحيتها الشاب ادم (بعد ان تعرض الى العنف الشديد الامر الذي ادى الى وفاته)، اذ لايستطع العقل البشري ان يستوعب كيف يمكن للبعض ان يعمدوا الى تصوير الضحية وتوثيق الحادثة عبر تقنية الفيديو وهو يتعرض الى شتّى انواع العنف والتنكيل عوض التدخّل وانقاذ حياته.. فاي تحولات تلك التي طرأت على شخصية التونسي لتجعله "يستمتع" الى درجة السادية على حد توصيف كثيرين بتصوير حادثة بشعة ومؤلمة ومستفزة وكل هاجسه نشرها على مختلف الصفحات الاجتماعية دون ان يسعى الى التدخل وانقاذ ما يمكن انقاذه...
وليست هذه المرة الاولى التي يعمد فيها كثيرون الى تصوير حالات العنف او التحرش الجنسي الذي يتعرض له البعض سواء في الشارع او في مختلف وسائل النقل. ورغم بشاعة بعض المواقف نجد أن التونسي كل هاجسه توثيق الحادثة والتفاعل معها "فايسبوكيا". اذ لم يعد التونسي اليوم تغلب عليه كما في السابق قيم الشهامة والشجاعة لذا اضحى وعلى حد قول كثيرين يطبق وباتقان مقولة : "نفسي نفسي وبعدي الطوفان"....
في تقديمه لقراءة مطولة للمسالة، لا سيما في علاقة بالتحول الطارئ على شخصية التونسي يٌشير الباحث في علم الاجتماع ممدوح عز الدين في تصريح ل "الصباح" ان هنالك عديد المتغيرات على المستوى الدولي والمحلي" . واعتبر الباحث في علم الاجتماع في البداية ان نموذج المواطنة قد تغير فالدولة كانت مهيمنة على الفضاء العام وعلى هامش الحريات الذي كان محدودا لدى المواطن التونسي فضلا عن ان تعامل المواطن مع الفضاء العمومي فيه نوع من الخوف والرييبة والعدوانية اي تعامل لا مسؤول مع كل ما يتنتمي للدولة وللفضاء العمومي.
اما بعد ثورة 2011 "فقد تغيّر النموذج واصبحنا نتحدث عن مواطنة احتجاجية وضعف هيبة الدولة بصفة عامة كما تغيّر بشكل كبير هامش الحريات وسادت عقلية الافلات من العقاب وهو ما انجر عنه ضعف آليات المراقبة كما ساد ايضا ما يعرف بالتهرب من العلاقات وتحديد مفهوم اللامبالاة"، على حد تعبيره.
تصاعد الفردانية
وفسر الباحث في علم الاجتماع في هذا الخصوص ان هذه الوضعية انجر عنها تجاوز مؤسسات التنشئة الاجتماعية ( العائلة، المدرسة، الاعلام...) واصبحت لا وظيفية تعاني اساسا من ازمة هيكلية على مستوى التسيير وعلى مستوى القيم التي يضبط فيها النموذج واساسا مفهوم القائد فكل المؤسسات الاجتماعية بكل مستوياتها تعاني ازمة على مستوى مؤسسات الدولة لا سيما الخدمات التي يقدمها المواطن في حين ان الثورة جاءت لتعطي او تمنح نفسا جديدا. وهو ما ادى الى ازمة قيم نتج عنها تصاعدا لمفهوم الفردانية.
واوضح عز الدين في هذا الشان ان الفرد اصبح متمركزا على ذاته يختار كل ما يمس حياته الشخصية دون تدخل اي طرف مهما كانت السلطة التي تمارس عليه فعلي سبيل المثال اضحى الاب لايتدخل في الخيارات الشخصية لابنائه كما هو الحال سابقا. وبالتالي فقد تراجعت سلطة الاب كما تراجعت بعض القيم الاخرى على غرار قيم العمل والعلم فضلا عن الاحساس بالواجب او المسؤولية. وقال عزالدين في هذا الشأن : "طغت على قيم المواطنة المصلحة الفردية وهو ما انجر عنه تصاعدا لمفهوم الفردانية لتصبح الذات متمركزة على ذاتها".
من جانب آخر اشار الباحث في علم الاجتماع الى "اننا نعيش اليوم عصر الصورة وليس الكلمة بعد ان كانت الكلمة في حد ذاتها تعتبر موقفا بما انه في السابق كانت الصفقات التجارية تنفذ وعلى حد تاكيده "بالكلمة"، وهو اكبر دليل على وجود نموذج مجتمعي قائم على كل ما هو جماعة، لكننا اليوم اضحينا نعيش مجتمع الافراد ليعطي بذلك كل شخص الاولوية لذاته على الاخرين قائلا :" لعل كثافة صور السلفي التي تنشر حاليا يشكل كبير في مختلف الصفحات الاجتماعية خير دليل على ذلك".
واضاف محدثنا "ان هذه التحولات والمتغيرات الاجتماعية افرزت ان الفرد اصبح القيمة المركزية للمجتمع وبالتالي حين تحدث اشكالية ما يجد الفرد نفسه وحيدا متروكا من قبل الجماعة حيث تراجع بشكل كبر مفهوم الجماعة بعد ان كان المجتمع التقليدي يقوم على الجماعة فمصلحة الفرد في هذا المجتمع تاتي قبل الجماعة" .
لا مبالاة.. وسادية
ليخلص الباحث في علم الاجتماع الى القول بان التحولات الاجتماعية السالفة الذكر اسفرت عن تعامل الفرد بلامبالاة او حتى سادية مع بعض المواقف فحتى نوعية الجرائم تغيرت اليوم واصبحت ترتكب بشكل كبير في الفضاء العام كنوع من انواع التعبيير على الذات بعد ان كانت مرتبطة اكثر بالفضاء الخاص قائلا :" طغت اليوم قيم الفردانية والتهرب واللامبالاة تجاه ما هو اجتماعي لنقف على عدوانية بلغت في بعض الاحيان حد السادية".
تجدر الاشارة الى ان نشطاء من المجتمع المدني قد نفذوا امس وقفة احتجاجيّة أمام نزل الماديسون الذي توفي فيه الشاب آدم بوليفة ابن ال23 سنة بعد الاعتداء عليه بالعنف من طرف أعوان الحراسة حيث طالبوا بمحاسبة المجرمين المتورّطين في جريمة القتل.
منال حرزي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.