في ذكرى عيد النصر .. العيد المنسي    بسبب كورونا... اقتراح في المغرب لإلغاء الاحتفال بعيد الأضحى    جندوبة: فلاحو فرنانة يحتجون ويغلقون الطريق    حول التدخل في الشان الليبي.. حزب المسار يدعو رئيس الجمهورية للتحرك    رافع الطبيب يدعو إلى عدم توريط تونس في الحرب الليبية    تسجيل استنجد به الترجي حسم معركته في «التاس» ضد لوبي استهدف الكرة التونسية    نابل: القبض على شخص من أجل سرقة سيارة    القيروان: مخطط مشترك للتدخل لفائدة المصابين وعائلات المتوفين في حادثة التسمم بمادة "القوارص"    المهدية: إحباط عملية حرقة وحجز 274 ألف دينار مخفية وسط فضلات الأبقار    وزارة الصحة: 7 إصابات جديدة بكورونا    من بينها تخفيف صلاة الجمعة وغلق الميضات: هذه شروط إعادة فتح المساجد    بنزرت: 36 يوما دون إصابات محلية وتسجيل حالة إصابة جديدة وافدة من روسيا    النادي الإفريقي: تكشيل لجنة انقاذ.. مهلة بأسبوع للهيئة.. ومطالبة الأمن بعدم عرقلة الاحتجاجات    يحدث في تونس/ حادث يتحول إلى معركة بالسكاكين داخل مركز أمن واحتجاج 40 شخصا لإطلاق سراح الموقوفين    القصرين / أوهمت عائلتها بأنها اختطفت لتقضي ليلة حمراء بين أحضان صديقها    إيقاف بثّ "فكرة سامي الفهري" لأسبابٍ ماديّة على قناة الحوار… هادي زعيّم يوضّح    إنترميلان يأمل في تمديد إعارة سانشيز    في لقائه ب ر.م.ع ديوان الملكية العقارية: وزير أملاك الدّولة يشدّد على إعطاء الأولوية المطلقة لرقمنة الخدمات...    مصطفى بن احمد : هناك تجاوزات في رئاسة البرلمان والائتلاف الحاكم هش    سردتها كلثوم كنو: الحكاية الموجعة للطفل و"صحفة الكريمة" في القيروان    ايهاب المساكني يكشف حقيقة علاقاته الغرامية    محمد الحبيب السلامي يسأل:…الجهاد المقدس؟    21 شرطا يتعلق بالصحة لإعادة فتح المساجد…تعرّف عليها    صالح الحامدي يكتب لكم: للذكرى: في بعثة الرسول المشرفة صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة    عودة العديد من انواع الاسماك إلى سواحل مدنين    قفصة: وقفة احتجاجية للإطار الطبي وشبه الطبي    بسبب التبروري: اضرار فلاحية في بوحجلة ونصر الله والشراردة    روسيا تعلن توصلها لدواء لكورونا    فاطمة المسدي للجريدة: "الشعب معادش يسكت وموعدنا يوم 14 جوان"    القبض على عنصر تكفيري مفتش عنه    امتلَك العشرات منها.. شاب يدفع ثمنا باهظا جدا لولعه بالأفاعي    طرد زوجة مصارع نمساوي من عملها بعد إسلامها وارتدائها الحجاب    بصفة استثنائية : ''الصوناد'' تفتح القباضات    الغرفة النقابيّة: أكثر من 200 مؤسّسة لكراء السيّارات مهددة بالإفلاس    المنستير: إطلاق حملة «سكر الحلقوم» لوقف تلويث مياه البحر    إلغاء سباق اليابان للدراجات النارية بسبب كورونا    إصدار طابعين بريديين للتعريف باللوحات الفنية الصخرية بجبل وسلات وجبل بليجي    اعلان حظر التجول في واشنطن بعد احتجاجات بالقرب من البيت الابيض    النادي البنزرتي المهدي بن غربية ل"الصباح نيوز" قمت بما يمليه علي الواجب وحب الجمعية. . وحان الوقت كي يتدخل الآخرون    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    جوفنتوس يخضع ديبالا لبروتوكول صارم    مهدي عيّاشي بخصوص إجراءات وزارة الثقافة.. ''لازم التذكرة تولي 200د''    في مفاسد شأننا الثقافي    النائبة نسرين العماري ل"الصباح نيوز": التنسيق بين 5 كتل نيابية سيكون له وزن برلماني مستقبلا..    بنزرت.. 4 عينات سلبية ولا كورونا لليوم 36 على التوالي    الكشف عن جدول مباريات الليغا    السعودية وقطر تترشحان لاستضافة كأس آسيا    توقيت جديد لقطاري المسافرين بين تونس-منوبة-الجديدة-طبربة    مريم بوقديدة تكشف عن ارتباطها وهوية خطيبها والمرض الخطير الذي أصابها    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    الغضب يجتاح أميركا.. طوارئ وحظر تجول وآلاف أمام البيت الأبيض    طقس شتوي في عدد من المناطق في أول أيام الصيف!    "أنتيفا".. سر الحركة التي تشعل التظاهرات وتخيف ترامب    سوسة : القبض على منحرف خطير محل 20 منشور تفتيش    المنستير: إيقاف شخصين وحجز 8 وحدات إعلامية وطرفياتها المسروق من مدرسة الهداية بالمكنين    نجل حسن حسني يكشف سبب وفاته ويروي تفاصيل لحظاته الأخيرة    ماكياج صيف 2020..ألوان أحمر شفاه    المسالك الجديدة للحافلات العابرة لساحة باردو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تأمين نشاط العمليات التجارية زمن كورونا.. اعوان "الستام" جنود الموانئ
نشر في الصباح نيوز يوم 02 - 04 - 2020

أثر تفشي الفيروس خلال الفترة الأخيرة على عديد المرافق الحياتية اليومية ببلادنا ليصل أحيانا إلى تعطيل بعضها بشكل كلي.
في المقابل حتم القدر والمسؤولية الجسيمة والوطنية في هذا الظرف بالذات على بعض القطاعات بالعمل ضمانا لقوت التونسي اليومي واستمرار الدولة في تأمين مخزوناتها من السلع المستوردة او عمليات التصدير بالنسبة لعدد من رجال الأعمال. عمل جعل من أعوان الشركة التونسية للشحن والترصيف يكونون في الموعد أينما تواجدوا بكافة الموانئ التجارية التونسية والتي تمركزت أهم المعاملات التجارية في مينائي رادس وحلق الوادي اللذين جسما صورة بوابة تونس الفعلية ومنفذها الوحيد بعد غلق للمجال الجوى أمام حركة الطيران ولتكون مخالفة لما قيل سابقا عما تقدمه هذه المؤسسة الوطنية من معطيات قللت في فترة من الفترات من قيمة مجهودات واعوانها واطاراتها رغم الاتفاق الحاصل بين الجميع حول أهمية التسريع في إعادة هيكلتها لتلعب دورها كما كانت في الماضي القريب محركا للاقتصاد الوطني وللتجارة التونسية بامتياز.
تسريع في النسق..
تسارعت الخطى و وازدادت المخاوف من عدم القدرة على التحكم في عملية مكافحة الفيروس وكان التحدي الاكبر في الوقت الراهن كيفية تأمين نشاط تونس التجاري من استيراد وتصدير في ظل الغلق التام لكل مناهل الحياة. وضعية حتمت على أعوان "الستام" التواجد في أماكن العمل والترفيع في النسق والمرودود خاصة إذا ما تعلق الأمر بتامين دخول مواد وتجهيزات طبية وأدوية ناهيك عن بعض المستلزمات والمواد الاساسية وهو ما تم فعلا حيث تقول راضية الطالبي، في هذا الصدد، وهي مديرة وكالة الشركة التونسية للشحن والترصيف بحلق الوادي في تصريح للصباح نيوز:"اتخذت الشركة كل الاحتياطات قبل حتى تفشي الفيروس بهذا الشكل حماية لاعوانها في كل الموانئ ليتم تجهيزهم بكل المعدات الواقية وتعقيم جميع مرافق الميناء ومعدات الشحن. وبداية من اليوم نعود الى نسقنا الطبيعي للعمل بمعدل ثلاث حصص يوميا وبالتالي تأمين شحن وتفريغ السفن على مدار الساعة وهي بمعدل سفينتين تجاريتين يوميا".
وتابعت محدثتنا قولها بالإشارة إلى ان "هدف كل الاعوان واطارات الشركة في هذا الظرف الذي تعيشه بلادنا تأمين عمل الشريان الوحيد لتونس وبذل كل الجهود دون توقف وفق عقيدة ومنطق اعتبارنا جنود الصف الأول بالموانئ في هذه الحرب"وفق تعبيرها.
تجهيز ووقاية..
ارتفع المردود بالميناء وهو ما بث نوعا من الارتياح لدى الجهات المعنية بالمبادلات التجارية اليومية، ليتم الحفاظ على المواعيد في إتمام كل العمليات المينائية دون تأخير.
وفي تعليقها على هذه النقطة اوضحت الطالبي قائلة:" وضمانا لهذه الأستمرارية والنسق قمنا بتوفير كل المتطلبات الممكنة والضرورية خاصة في ما يتعلق بصحة 270 عون بميناء حلق الوادي وغيرهم بالعشرات من أبناء الستام في كل الموانئ التونسية كاجهزة الوقاية والسلامة بالإضافة إلى تواجد طبيب شغل باستمرار للمتابعة وإعطاء راحة للاعوان الذين يعانون امراضا مزمنة".
وتتابع الطالبي حديثها بالقول:"نحن واعون بقيمة ما نقوم به من عمل خدمة لتونس وبدون مزايدات ووهو واجبنا كاعوان واطارات تجاه بلدنا الذي يمر بهذا الظرف الدقيق لذلك وللتاريخ منذ بداية الأزمة لا وجود لأي توقف نشاط خاصة بالنسبة للسلع والأدوية وسنواصل بنسق مرتفع".
جلسات ..
وبالتوازي مع العمل الميداني تم عقد عديد الجلسات بوزارة الإشراف بحضور كل الأطراف المعنية بالعمليات التجارية بالموانئ تمحورت حول نوعية الخدمات والسبل الكفيلة والعاجلة لتحسينها والاجراءات التي تخص تطوير النجاعة اللوجستية بهذه المرافق وعلى راسها ميناء رادس الاكثر حركية وطنيا.
ولدفع الجهود بالموانئ وللرفع من معنويات اعوانها بادرت ادارة الشركة التونسية للشحن والترصيف بتوجيه رسالة شكر اعوانها واطاراتها لما يقدمونه يوميا من اجل تأمين تواصل عمليات شحن وتفريغ البواخر ورفع البضائع بكافة الموانئ التجارية بصفة منتظمة ومستمرة بما من شأنه ضمان استمرارية الدورة الإقتصادية بالبلاد وتوفير الحاجيات الأساسية على غرار المواد الإستهلاكية والأدوية والتجهيزات الصحية ذات الصلة بمنظومة التوقي من هذه الافة.
كما دعتهم في ذات السياق إلى العمل على الحفاظ على سلامتهم عبر ضرورة التقيد بالاجراءات الوقائية العامة والخاصة بالموانئ، المحددة من قبل الهياكل الصحية.
عموما أثبتت الأزمة ان لتونس جنودا في كل مجال في حرب نرجو أن يطول أمدها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.