الجامعة العامة للإعلام تدعو وسائل الإعلام إلى "إسقاط مبادرة ائتلاف الكرامة المتعلقة بتنقيح المرسوم عدد 116"    فشل جلسة تفاوض بين الحكومة واتحاد الشغل حول قانون حوكمة المؤسسات العمومية    هل يواجه الترجي باريس سان جيرمان؟    قائمة من العيار الثقيل تستعد لرئاسة الافريقي    تسجيل 16 إصابة جديدة وافدة بفيروس "كورونا" المستجد    من بينهم اثنين مصنفين كعناصر إرهابية..القبض على 38 شابا بصدد الحرقة بالمنستير    عدنان الشواشي يكتب لكم: ما لا تعرفون عن الهادي حبوبة    للاستئناس بتجربته: شيراز العتيري تستقبل البشير بن سلامة وزير الثقافة الأسبق    إمضاء مشروعي تعاون فني بين وزارة الفلاحة ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة    إصابة إفريقي في السجن المدني بقابس بفيروس كورونا    يوميات مواطن حر: كيف أحضن غدا لم استعد ليومه    صالح الحامدي يكتب لكم: عالمية الإسلام في القرآن والسنة    اثر منحها لقب سفيرة الرياضة التونسية: الفخفاخ يلتقي حبيبة الغريبي    واشنطن تدعو إلى رحيل "مرتزقة حفتر الروس" من ليبيا    بشرى بلحاج حميدة تعلّق على رفض فتحي العيوني عقد زواج تونسية بغير مسلم    الطالب نذير قادري يُهدي تونس الجائزة الأولى عالميا في مسابقة شعرية باللغة الفرنسية    قرمبالية: حجز 240 كغ من اللحوم مصابة بالسل    الاتحاد المنستيري.. انتداب العمراني وإلغاء الود مع سليمان    تنتظم مراسم أربعينية الفقيد الشاذلي القليبي انطلاقا من الساعة الخامسة والتصف من عشية يوم غد الخميس 09 جويلية 2020 بمدينة الثقافة.    بعد حجز دعوى إثبات زواجها.. هيفاء وهبي: الحمد لله!    سليانة: تسجيل 4 حالات غش خلال اليوم الأول من امتحان البكالوريا    مستجدّات الحالة الوبائية ببنزرت    ابراهيموفيتش: لو كنت مع الميلان منذ بداية الموسم لفزنا باللقب    عاجل: الأسعار الجديدة للمحروقات في تونس    تورط محام في قضية إرهابية.. وهذا ما تقرر في شانه    ساعة محمّد رمضان تثير الجدل في مصر    القبض على عنصر تكفيري في مجاز الباب    رئيس جامعة وكالات الأسفار ل الصباح نيوز: فيروس كورونا قد يعيدنا الى نقطة الصفر..وبداية أوت ستتوافد هذه الجنسيات    بلاغ من الجامعة التونسية لكرة القدم    مجموعة البنك الإسلامي للتنمية تستجيب لجائحة كوفيد-19 بحزمة 2.3 مليار دولار أمريكي وإطلاق ثلاث مبادرات لدعم الدول الأعضاء بالشراكة مع وزارة الاقتصاد في دولة الإمارات وملتقى الإستثمار السنوي    توغل سيارات مشبوهة من التراب الليبي نحو تونس.. والجيش يتصدّى    في قابس: قتيلان و8 جرحى في حادث اصطدام    باجة: ضبط حالتي غشّ في امتحانات باكالوريا في نفزة وتستور    معركة على الطريق السريع..أفعى تتسلل لسيارة وتحاول قتل سائقها    حمزة المثلوثي يسافر اليوم إلى القاهرة لإتمام إجراءات التّعاقد مع الزّمالك    منظمات و أحزاب و شخصيات تدين حملات التحريض والتشويه ضد اتحاد الشغل وامينه العام    نقابة الأطبّاء تكشف قيمة ديون المستشفيات العمومية    سوسة/ احتجاجات وغلق للطريق من طرف عمال المعامل الالية بالساحل    حديث على مستوى قادة الأركان العسكرية بين روسيا وتركيا حول سوريا وليبيا    ليلى علوي تطالب بالإبلاغ عن حالات التحرش وتقول:    قرارات الإدارة الوطنيّة للتحكيم    محمّد منير يعتذر من بنات مصر    210 عملية حجز في حملات للشرطة البلدية    السماح بدخول 350 تونسيا وجزائريا إلى التراب التونسي    الديوانة تحجز 4 قطع أثرية مهربة    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    القصرين.. حجز 10 أطنان من مادة السّداري المدعم    السؤال مطروح في الحركة وخارجها: من سيخلف الغنوشي على رأس النهضة؟    بعد إعفاء ر م ع تونس الجوية...الوزير تجاوز القانون وأحرج رئيس الحكومة؟    اليوم: أكثر من 133 ألف تلميذ يجتازون الدورة الرئيسية لامتحان الباكالوريا    أغنية لها تاريخ: موشح « اعطفي عادل قوامك» ..وأمنية الهادي الجويني التي لم تتحقق    اليوم.. طقس صاف والحرارة تصل إلى 38 درجة    مع الشروق.. خطوات... على طريق «إسرائيل الكبرى»    بمناسبة البكالوريا: توقف استثنائي لقطاري 06:40 دق و07:00 بمحطة رادس المعهد    "رويترز": إصابات كورونا في الولايات المتحدة تتجاوز ال3 ملايين    فكرة : الفلوس ماتعنيلي شيء ...كذبة انيقة    وفاة والدة حمادة هلال بعد صراع مع المرض    في الحب و المال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بؤر كورونا "تتحرك".. فكيف يتنبأ العلم بالوجهة المقبلة؟
نشر في الصباح نيوز يوم 27 - 05 - 2020

مع مرور الوقت، لا يبدو أن أزمة كورونا تقل حدة، ورغم أن بعض البدان التي عانت من الفيروس ودخلت في حالة طوارئ بسببه عادت بعد فترة لتعلن إنهاء أوامر الإغلاق مع تراجع عدد المصابين، فإن المرض ينتقل من موقع لآخر محولا دولا جديدة إلى بؤر لانتشاره.
إحصاءات فيروس كورونا
المصابون
5,740,311
المتعافون
2,468,975
الوفيات
354,710
وكانت أولى بؤر فيروس كورونا المستجد في العالم، في مدينة ووهان الصينية، حيث ظهر للمرة الأولى، قبل أن ينتشر في البلاد كلها، ومنها إلى دول أخرى، خاصة المجاورة لها مثل كوريا الجنوبية وتايوان.
ومع الوقت، ضرب الوباء القارة الأوروبية، وحول إيطاليا وإسبانيا وبريطانيا إلى بؤر له، حاصدا أرواح الآلاف.
كما عانت الولايات المتحدة من الارتفاع الكبير في عدد الإصابات، خاصة في مدينة نيويورك، فيما تجاوز عدد الوفيات من جراء كورونا في البلاد، ال100 ألف حالة.
والآن، بدأت آثار كورونا المخيفة تظهر بوضوح في أميركا الجنوبية، وتحديدا في البرازيل، التي استخف رئيسها بمدى خطورة الوباء وظهر في العديد من المناسبات من دون أن يرتدي الكمامة أو القفازات.
وقد أودى فيروس كورونا المستجد، الأربعاء، بأرواح 1039 شخصا خلال 24 ساعة في البرازيل، في رابع حصيلة وفيات يومية تزيد على الألف في أكبر دولة بأميركا اللاتينية منذ بدأت وتيرة تفشي الوباء فيها تتسارع الأسبوع الماضي.
وسجلت البرازيل، التي أصبحت البؤرة الجديدة للوباء، حتى مساء الثلاثاء وفاة 24 ألفا و512 شخصا بالفيروس من أصل 391 ألفا و222 مصابا، بحسب أرقام الوزارة.
أما بيرو، فقد أصبحت ثاني أكثر دول أميركا الجنوبية تألما من كورونا بعد البرازيل، حيث أظهرت الأرقام أن هناك 130 ألف مصاب ونحو 4 آلاف وفاة حتى صباح الأربعاء، وتعتبر هذه الأرقام كبيرة مقارنة بعدد السكان الذي يناهز 31 مليونا، حسب ما ذكرت شبكة "سي إن إن".
فكيف تظهر "البؤر" الجديدة؟
مع تغير المواقع التي يتخذ الفيروس منها مركزا لانتشاره، تطرأ أسئلة مهمة، مثل: "هل يعد هذا التحرك عشوائيا؟"، و"كيف يمكن التنبؤ بالوجهة المقبلة للفيروس؟".
وللإجابة على هذا السؤال، قال مشرف قسم دراسات الأوبئة والأمراض المعدية في جامعة بيروت العربية الدكتور أحمد الطسه، إن هناك "نظاما معينا" يحدد طريقة انتقال الفيروس من موقع لآخر، وظهور موجات قوية منه في بؤر بعينها.
وأوضح في حديث مع موقع "سكاي نيوز عربية"، أن مجموعة من العوامل تلعب دورا في انتقال الفيروس من بلد لآخر، أهمها حجم التجارة المتبادلة التي تقوم بها الدول مع الصين، أو غيرها من البلدان التي ينتشر فيها الفيروس.
وأضاف: "دول أوروبا أو أميركا، على سبيل المثال، كانت من البلدان الأكثر عرضة للفيروس، كونها من بين الأكثر تعاملا مع الصين، بينما في دول أخرى مثل لبنان أو إيطاليا أو البرازيل، فقد انتشر الوباء عبر انتقال البشر وقدومهم من أماكن موبوءة أخرى غير الصين".
وأشار أيضا إلى أن الاعتماد بشكل كبير على العمالة الأجنبية، أو أن تكون الدولة مركزا لانتقال البشر (بأن تكون وجهة ترانزيت معروفة)، يجعلها أيضا عرضة لارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا.
الوباء "الخفي"
وأوضح الطسه أن الاعتقاد السائد بأن الوباء يظهر بشكل مفاجئ في وجهة جديدة ويحولها إلى بؤرة لانتشاره "غير صحيح"، لافتا إلى أنه يكون موجودا بالفعل في البلد، إلا أن قلة فحوصات هي السبب في عدم الكشف عنه بصورة مبكرة، وبقائه "خفيا" لبعض الوقت.
وتابع: "تواجه الأنظمة الصحية في الكثير من الدول نقصا في المعدات، وهي غير مستعدة للتعامل مع فيروس كورونا، خاصة أن عدد فحوصات الفيروس المتوفرة لديها قليلة، وبالتالي فهي متأخرة في الكشف عن عدد الإصابات الموجودة بالفعل".
وضرب الخبير مثلا بالدول النامية التي لم تكن تتوفر لديها فحوصات كورونا، وعندما حصلت على معونات من منظمة الصحة العالمية، وبدأت بإجراء الفحوصات، اكتشفت وجود عدد كبير من الحالات.
وتابع: "نتوقع أن موجة الوباء تأخرت في دول العالم الثالث بإفريقيا، بسبب تأخر وصول الإمكانيات التي تخولها بالكشف عن المرض".
ونوه مشرف قسم دراسات الأوبئة والأمراض المعدية في جامعة بيروت العربية، إلى أن الاعتقاد الذي كان سائدا بأن الفيروس سينحسر خلال فصل الصيف، أثبت فشله مع ارتفاع درجات الحرارة واستمراره بالانتشار.
"الموجة الثانية".. بين الحذر والانفتاح
وفي الوقت الذي طبقت فيه الكثير من دول العالم أوامر إغلاق صارمة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، فإن عددا قليلا من الدول "استغل الحظر بالفعل لمواجهة الفيروس"، على حد قول الطسه.
وبرر الخبير ذلك بالقول، إن الدول المتقدمة فرضت الحظر لوقف العدوى، ولتتمكن من إجراء المزيد من الفحوصات، وبطريقة عشوائية أيضا، لتحديد البؤر التي ينتشر فيها الفيروس داخل البلد، وتطويقها لمنع انتقاله إلى مناطق أخرى.
وتابع: "أما في دول أخرى نامية، فإنه تم فرض فترة حجر منزلي على الجميع، بينما بقيت أعداد الفحوصات التي يتم إجراؤها دون تغيير، وبالتالي لم يتم تحديد المناطق الموبوءة، وعند رفع الحجر سيعود عدد حالات الإصابة للارتفاع".
وتطرق الطسه إلى التخفيف في أوامر الإغلاق، الذي بدأت الكثير من دول العالم بالفعل في تطبيقه، معتبرا أن "مخاطر الانفتاح" تعتمد على إمكانيات الدول.
وتابع توضيحاته لموقع "سكاي نيوز عربية": "أصبح لدى الدول الكبرى استعدادات صحية كافية تخولها بإعادة فتح الاقتصاد واعتماد مبدأ مناعة القطيع، ليتمكنوا من موازنة الوضع الاقتصادي لديهم. وفي حال عادت الموجة الثانية من الوباء فإنهم قادرون على التعامل مع ذلك بوجود الإمكانيات الصحية اللازمة".
وضرب الطسة مثلا بكوريا الجنوبية، التي عاد الأطفال فيها للمدارس، لكنه شدد على أن الدولة تطبق إجراءات صارمة لمنع تفشي الفيروس، مثل توفير كماماتN95 متطورة للجميع، وتصنيع معدات الوقاية والمعقمات.
أما في الدول النامية، أو التي لا تملك إمكانيات صحية متطورة للتعامل مع الأزمة، فإن تخفيف أوامر الإغلاق سيأتي بنتيجة سلبية، نظرا لانخفاض عدد الفحوصات التي يتم إجراؤها، وقلة التزام السكان بالحجر المنزلي أو التباعد الاجتماعي.
وأضاف: "الأردن من الدول التي تعاملت بحزم وجدية مع فيروس كورونا ونجحت في احتوائه، أما في لبنان مثلا، فإن إعادة نحو 20 ألف مواطن من الخارج والسماح بالسفر أثر بشكل سلبي على عدد الإصابات، التي عادت للارتفاع مجددا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.