قضى ايام العيد مع عائلته: إصابة وافدة بكورونا لشخص من مدينة سليمان    وزارة النقل تعلن عن رحلة إجلاء للتونسيين العالقين بالجزائر    ترامب: ما وقع في بيروت يبدو هجوما مروعا    السفارة الأمريكية في بيروت: ثمة تقارير عن انبعاث غازات سامة أعقبت الانفجار بمرفأ بيروت    إيقاف امرأة في مطار ميونخ كانت تحمل عظام زوجها    بداية من هذا الأحد .. قناة التاسعة تنطلق في بث مجلة فنية ثقافية    بداية من هذا الأحد .. قناة التاسعة تنطلق في بث مجلة فنية ثقافية    مهرجان صفاقس: الغاء الدورة 44 ..واقامة مهرجان قرمدة رغم الكورونا ؟    فكرة: بعد بيروت ...أرى ما أرى    النهضة تدعو الدول الشقيقة والصديقة لمساعدة لبنان للتخفيف من تداعيات الكارثة    توننداكس يتراجع بنسبة 0،36 بالمائة في اقفال الثلاثاء    للجنة العلمية لمتابعة انتشار كورونا تؤكد على ضرورة رفع درجة اليقظة وتوخي الحذر استعدادا لتطور الوضع الوبائي    انفجار بيروت: مقتل أمين عام حزب الكتائب اللبناني    قيس اليعقوبي يباشر مهامه على رأس النادي البنزرتي    الرابطة المحترفة 1 : برنامج مباريات الجولة 19    العبدلي: ماخفتش من رجال الغنوشي موش باش نخاف من جماعة عبير موسي    وقفة احتجاجية في طبلبة للمطالبة بإعادة فتح فضاء عائلي بعد غلقه بالقوّة العامة    تونس: التصريح ب34 مشروعا خلال الأشهر السبعة الأولى من 2020 بكلفة استثمارية تناهز 15مليون دينار    الوضع العام بالبلاد اهم محاور لقاء سعيّد بالفخفاخ    نتنياهو يزور مقر الجبهة الداخلية ويوجه رسالة ل"حزب الله"    حفتر يصرّ على تدخّل الولايات المتحدة في الصراع الليبي    لطفي العبدلي: "لا أخشى المقاطعة.. ما خفتش من التهديدات بالقتل باش نخاف من جماعة التجمّع"    اثر لقائه المشيشي/ الناصفي: لا وجود لأغلبية جاهزة للحكم.. والوضع الدقيق يتطلب هدنة سياسية    احباط ثلاث محاولات هجرة غير نظامية بسواحل قرقنة وجرجيس    التوجه إلى الشعب التي يفرضها مستقبل سوق الشغل.. خبير في البيداغوجيا الرقمية ينصح الناجحين في الباكالوريا    انطلاق التسجيل في خدمة الارساليات القصيرة لمعرفة نتائج الباكالوريا بداية من هذا التاريخ    الفخفاخ يتفقد نقاط أخذ عينات التحاليل المخبرية لتقصي فيروس كورونا المستجد    لاعبو النّادي الإفريقي يقاطعون التّمارين    قابس: تواصل توقف العمل في المجمع الكيميائي بشكل تام    كاسياس يودّع كرة القدم    قرقنة : سقوط سيارة في البحر على مستوى محطّة النقل البحري    سيدي بوزيد: تعليق نشاط 14 رخصة لبيع التبغ والوقيد    معرض صفاقس 2020: دورة للنّسيان ووقت التّغيير حان    جوهرة برتغالية جديدة على رادار الريال    بينهم امرأتان كانتا في طريقهما لحفل زفاف ..وفاة 4 اشخاص في حادثي مرور بالمهدية    المكنين: وفاة طفل وإصابة آخر إصابة بليغة في حادث مرور أليم    مجلة «فرانس فوتبول» تكشف مفاجأة مدوية بشأن رونالدو    ''في جلسة محاكمته..توفيق بن بريك ''لم أقصد الإساءة للقضاء    فرنانة: محتجون من عدة قرى يغلقون الطريق الرابطة بين جندوبة وطبرقة للمطالبة بالماء الصالح للشراب    كوفيد-19: اتفاقية شراكة لاعادة تنشيط القطاع السياحي    ترامب يمهل تيك توك ستة أسابيع لبيع عملياته لشركة أميركية    الكرة وكورونا.. اعتماد عقوبات قاسية على "جرم لم يكن جرما"    المنستير..غرق طفلة في بحر القراعيّة        اليوم انطلاق مهرجان بنزرت الدولي.. عرض الزاوية في الافتتاح و اجراءات صحية صارمة    اسعار النفط العالمية تعود الى الارتفاع مدفوعة بتوقع عودة الطلب على المحروقات    مهرجان بنزرت الدولي ...برمجة 12 سهرة فنية ضمن فعاليات الدورة ال38    الطبوبي: القسط الثالث من المفاوضات الاجتماعية حق لا تنازل عنه    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    نصاف بن علية : الوضع حرج.. وغلق الحدود لم يعد ممكنا    3 أسابيع راحة لمتوسط ميدان النجم    أربعينية صلاح الدين الصيد : صور و شهادات عن الفقيد وعرض لمختارات من أعماله    ارتفاع احتياطي تونس من العملة الصعبة إلى 138 يوم توريد    مسح شامل لرخص بيع التبغ بولاية بنزرت    طقس الثلاثاء.. الحرارة في انخفاض    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    أعلام تونس .. نابل دار شعبان الفهري ..الصحابي الشيخ أحمد فهري الأنصاري    بعد رمي الجمرات الثلاث.. الحجاج يؤدون طواف الوداع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أرملة محمد الزواري تبدي خيبتها بعد استثناء قيس سعيد لها من التجنيس
نشر في الصباح نيوز يوم 07 - 07 - 2020

وقّع رئيس الجمهورية قيس سعيّد أمرا بمنح 135 أجنبيا -بينهم 34 فلسطينيا- الجنسية التونسية، في حين غاب اسم أرملة محمد الزواري (مهندس الطائرات المسيرة في كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس") عن القائمة، رغم تقديمها طلبا منذ سنوات.
وحسب ما نقلته وكالة الأنباء التونسية الرسمية، نقلا عن مصدر مسؤول بالرئاسة، فإن منح الرئيس الجنسية التونسية لمجموعة من الفلسطينيين المقيمين منذ سنوات في تونس؛ "يأتي في إطار حرص رئيس الجمهورية على نصرة القضية الفلسطينية، ولا يمسّ ملف حق العودة للفلسطينيين".
وعبّرت أرملة الزواري ماجدة خالد صالح -التي تحمل الجنسية السورية- في حديثها للجزيرة نت عن خيبة أملها من عدم ورود اسمها ضمن قائمة المتمتعين بالجنسية التونسية، رغم استيفائها الشروط القانونية، ورغم الوعود التي تلقتها من سياسيين ونواب لتسوية أمرها بعد اغتيال زوجها على يد جهاز الموساد الإسرائيلي في 15 ديسمبر 2016 بمحافظة صفاقس .
وقالت ماجدة إن زوجها الراحل كان تقدم سنة 2012 بطلب للجهات الرسمية في تونس، وتحديدا وزارة العدل، لمنحها الجنسية التونسية، وأضافت أنها لم تتلق أي رد، وجددت طلبها في 5 جانفي 2017 بعد اغتيال زوجها.
ويعد محمد الزواري -وهو من سكان مدينة صفاقس- أيقونة للنضال ضد الكيان الصهيوني بعد انخراطه سرا مع كتائب القسام، ونجاحه في اختراق المنظومة الدفاعية الإسرائيلية عبر تصنيعه طائرات "أبابيل" المسيرة.
ولا يزال ملف اغتياله برصاصات أمام منزله من قبل عملاء لجهاز الموساد الإسرائيلي، من خلال عملية استخباراتية دقيقة؛ لغزا لم تكشف عنه الجهات القضائية التونسية، في حين طالب محاموه وعائلته بتدويل القضية.
وسبق أن نعت كتائب عز الدين القسام -في بيان عسكري- الزواري، ووصفته "بالقائد القسامي"، مؤكدة انخراطه في صفوف المقاومة المسلحة منذ أكثر من 10 أعوام.
وقالت حينها إنه كان "أحد القادة الذين أشرفوا على مشروع طائرات الأبابيل القسامية"، التي كان لها دور في حرب "العصف المأكول" مع إسرائيل عام 2014.
كما اتهمت بشكل مباشر الموساد الإسرائيلي باغتياله وتوعدت بالثأر له.
مناشدة الرئيس
وناشدت أرملة الزواري رئيس الجمهورية قيس سعيد للنظر في وضعيتها القانونية وظروف إقامتها غير المستقرة في تونس، وأن يمتعها بالحصول على الجنسية التونسية، خاصة أنها تحمل الآن بطاقة لاجئة من منظمة شؤون اللاجئين، ولا تتجاوز صلاحية إقامتها سنة على الأراضي التونسية.
وعبرت ماجدة عن مخاوفها من إعادة ترحيلها في أي لحظة، وتسفيرها إلى سوريا، في ظل عدم تسوية وضعية إقامتها بشكل نهائي، والمراقبة الأمنية اللصيقة لها، والتي باتت تقلقها.
ويعطي الفصل 20 من "مجلة الجنسية" التونسية حق التجنيس للأجانب بعد قضاء 5 أعوام إقامة في تونس، في حين يستثنى من هذا الشرط حسب الفصل 21 من المجلة ذاتها الشخص الذي ثبت أن جنسيته الأصلية كانت الجنسية التونسية، والأجنبي المتزوج بتونسية إذا كان الزوجان مقيمين بتونس حين تقديم الطلب
كما يستثنى أيضا من الشروط الواردة في الفصل 20 الأجنبي الذي أدى لتونس خدمات جليلة، أو الذي يكون في تجنسه بالجنسية التونسية فائدة عظمى لتونس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.