المقابر في تونس الكبرى.. أكثر من 30 مقبرة أغلقت أبوابها واقتراح 10مواقع جديدة    تعقد الإثنين.. جلسة عامة برلمانية للحوار مع الحكومة حول الوضع العام بالبلاد    أمريكا تقدم "مساعدة إنسانية" للسودان بملايين الدولارات    التوقعات الفلكية للسنة القادمة: اغتيالات وحشرات خطيرة واختفاء شخصية مهمة..    بطل الجزائر يستقطب لاعب النادي الصفاقسي المتمرد    طقس اليوم / الرصد الجوي يحذر: امطار ورياح قوية    ملتقى وتريات متوسطية....المركز الثقافي الدولي بالحمامات يحتفي بآلة الفيولنسيل    أحدهم مصاب بكورونا: إيطاليا ترحّل مهاجرين تونسيين    جديد الكوفيد..الإطار التربوي في تونس في خطر والرئيس الجزائري يعزل نفسه    في العلاقة بين الوالي ورئيس البلديّة ؟..التكامل المفقود... بين السّلط الجهويّة والمحلّية    تجديد الفكر الإسلامي..المفكّر محمّد الطالبي والحجّ (20 من 24)..المراحل الأربعة للحجّ    حبيب نورمحمدوف يعلن اعتزاله بعد وفاة والده بكورونا    ارتفاع احتياطي تونس من العملة الصعبة إلى 145 يوم توريد    بعد الاطاحة بشبكة تهريب آثار تنشط بين 5 ولايات..مافيا التهريب تعربد وتورّط أجانب ورجال أعمال    فوسانة (القصرين)..هكذا قتل عون حرس صاحب محل للإعلامية    العمران...حوّل مخزن تربية الأكباش إلى وكر للمخدرات    سوسة : انتشال جثة في عرض البحر    في واقعة غريبة.. أياكس الهولندي ينتصر على منافسه 13-0    المنستير: 3 وفيات و83 إصابة بفيروس كورونا    وفيات جديدة.. آخر تطوّرات الحالة الوبائية في الكاف    بعد طرح لقاح كورونا.. وفيات "غامضة" قد تثير الشكوك    شركة روسية تجد خصائص مضادة لفيروس كورونا في عقاقير الإنفلونزا    باجة: إصابة الوالي ورئيسي البلدية ومنطقة الأمن بكورونا    مجهولون يحرقون لافتات الدعاية الانتخابية لرئيس الزمالك (فيديو)    أفغانستان تعلن مقتل قيادي بارز في تنظيم القاعدة    كوهين: وفد سوداني سيزور إسرائيل قريبا    نتانياهو يمتدح اتفاقات التطبيع مع الدول العربية معتبرا أنها تغير خارطة الشرق الأوسط بأسره    القاهرة توضح حقيقة تعرض قطع أثرية مصرية للعبث في برلين    الأمين الشابي يكتب: من يريد نصرة حبيبنا محمّد فلينصره بالاستقامة و الأخلاق و العمل.؟.    يوميات مواطن حر: صداقة جزء1    المُسيئون لرسول اللّه دَعُوهم لغَيضِهم سيتفتّتون ذاتيا    اخبروهم إلاّ رسول الله..اللهم صلّ عليه.. عدد ما جلجلت فوق سامقات المآذن الله أكبر    برنامج عمل مجلس نواب الشعب يوم الإثنين 26 أكتوبر    في قضية سرقة 22 طنا من السكر ببنزرت: الاحتفاظ ب6 اشخاص والابقاء على اثنين آخرين بحالة سراح    يوميات مواطن حر: تجدد الصلاة على الرسول الاكرم في كل الاوقات    حجز 22 طن من السكر المورد تمت سرقته من ميناء بنزرت    نعيمة الجاني: اردوغان يقود غزوا ثقافيا في تونس    اتحاد الشغل يعلن عن تأجيل مؤتمره الاستثنائي غير الانتخابي    تواصل العمل بتوقيت قطارات نقل المسافرين على خطّ الأحواز الجنوبيّة    إصابة جديدة بفيروس كورونا في باريس سان جيرمان    وزارة الرياضة تكشف عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا حسب الاختصاصات الرياضية    في عمليات متواصلة للحرس الديواني: حجز أموال وسلع مهربة بقيمة 1,5 مليون دينار    ميسي... الكلاسيكو بوجود رونالدو مميز وأتمنى مواجهته في دوري الأبطال    الجامعة تنفي تزكية أحمد أحمد لرئاسة الكاف    حجز 25 طن من السكر المدعم ..    استخلاص أكثر من مليار من تصفية إحدى الشركات التابعة لحزب التجمع المنحلّ    درة بو شوشة وكوثر بن هنية في مهرجان البندقية السينمائي    350 طنا من الغلال التونسية في اتجاه ليبيا    سيدي بوزيد: تقدم 16 قائمة انتخابية للانتخابات البلدية الجزئية في بلدية منزل بوزيان    الباب الخاطئ ..ذكرى زيارة ..إلى مكتبة نوبل ورسالة من سلمى الجيوسي    التوقعات الجوية لطقس نهاية الأسبوع    ترامب: مصر قد تفجر سد النهضة!    الكشف عن شبكة مختصة في التنقيب عن الآثار وحجز مخطوطات عبرية    يوميات مواطن حر: تناسل فيروس كورونا    إنتخاب التلفزة التونسية عضو في المؤتمر الدائم للوسائل السمعية البصرية في حوض المتوسط    وزارة النقل واللوجستيك تعلن عن تعيينات جديدة    رؤوف بن يغلان: هيا يا فنانين.. وطننا مطعون وشعبنا مغدور    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفاجآت و"خضخضات" وإفرازات ما بعد "الثورة".. رواية للصحفي والكاتب علي الخميلي
نشر في الصباح نيوز يوم 24 - 09 - 2020

من المنتظر أن تصدر "دار الوطن العربي للنشر والتوزيع" خلال الأيام القليلة القادمة، رواية "قنديل الثنايا" للزميل الإعلامي والكاتب علي الخميلي، قبل إصدار ذات المؤسسة " دار الوطن العربي للنشر والتوزيع" كتابه الجديد الآخر لهذه السنة 2020 "الثورة التونسية .. بين المنقول والمجهول" خلال الأسابيع اللاحقة، وانتظار صدور كتاب "وجع ..بين الفواصل والنقاط" بإحدى دور النشر الكبرى بجمهورية مصر العربية.
وتعتبر "قنديل الثنايا"، الرواية البكر في مسيرة الزميل الخميلي، وهي من رحم الواقع المعيش، قد يكتشف فيها القارئ الكثير من المفاجآت والتفاعلات و"الخضخضات" التي أثرت في مجرى حياة العامل المنجمي بل التونسي عامة، ذاك الذي يكدّ ليلا نهارا قبل إحالته على شرف المهنة، من أجل حياة أفضل له ولأسرته ومحيطه الوطني والكوني.
كما سيكتشف متصفح الرواية "قنديل الثنايا" القراءة الجديدة للمجتمع التونسي ما بعد الثورة التي مازالت محل جدل كبير بين مختلف شرائح المثقفين وغيرهم من المتيمين بعشق الوطن والإنسان أينما كان، ( ولا السياسيين المتلونين الذين زادوا في تعميق الجرح)، في مختلف أرجاء البلاد بما في ذلك الحوض المنجمي، وخاصة على مستوى العلاقات البشرية التي فقدت الكثير من حرارتها بسبب الايديولوجيات القديمة منها والحديثة وإفرازاتها المتأرجحة بين المكتسبات والخيبات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.