نادية عكاشة: رئيس الجمهورية منتخب من قبل الشعب وهو غير مسؤول أمام البرلمان بل أمام الشعب...    ما يقع إلا الشاطر.. محمد رمضان يسقط أرضاً على المسرح    القصرين: تسجيل 6 وفايات و 77 اصابة جديدة بكورونا    رضا السعيدي يقدّم حلولا لتعبئة موارد الدولة والميزانية    رئيس جمعية فورزا تونس سهيل بيوض يكشف: قانون أوروبي يعرقل تسويق زيت الزيتون التونسي    رغم ارتفاع نسب البطالة..عزوف الشباب عن الفلاحة... لماذا؟    اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني ...73 عاما على «تقسيم » نال من فلسطين و مكّن الصهاينة    وزير الدفاع الإيراني: الرد على اغتيال فخري زادة سيكون "قاسيا"    هل فعلاً قتل ملتقط السيلفي مع جثة الأسطورة مارادونا؟    أخبار مستقبل سليمان..الحزامي متألق والكوستاريكي يعاني من صعوبة الاندماج    من عيسى حياتو إلى أحمد أحمد ..الكرة الافريقية «مُتعاقدة» مع الفساد    زغوان...إصابة عون حرس بجروح خلال اعتداء على دورية أمنية    شاحنة تلحق أضرارا ب 12 سيارة بجندوبة    قفصة...ضبط شاحنة خفيفة محملة ببضائع مهربة    أولا وأخيرا: «التعب مخلوف. ضربة ضربة»    من الأعماق.. .«بلادي لستُ أعرفُها»!    جديد الكوفيد...الرسامة أميمة الخزار ل«الشروق»...الألوان تقهر كورونا    الكاتب المسرحي عزالدين المدني ل«الشروق» «عزيزة عثمانة» هديّتي لعزيزة بولبيار    على ضوء ما دعا إليه الرحوي: هل تجوز الثورة على مجلس النواب؟    عليكم بمعجون الأسنان    الوضع في العالم    كورونا: الأطباء يكشفون عن إمكانية حدوث مشاكل في الذاكرة بعد الإصابة    طبيب مارادونا يتحدث.. ويكشف كواليس الساعات الأخيرة    ترامب: بايدن لم يحصل على 80 مليون صوت    عقوبات أمريكية على أتباع لحفتر.. من التالي؟ (تحليل)    مع الشروق..يدمّرون الدولة على أحسن وجه!    لأول مرة في البيت الأبيض.. فريق اتصال نسائي بالكامل    إعلام أمريكي: كوشنر يزور السعودية وقطر الأسبوع الجاري    بدء أول عملية شحن كبيرة للقاح كورونا    ديوان المعابر الحدودية: الحركة بين تونس وليبيا تتم بنسق تصاعدي    حسناء بن سليمان: الحكومة ملتزمة بتنفيذ القانون عدد 38 وتم إعداد نسخة أولية من الأوامر التطبيقية لهذا القانون    التوقعات الجوية ليوم الاثنين 30 نوفمبر    زيارة ميدانية لميناء رادس لوزيري التجارة والنقل    نابولي يكرم مارادونا..برباعية في شباك روما    النجم الساحلي "يعاقب" مدربه السابق    أنطوان غريزمان:...أنا أتألم لفرنسا! (صور)    النّائب محمّد عمّار: جلسة مناقشة مشروع ميزانية رئاسة الجمهورية تحوّلت إلى محاكمة لقيس سعيّد    وزيرا النقل والتجارة يزوران ميناء رادس    والي صفاقس: تحسن تدريجي في التزود بقوارير الغاز    المجلس الوطني لجمعية القضاة يصدر لائحة ويحدد الأولويات..    إلى روح الخالة زعرة أمّ الشهيدين مبروك و خليفة السلطاني    القصرين: طوابير منذ الصباح.. و "الغاز المنزلي" بالمحاباة    يوميات مواطن حر: بيداء الوحوش    الفنان التشكيلي ناجي الثابتي في معرضه الجديد: الفن بما هو تجريب ومغامرة...    القبض على شخصين من أجل السرقة بقصيبة سوسة    تصفيات الافروباسكيت.. المنتخب التونسي يحقّق فوزه الثالث على التوالي    صفاقس: مداهمة مكان مهجور لتعاطي البغاء والمخدرات وإيقاف 6 فتيات و5 شبان    كمال بن خليل يعلن استقالته من الهيئة المديرة للإفريقي    جرعة مخدرات تودي بحياة فتاة بجهة رفراف    اعتصام مفتوح للنقابات الأساسية لمنشطي نوادي الاختصاص.. وتلويح بإضراب جوع    طقس اليوم.. رياح قوية وأمطار رعدية بهذه الجهات    حضور الأمن و الجيش لتوزيع قوارير الغاز بالڨصرين    ارتفاع احتياطي تونس من العملة الاجنبية الى ما يعادل 3ر22 مليار دولار بما يغطي 154 يوم توريد    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: اللغة والهوية    أبو ذاكر الصفايحي يسأل بإيجاز واختصار: أليس خلق الإيثار أفضل سبيل لإنقاذ هذه الديار؟    حسن بن عثمان: هذا ردّي على هؤلاء الذين ينعتوني ب"السكّير"!    القضاء العادل يحمي البلاد والعباد    أولا وأخيرا: تنسيقيات الصعاليك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بسبب الغلاء و غياب المراقبة: الاسواق البلدية بلا خضر!
نشر في الصباح نيوز يوم 27 - 10 - 2020

تشهد اغلب الاسواق البلدية بولاية منوبة خلال هذه الأيام نقصا حادا في منتوج الخضروات و ارتفاعا مشطا في الاسعار اصبح الشغل الشاغل للمواطنين و ايضا للتجار و باستثناء السوق البلدية بمدينة منوبة التي تم اخلاؤها بسبب اشغال التهيئة و الترميم فإن باقي الاسواق الاخرى بمختلف المناطق البلدية بالولاية دخلت بدورها في حالة اخلاء نسبي بسبب عدم قدرة تجار الخضر على الانتصاب و توفير مختلف أنواع المنتوجات لعدم توفرها بسوق الجملة و توقف التزود بها وفق الصيغ القانونية بسبب تراجع العرض او لارتفاع اسعار ما امكن توفره من خضر و بكميات محدودة جدا..
" الصباح نيوز" تحدثت حول هذا الوضع مع عدد من " الخضارة" في برج العامري و طبربة حيث عبر جميعهم عن حجم المعاناة التي يعيشونها خلال الأيام الاخيرة للظفر بكميات من الخضر و تحويلها للبيع في الاسواق البلدية التي يمارسون بها نشاطهم و تلبية طلبات الحرفاء و ارجعوا الاسباب الظاهرة لذلك بتراجع العرض في سوق الجملة و لكن بينوا الأسباب الحقيقية للنقص المتمثلة أساسا في تعمد توجيه الفلاحين المنتجين للخصر بأنواعها للمنتوج إلى سوق الجملة بل تخير عرضها في مكان انتاجها للبيع مباشرة الى عدد من سماسرة القطاع و كبار التجار الذين يدفعون بسخاء و يجنبونهم مشقة نقل المنتوج و انتظار بيعه في سوق الجملة و بذلك تتحقق الارباح الخيالية للطرفين بشكل تنتفي فيه الأخلاق و مراعاة مصلحة الجميع بمن فيهم تجار التفصيل و المواطنين و ايضا الدولة.
و تساءل "الخضارة" عن اسباب غياب المراقبة الاقتصادية و الامنية لمسالك التوزيع المشكوك فيها و ما يمارسه أباطرة الاحتكار من جرائم خطيرة في حقهم حيث يجبرون على التزود بكميات محدودة من الخضر و بالشروط و الاسعار المفروضة و حق المستهلك الذي اصبح مجبرا على حمل الجمل بما حمل و الاكتواء بنار الاسعار التي لم يهدأ جنونها و كذلك في حق الدولة في الانتفاع مما يوظف من ضرائب على العمليات التجارية الخاصة بالخضر لذلك خير أغلبهم التوقف عن التزود و البيع و اخلاء نصب العرض إلى ان يتم النظر في هذا الواقع المتأزم و المرير و إلى حين عودة الوضع الى طبيعته و أكدوا انهم يرفضون بيع الكلغ من الطماطم ب 3د و الفلفل ب 3د و البطاطا ب1600مي و البصل ب1800 مي وهي اكثر المنتوجات استهلاكا و طلبا لما في ذلك من احراج لهم و للحرفاء و ضرب لمقدرتهم الشرائية و طالبوا في هذا الخصوص بضرورة مزيد تفعيل الرقابة الاقتصادية في محيطات الانتاج و البيع و تكثيف الدوريات و نقاط المراقبة الأمنية على الطرقات لترصد مسالك التوزيع غير القانونية و حجز كل البضائع التي تروج خارج الصيغ القانونية و توجيهها لسوق الجملة حتى يستعيد نشاطه و تعود المياه إلى مجاريها بما يحقق المصلحة العامة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.