منظمة “العفو الدولية” تدعو الرئيس المنتخب قيس سعيّد إلى “تعزيز حماية حقوق الإنسان في تونس”    صفاقس: تجمع عمالي وتحركات احتجاجية تنديدا بتهديد كاتب عام الاتحاد الجهوي للشغل    فرق الانقاذ المشتركة لمصالح الحماية المدنية ببنزرت تتمكن من انتشال جثتي عضوي طاقم باخرة جزائرية توفيا على متنها بعرض البحر    البنك المركزي:يوم 31 ديسمبر 2019 آخر أجل لاستبدال الأوراق النقدية من فئات 10 و5 دنانير المسحوبة من التداول    تكنولوجيا: مجموعة ''تلنات'' التونسية تفتح فرعا لها في روسيا    المتظاهرون في بيروت: لا تراجع…ولا استسلام!    مسؤول أميركي: تحرير العشرات من داعش في سوريا    رابطة الابطال.. باريس سان جيرمان بالعلامة الكاملة.. والريال ينتفض    احتجاجا على عدم تمكينه من عقده: وليد بن حسين يغادر السي أس أس.. والهيئة تبحث عن البديل    مستجدات جديدة في حريق القبة... لهذا طالبت الشرطة تأجيل الصيانة الى الغد (صورة)    مشاركة تونسية في صالون الإفريقي للبناء بالعاصمة الطوغولية لومي (صور)    هرب من جبال القصرين بعد مقتل زعيمهم: الجيش الجزائري يقضي على الارهابي الخطير «العتروس»    حالة الطقس ليوم الأربعاء 23 أكتوبر 2019    متابعة/ اعترافات صادمة لذابح عمه الثمانيني في منزل بورقيبة    الإعلان عن المتوجين بجوائز الدورة الثانية للملتقى الدولي لفيلم مكافحة الفساد    بيت الشعر القيرواني يستعد للدورة الرابعة لمهرجان الشعر العربي    تونس.. مشروع ربط كهربائي مع إيطاليا يدخل حيز الاستغلال بعد 2025    مدنين.. بحارة حومة السوق يدخلون في اعتصام مفتوح ويغلقون مدخل الميناء    رئيس وزراء إثيوبيا: لا توجد قوة يمكنها منع إثيوبيا من بناء سد النهضة    بنزرت : وفاة بحارين جزائرين اختناقا بالغاز على متن باخرة لنقل البضائع والحماية المدنية التونسية والحرس البحري يتدخلان    المهرجان الوطني للمسرح التونسي بالمنستير..برمجة متنوعة لعروض مسرحية وفرجوية بكامل المعتمديات    ماجدة الرومي ترد على تاخرها في التضامن مع الاحتجاجات اللبنانية    تونس: غازي الشّواشي يستبعد أن تفوّض النّهضة أحد قيادييها لتشكيل الحكومة المقبلة    دخول رضيع في غيبوبة إثر ابتلاعه قطعة ''زطلة'': مندوب حماية الطفولة يتدخّل    فتح باب الترشح لأساتذة اللغة الألمانية للقيام بدورة تكوينية في ألمانيا    منزل بورقيبة: يقتل عمّه طعنا    رغم المساعي لتهدئته: شرف الدين يتمسك بمغادرة.. وهيئته تلوح بالرحيل    نشر الأمر المتعلق بإحداث المركز الوطني لتعليم الكبار في الرائد الرسمي    إلغاء رحلة من مطار جربة جرجيس الدولي نحو العاصمة بسبب عدم توفر طائرة لنقل المسافرين    حادثة اندلاع حريق بقبة المنزه.. وزارة الرياضة تتحرك    مودريتش يفضل صلاح على هازارد    دورة ليوزهو الصينية .. الجزيري يتأهل إلى ثمن النهائي    دواء لعلاج أمراض القلب يكافح السرطان    اريانة: 3050 طنا تقديرات انتاج الزيتون لموسم 2019-2020 بنسبة تطور قدرت ب60 بالمائة    وزارة الشؤون الاجتماعية تفتح تحقيقا حول وضعية أطفال مركز الرعاية الاجتماعية بالزهروني    قريبا : ملتقى دولي هام في تونس حول امراض القلب    صحف أسترالية تُسود صفحاتها الأولى احتجاجا على "تقييد حرية الصحافة"    إنتخاب تونس نائبا لرئيس المنظمة العالمية للمياه المعدنية وعلم المناخ    رئيس الحكومة يتابع ملف اخراج تونس من القائمة السوداء لمجموعة (Gafi)    الدفعة الأولى من الجولة الخامسة..قمة مشوقة في بنزرت والاتحاد المنستيري يبحث عن البقاء في القمة    توننداكس يستهل معاملات الثلاثاء متراجعا بنسبة 01ر0 بالمائة    احدهما محل 24 والثاني 5 مناشير.. القبض على منحرفين روعا متساكني برج الوزير    عروض فنية متنوعة فى برنامج ''اكتوبر للموسيقى'' بنابل    ريال مدريد : المدرب زيدان مهدد بالإقالة    زيمبابوي.. نفوق عشرات الأفيال و"كارثة" تهدد الملايين    تونس: يتضمّن شهادة للرئيس الراحل الباجي قائد السبسي..اليوم العرض الأوّل لفيلم”عالبار”    إصدارات المربّين : المجموعة القصصيّة «يشبهُون القمر» تحتفي بالطفل    ابتلع قطعة من ‘الزطلة'.. تعكر الحالة الصحية لرضيع بالقيروان    وادي مليز : مدرسة بوقصة تشارك في مهرجان الفيلم القصير    نصائح لتحقيق أقصى استفادة من التمارين الرياضية    أهمية البروتين لصحتك    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الثلاثاء 22 أكتوبر 2019    إشراقات..بين بين    حالة غريبة حيّرت الأطباء : معدته تنتج خمرا!!    لبنان.. يوم جديد من التظاهرات والجيش يؤمن الحراك الشعبي    دردشة يكتبها الأستاذ الطاهر بوسمة من باريس : إنهم يحاولون تبخيس الثورة    توقعات الابراج ليوم الاثنين 21 اكتوبر 2019    كلام × كلام...في الوعي السياسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصريح تحتفل بمولده : فصل في حلمه واحتماله وعفوه وصبره عليه الصلاة والسلام (11)

سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام هو المعلم الأول وهو عليه الصلاة والسلام من أدبه ربه فأحسن تأديبه وهو عليه الصلاة والسلام من مدحه في كتابه العزيز فقال في حقه عليه الصلاة والسلام (وانك لعلى خلق عظيم) وهو عليه الصلاة والسلام الأسوة والقدوة والمثال وهو عليه الصلاة والسلام الكمال والجمال وهو عليه الصلاة والسلام الرحمة المهداة وهو عليه الصلاة والسلام من قال الله في حقه (لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم).
* لن نوفيه حقه عليه الصلاة والسلام ولن نقدر على الإتيان على ما جمع الله له وفيه من كريم الخصال وجميل الأفعال مما تضمنته آيات الكتاب العزيز.
وسيرته وسنته عليه الصلاة والسلام الفت فيهما مئات بل آلاف الكتب من المختصر إلى المتوسط إلى الموسع الذي استغرق عديد المجلدات المحتوية على آلاف الصفحات مما لم يكتب مثله في إنسان كائنا من كان إلا سيدنا محمدا بن عبد الله عليه الصلاة والسلام تحقيقا وتجسيما لقوله جل من قائل (ورفعنا لك ذكرك) وانه بحق لرفع لا يدانيه احد من عظماء البشرية.
فمن يا ترى غير سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام من عندما يذكر اسمه تتعالى الأصوات بالصلاة عليه امتثالا لقوله جل من قائل (إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما).
عرب وعجم وصغار وكبار وذكور وإناث بل مطيعون عابدون وحتى عصاة مسرفون على أنفسهم الكل إلا من شذ (والشاذ يحفظ ولا يقاس عليه) سكن قلوبهم حب رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس ذلك بمال بذل إليهم ولا بسيف تسلط عليهم والزمهم ولكن هو الله سبحانه وتعالى الذي قذف في قلوب عباده حب هذا النبي الكريم وهذا الرسول العظيم عليه من الله أفضل صلاة وأتم تسليم (لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف).
* إن كل أيام وأسابيع واشهر السنة وكل عمر المسلم هو احتفاء وحبور وسرور بصاحب الذكرى عليه الصلاة والسلام.
* ففي إحياء ذكراه حياة للقلوب وفي إحياء ذكراه غذاء للأروح وفي إحياء ذكراه تقوية للإيمان وفي إحياء ذكراه ابلغ دعوة للدين الذي جاء به من عند الله دين الإسلام الحنيف.
* فسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وهو عنوان الإسلام وهو ترجمانه انه الإسلام المجسم، الإسلام الذي يمشي بين الناس وما أحوج المسلمين قبل سواهم إلى أن يتعرفوا على هدي وسيرة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام.
* وليتنا معاشر المسلمين: آباء وأمهات ومن كل المواقع التي نحن فيها ليتنا ننكب على سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ونلتفت إليها فهي سيرة غنية ثرية لا تنقضي عجائبها ولا تمل على كثرة الرد والتكرار والإعادة ففي كل مرة يبدو لنا فيها جمال وكمال ورفعة وفي كل مرة نكتشف فيها علاجا لما نعانيه من مصاعب ومتاعب نحن اعرف بها من غيرنا وعلاجها الشافي في التعلق والحب لهذا الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام. وكم كان ملهما الدكتور محمد عبده يماني رحمه الله عندما اختار عنوانا لكتاب ألفه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وجه فيه النداء إلى الآباء والأمهات (علموا أبناءكم حب رسول الله صلى الله عليه وسلم).
(خذ العفو وأمر بالعرف واعرض عن الجاهلين) (الأعراف 199)
روي أن النبي صلى الله عليه وسلم لما نزلت عليه هذه الآية سال جبريل عليه السلام عن تأويلها فقال له: حتى اسأل العالم ثم ذهب فأتاه فقال (يا محمد إن الله يأمرك أن تصل من قطعك وتعطي من حرمك وتعفو عمن ظلمك).
* وقال له (واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور) لقمان 17، وقال تعالى (واصبر كما صبر أولو العزم من الرسل) الاحقاف35 ، وقال (وليعفوا وليصفحوا إلا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم) النور 22.
* وقال (ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور) الشورى 43.
* عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم في أمرين قط إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما فان كان إثما كان ابعد الناس منه وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله تعالى فينتقم لله بها) البخاري ومسلم.
* وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم لما كسرت رباعيته وشج وجهه يوم احد شق ذلك على أصحابه شقا شديدا وقالوا: لو دعوت عليهم فقال: إني لم ابعث لعانا ولكني بعثت داعيا ورحمة اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون) البخاري ومسلم.
* وروي عن عمر رضي الله عنه انه قال في بعض كلامه (بأبي أنت وأمي يا رسول الله لقد دعا نوح على قومه فقال (رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا) ولو دعوت علينا مثلها لهلكنا ولقد وطئ ظهرك وادمي وجهك وكسرت رباعيتك فأبيت أن تقول إلا خيرا فقلت اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون).
* ولما قال له الرجل: اعدل فان هذا قسمة ما أريد بها وجه الله لم يزد في جوابه أن بين له ما جعله
ووعظ نفسه وذكرها بما قال له فقال (ويحك فمن يعدل إن لم اعدل خبت وخسرت إن لم اعدل) البخاري ومسلم ونهى من أراد من أصحابه قتله.
* ولما تصدى غورث بن الحارث ليفتك به ورسول الله صلى الله عليه وسلم منتبذ "تحت شجرة وحده قائلا والناس قائلون في غزاة فلم ينتبه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا وهو قائم والسيف صلتا في يده فقال من يمنعك مني؟ فقال: الله فسقط السيف من يده فأخذه النبي صلى الله عليه وسلم وقال: من يمنعك مني؟ قال: كن خير اخذ فتركه وعفا عنه فجاء إلى قومه: جئتكم من عند خير الناس" البخاري.
* ومن عظيم خبره في العفو عفوه عن اليهودية التي سمته في الشاة بعد اعترافها: البخاري، ومسلم.
وانه لم يؤاخذ لبيد ابن الأعصم إذ سحره وقد اعلم به وأوحى إليه بشرح ارمه ولا عتب عليه فضلا عن معاقبته: البخاري ومسلم.
وكذلك لم يؤاخذ عبد الله بن أبيّ وأشباهه من المنافقين بعظيم ما نقل عنهم في جهته قولا وفعلا بل قال لمن أشار بقتل بعضهم(لا يتحدث أن محمدا يقتل أصحابه) البخاري ومسلم.
* وعن انس رضي الله عنه: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم وعليه برد غليظ الحاشية فجبذه الأعرابي بردائه جبذة شديدة حتى آثرت حاشية البرد في صفحة عاتقة ثم قال: يا محمد احمل على بعيري هذين من مال الله الذي عندك فانه لا تحمل لي من مالك ولا من مال أبيك فسكت النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال (المال مال الله وأنا عبده) ثم قال (ويقاد منك يا أعرابي ما فعلت بي).
قال: لا.
قال: لم.
قال: لأنك لا تكافئ بالسيئة السيئة". البخاري ومسلم. فضحك النبي صلى الله عليه وسلم ثم أمر أن يحمل له على بعير شعير وعلى الآخر تمر.
* قالت عائشة رضي الله عنها ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم منتصرا من مظلمة ظلمها قط ما لم تكن حرمة من محارم الله وما ضرب بيده شيئا قط إلا أن يجاهد في سبيل الله وما ضرب خادما ولا المرأة (البخاري ومسلم والترمذي).
*- وجيء إليه برجل فقيل: هذا أراد أن يقتلك فقال له النبي صلى الله عليه وسلم "لن تراع، لن تراع، لو أردت ذلك لم تسلط علي" (احمد)
* وجاه زيد بن سعنة قبل إسلامه يتقاضاه دينا عليه فجبذ ثوبه عن منكبه واخذ بمجامع ثيابه وأغلظ له ثم قال إنكم يا بني عبد المطلب مطل فانتهره عمر وشدد له في القول والنبي يتبسم. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "أنا وهو كنا إلى غير هذا منك أحوج يا عمر تؤمرني بحسن القضاء وتأمره بحسن التقاضي". ثم قال: لقد بقي من اجله ثلاث وأمر عمر يقضيه ما له ويزيده عشرين صاعا لما روعه فكان سبب إسلامه وذلك انه كان يقول ما بقي من علامات النبوة شيء إلا وقد عرفتها في محمد إلا اثنين لم اخبرهما: يسبق حلمه جهله ولا يزيده شدة الجهل إلا حلما فاختبره بهذا فوجده كما وصف.
* وقال: ما تقولون إني فاعل بكم؟ قالوا خيرا أخ كريم وابن أخ كريم فقال: أقول كما قال أخي يوسف (لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو ارحم الراحمين) يوسف 92 اذهبوا فانتم الطلقاء. (النسائي)
وقال انس: هبط ثمانون رجلا من التنعيم صلاة الصبح ليقتلوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فاخذوا فاعتقهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فانزل الله تعالى "هو الذي كف أيديهم عنكم وأيديكم عنهم ببطن مكة من بعد أن أظفركم عليهم وكان الله بما تعملون بصيرا" الفتح24) مسلم.
وقال لأبي سفيان: وقد سبق إليه بعد أن جلب إليه الأحزاب وقتل عمه وأصحابه ومثل بهم فعفا عنه ولاطفه في القول "ويحك يا أبا سفيان ألم يأن لك أن تعلم أن لا اله إلا الله؟ فقال بابي أنت وأمي ما أحلمك وأوصلك وأكرمك وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ابعد الناس غضبا وأسرعهم رضا صلى الله عليه وسلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.