مدير الحملة الرئاسية لعبد الكريم الزبيدي: سنقبل النتائج لكن تونس تسير نحو المجهول    الداخلية، تأمين العمليات الأمنية المتعلقة بالانتخابات الرئاسية تمت على نفس المسافة من كافة المترشحين    طقس الليلة: الحرارة تنخفض إلى 20 درجة وإمكانية تساقط البرد    المهدية/ مطاردة سيارة وإطلاق نار كشف عن مخطط داخل منزل مهجور    عفاف الغربي تعلن وفاة الفنانة منيرة حمدي    دخلت في نوبة ضحك هستيرية...فكانت الكارثة!    سوسة : انقطاع التيار الكهربائي مجددا بمركز الباب الشمالي    القيراون/ احتجاز قاضي اثناء قيامه بواجبه    التشكيلة الأساسية للنادي الصفاقسي في مواجهة بارادو الجزائري    رئاسية 2019 - قابس.. انتهاء العملية الانتخابية ونسبة الاقبال على التصويت 39،55%    النجم الساحلي ينهزم أمام اشانتي كوتوكو    لجنة الإستئناف التابعة للإتحاد الإفريقي لكرة القدم تصدر قرارها بخصوص ملف مباراة الوداد و الترجي    الترجي يعود بتعادل ايجابي من التشاد.. ويحافظ على سجله خاليا من الهزائم ل14 مباراة متتالية    إمكانية إيقاف حافظ قائد السبسي فور حلوله بمطار قرطاج: الداخلية توضح    رابطة الناخبات ترصد خروقات بالجملة    بنقردان.. إحباط عملية اجتياز للحدود خلسة    بالصور: هند صبري تنتخب في مصر    سيدي بوزيد: القبض على عنصر تكفيري صادرة في شأنه أحكام قضائية    التشكيلة المنتظرة للنادي الصفاقسي في مواجهة بارادو الجزائري    الترجي الرياضي: 9 تغييرات في التشكيلة.. والبدري والذوادي فقط ثابتان    مقاومة حشرات الخريف ...ذبابة ثمار الزيتون Dacus oleae Gmel    دائرتا نابل1 و2/ اقبال دون المتوسط.. عزوف للشباب وفوضى هذا سببها    تونس تستنكر وتدين الاعتداءات بمنطقة بقيق وهجرة خريص بالسعودية    نباتات الزينة ...KALANCHOE كلانشوا    فوائد نخالة القمح    أعراض كهرباء الدماغ    تقارير تؤكد: ميسي في طريقه إلى الدوري الأمريكي..وبيكام صاحب الصفقة    احباط 3 عمليات حرقة حصيلتها 68 مجتازا    معهم في رحلاتهم...مع ابن جبير في رحلته المتوسّطيّة (3)    الشيخ مخلوف الشرياني...أبرز علماء صفاقس في العصر الوسيط    فرنانة...لبن «الشكوة» العربي    نوفل سلامة يكتب اكم :الراحل صلاح الدين الجمالي السفير السابق بليبيا: على " خليفة حفتر " أن يفهم أن ليبيا لا يمكن أن تحكم مستقبلا بالعسكر    بعد إيقاف زوجته وزوجة شقيقه..الإطاحة بأخطر بائعي الخمر خلسة بالكرم    الفنان سمير العقربي..عرض النوبة ... سيكون مثيرا    فنانون ومشاركة زملائهم في الانتخابات..إضافة مضمونة... أم عملية فاشلة ؟    صاحب عبارة «عظمة على عظمة يا ست»...عشق أم كلثوم إلى حد الإفلاس!    النبق ثمرة السدرة الصيفية ..بسيسة أجدادنا الصحية    دراسة جديدة تؤكد : الشاي مفيد للدماغ    النّاطق الرّسمي باسم الهيئة الفرعيّة للإنتخابات بسوسة لالصباح نيوز: نسبة الإقبال على التّصويت محترمة جدّا مع تسجيل بعض الخروقات    الكشف عن فرع ل«افريقيا المسلمة» التابعة لكتيبة عقبة بن نافع الارهابية في المنستير    طلال سلمان يكتب لكم : نحن بخير ...طمنونا عنكم    ابنة عمة محمد السادس تؤسس في الرباط مطعما من نوع خاص    سوسة: مجهولون يعتدون على عون حرس كان في طريقة لتأمين الانتخابات    يهدّد ضحاياه بكلب شرس..الإطاحة بمروّع روّاد سوق المنصف باي    كان كرة اليد (وسطيات)..فتيات المنتخب يتوجن باللّقب    حظك يا رئيس    القوات العسكرية تطيح بأخطر المهربين ..حجز أسلحة كلاشنكوف، ورشاش وطائرة «درون»    صحيفة كويتية: طائرة مسيرة حامت فوق قصر أمير البلاد    نجاة رئيس وزراء الصومال من هجومين بيوم واحد    الفنان عاصي الحلاني في حالة حرجة!    قبلي: انتعاشة سياحية وارتفاع في عدد الوافدين    معتصم النهار ونادين نسيب نجيم أفضل ممثلين في مهرجان الفضائيات العربية    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    محمد الحبيب السلامي ينبه ويحذر : إياكم وشهادة الزور    سميرة سعيد تكشف موعد عرض الموسم الخامس من ذا فويس    حجم صادرات تونس يتراجع بنسبة 4 بالمائة مع موفي اوت 2019 مدفوعا بتقلص اداء اغلب القطاعات    حجز 75 طن من “البطاطا” غير صالحة للاستهلاك    هذه حصيلة نشاط الشرطة البلدية في يوم واحد: حجز طن من الفرينة المدعمة ومواد أخرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حديث على حلقات مع سماحة الشيخ المختار السلامي (1)
نشر في الصريح يوم 21 - 08 - 2019

حوار اجراه الأستاذ محمد صلاح الدين المستاوي مع سماحة الشيخ المختار السلامي ونشر في جريدة "الصدى" بتاريخ 10 مارس 1985
*سؤال: من خلال مشاركتكم في اشغال دورة مجمع الفقه الاسلامي واتصالكم بالمشاركين من مختلف البلاد الإسلامية هل تتصورون ان هذا المجمع سيقدر على حل المشكلات التي تواجه الاسلام والمسلمين في مختلف مجالات الحياة؟
الجواب: بسم الله الرحمان الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما، بادئ ذي بدء اريد ان اشكر مقام فضيلة الشيخ صلاح الدين المستاوي على هذه المتابعة لكل ما يحدث على الساحة الإسلامية وهذا الاهتمام باللقاءات أو بالمشاكل أو القضايا التي تهم العالم الاسلامي ومنظمة المؤتمر الاسلامي كما تعلمون قررت في مؤتمرها الذي حضره وزراء الخارجية ان تسد ثغرة طالما لفت النظر اليها علماء المسلمين وهو تكوين هيئة من علماء الامة تحال عليها القضايا الهامة التي تشغل بال المسلمين وتشل الامة الإسلامية سواء كان ذلك في الميادين الاقتصادية أو في الميادين الصحية أو في الميادين الاجتماعية وقد تطورت الحياة تطورا كبيرا وهذا التطور يفرض وجود مشاكل جديدة لا عهد للامة الإسلامية بها والدين الاسلامي هو دين خالد معنى ذلك انه يعطي حلا لكل قضية من القضايا التي تعرض عليه والتي تعرض لمتبعيه ومعتنقيه
والطرق كثيرة لحل هذه المشاكل فهناك العالم المسلم تعرض عليه القضايا فينظر فيها ويعطي لها احكامها وهذه الطريقة هي التي كانت متبعة في العصور الإسلامية فكان كل مجتهد من المجتهدين يستفتى فيفتي باعمال الادلة المعروفة وكان الاتصال بين اطراف العالم حسب امكانات ذلك العصر
أما اليوم وقد اجتمع العالم وتقلصت المسافات واصبح شرق العالم الاسلامي وغربه وشماله وجنوبه وسائل اللقاء بينهم متعددة سواء كان ذلك وسائل مادية مباشرة أو بواسطة الاجهزة الناقلة للصوت والصورة هذا كله يفرض ان تجابه المشاكل التي تواجه العالم الاسلامي لا بآراء مختلفة ولكن براي متفق عليه حتى يكون من ناحية له ميزانه وقوته في التاثير وحتى لا يبقى المؤمن والمسلم متبلبلا بين الاختلافات ولا يستطيع ان يرجح بين هذا وذاك فكانت فكرة عقد مثل هذا المؤتمر يجمع بين فقهاء المسلمين ليعرض عليه بعض القضايا الهامة التي تعرض للمسلمين في تطورهم سواء كان هذا التطور كما قلت اقتصاديا أو اجتماعيا أو صحيا، هذه مهمة من مهمات الامانة العامة لمجمع الفقه الاسلامي
الى جانب هذا الاهتمام تهتم الامانة العامة بنشر الموسوعات أو ما يقرب من كلمة الموسوعات من كتب الموسوعات في الفقه الاسلامي في المذاهب الاربعة والتي مازالت مخطوطة في خزائن المكتبات والتي تساعد الفقيه اليوم على اعطاء الحلول لقضايا تعرض عليه.
من نشاطه المساعدة على ابراز واخراج الموسوعة الإسلامية التي تصدر في الكويت أو في القاهرة
امر ثالث كنت عرضته على المؤتمر ووقعت المصادقة عليه وهو تيسير التفقه للمسلم بمعنى اخراج كتب واضحة سهلة يستطيع المثقف ثقافة عامة ان يعود اليها ليعلم حكم الله سواء كان ذلك في عبادته أو في تعامله أو في اسرته فهذا الفقه الواضح المبسط في تصوري لا بد ان يكون مقترحا مع بساطة العرض بما يوجب الاقتناع بسلامة التشريع من تعليل وغيره
هذا هو اولا مجمع الفقه الاسلامي وما يهدف اليه هل يستطيع مجمع الفقه الاسلامي ان يعطينا حلولا؟ هذا السؤال فيه عموم لا بد من تفصيله الى شعبتين
الشعبة الاولى :هي الشعبة النظرية بمعنى ان يكون في الفقهاء من الشجاعة ومن المستوى العلمي مما يسمح لهم باعطاء الاحكام الإسلامية لكل ما يعرض للمسلمين سواء كان فرديا أو اجتماعيا فاجيب على هذا بالايجاب ان شاء الله ايجابا كاملا
الامر الثاني: هو تطبيق ما يصل اليه المؤتمر في الساحة الإسلامية واعتقد ان قضية التطبيق هذه ليست للفقهاء والعلماء ولكنها قضية تهم اولا وبالذات المسلمين كافراد والمسلمين كجماعات والمسلمين كسلطة تنفيذية وسلط سياسية في الدول وحتى اكون واضحا في هذا اعطي هذه المقارنة البسيطة فلو فرضنا ان مؤتمرا طبيا انعقد لمكافحة وباء من الاوبئة فالاطباء دورهم في هذا هو ان يكشفوا عن المرض عن طريق علاجه عن طريق مقاومته والحد من انتشاره اذن هذا هو دور المؤتمر الطبي
موقف الدول من هذا المؤتمر، دولة تاخذ بما صدر عن المؤتمر من توصيات فتكون بذلك مناعة من المرض وتساعد مواطنيها على سلامة ابدانهم ودولة تاخذ النص واخرى لا تاخذ شيئا فلا يكون عدم اخذ بعض الدول أو عدم استجابة بعض الافراد لما يصدر عن هذا المؤتمر الطبي من توصيات موجبا للتشكك في قيمة هذا المؤتمر
سؤال: هناك قضايا مستحدثة مثل طفل الانبوب واستئجار الارحام ونقل الاعضاء وبيعها والتبرع بالدم والتجنس بجنسية دول غير اسلامية الى غير ذلك تحتاج من فقهاء الاسلام ومجامع الفقه الى حلول عاجلة واجوبة واقعية مقنعة فهل يا ترى في رايكم يمكن لفقيه واحد ان يبت فيها ويعطي لها الحل الشرعي ام علينا ان ننتظر اعمال المجامع والمؤسسات التي كثيرا ما تطول؟
الجواب: شكرا، هذا السؤال يرتبط بالجواب الذي اجبت عنه سابقا واشرت اليه، في اعتقادي ان العالم المسلم (الفقيه) هو مطالب ان يواجه كل مشكلة من المشاكل التي تطلب حكما فقهيا وان يجيب عنها حسب اجتهاده عندما يسال، لكن الذي نريده نحن اليوم هو ان نعمل اكثر ما يمكن على ان يكون موقف العالم الاسلامي واحدا من هذه المشاكل فيكون عرضها على المؤتمرات الفقهية وخاصة على مجمع الفقه الاسلامي في جدة هو خير علاج أو خير اجابة عن هذه التساؤلات والمشاكل، لكن بقي الاتجاه الموجود الان في العالم فيه قلب للوضعية واعني بهذا القلب هو عوضا ان يبحث عن الحكم قبل العمل، نعمل ثم نبحث عن الحكم وذلك ان العلم في الواقع تمرد تمردا خطيرا جدا على الاخلاق وعلى القيم وعلى الانسان ذاته بل اصبح العلم يهدد الانسان ذاته حتى في الاختصاص الذي وضع ليحفظ سلامة الانسان في جسمه ان ما تحدثه الفوضى في الاختبارات الطبية وخاصة في قضية التناسل، هي فوضى يفقد معها الانسان كل استقرار وكل فهم لموقعه في الوجود ولموقعه في الكون ولصلاته بالآخرين فكان ما اطلعت عليه انه يمكن للعلماء ان يحتفظوا بالبويضة الملقحة لمدة سنوات ثم تزرع تلك البويضة الملقحة بعد سنوات، يقدمون على عمل كهذا جنون كجنون بالمعرفة دون النظر فيما يترتب على ذلك من مشاكل للعائلة وللفرد فهذه البويضة الملقحة التي تزرع بعد عشر سنوات ويكون الاب اوالام قد ماتا فعلا وقسمت التركة وياتي هذا المولود الجديد
اولا هذا المولود الجديد هل يجد الحضن الذي ياخذ عنه العطف وحب الآخرين والاخلاق والقيم والتعايش مع المجموعة؟ هو سياتي بعد عشر سنوات من وفاة والده وبعد خمس سنوات من وفاة امه
ثانيا: ان صلته بمن سبقه: ماهي صلته باخوته؟ وما هو حقه من التركة بعد موت الاب والام وقسمة التركة على البقية؟ بحيث مشاكل ناشئة من ان العلم تمرد تمردا كبيرا وانحل أو قطع الصلة بينه وبين الاخلاق واذا قطع العلم الصلة بالاخلاق يصبح تدميرا للانسان يعود العلم على ذاته، على الانسانية التي شاركت في ذلك الدمار والخراب وهذا هو المعنى الذي يقال بان العلم بلا دين اعمى، فهو ليس اعمى فقط بل يصبح يحمل في ذاته جرثومة اهلاك الانسان، ويعود بالتناقض على ذات الانسان وهو امر خطير جدا، فهذه القضايا التي تفضلت سيادتك بعرضها هي قضايا للاسلام راي فيها والراي الأول هو ان لا ينصرف اليها انصرافا جنونيا بل ينظر فيما يترتب عن العمل من مشاكل فردية واجتماعية وهل ان هذه المشاكل تناقض رسالة الانسان في الوجود أو تساعده على ان يؤدي رسالته في الوجود


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.